علاج تلف شبكية العين

علاج تلف شبكية العين يتمثل في إبطاء وتوقف تقدم الإصابة ومن ثم العمل على تحسينها إن أمكن ذلك، إلا أنه في بعض الحالات المرضية يكون من الصعب استعادة العين حالاتها الصحية بشكل كامل، وفي حالة إمكانية العلاج فهناك طرق علاجية تصبح هي السبيل الوحيد في تلك الحالة، وهي التي سنتعرف عليها اليوم بموقع جربها.

علاج تلف شبكية العين

إمكانية علاج تلف شبكية العين يحتاج إلى التعرف على الدرجة التي وصلت إليها الشبكية من التلف من خلال التشخيص الطبي، ولعل الأمر يكون في بعض الأحيان بل أن في أغلبها معقدًا ويحتاج إلى دراسة تشخيصية تامة للوصول إلى أفضل علاج يتناسب مع الحالة المرضية، إلا أن العلاج يكون منحصر في مجموعة من الخيارات، والتي تشمل ما يلي:

1ـ استخدام الليزر

يصنف علاج تلف شبكية العين بالليزر من أكثر الطرق العلاجية التي يتم اللجوء إليها في أغلب أحوال الإصابة بغرض العمل على إصلاح ما تعرضت إليه الشبكية من تمزق أو العمل على غلق الثقب المتمزق فيها، ويستخدم الليزر في تلك الحالة لرتق بعض النقط التي تمزقت على الشبكية.

حيث يعتمد عمل تلك الطريقة العلاجية على ربط أو لحم الشبكية بالأنسجة الكامنة، ومن الممكن أن تساعد تلك الطريقة بشكل كبير في الحد من حدوث تمزق في تلك الشبكية الجديدة أو حتى حدوث انفصال فيها.

اقرأ ايضًا: علاج شبكية العين بالقرآن الكريم

2- انكماش الأوعية الدموية غير الطبيعية

اللجوء إلى طريقة انكماش الأوعية الدموية غير الطبيعية هي واحدة من الطرق التي يمكن إجراؤها لعلاج تلف شبكية العين، وفي هذا النوع من العلاج يتم اللجوء على أسلوب يطلق عليه التخثير الضوئي باستخدام الليزر المبعثر للعمل على قبض الأوعية الدموية الجديدة التي تظهر أو تتكون بشكل غير طبيعي لها وهو ما يجعلها تتكون وتنزف أو تهدد العين بحدوث نزيف.

قد يكون هذا النوع من العلاج هو الأمثل بالنسبة للحالات التي تعاني من اعتلال الشبكية السكري، ومن الممكن أن يستخدم هذا النوع من العلاج بشكل مكثف بالنسبة للحالات التي تعاني من فقدان الرؤية الجانبية الطرفية أو الليلية.

3- إجراء تثبيت الشبكية بالبرد(التجميد)

في هذا النوع من العلاج يقوم الجراح بوضع مسبار التجميد على سطح الجدار الخارجي للعين، بهدف علاج التمزق الذي حدث في الشبكية وإصلاحه.

حيث يحدث في بعض الأحيان أن يصل البرد الشديد إلى الشبكية ويؤدي إلى تجمد أنسجتها، وبعد ذلك يتم تنديب المنطقة المعالجة لضمان تثبيت الشبكية على جدار العين الخارجي.

4- حقن الهواء أو الغاز في العين

يعرف هذا النوع من العلاج بتثبيت الشبكية الهوائية، ويكون الغرض منه هو العمل على إصلاح أنواع من تمزق وانفصال الشبكية.

جدير بالذكر أن هذا النوع العلاجي يكون مساند لنوع آخر من العلاج يعرف تثبيت الشبكية بالبرد أو التخثير الضوئي بالليزر الذي قد تم الحديث عنه آنفًا.

5- تحزيز سطح العين

يلجأ الطبيب إلى علاج تلف شبكية العين بالجراحة في بعض الحالات التي يحدث فيها انفصال للشبكية، ويكون ذلك من خلال التخييط الجراحي لقطعة صغيرة من مادة السليكون وتثبيتها على الجزء الخارجي لسطح العين من الخارج والذي يعرف بصلبة العين.

بالتالي يساهم هذا الإجراء بشكل كبير في تخفيف القوة الناجمة عن جذب الجسم الزجاجي الموجود على الشبكية، بالإضافة إلى أنه يعزز عملية ربطها مرة أخرى بعد أن تعرضت إلى التمزق.

6- تفريغ السائل الموجود في العين واستبداله

يطلق استئصال الزجاجية على هذه الطريقة العلاجية والتي على أساسها يتم إزالة السائل الذي يشبه الهلام بشكل جراحي وهو الذي يتسبب في ملء الجزء الداخلي من العين والذي يعرف بالجسم الزجاجي.

يتم هذا النوع من العلاج من خلال حقن الشبكية بالسائل أو الهواء أو الغاز، ومن الممكن أن يقوم الطبيب باستئصال الزجاجية، في حالة إن كان النزيف أو الالتهاب يستحوذ على جزء كبير من العين، ويغمر الجسم الزجاجي مما قد يمنع القدرة على الرؤية للشبكية.

جدير بالذكر أن هذا النوع من العلاج من الممكن أن يكون جزء من البرنامج العلاجي بالنسبة للأشخاص المصابين بتمزق الشبكية أو اعتلال الشبكية السكري أو حتى حالات ثقب البقعة الشبكية أو الغشاء فوق الشبكي أو عَدوى وإصابة في العين أو انفصال الشبكية.

اقرأ ايضًا: مرض ينشأ نتيجة ارتفاع الضغط بالعين

7- حقن الدواء داخل العين

يقترح الطبيب هذا العلاج باستخدام الحقن لبعض الأدوية داخل الجسم الزجاجي للعين، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التنكس البقعي الرطب أو حالات اعتلال الشبكية السكري وأيضًا يتم اللجوء إليه في حالة الإصابة بتكسر الأوعية الدموية داخل العين.

8- زرع شبكية اصطناعية

من العلاجات التي يتم اللجوء إليها في الحالات المستعصية التي تعاني من فقدان القدرة على الإبصار تلك التي تتعلق بزراعة شبكية خاصةً للأشخاص الذين يعانون من فقدان البصر الحاد أو أنهم مهددون بالإصابة بالعمى نتيجة إصابتهم ببعض الأمراض الوراثية المرتبطة بشبكية العين.

حيث يتم في هذا النوع من العلاج زراعة شريحة من قطب كهربي صغير في الشبكية تقوم بتلقي المدخلات من كاميرا فيديو من النظارات.

ما هو مرض تلف شبكية العين أو اعتلال الشبكية

قد تكون مخير بين نوعين من علاج تلف شبكية العين التي تم الإشارة إليهم فيما سبق، لكنك لم تعرف ما هو هذا المرض الذي يهدد قدرتك على الرؤية.

حيث إن مصطلح اعتلال الشبكية يشير إلى تعرض المنطقة التي تساعد على الرؤية داخل العين والتي تعرف بالشبكية إلى أذى شديد قد يؤدي إلى إحداث خطورة بالغة تكون السبب في النهاية في فقدان القدرة على البصر.

قد يرجع السبب في هذا الأذى إلى تلف أحد الأوعية الموجودة في شبكية العين، نتيجة التعرض إلى التهاب شديد، ولعل اعتلال الشبكية هو الدرجة المتطورة من هذا الالتهاب نتيجة ظهور مجموعة من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تصيب الشخص.

أنواع تلف الشبكية وسبب كلًا منها

قد يكون علاج تلف شبكية العين متوقف على تحديد نوع الإصابة بتلف الشبكية والذي له عدة أنواع يتوقف على شأنها تحديد الطريقة المثلى من العلاج، لذا من الضروري التعرف على أنواع تمزق أو تلف الشبكية، ولعل أبرزها ما يلي:

1- اعتلال الشبكية السكري

 يتصل هذا النوع من تلف الشبكية بحدوث مشاكل أخرى وعائية، ترتبط بالحالات المصابة بمرض السكري من النوع الأول والثاني، وقد يكون السبب في مراحل متقدمة في الإصابة باعتلال أو تلف الشبكية.

قد يرجع السبب فيه إلى تأثر مجموعة من الأوعية الدموية الصغيرة التي تقوم بتغذية الشبكية ببعض تلك المضاعفات التي يحدثها مرض السكري، حيث إن تلك الإصابة يكون لها عدة مراحل ترتبط بتلك الأعراض المصاحبة لها، منها قلة وضوح الرؤية أو الإصابة بالرؤية الضبابية والتي تشكل مضاعفات خطيرة للغاية قد تؤدي في نهاية المطاف إلى فقدان القدرة على الإبصار.

2- اعتلال الشبكية الصباغي

يطلق على هذا النوع من تلف الشبكية مسمى اعتلال الشبكية الوراثي، ويرجع السبب في حدوثه إلى التعرض لخلل وراثي في الشبكية ومن الممكن أن تظهر أعراضه تدريجيًا في أي عمر، وقد يبدأ بصعوبة القدرة على الرؤية في الليل.

3- اعتلال الشبكية بفرط ضغط الدم

في بعض الأحيان يكون التأثير على الأوعية الدموية المتصلة بمنطقة الشبكية راجع في الأساس إلى حالات ارتفاع ضغط الدم لدى بعض الأشخاص، مما قد يكون السبب في حدوث نزيف بتلك الأوعية، وبالتالي يكون ذلك سبب في حدوث العديد من اضطرابات في الرؤية، ويكون الكشف عن تلك الإصابة بشكل غير متوقع إن تم إجراء تلك الفحوصات الروتينية للعين.

4- اعتلال الشبكية الخداجي

يتعرض الاطفال الخدج أو الذين يولدون في وقت مبكر عن موعد ولادتهم إلى هذا النوع من تلف الشبكية، حيث يكونون مصابين ببعض المشكلات التي ترتبط بالقدرة على الإبصار ومنها عدم نمو الاوعية الدموية الدقيقة التي ترتبط بالشبكية، وبالتالي قد تزداد خطورة الإصابة بانفصال الشبكية لديهم في مراحل عمرية.

5- التنكس البقعي

يرتبط هذا النوع من تلف الشبكية بحدوث خلل أو تراجع وظيفي في تلك المنطقة المركزية بشبكية العين والتي تعرف باسم اللطخة التي لها دور كبير في القدرة على التحكم في الإبصار، وفي الغالب يكون كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع.

هناك العديد من الأنواع الأخرى التي ترجع إلى الكثير من العوامل الخارجية التي تتعرض لها العين، ولعل أشهرها التعرض إلى الشعور بالقلق أو الإصابة بالاكتئاب، وتناول بعض الأدوية التابعة إلى النوع الستيروئيدية بكثرة، أو تعاطي المخدرات، وأيضًا في تلك الحالات المصابة بأمراض القلب أو مشكلات في الأوعية الدموية.

اقرأ ايضًا: الفرق بين إجهاد العين وضعف النظر

أعراض تلف الشبكية

عادةً تكون إصابة تلف الشبكية في المراحل الأولى منها غير واضحة بالصورة الكافية التي يمكن فيها البدء في علاج تلف شبكية العين، ولكن في حالات تدهور الحالة وزيادة الخطورة تظهر مجموعة من الأعراض منها:

  • التعرض لتشوه في الرؤية وعدم القدرة على الرؤية بوضوح.
  • ضعف في أداء العين ووظيفتها في القدرة على القراءة أو الرسم أو مشاهدة التلفاز أو الجلوس أمام الكمبيوتر أو حتى شاشة الهاتف.
  • ظهور بعض البقع في العين، وقد يرتبط ذلك بوجود عتمة في العين أو حدوث ازدواجية في بعض الأحيان.
  • حدوث بعض المشكلات في الرؤية المركزية التي تكون مشوهة أو قاتمة.

تلف الشبكية من أخطر أمراض العين التي تهدد الحالات المصابة بها بفقدان البصر في حالة عدم اتباع العلاج المناسب قبل تدهور الحالة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.