الرد على تهنئة رمضان الكريم

إن الرد على تهنئة رمضان الكريم من أجمل الأقوال التي ينطق بها الإنسان مع اختلاف اللهجات والأماكن والألسن، فإن الشهر الكريم مناسبة لا تتكرر إلا مرة بالعام الواحد حيث ينتظرها الجميع الكبير والصغير حتى غير المسلمين، ويتبادلون فيه التهنئة وفيما يلي طرق الرد على تهنئة رمضان الكريم من خلال موقع جربها.

طرق الرد على تهنئة رمضان الكريم

إن اختيار الألفاظ والجمل المناسبة للرد على تهنئة رمضان ليست بالأمر الصعب، فإنه أمر أشبه بأن يعطيك أحد ما باقة من الزهور فتبتسم له لا إراديًا، كذلك الحال مع من يهنئك بحلول الشهر المبارك، فإنك تبتسم له وترد له التهنئة بكل حب وود أيًا كانت لهجتك، بلدك أو مدينتك.

فمعرفة كيفية الرد على تهنئة رمضان الكريم من الأشخاص الذين يكنون لك الحب والمودة، تجعلهم يشعرون بقيمة وجمال الأيام المباركة لشهر رمضان وتمدهم بالطاقة والفاعلية، فمن المهم أن يبادر المرء بالتهنئة لمن يحبهم كما يحب أن يبادر إليه الآخرين، والآن نستعرض أجمل عبارات الرد على تهنئة رمضان الكريم:

وش أرد على تهنئة رمضان كريم

يمكن لأي جملة بها دعاء أو إبداء السعادة بحلول شهر رمضان الكريم، وأن يكون ردًا كافيًا وهنا نستعرض بعض الردود التي يمكن الرد بها:

  • علينا وعليك.
  • إن شاء الله يكون خير علينا وعليكم.
  • مبارك لنا ولكم.
  • عساكم من عواده.
  • ينعاد علينا وعليكم.
  • وأنت بأحسن حال

اقرأ أيضًا: تهنئة بحلول شهر رمضان

الرد علي رمضان مبارك

يمكن هنا الرد بكلام يعبر عن امتنان الفرد للآخر الذي بادر بالتهنئة وشكره والدعاء له بتقبل الطاعة والصلاة والصيام وسائر الأعمال الصالحة كأن يقول:

  • شكرًا على الرسالة الجميلة.
  • شكرًا جزيلًا على هذه التهنئة، أعاده الله علينا وعليكم بالخير.
  • رفع الله قدرك وأزال همك وبلغك الشهر الكريم.
  • بارك الله فيكم وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.
  • أعاده الله عز وجل علينا وعليكم أعوامًا مديدة بالخير.
  • كل عام وأنت معنا.

الرد على أهنئكم بشهر رمضان

يمكن الرد بامتداح الشهر وبركته وكثرة فرص اكتساب الحسنات به، ولا مانع من الدعاء للمهنئ لإدخال السرور على قلبه كأن يقول التالي:

  • شهر ترتفع فيه الدرجات، شهر بهجة للمسلم، رمضان كريم عليك.
  • كساك الله حرير الجنان، وجمال الحور الحسان.
  • الله يبلغك رمضان وأنت في أحسن حال.

الرد على مبارك عليكم الشهر

يمكن الدعاء للشخص ولأهله مع تمنيات بقبول الطاعة وسائر الأعمال الحسنة، وإبداء السعادة باغتنام الشهر المبارك للارتقاء بالنفس كأن يقول:

  • المباركة لك ولأهلك وعسى الثواب إلينا وإليكم إن شاء الله.
  • مبارك لنا ولكم وعساه الثواب العظيم.
  • بارك الله صيامكم وقيامكم وصلاتكم.
  • عز الله مقداركم وبلغكم رمضان القادم بأمر الله.

حكم الرد على تهنئة رمضان الكريم

أجاز علماء الدين أن يهنئ المسلم أخيه المسلم الآخر بحلول الشهر الكريم، وأن يتشارك البهجة مع أقرانه، فقد كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يبشر أصحابه بحلول الشهر المبارك وكان يبتهج المسلمون وقتها بحلوله؛ لما فيه من تكفير ذنوب ورفع درجات وفرص لاغتنام الحسنات.

اقرأ أيضًا: رد على رمضان كريم

مظاهر التهنئة بشهر رمضان الكريم

تختلف مظاهر التهنئة بالشهر الكريم من دولة لأخرى ومن الأطفال للشباب للكبار، ولكن تظل الروح واحدة والبهجة تعم القلوب والأنفس، وبالرغم من اختلاف الأماكن والدول والعادات والتقاليد؛ إلا أنه يوجد تشابه في بعض الأحيان بين دولة وأخرى وفيما يلي نتعرف على مظاهر التهنئة الأكثر شيوعًا:

  • أن يرسل الفرد إلى الآخر تهنئة على الفيس بوك، أو أي برنامج من وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تعليق زينة وأضواء في الشوارع.
  • صناعة أطعمة وعصائر معينة ومشاركتها مع الأهل والجيران.
  • مجالس الذكر بالمساجد.
  • تنظيم جلسات لختم القرآن.
  • اجتماع الصبية للعب في الشوارع.
  • التنافس في الطاعات وأداء الصلوات في المساجد.
  • الفانوس في ليالي رمضان.
  • مرور المسحراتي قبل الفجر بوقت كافٍ لإيقاظ النائمين.
  • مدفع الإفطار.
  • أغاني رمضان التي تربى عليها أجيال.
  • تواشيح وابتهالات.
  • فوازير رمضان.
  • إمساكيات رمضان.
  • برامج رمضان التليفزيونية والإذاعية.
  • موائد رمضان.

حكم قول رمضان كريم

رمضان كريم من أكثر الجمل انتشارًا واستخدامًا في التهنئة، ولكن يرى العلماء أن هذه المقولة لا تصح لأنها لم ترد في أحاديث عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ولسبب آخر وهو أن الكريم هو الله وليس الشهر والمعطي هو الله وليس الشهر.

لكن يمكن وصف رمضان بأنه شهر مبارك، ويرى بعض العلماء أن ذكر كلمة رمضان كريم وقائلها يقصد بها الدعاء فلا حرج في ذلك، ولكن إن كان مقتنعًا بها فقد أصاب بدعة إضافية، وأجاز بعض العلماء ذكر رمضان بأنه كريم لأن الله قال عن كتابه إنه كتاب كريم.

اقرأ أيضًا: كلام عن رمضان كريم

ذكر رمضان دون كلمة شهر

ورد عن رسول الله _ صلى الله عليه وسلم _ حديث فيما معناه أن رمضان هو اسم من أسماء الله الحسنى فلا نذكر شهر رمضان بدون لفظ شهر قبله، ولكن هذا حديث ضعيف لا يؤخذ به، فيمكن أن نذكر الشهر الكريم باسمه دون ذنب أو حرج أثناء التهنئة بحلوله.

إن رمضان شهر مبارك قيم يدخل على النفس السرور ويجدد فيها الحياة، ولكن يجب علينا ألا ننسى أنه شهر للطاعة والعبادة ولا نبالغ في الاحتفال فننسي فضل هذا الشهر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.