حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب ومتى يسمح له بالزواج

حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب يحكم عليه من خلال حالته، أو السبب الذي من أجله يريد عقد ذلك الزواج، فقبل الدخول في الحكم يجب التنويه إلى أمر معين وهو أنه في الجاهلية كان يحق للرجل الزواج بعددٍ كبير من النساء لا حصر له دون التقيد بعددٍ معين، فلما جاء الإسلام شرع أنه لا يحق للرجل الزواج بغير أربعة بشروطٍ وضعها الله سبحانه، وعبر موقع جربها سنتعرف على حكم الشرع في الزواج من أخرى في مختلف الحالات عبر المقال التالي.

حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب

تعددت الأحكام في حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب فيكون هذا الزواج:

  •  واجباً: إذا خاف الزوج الوقوع في الزنا، ففي هذه الحالة أوجب عليه الشرع الزواج بأخرى.
  • يكون الزواج محبوباً: إذا غلب على الزوج الظن أنه سيحقق المصلحة من وراء ذلك الزواج.
  • يكون مباحاً: إذا تساوت كلٍ من المفسدات والمصالح معاً.
  • يكون هذا الزواج مكروهاً: إذا غلب على ظنه أنه سيكون سبباً لمفسداتٍ كبيرة.
  •  كما أنه يكون محرماً: إذا لم يكن الزوج قادرًا على العدل والمساواة بين الزوجتين في جميع الأمور.

حكم زواج الرجل على زوجته بدون علمها

حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب وبغير علمها فيه بعض الأقوال منها :

أوضح بعض المشايخ في دار الإفتاء أن ذلك الزواج صحيح وليس فيه أيُّ شئٍ يبطله، وقال البعض أنه أيضاً صحيح لكن يضاف علية أنه في عقد قران الزوجة الثانية يكتب في نهاية العقد محل إقامة الزوجة الأولي ويرسل لها رسالة لتكون على علم بزواج زوجها.

لذلك فإنه يجب على الزوجة الأولى أن تحدد بعد أن تعلم بزواج زوجها هل ستطلق منه أم ستبقى كما هي مع زوجها دون انفصال وترضى بالأمر الواقع، وعلى الزوج العدل بينها.

والعدل بين الزوجات في حد ذاته صعبٌ للغاية، كما بلغ سبحانه في قوله تعالى ” ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم “، فلم يترك القرآن الكريم حكماً إلا و أوضحته السنة النبوية فهما ما يستنبط منها الحكم الشرعي دون اللجوء إلى مصدر ثالث.

متى يحق للزوج الزواج بأخرى

يحق للرجل الزواج بأخرى كما أخبر الشرع بأن الرجل محلل لة أربعة زوجات، لكن هناك حالات تلزم الرجل الزواج بأخري، ويعتبرها الشرع في بعض الأحيان واجبة حيث

  • يحق للزوج الزواج بأخرى  إذا كانت الزوجة الأولى تعاني من العقم أو عدم إنجاب الأولاد، ففي هذه الحالة أباح له الشرع الزواج بأخري من أجل إنجاب ذريةٍ له.
  •  إذا كانت الزوجة الأولى لا تؤدي الواجبات الزوجية، سواء كان بسبب مرض يمنع من معاشرة زوجها لها أو أنها ترفض زوجها بدون سبب.
  •  إذا كانت الزوجة الأولى في وضع النفاس، أو أنها مسافرة و لدى الزوج رغبة شديدة في الجماع ويخشى الوقوع فيما حرم الله.

تابع معنا من هو المهدي المنتظر وأهم صفاته وهل هو حقيقة أم خرافة؟

حكم الزوجة التي تمنع زوجها من الزواج

قد بينا فيما سبق حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب، أما منع الزوجة لزواج زوجها قال العلماء أنه لا يجوز للزوجة أن تمنع زوجها من الزواج بأخرى، فقد أحل الشرع للزوج الزواج بأكثر من واحدة بشرط العدل بينهن فقال ” وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا” (3)

لذلك فإنّ زواج الزوج على زوجته أمراً مباحاً، فلا يجوز للزوجة أن تحرم زوجها عن ذلك، فلو تزوج الزوج بأخرى لا يعتبر ذلك عذراً شرعياً لكي تطلب المرأة الأولى الطلاق من زوجها إلا في حالة التضرر، ويكون بعدم العدل بينهما لا في الواجبات ولا في المتطلبات، وهنا يسمح الشرع للزوجة طلب الطلاق من زوجها، وعلى الزوجة أن لا تتعجل في طلب الطلاق حتى تعرف ما إذا كان أصلح لها طلب الطلاق أم لا.

حكم الزواج الثاني بدون سبب

زواج الرجل على زوجته بدون سبب تشريعٌ من الله “عز وجل” له فوائده وحكمته البالغة، كما أن مثله مثل أغلب الأمور إن أسأنا استخدامه سيؤدي ذلك إلى ضرر كبير، وكما نرى أغلب الأسر التي تم تفكيكها وتدهورها نتيجة زواج الأب بأخرى دون دراسة لنتيجة ذلك الأمر هل يؤثر ذلك إيجابياً أم سيؤثر سلباً على الأسرة.

لذلك فزواج الرجل على زوجته دون داع : يحق له فقوله تعالى ” فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم” طاب لكم بمعنى أي ما شئتم من النساء وما تفضلتم”، فللزوج أن يتزوج بأكثر من واحدة، لأن ذلك ينفعه بكل حال من الأحوال بما في ذلك زيادة الأولاد، وهذا هو المطلوب فقال صلى الله عليه وسلم فيما معنى الحديث “تناكحوا تناسلوا فإني مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة”.

تابع معنا أولاد على بن ابي طالب كرم الله وجهه وزوجاته

حكم طلب الطلاق بسبب زواج الزوج

يحق للزوجة طلب الطلاق من زوجها في حالة وجود ضرر فتطلب الطلاق دفعاً له؛  حيث نصت المادة 6 من القانون ” على أنه إذا ادعت الزوجة من الزوج ضرراً بما لا يستطاع معه دوام العشرة يجوز لها أن تطلب من القاضي التفريق بينهما، فيطلقها القاضي طلقةً بائنة إذا ثبت الضرر وعجز القاضي عن الإصلاح بينهما، ومن أهم الشروط التي يجب توافرها حتى يتم التفريق للضرر :

  • أن تدعي الزوجة ضرر الزوج بها.
  • أن تُقيم الزوجة البينة على زوجها، مدعيةً الضرر.
  • أن يعجز القاضي عن الإصلاح بينهما.

تابع معنا الليالي الوترية في رمضان متى تبدأ؟ وما هي فضائلها

حكم تعدد الزوجات بدون سبب

تعدد الزوجات أمرٌ أقر الشرع به للزوج حفاظاً له من الفتن عند حاجته إليه بشروط وضوابط حددها الإسلام، وهذه الشروط يجب أن يفكر فيها المسلم قبل توجهه لموضوع التعدد، أي مراعاة القدرة الجنسية له والمادية، وكذلك قدرته على العدل بين زوجاته، فلا يوجد حكم مطلق في التعدد على أن يكون جائزاً أو محرماً لأنه يختلف باختلاف ظروف الناس.

فذهب أهل العلم إلى أن الأوْلى أن يكلف الزواج على أربع، وقال الشافعية الاكتفاء بواحدة مستحبٌ أكثر حتى وإن أبيح التعدد، والحنابلة قالوا بأنّ الأوْلي الاكتفاء بامرأة واحدة لقوله تعالى “فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدةٍ أو ما ملكت أيمانكم ”

متى يكون تعدد الزوجات حرام

يكون الزواج حراماً إذا لم يستوفي الشروط المطلوبة ومنها” عدم قدرة الزوج على الإنفاق على جميع زوجاته،  بالإضافة إلى عدم وفائه بالتزاماته الجنسية وقدرته البدنية مع زوجته الأولى، بالإضافة إلى عدم المساواة بين زوجاته.

تابع معنا كم عدد الأنبياء والرسل عامة الذين ذكروا بالقران والذين لم يذكروا؟ وما أسمائهم؟

يختلف حكم زواج الرجل على زوجته بدون سبب  باختلاف الظروف المتاحة لكل شخص  يريد الزواج،  وكيفية تطبيقه  لكافة تعاليم الدين الإسلامي، والتي على رأسها أمور العدل والمساواة بين الزوجات.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.