حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت

حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت ما هو؟ فقد جاء بناءً على رأي عدد كبير من العلماء والفقهاء من الدين الرد على هذا التساؤل، ففي هذه الفترة تعرضت الأمة الإسلامية إلى زيادة في معدل الطلاق والسبب يعود إلى الخيانة عبر الإنترنت.

لذلك أراد عدد كبير من الأشخاص توضيح رأي الفقهاء حول هذا الأمر وحكم الشرع في ذلك إن كانت الزوجة تخون زوجها عبر الإنترنت أو العكس، لذلك سوف نعرض عبر موقع جربها هذه المسألة بالتفصيل من خلالنا.

اقرأ أيضًا: ما هو الخلع وما هي شروطه

حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت

حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت

  • لا يوجد ديانة سماوية لم تحرم الخيانة الزوجية لأنها علاقة مقدسة وقائمة على الأمانة والصدق والثقة، لذلك فإن حكم الشرع في أمر خيانة الزوجة لزوجها عبر الإنترنت حرام شرعاً.
  • فإن قامت الزوجة بالتواصل مع شخصاً آخر دون مراعاة زوجها وتواصلت جنسياً معه هذا الأمر يعد من المحرمات.
  • فقد أوضح العلماء أن هذه الخيانة تعد نوعاً من أنواع الزنا، فيجب العلم أن الزنا ليس له علاقة بممارسة الجنس مباشرة مع الشخص، لكن قد يكون بالنظر إلى المحرمات.
  • الدليل على هذا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا، أدرك ذلك لا محالة، فزنا العين النظر، وزنا اللسان المنطق، والنفس تمني وتشتهي، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه)

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  • هذا الحديث يدل على أن الخيانة أو الزنا لا تشترط على ممارسة العلاقة الجنسية مع الآخر، لكن قد تكون عن طريق النظر بشهوة إلى الشخص وهذا قد ينتج عنه بعض التخيلات الجنسية، ويعد هذا من المحرمات دينياً وشرعاً.
  • فعندما تتحدث المرأة على الإنترنت مع رجل آخر، فهذا يعتبر آثماً كبيراً وحرام شرعاً وإن وقعت في الزنا فهذا يعد من أقوى وأشد المحرمات، ويزداد قوة هذا الآثم إن كانت المرأة متزوجة فهي تعصي ربها وتفرط في حق زوجها بجانب خيانته.
  • ولا يكفي أن فعلت المرأة هذا الآثم أن تندم فقط عن ما قامت به، بل يجب الابتعاد عنه وتركه تماماً والحفاظ على زوجها وحياتها الزوجية في حضوره وغيابه.
  • فقد قال الله تعالى:

(فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله) صدق الله العظيم، سورة النساء (34).

  • وبهذا نكون قد أوضحنا حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت.

أسباب خيانة الزوجة لزوجها عن طريق الإنترنت

هناك عدة أسباب قد تدفع المرأة لخيانة زوجها عن طريق الإنترنت، ومن أهم هذه الأسباب هي:

1. البعد عن الله وضعف التدين

  • يعد هذا السبب من أقوى وأهم الأسباب التي تؤدي إلى الخيانة، فكلما كانت درجة التدين كبيرة كلما كان ارتكاب الأخطاء والفواحش قليلة والعكس صحيح.
  • كما أن قلة معرفة أصول الدين الإسلامي عند الرجل والمرأة وعدم الحياء والخجل من الله عز وجل يزيد من فعل الفواحش.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(إذا لم تستحي فاصنع ما شئت)

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم صحيح البخاري.

  • هذا الحديث يدل على أن ارتكاب الفواحش يعتمد على عدم وجود حياء، وهناك بعض الدراسات تفيد أن الزوجين القريبين من الله تعالى أكثر تفاهم من الغير متدينين، فالدين مهم جداً في الحياة الزوجية.

2. غياب الزوج عن البيت

  • يعد هذا العامل من أهم العوامل المسببة للخيانة الزوجية، فعدم وجود الزوج في المنزل بشكل مستمر قد يدفع الزوجة إلى إشباع رغباتها عن طريق الإنترنت.
  • عندما تشعر الزوجة بالوحدة وعدم الأمان فقد تلجأ إلى شخصاً آخر يشعرها بكل هذه المشاعر والأحاسيس، وبالطبع هذا يعتبر خيانة للزوج حتى وإن كان عبر الإنترنت.

3. الاستخدام السيء للإنترنت

  • يجب معرفة أن الإنترنت سلاح ذو حدين، حيث يمكن استخدامه بأكثر من طريقة، فهناك طرق لا تغضب الله عز وجل، وهناك طرق أخرى سيئة تغضب الله كثيراً.
  • ومن بين هذه الطرق السيئة هي الخيانة الزوجية، وإجراء المحادثات الغير صحيحة مع استغلال عدم وجود الزوج.
  • فيجب العلم أن هناك علاقة طردية بين الاستخدامات السيئة للإنترنت وبين الخيانة الزوجية عن طريقه.

4. العلاقة الغير شرعية قبل الزواج

  • قد تكون للمرأة قبل زواجها علاقات غير شرعية، وبعد الزواج تريد الاستمرار في هذه العلاقات، وهذا دليل على أنها ليست متدينة بالقدر الكافي ولا يوجد حياء من الله عز وجل.
  • فإن كانت المرأة على درجة كبيرة من التدين والحياء من الله عز وجل، فهذا يمنعها من ارتكاب أي فواحش ويزيد من جعلها زوجة صالحة.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تنكح المرأة لأربع: لمالها ولحسبها وجمالها، ولدينها فاظفر بذات الدين، تربت يداك) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

طرق وقاية الزوجة من الخيانة عن طريق الإنترنت

طرق وقاية الزوجة من الخيانة عن طريق الإنترنت

يوجد بعض الطرق التي تحمي الزوجة وتبعدها عن الخيانة الزوجية عن طريق الإنترنت، ومن أهم هذه الطرق هي:

  • التقرب إلى الله تعالى وهذا من أهم الطرق التي تساعد على الوقاية من ارتكاب الفواحش.
  • أن نجعل الحياة الزوجية بأطرافها في مقدمة اهتماماتنا وفي أولوياتنا، هذا حتى لا يحدث أي خيانة وأن لا يتم اتهام الشخص الآخر بالخيانة.
  • الاهتمام بأدق تفاصيل الطرف الآخر، إن كانت هذه التفاصيل معنوية أو مادية.
  • التقرب من الطرف الآخر وذلك من خلال إقامة علاقة رومانسية ناجحة تحقق السعادة الزوجية لكلا الطرفين.
  • ينبغي على الزوجين مصارحة بعضهما بكافة المشاعر الداخلية وبكل أمور حياتهم، هذا يساعد على عدم كبت أي مشاعر غضب أو حزن بسبب أي مواقف قد حدثت.
  • يمكن دراسة بعض الكورسات الخاصة بالعلاقات الزوجية الناجحة.
  • يجب تخصيص وقت معين للجلوس مع شريك الحياة بعيداً عن أي وسائل تواصل اجتماعي.
  • تخصيص وقت لشريك الحياة ومشاركة بعض الأنشطة مع بعضنا البعض.

اقرأ أيضًا: حكم لعق الفرج ابن عثيمين

كيفية علاج الزوجة التي تخون زوجها عبر الإنترنت

هذه هي الخطوة الهامة التي يجب أن نتحدث عنها بعد معرفة حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت، هي معرفة طرق علاج هذه المرأة للابتعاد عن هذه الفاحشة نهائياً، لذلك طرق العلاج هي:

  • ينبغي التحقق من قيام الزوجة بالتواصل بشكل غير شرعي مع رجل آخر ثم معرفة أسباب ذلك، ثم معرفة مدى عمق هذه العلاقة بينهم فإن كان تواصل عادي فهذا لا يعد خيانة.
  • يجب أن لا يتم إدخال طرف آخر في العلاقة بين الزوجين بالتحديد في المشاكل الأسرية، فالمشاكل الزوجية لا يجب حلها غير الزوجين فقط.
  • وأخيراً ضرورة خضوع الزوجة إلى العلاج النفسي للتخلص من هذا الأمر، فقد يصل إلى حالة الإدمان، مع محاولة معالجة أسباب الخيانة.

هل القانون يعاقب على الخيانة عبر الإنترنت؟

هل القانون يعاقب على الخيانة عبر الإنترنت؟

لا، هذا حسب رأي المتخصصين في القانون فهذه الخيانة ليست مثبتة ولا يمكن إثباتها إلى السلطات القضائية والحكومية، كما نعلم أن الخيانة حسب الشرع يعد زنا إن كان للمتزوجين أو غير المتزوجين.

لكن من الناحية القانونية الزنا يقع على المتزوجين وفي حالة ضبط الزوجة متلبسة في عش الزوجية أو في مكان آخر والعكس.

كما أن القانون أوضح كيفية ضبط الخيانة الزوجية من خلال عدة نقاط وهي:

  • إن تم تبادل رسائل غرامية وتحتوي على عبارات مثيرة جنسية بين الرجل والمرأة.
  • وجود مكالمات هاتفية بين الجنسين تؤكد وجود علاقة محرمة بينهم.
  • ضبط الزوجة في حالة تلبس مع وجود علاقة غرامية بينها وبين رجل آخر.
  • وجود شخص غريب في مكان مخصص للسيدات، هذا مع إثبات وجود علاقة غير شرعية من أحد منهن.

اقرأ أيضًا: حكم مداعبة المرأة الغير متزوجة نفسها

 

في الختام لقد تناولنا حكم الشرع في الزوجة التي تخون زوجها عن طريق الإنترنت، ثم أوضحنا أسباب خيانة الزوجة لزوجها، ثم تحدثنا عن طرق الوقاية من الخيانة الزوجية عبر الإنترنت، وأخيراً كيفية علاج المرأة التي تقوم بخيانة زوجها عبر الإنترنت.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.