أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم

أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم تشير إلى وجود اضطراب في الرحم جعل حركة التقلصات تزداد، مما سبب خروج قطرات الدم الملتصقة بجدار الرحم، ولكن إن لاحظت المرأة استمرار نزول الدم لعدة أيام من المهم أن تقوم بالذهاب إلى الطبيب تحديدًا إن شعرت ببعض الأعراض المزعجة، ومن خلال موقع جربها سنتعرف إلى أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم.

أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم

الدورة هي عبارة عن قطرات دم تخرج من المهبل نتيجة خروج البويضة من المبيض ومكوثها في الرحم بدون تلقيح، وهذا ما يجعلها تنفجر وتلتصق الدماء بجدار الرحم، مما يقوم بإفرازه تجاه المهبل حتى يتم طرده من الجسم بواسطة التقلصات، حيث إن المبيض يقوم بإنتاج بويضة كل شهر.

مما يجعلها تسمى الدورة الشهرية والتي تبدأ المرأة ملاحظتها عند البلوغ، فإن الفترة ما بين الدورة والأخرى تتراوح بين 21 يوم إلى 35 يوم كحد أقصى، لذلك تشعر المرأة بالاندهاش عندما تنتهي الدورة الشهرية وتلاحظ بعد 18 يوم نزول دم من المهبل مرة أخرى.

ذلك قبل أن تتجاوز الحد الأدنى الذي يقوم فيه المبيض بإنتاج البويضة الناضجة، وعندها تريد أن تعرف أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم من الدورة السابقة، والتي جميعه تشير إلى أن هذا النزيف ناتج عن الرحم عندما يتراكم الدم بين كل دورة وأخرى، أو يشير لعدة أسباب من الممكن أن تتمثل في الآتي:

1- تعرض المرأة لتغيرات بالهرمونات الأنثوية

عندما تقوم المرأة بتنفيذ نشاط بدني شاق، فإن هرمونات الجسم تتغير في نسبتها تحديدًا إن استمرت بذلك الجهد لعدة أيام، وهذا ناتج عن أن ضغط الدم يحدث بها اضطراب مما يؤثر على حركة انقباض وانبساط الرحم ويجعلها تزداد، وبالتالي تقوم قطرات الدم البسيطة الملتصقة بالرحم من آخر دورة شهرية في النزول.

في تلك الحالة تكون أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم غير مقلقة إن قامت المرأة بإعطاء جسمها القدر الذي تحتاجه من الراحة، وهذا ما يجعل الدم يظهر على هيئة قطرات بسيطة يمكن أن تستمر ليومين كحد أقصى، ولكن في حالة زاد الدم عن الكمية الطبيعية فيجب أن تذهب المرأة للطبيب المتخصص.

لأن التغيرات الهرمونية التي جعلت الرحم يضطرب ناتجة عن حدوث تغيير في النظام الغذائي للمرأة، مما يكون هذا إشارة لجفاف الجسم وفقدانه القيم الغذائية الهامة التي يحتاجها للنمو.

اقرأ أيضًا: ألم الثدي قبل الدورة 15 يوم من علامات الحمل  

2- اتباع وسيلة منع حمل هرمونية

قيام المرأة بالخضوع إلى أخذ وسيلة منع حمل أمر هام إذا كانت في حاجة لهذا، ولكن من المهم أن تختار المرأة الوسيلة المناسبة لها حتى يكون لديها فرصة في الحمل بعد التوقف عن تناول هذه الوسيلة، فهذا يساعدها في تفادي العقم التام، لذلك يجب أن تكون هذه الوسيلة باستشارة من الطبيب المتخصص.

بشكل عام تتمثل وسائل منع الحمل الهرمونية في الحبوب أو الحلقة المهبلية أو لصقات الحمل، ويؤثر كل منها على هرمونات الجسم فيجعل بعض قطرات الدم تنزل بعد موعد الدورة بأيام.

3- إشارة لانطلاق البويضة من المبيض

بالرغم من أن الفترة بين كل دورة وأخرى تكون من 21 يوم حتى 35 يوم، إلا أن هذا لا يشير إلى أن البويضة تخرج بنفس اليوم الذي تظهر الدورة الشهرية، فإن المبيض يقوم بتكوين وصنع البويضة في اليوم الثاني للدورة الشهرية السابقة، حتى يقوم بطردها قبل عدة أيام من الدورة.

هذا ما يسمى بفترة التبويض فيمكن لتلك الانطلاقة أن تكون من ضمن أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم من السابقة منها.

4- قصر أيام الدورة الشهرية

بعض النساء تعاني من أن الدورة الشهرية لها غير منتظمة مما يجعلها تلاحظ قصر أيامها لمرات متعددة ثم تعود طبيعية وهكذا، فإن هذا التغير ناتج عن حدوث خلل بالجسم يجعل أيام خروج الدم من المهبل أقل من الحد الطبيعي له وهو أربعة أيام.

هذا ما يجعل المرأة تلاحظ في بعض الأوقات أن هناك نزيف بعد أن مر 18 يوم من الدورة السابقة، وهذا يوجب عليها الذهاب للطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، حيث إن أسباب قصر الدورة الشهرية يمكن أن يكون كالآتي:

  • ضعف عملية التبويض لدى المرأة.
  • المعاناة من فرط أو قصور في نشاط الغدة الدرقية.
  • من الأسباب الطبيعية التي تجعل الدورة قصيرة هو بداية سن البلوغ أو بداية وصول المرأة إلى سن اليأس، وفي كلتا الحالتين لا داعٍ للقلق فهذا أمر طبيعي.
  • في حالة تعرضت المرأة لضغط عصبي شديد سوف تكون أيام الدورة الشهرية قصيرة.
  • عدم اهتمام المرأة بالروتين الغذائي الذي يجعلها تفقد الوزن بشكل مفاجئ أو حتى تتعرض للسمنة بشكل غير تدريجي.
  • العدوى المنقولة جنسيًا عن طريق الإفرازات أو النزيف تجعل أيام الدورة قصيرة.
  • إذا كانت المرأة حامل وتعرضت لإجهاض الجنين، فإن الدورة الشهرية تكون قصيرة، ولكن الرحم يقوم بطرد الدم بين أيام الدورة.

اقرأ أيضًا: أسباب طول مدة الدورة الشهرية للبنات

أسباب نزول قطرات دماء بعد الدورة

هناك بعض الأسباب الأخرى التي تجعل المرأة تلاحظ دم بعد أيام من الدورة الشهرية، والتي يوجب عليها أن تذهب للطبيب لأن أغلب تلك الأسباب تشير إلى سوء الحالة الصحية للأعضاء التناسلية الأنثوية، فإن هذه الأسباب تكون كالآتي:

  • إصابة الرحم بعدوى فيروسية.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • نمو زوائد جلدية في عنق الرحم أو داخله.
  • حدوث التهاب بعنق الرحم.
  • وجود أورام ليفية داخل الرحم.
  • تعرض عنق الرحم إلى تشوهات.
  • حدوث حمل خارج الرحم.
  • الإصابة بأورام سرطانية.

اقرأ أيضًا: علاج تأخر الدورة الشهرية بالأعشاب

أعراض عند الشعور بها يجب الذهاب للطبيب

تعدد أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم توجب على المرأة الذهاب إلى الطبيب في حالة لاحظت نزيف شديد لا يتوقف لعدة أيام، وتحديدًا إن كان أحد عائلتها مصاب بأورام ليفية، فإن لاستمرار النزيف المهبلي أعراض مصاحبة تشير إلى وجود مشكلة، وعندها يكون القيام بالفحوصات اللازمة للحصول على تشخيص سليم أمر هام، حيث إن هذه الأعراض تكون عبارة عن:

  • الشعور بألم في أسفل البطن لا يهدئ، ويستمر لأكثر من يومين.
  • تكرار النزيف بين كل دورة وأخرى، مع استمرار حدوث ذلك دون توقف.
  • في حالة كانت تشعر المرأة المتزوجة بألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، ويظهر دم بعدها فعندها يجب أن تذهب للطبيب لأنها إشارة لجفاف المهبل.
  • الشعور بألم تقلصات الدورة الشهرية بشكل زائد عن الطبيعي.
  • ملاحظة كتل من الدماء في وقت الدورة الشهرية وبعدها.

أغلب أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم تشير إلى معاناة الرحم من مشكلة صحية، ويجب على المرأة أن تقوم بالفحوصات الطبية للحصول على التشخيص المناسب، وإتمام العلاج بالطريقة الصحيحة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.