علامات الحمل ببنت علمياً

علامات الحمل ببنت علمياً حقيقة أم خرافة؟ وهل تعتبر العلامات الشائع تناقلها بين النساء منذ قديم الزمن فيما يخص نوع الجنين كافية؟ قد يختلف الحمل بذكر عن الحمل بأنثى اختلاف طفيف من حيث الأعراض والوحام، وفيما يلي من خلال موقع جربها نذكر بعض العلامات التي تستخدمها النساء في بداية الحمل للاستدلال على أنها حامل بأنثى.

علامات الحمل ببنت علمياً

لقد توارثت النساء عبر الأجيال المختلفة مجموعة من العلامات التي من خلال ملاحظتها، تستطيع المرأة تحديد نوع الجنين، ولا تعتبر هذه العلامات ذو طابع علمي، بل إن الطرق العملية المتعارف عليها مستقلة بذاتها عن هذه العلامات، وتتمثل علامات الحمل ببنت علمياً، والتي تستدل منها الأم على أنها تنتظر فتاة فيما يلي:

1- غثيان الصباح

إن التعرض للغثيان هو أحد الأعراض المصاحبة لمرحلة الحمل، إلا أن النساء تستدل من شدة الغثيان على نوع الجنين، حيث إنه في حالة الحمل ببنت تكون الهرمونات أكثر ارتفاعًا لدى الأم، وهذا الأمر يجعل حالات الغثيان التي تعرض لها الأمر شديدة بشكل لا تستطيع الأم تحمله في بعض الأحيان، إلا أن شدة الغثيان بمفردها لا يمكن اعتبارها دليل قاطع على الحمل ببنت.

اقرأ أيضًا: ألم المبيض الأيسر من علامات الحمل بولد

2- زيادة الوزن

تربط الكثير من النساء مسألة زيادة الوزن بنوع الجنين، ولو كانت زيادة الوزن متركزة في منطقة البطن فإن ذلك الأمر يعتبر إشارة إلى أن الجنين أنثى، أما في حالة كانت زيادة الوزن متركزة في مقدمة البطن فإن ذلك الأمر يعني أن الجنين ذكر، وما نود توضحيه هو أن اكتساب الوزن أمر نسبي يختلف من امرأة إلى أخرى.

3- شدة التقلبات المزاجية

تتسم فترة الحمل بشكل عام بكثرة تعرض المرأة للتقلبات المزاجية، والتي تنتج عن التغيرات الهرمونية، والنساء التي تكون حامل بأنثى يرتفع مستوى هرمون الأستروجين لديها أكثر من النساء الحامل بذكر، ولا يمكن الاعتماد على هذه الطريقة بشكل كامل حيث إن تغير الحالة المزاجية هو أمر نسبي لا يمكن قياس شدته، كما أنه يختلف من أنثى لأخرى.

4- شكل البطن

لقد اعتادت النساء على الاعتماد على شكل البطن خلال فترة الحمل فيما يخص علامات الحمل ببنت علمياً، حيث تعتقد النساء أنه في حالة كان البطن مرتفع بشكل واضح لأعلى فإن هذا دليل على الحمل بأنثى، أما في حالة كان بطن الحامل منخفض بشكل نسبي فهذا يعني أنها حامل بذكر.

5- الرغبة في تناول السكريات والموالح

تختلف طبيعة الوحام خلال فترة الحمل لدى المرأة الحامل بذكر عن المرأة الحامل بأنثى، ويكمن الفرق الرئيسي في رغبة المرأة الحامل بأنثى في تناول كمية كبيرة من السكريات والحلوى وأنواع الشوكولاتة المختلفة، ولا تستطيع المرأة في كثير من الأحيان السيطرة على رغبتها في تناول السكريات.

بينما في حال كانت المرأة حامل بذكر فإنها تقبل على تناول الموالح، ومن أمثلة الأطعمة التي تقبل عليها المرأة خلال حملها بذكر المخللات بأنواعها، ورقائق البطاطس.

6- مستوى الإجهاد والتوتر

تشير بعض الدراسات إلى وجود علاقة وطيدة بين حالات الحمل وزيادة إفراز هرمون الكورتيزول في الجسم، ويعتبر هذا الهرمون هو المسؤول عن شعور الجسم بالتعب والإرهاق، وتزداد نسبة هذا الهرمون في جسد المرأة بشكل واضح في حال كانت حامل بأنثى.

7- حدوث تغيرات في الشعر والبشرة

تعتقد النساء أنه في حالة الحمل بأنثى فإن شعر المرأة يصبح شديد الجفاف، كما تكتسب بشرتها طابع دهني ملحوظ، وعلى النقيض تمامًا في حال تحسنت صحة الشعر وأصبح أكثر لمعانًا فهذا يعني أن المرأة حامل بذكر.

بينما يفسر العلماء التغيرات التي تطرأ على الشعر والبشرة خلال فترة الحمل على أنها نتيجة حتمية للتغيرات الهرمونية الكثيرة التي تحدث خلال هذه المرحلة.

8- سرعة نبض الجنين

وفقًا لما تتناقله النساء فيما يخص جنس المولود، فإنه في حال كانت نبضات الجنين أقل من 140 نبضة في الدقيقة الواحدة فهذا يعني أن الجنين ذكر، ولكن إن كانت نبضات الجنين مرتفعة بشكل واضح وتتجاوز حاجز ال 140 نبضة في الدقيقة فهذا يعني أن الجنين أنثى.

9- شكل كيس الحمل

وفيما يخص علامات الحمل ببنت علمياً تعتمد الكثير من النساء على شكل كيس الحمل في الاستدلال على نوع الجنين، حيث يكون كيس الحمل دائري الشكل في حال كانت المرأة حامل بأنثى، أما في حال كان كيس الحمل هلالي أو بيضاوي الشكل فهي أحد علامات الحمل بذكر.

اقرأ أيضًا: علامات الحمل الأكيدة قبل الدورة بثلاث أيام

الطرق العلمية لتحديد نوع الجنين

بعد أن تعرفنا على علامات الحمل ببنت علميًا، ننتقل إلى توضيح الطرق العلمية البحتة التي يمكن الاعتماد عليها فيما يخص تحديد نوع الجنين، وتتسم هذه الطرق بأنها مبنية على أساس علمي، كما أنها شديدة الدقة ولا يمكن حدوث خطأ بها على عكس ما ذكرناه سابقًا من علامات، وتتمثل الطرق العلمية المستخدمة في الاستدلال على نوع الجنين فيما يلي:

1- السونار

ويطلق هذا الاسم على جهاز الموجات فوق الصوتية الذي يستخدمه الأطباء في التعرف على نوع الجنين، ويتم اللجوء إلى هذا الجهاز لمعرفة نوع الجنين في الثلث الثاني من الحمل، وهذا يعني أنه لا يمكن الاعتماد على السونار قبل الوصول إلى الأسبوع ال 18 من الحمل.

تعتبر أكثر فترة مناسبة لعمل السونار هي بين الأسبوع ال 18 والأسبوع ال 22 من الحمل، وتعتبر هذه الطريقة هي الأشهر على الإطلاق فيما يخص التعرف على نوع الجنين.

2- فحص بزل السائل الأمنيوسي

هذه الطريقة هي أحد الطرق التي يتم الاعتماد عليها في معرفة نوع الجنين قبل الولادة، وعلى الرغم من أن هذا النوع من الفحوصات بالغ الدقة، حيث تصل دقته إلى 100%، إلا أن الطبيب لا يلجأ إلى هذا الفحص لمعرفة نوع الجنين فقط.

يعود السبب وراء ذلك إلى خطورة هذا النوع من الفحص على الحامل، حيث يتم إجرائه عن طريق إدخال إبرة في البطن لتصل إلى الكيس الأمنيوسي في الرحم، وتقوم طريقة عمل هذا الفحص على سحب عينة من السائل الأمنيوسي واستخدامها في تحليل الكروموسومات فلو كانت الكروموسومات XX فالجنين أنثى، أما لو كانت هذه الكروموسومات XY فهذا يعني أن الجنين ذكر.

اقرأ أيضًا: هل جفاف المهبل بعد التبويض من علامات الحمل

3- فحص الزغابات المشيمية

يتسم هذا النوع من الفحوصات بأنه شديد الدقة، وتصل نسبة دقته إلى ما يقارب ال 100%، وعلى الرغم من دقته العالية في تحديد نوع الجنين، إلا أن استخدام هذا الفحص بغرض معرفة نوع الجنين يعتبر أمر نادر.

بل يلجأ الطبيب لهذا النوع من الفحوصات للكشف عن الأمراض الوراثية بالإضافة إلى التعرف على نوع الجنين، وتقوم طريقة عمل هذا الفحص على أخذ عينة من الأنسجة المشيمية ومن ثم تحليل كروموسومات هذه العينة.

لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن تكتفي الأم بالعلامات الشائع استخدامها بين النساء لمعرفة نوع الجنين، بل يجب اللجوء إلى الفحص بالسونار.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.