أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ

أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ تعتبر من الأمور الهامة التي لا بد من معرفتها، حيث إن زيادة حجم الثدي بشكل مفاجئ يمكن أن تكون من الأشياء المثيرة للقلق لدى بعض السيدات، مما يؤدي إلى الرغبة في معرفة الأسباب لتلك الظاهرة، والجدير بالذكر أن هذا الأمر لا يكون خطير في أغلب الأحيان، ففي موقع جربها سوف نتعرف إلى هذه الأسباب بالتفصيل.

أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ

إن الثدي من العلامات الأنثوية التي تكون المرأة دائمة الملاحظة لها، وفي الكثير من الأحيان تلاحظ المرأة زيادة في حجم ثديها بصورة مفاجئة، ولا يوجد سبب واضح لهذا الأمر.

فمن الجدير بالذكر أن تلك الظاهرة لها أكثر من سبب، فدعونا نتعرف إلى الأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى زيادة حجم الثديين بشكل مفاجئ، وسوف نستعرض ذلك من خلال الفقرات التالية:

1- البلوغ لدى الفتيات

لا شك أن فترة البلوغ لدى الفتاة تشهد العديد من التغيرات الهرمونية، التي تعمل بدورها على حدوث تغير كبير وملحوظ في حجم الثديين، وفي تلك الحالة لا يمكن القول إنه زيادة مؤقتة في حجم الثدي بل هو زيادة دائمة.

اقرأ أيضًا: هل ألم الثدي دليل على سلامة الحمل

2- وقت الدورة الشهرية

الجدير بالذكر أيضًا أن المرأة في فترة الدورة الشهرية تتعرض للكثير من التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى حدوث انتفاخ مؤقت في حجم الثدي.

ذلك إلى جانب العديد من التغيرات الأخرى التي تشهدها المرأة في هذه الفترة، كأن يكون ثديها متحسس زيادة عن اللزوم، والشعور بألم شديد بمجرد الضغط البسيط عليه.

3- فترة الحمل والرضاعة

بالطبع إن المرأة في فترة حملها تشهد الكثير من التغيرات التي تطرأ على جسمها والتي تشمل زيادة حجم الثدي، كما أنه يتعرض لبعض الاختلافات مثل تغير لون الهالة المحيطة بالحلمة إلى اللون الغامق.

كذلك هذا الأمر يرجع إلى التعرض للتغيرات الهرمونية القوية التي تحدث في تلك الفترة، كما أن مرحلة الرضاعة تعمل على زيادة حجم الثدي بسبب انتاجه للحليب، كما أنه من الممكن أن ينتفخ بسبب إصابة المرأة بعدوى التهاب الغدد اللبنية في هذه الفترة.

4- فترة انقطاع الطمث

في إطار التعرف إلى أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، فإن فترة انقطاع الطمث أيضًا تشهد فيها المرأة الكثير من التغيرات الهرمونية.

الأمر الذي ينتج عنه بالتأكيد زيادة مؤقتة في حجم الثدي ثم بعدها يعود الثدي إلى حجمه الطبيعي، وتتمثل تلك الفترة بين سن 45 سنة إلى 50 سنة.

5- زيادة الوزن

إن تعرض المرأة لزيادة في الوزن بشكل كبير يمكن أن يؤثر على حجم الثدي ويزيده، وذلك من خلال حدوث زيادة في الأنسجة الدهنية، والجدير بالذكر أنه في تلك الحالة نقصان الوزن العام يؤدي إلى نقصان حجم الثديين مرة أخرى.

 6- حبوب منع الحمل

في نطاق التعرف إلى أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، فإن تناول حبوب منع الحمل من الأمور التي تؤثر أيضًا على الهرمونات في جسم المرأة.

مما يؤدي في العديد من الأحيان إلى حدوث زيادة في حجم الثدي، وذلك لأن هذه الأقراص تتكون من هرمون الأستروجين الذي يعمل على زيادة حجم الثدي بصورة مفاجئة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تكبير الثدي بعد الفطام

7- العلاقة الحميمية

الجدير بالذكر أنه في الكثير من الأحيان حجم ثدي المرأة يزداد أثناء ممارسة العلاقة الحميمة ويعود إلى طبيعته بعد الانتهاء منها.

ذلك بسبب أنه في تلك الفترة تزداد ضربات القلب بشكل كبير ويرتفع ضغط الدم، كما أن الأوردة الموجودة في الثدي يمكن أن تبدو واضحة في تلك الأحيان ويبدو الثدي وكأنه متورم.

8- أمراض الثدي

تتبعًا التعرف إلى أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ فلا بد من معرفة أن الأورام السرطانية تعمل على حدوث تغيرات في شكل الثدي وحجمه ففي حالة ملاحظة حدوث تغير في شكل الثدي مع وجود بعض التكتلات فيه.

لا بد من الذهاب إلى الطبيب على الفور، وما يشير إلى خطورة هذا الأمر أن تلك التكتلات تكون مصاحبة لألم قوي.

كما أن هناك العديد من أنواع الالتهابات والعدوى التي من الممكن أن تصيب الثدي وتؤدي إلى زيادة حجمه وتورمه.

9- بعض المكملات الغذائية

إن تناول المكملات الغذائية يمكن أن يكون سبب في زيادة حجم الثدي عن حجمه الطبيعي، وذلك لأن بعض أنواع المكملات الغذائية يكون محتوي على هرمون الأستروجين، الذي يعمل بدوره على حدوث بعض التغيرات التي من بينها زيادة حجم الثدي.

كيفية التفريق بين الأسباب الطبيعية والمرضية لزيادة حجم الثدي فجأة

في نطاق تناول أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، فإن المرأة التي تلاحظ زيادة في حجم الثدي لديها، فإنها تكون قلقة بشأن هذا الأمر وتريد أن تعرف هل هو أمر خطير أو هو عرض طبيعي ولا يستدعي القلق.

من الممكن أن تستطيع المرأة من التفريق بين الأسباب الطبيعية والأسباب المرضية لزيادة حجم الثدي على النحو التالي:

  • الأسباب الطبيعية: يكون زيادة حجم الثدي مؤقت ولا يدوم طويلًا.
  • الأسباب المرضية: في حالة أن كان تغير حجم الثدي نتيجة لأسباب مرضية فإن هذا التغير في حجم الثدي يدوم طويلًا، ويكون متزامن مع ظهر كتل مؤلمة في الثدي، أو إفرازات من الحلمة، كما يصاحبه تجعد في شكل الثدي وتحول لون الحلمة إلى اللون الداكن.

علاج انتفاخ الثدي

انطلاقَا من معرفة أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، فإن هناك الكثير من الطرق العلاجية التي يمكن حل مشكلة زيادة حجم الثدي من خلالها.

كذلك تختلف تلك الطرق اعتمادًا على الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تلك الظاهرة، هل هي أسباب طبيعية أم أسباب مرضية.

ففي الفقرات التالية سوف نتعرف إلى الطرق التي يجب أن تتعامل بها المرأة مع الزيادة المفاجئة لحجم الثدي:

علاج الانتفاخ نتيجة أسباب طبيعية

في حالة أن كان الانتفاخ وزيادة حجم الثدي عائد إلى بعض التغيرات الهرمونية، ففي تلك الحالة يكون التغير طبيعي ولا يستدعي القلق، وفي تلك الحالة يمكن التعامل مع هذه المشكلة من خلال اتباع الأمور التالية:

1- ارتداء حمالة صدر مناسبة

من الجدير بالذكر أن ارتداء حمالة الصدر المريحة التي يكون قياسها مناسب من الطرق التي يتم التعامل بها مع انتفاخ الثدي المؤقت، حيث إن حمالات الصدر الضيقة تعمل على الضغط المستمر للثدي مما يؤدي إلى الشعور بألم قوي.

اقرأ أيضًا: علاج نقص هرمون التستوستيرون عند الرجال

2- كمادات دافئة

لا شك أن الكمادات الدافئة من الأمور التي تساعد على التخفيف من ألم الثدي المنتفخ وتقلل من انتفاخه، كما أنها تعمل على تهدئة التورمات الناتجة عن التغيرات الهرمونية.

3- إفراغ الحليب باستمرار

إذا كان زيادة حجم الثدي بسبب الرضاعة، لا بد من إفراغ الحليب بصفة مستمرة من أجل تجنب تكتل الحليب والتعرض لتحجر الثدي، ويمكن القيام بهذا الأمر من خلال استعمال شفاط الحليب.

4- مسكن للآلام

من الجدير بالذكر أنه يمكن اللجوء إلى تناول بعض المسكنات التي تعمل على التخفيف من الألم المصاحب لزيادة حجم الثدي في الكثير من الأحيان التي تكون فيها التغيرات الهرمونية هي السبب، ولكن لا يجب تناول أي نوع من المسكنات إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

علاج الانتفاخ نتيجة أسباب مرضية

في نطاق التعرف إلى أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، مازلنا نستعرض العلاجات أو الطرق السليمة للتعامل مع زيادة حجم الثدي، ففي حالة أن كانت الأسباب المؤدي لزيادة حجم الثدي هي أسباب طبيعية، فإنه في تلك الحالة يمكن اللجوء لبعض العلاجات التي ينصح بها الطبيب وذلك على النحو التالي:

1- إذا كان الانتفاخ بسبب عدوى في الثدي

ففي تلك الحالة ينصح الطبيب المعالج بتناول بعض الأدوية التي تحتوي على مضادات الالتهاب، أو مضادات العدوى البكتيرية، ذلك من أجل التخلص من انتفاخ الثدي بطريقة طبية سليمة.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم رضاعة الطفل حديث الولادة

2- إذا كان الانتفاخ بسبب سرطان الثدي

تتبعًا التعرف إلى أسباب زيادة حجم الثدي المفاجئ، فإنه في حالة الإصابة بسرطان الثدي الذي يؤدي إلى تغير في شكل وحجم الثدي، فإن الطبيب حتمًا يصف العلاج بحسب نوع السرطان ودرجته.

كما أنه يعتمد بنسبة ليست قليلة على رغبة المريضة، فمن الممكن أن يلجأ الطبيب إلى العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو الجراحي.

إن زيادة حجم الثدي بشكل مؤقت لا تعتبر من الأمور الخطيرة، ولكن إذا دامت تلك الزيادة وصاحبها ألم وتغيرات غريبة في شك الثدي ولون الحلمة، فإن هذا يعتبر مؤشر خطورة، ولا بد من استشارة الطبيب في تلك الحالة، ولا يجب التهاون في ذلك الأمر.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.