أسباب عدم خروج الغازات من البطن

أسباب عدم خروج الغازات من البطن تعود إلى عدم قدرة الأمعاء على هرس بعض المواد الغذائية، حيث إن المصدر الرئيسي لتكون الغازات داخل الجهاز الهضمي هو ابتلاع الهواء، وتوجد الكثير من الأشكال التي يخرج بها الجهاز الهضمي الغازات، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها أسباب عدم خروج الغازات من البطن.

أسباب عدم خروج الغازات من البطن

غازات البطن هي عبارة عن خليط من الغازات التي ليس لها رائحة، فمن الممكن أن تكون هذه الغازات غاز الأكسجين أو ثاني أكسيد الكربون وغيرهم من الغازات المعروفة، ومن الممكن أن يخرج الجسم الغازات من خلال الفم أو المستقيم، لكن هناك بعض الحالات التي قد تتراكم فيها الغازات داخل المعدة وتسبب الشعور بالألم والضيق.

يتوقف السبب وراء عدم خروج الغازات من البطن على تراكم هذه الغازات داخل الأمعاء الدقيقة والقولون، ويعود السبب إلى عدم قدرة الجهاز الهضمي والأمعاء على هرس بعض الأطعمة، ومن ضمن هذه الأطعمة السكر ومشتقات الألبان والجلوتين وغيرهم، وقد تكمن أسباب عدم خروج الغازات من البطن في الآتي:

  • حدوث تغير في مستوى البكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء الدقيقة.
  • إصابة البكتيريا النافعة الموجودة في المعدة بخلل في التوازن، وعدم قدرة المعدة على امتصاص الكربوهيدرات بشكل صحيح.
  • في حالة الإصابة بالإمساك يتم تخمر بقايا الطعام.
  • عدم قدرة المعدة على تحمل اللاكتوز أو الفركتوز أو الجلوتين وهما أحد العناصر الموجودة في السكريات ومنتجات الألبان.
  • تبقي بعض الأطعمة في القولون وعدم قدرته على إخراجها.
  • إصابة الشخص بالداء البطني.
  • أن يكون الشخص مصابة بمتلازمة القولون العصبي وهي عبارة عن مصطلح يضم بعض الأعراض التي يشعر بها الجهاز الهضمي، وينتج عنها الشعور بألم وعدم الراحة.
  • زيادة نسبة البكتيريا وفرط نموها في المعدة من الممكن أن يؤدي إلى عدم خروج الغازات من المعدة وتراكمها.
  • إصابة الشخص بالقرحة الهضمية وهي عبارة عن قرحة تنتج من خلال تآكل بطانة الجهاز الهضمي بسبب العصارات الهضمية.
  • قد يدل وجود الغازات وعدم خروجها على أن الشخص مصاب بسرطان القولون.

اقرأ أيضًا: أسباب كثرة الغازات وانتفاخ البطن

أعراض وجود غازات في المعدة

بعد التطرق إلى معرفة أسباب عدم خروج الغازات من البطن، يمكن أن نتطرق إلى معرفة الأعراض التي تظهر على الشخص في حالة وجود غازات في المعدة، هناك الكثير من الأعراض التي يمكن في حالة ظهورها معرفة أن هذا الشخص يعاني من مشكلة الغازات في المعدة، وقد تتضمن أعراض وجود غازات في المعدة الآتي:

  • كثرة التجشؤ.
  • الإصابة بانتفاخ البطن.
  • الشعور بآلام مزعجة في البطن.
  • الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • عسر الهضم.
  • الشعور بحرقان في المعدة.
  • الإحساس بضغط واقع على منطقة البطن.

المضاعفات الناتجة عن تراكم الغازات

من الممكن أن يؤدي تراكم الغازات في البطن إلى حدوث بعض المضاعفات التي قد تؤثر على صحة الإنسان، وقد تكمن المضاعفات الناتجة عن تراكم الغازات في الآتي:

  • تحول الأعراض الناتجة عن الغازات إلى أن تكون أكثر شدة ويكون الشخص المصاب غير قادر على الحركة أو ممارسة أنشطته المعتادة.
  • قد تصبح الغازات الناتجة ذات روائح كريهة.
  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن.
  • من الممكن أن ينتج عن وجود هذه الغازات العديد من الأمراض.

طرق تشخيص الغازات الموجودة في البطن

هناك العديد من الطرق التي قد يتبعها الطبيب من أجل تشخيص وجود غازات في المعدة، فمن الممكن أن يطلب الطبيب المختص اتباع حمية غذائية تتضمن بعض الأطعمة لمدة أسبوع أو أكثر حتى يقدر على التعرف إلى أنواع الأطعمة التي تسبب الغازات.

لكن في حالة لم تكن الأطعمة هي التي تسبب الغازات من الممكن أن يلجأ الطبيب إلى واحدة من الطرق الآتية لتشخيص الغازات الموجودة في البطن:

  • تحاليل الدم: في هذه الطريقة يتم أخذ عينة دم من الشخص المصاب وإرسالها إلى المختبر لتحليلها، وقد تتبع هذه الطريق للتشخيص في حالة إصابة الشخص ببعض الاضطرابات الهضمية التي ينتج عنها الغازات.
  • إجراء منظار للقولون: قد يطلب الطبيب المعالج إجراء منظار للقولون، وهو عبارة عن عملية بسيطة يتم إجرائها لعرض الجزء السفلي من القولون والمستقيم، ويقوم هذا الإجراء أيضًا بعرض الأمعاء الغليظة بأكملها، وقد يساهم هذا المنظار في التعرف إلى الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي مثل سرطان القولون.
  • اختبار التنفس: هو عبارة عن اختبار يتم استخدامه من أجل التعرف إلى عدم قدرة الشخص على تحمل اللاكتوز أو النمو البكتيري الغير طبيعي داخل الأمعاء.
  • تجنب بعض الأطعمة: هناك بعض الأطعمة التي ينتج عنها تراكم الأمعاء في المعدة وهذه الأطعمة هي الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز، حيث من الممكن أن تنتج الغازات لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية اللاكتوز وهي عدم قدرة المعدة على تكسير اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان.
  • فحص الجهاز الهضمي: فحص الجهاز الهضمي هو عبارة عن إجراء يتم باستخدام الأشعة السينية ويقوم الطبيب باستخدام الباريوم من خلال بلعه، ويقوم الباريوم بالانتشار في المعدة والمريء وبعض أجزاء الأمعاء الدقيقة والمعدة، ويتم استخدام الباريوم حتى يقدر الطبيب على رؤية الأمعاء بوضوح في الأشعة السينية.

متى يجب زيارة الطبيب عند تراكم الغازات؟

هناك بعض الأعراض التي قد تنتج من تراكم الغازات، وفي حالة ظهور أيًا من هذه الأعراض يجب على الشخص الذهاب إلى الطبيب المختص على الفور، وقد تتلخص هذه الأعراض في الآتي:

  • شعور الشخص المصاب بألم في الصدر أو أي عرض من أعراض الإصابة بنوبة قلبية.
  • الشعور بألم أو عدم الراحة حتى عند الامتناع عن تناول الطعام.
  • الإصابة بآلام غير محتملة في أي جزء من أجزاء البطن.
  • ظهور دم في البراز أو تحول لون البراز للون الأسود.
  • خسارة الوزن بدون أي سبب.

اقرأ أيضًا: ألم في الجانب الأيسر من البطن تحت الأضلاع

طرق علاج الغازات المتراكمة في المعدة

في سياق التعرف إلى أسباب عدم خروج الغازات من البطن، يمكن أن نتعرف إلى طرق علاج الغازات المتراكمة في المعدة، تتسبب الغازات الموجودة في المعدة في الشعور بألم شديد في البطن وعدم القدرة على تحمله والرغبة في التخلص منه بأي شكل.

هناك بعض الحالات التي قد تلقى تحسن عند اتباع بعض الطرق العلاجية المنزلية، لكن هناك أيضًا بعض الحالات التي قد تحتاج اللجوء إلى استشارة الطبيب والحصول على الدواء المناسب، وتتضمن الطرق العلاجية المتبعة من أجل علاج تراكم الغازات الآتي:

أولًا: طرق العلاج المنزلية

إذا كان الشخص يعاني من بعض الغازات الخفيفة أو الغير متكررة في المعدة قد يلجأ إلى الطرق المنزلية من أجل التخفيف أو التخلص منها نهائيًا قبل اللجوء إلى التشخيص الطبي، وقد تتمثل الطرق المنزلية لعلاج غازات البطن في الآتي:

1- اتباع نظام صحي

قد يكون الشخص المصاب يتبع نظام خاطئ في حياته مما يجعله يصاب بغازات المعدة، وهناك بعض الأمور التي يمكن أن يقوم بتغييرها من أجل التخلص من الغازات، ومن ضمن هذه الأمور الآتي:

  • الحرص على مضغ الطعام بشكل جيد.
  • الابتعاد عن تناول اللبان أو الحلويات الصلبة.
  • الحد من تناول المشروبات الغازية.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • إذا كان الشخص يمتلك أي أجهزة أسنان طبية مثل طقم أسنان أو غيره يجب أن يتأكد أن هذه الأجهزة مناسبة تمامًا له.
  • من الممكن الاحتفاظ بدفتر يومي للأطعمة المتناولة وتسجيل فيه متى يتناول الشخص الطعام ومتى تظهر أعراض الشعور بالألم، وهذا الدفتر من شأنه أن يحدد نوع الأطعمة التي تحفز الطعام.

2- العلاج بالأعشاب

أكد الكثير من المختصين في علاج الغازات أن العلاج بالأعشاب هو أحد الطرق التي يمكن أن تخلص الشخص من الغازات المزعجة، بالإضافة إلى أن الأعشاب المستخدمة تساعد على إراحة المعدة وتسهيل عملية الهضم وحركة الأمعاء، وقد تتلخص الأعشاب المستخدمة في الآتي:

  • النعناع.
  • القرنفل.
  • الشمر.
  • البابونج.

ثانيًا: طرق العلاج الطبية

كما ذكرنا مسبقًا هناك بعض الحالات التي لا تشعر بالتحسن عند اللجوء إلى طرق العلاج المنزلية وتحتاج إلى الذهاب إلى الطبيب والحصول على بعض الأدوية حتى تحد من الغازات المتراكمة أو الأعراض التي تنتج منها، ولكن يجب الانتباه إلى أن الطبيب يقوم بوصف هذه الأدوية وفقًا للمسبب، وقد تنحصر الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها في الآتي:

1- الأدوية المستخدمة لعلاج ارتجاع المريء

  • مضادات الحموضة وتستخدم للحد من الشعور بحرقان المعدة.
  • المثبطات المضخة للبروتون والتي تستخدم من أجل تقليل إنتاج حمض المعدة.
  • بعض الأدوية المنشطة التي تساهم في إفراغ المعدة بشكل أسرع.

2- الأدوية المستخدمة لعلاج القولون العصبي

  • مضادات التشنج من أجل التقليل من الآلام الناتجة والتشنجات التي تصيب البطن.
  • نوع من الملينات التي تقلل من الإصابة بالإمساك.
  • مضادات الحركة التي تساهم في التقليل من الإسهال.

اقرأ أيضًا: أسباب الشعور بالرغبة في التبرز

طرق الوقاية من تراكم الغازات في البطن

بجانب التعرف إلى أسباب عدم خروج الغازات من البطن، يمكن أن نتعرف إلى طرق الوقاية من تراكم الغازات في البطن، فهناك بعض الطرق التي ينصح بها الأطباء من أجل الوقاية من تراكم الغازات في البطن والإصابة بالأعراض المصاحبة لتراكمها، وتتضمن طرق الوقاية الآتي:

  • تجنب تناول البقوليات وبعض أنواع الخضراوات بكثرة مثل البصل والبروكلي والملفوف، حيث إنهم قد يؤدوا إلى تراكم الغازات في البطن.
  • الاهتمام بالأطعمة المتناولة والحرص على الاطلاع على كل الأمور المكتوبة على كافة المنتجات.
  • التركيز على تناول الأطعمة التي لا تحتوي على اللاكتوز تمامًا أو تحتوي على القليل منه.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الغازية.
  • عدم تناول الكربوهيدرات التي لا تقبل الهضم مثل الأطعمة التي لا تحتوي على السكر.
  • تناول كميات قليلة من الأطعمة المشبعة بالدهون حتى لا تؤثر على حركة الأمعاء وسرعة الهضم.
  • إبقاء الفم مغلقًا أثناء تناول الطعام لأنه من الممكن أن تدخل الغازات أثناء المضغ.
  • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف ثم يتم إعادتها تدريجيًا إلى النظام الغذائي الخاص، حيث إنه على الرغم من الفوائد الكثير التي تمتلكها إلا أنه قد ينتج عن تناولها بكثرة تراكم الغازات في البطن.

إن غازات البطن هي من أكثر الأمور التي تشعر الشخص بالإنزعاج وعدم الراحة، والشخص المصاب بالغازات يرغب في التخلص منها بأسرع وقت، لذا يرجى اتباع نصائح الطبيب للقضاء عليها نهائيًا.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.