أسباب سقوط الدولة العثمانية

أسباب سقوط الدولة العثمانية متعددة منها ما هو سياسي واقتصادي وعسكري؟، فالدولة العثمانية أسست من قبل عثمان بن أرطغرل فهي كانت تتميز بالقوة السياسية والاقتصادية والعسكرية في التاريخ الإسلامي ولهذا الأمر ظلت مستمرة لحوالي 600 عام أي 6 قرون وفي هذا المقال عبر موقع جربها سنتعرف سوياً عن الأسباب الحقيقة حول سقوط الدولة العثمانية.

اقرأ أيضًا: بحث عن الدولة الأموية وأبرز إنجازاتها

أسباب سقوط الدولة العثمانية

أسباب سقوط الدولة العثمانية

الدولة العثمانية تم تأسيسها لأول مرة في المنطقة الشمالية الغربية من قبل عثمان أرطغرل في أواخر القرن الثاني عشر، والإمبراطورية العثمانية تعتبر واحدة من أقوى الإمبراطوريات في تاريخ البشرية، وعلى الرغم من ذلك أنها تعرضت للهلاك بسبب عدة أسباب ومنها:

1_ كثرة الحروب الصليبية

ذكرنا لكم في السابق أن الدولة العثمانية ظلت مستمرة ل6 قرون وبعدها تم فتح القسطنطينية التي حدث فيها الكثير من الصراعات الصليبية، وكانت هذه الحروب من أسباب سقوط الدولة العثمانية بسبب مدى شدتها على أوربا.

2_إهمال اللغة العربية

عندما كانت الدولة العثمانية تحتل أي دولة فكانت تقوم بنشر اللغة العربية بها من ثم السيطرة عليها، ولكن بعد ذلك أهملت الدولة العثمانية نشر اللغة العربية وذلك كان سبباً في قطع الروابط التي كانت بينها وبين الأقاليم، نظراً لأن في هذا الوقت كان أهل الأقاليم يتميزون بتعدد اللغات بالأخص اللغة العربية على عكس الدولة العثمانية.

3_سيطرة القادة العسكرين على الدولة العثمانية

القادة العسكرين فرضوا السيطرة على الأجهزة الخاصة بالحكم السياسي كما أنهم مد نفوذهم على الشعب، وكانوا يتدخلون في كافة الشؤون المتعلقة بالحكم وكانت نتيجة ذلك سقوط الدولة العثمانية.

4_ التوسع الجغرافي

يذكر أن الدولة العثمانية لم يكن لديها رابط قوي بينها وبين الأقاليم التي كانت تحت حكمها، وعلى الرغم من ذلك أن الدولة كانت مستمرة في السيطرة العسكرية والسياسية  مما أدى احتلالها لمساحات جغرافية كبيرة بلغت حتى بولندا.

5_كثرة الحركات الانفصالية والعرقية

الحركات الانفصالية والعراقية انتشرت في أقاليم الدولة العثمانية مما أدى إلى تقسيم الدولة من الدخل، وهذا السبب من الأسباب الشائعة حول سقوط الدولة العثمانية.

6_ وراثة المنصب العلمي

في أواخر الخلافة العثمانية كانت المناصب العلمية تورث أي في ذلك الوقت كان الإمامة والقضاء والفتوى والتدريس يورث للأخوة وللأولاد وللأقارب، حتى إذا كان هؤلاء الورثة لم يكن لديهم خبرة في المناصب العلمية.

7_ الفرقة والاختلاف

في أواخر الإمبراطورية العثمانية ظهرت العديد من الصراعات فكل فرقة كانت ترغب في امتلاكها للزعامة والسلطة لوحدها واستمر هذا الوضع حتى تم الصراع بين الحكام المحليين وتفرق الزعماء والسلاطين مما أدى إلى سقوط الدولة العثمانية.

8_ الغرق في الشهوات

في بداية الإمبراطورية العثمانية كانت تخشى من الوقوع من الشهوات وكانت بعيدة عن الانحراف، وأوصى محمد الفاتح ولي عهده بأن يخاف على أموال بيت المال وتجنب صرفها في الترف واللهو.

كما أنه أخبره بأن اللهو والترف من أسباب الهلاك، وعلى الرغم من إعطاءه لهذا النصائح إلا أن الإمبراطورية العثمانية تابعت شهواتها مما أدى إلى هلاك الدولة العثمانية.

9_ انتشار الظلم والقهر في الإمبراطورية العثمانية

انتشار الظلم والقهر في أي نظام حكم يهدد بسقوطها وقد انتشر الظلم في الدولة العثمانية أي قاموا الباشوات بإتباع أفعالاً لم تناسب النظام العثماني.

كما أنهم سرقوا الأموال وقاموا بسفك بالدماء واعتدوا على أعراض النساء، والبعض منهم قاموا بظلم أهل الشام والحجاز ومصر.

اقرأ أيضًا: عدد سكان دولة الكويت

نهاية الدولة العثمانية

نهاية الدولة العثمانية

في أواخر أيام الدولة العثمانية عانت من الضعف الشديد سواء من الناحية العسكرية عندما خرجت من الحرب العالمية الأولى مهزومة أو من الناحية الاقتصادية، ومصطفى كمال أتاتورك استغل منصبه في الجيش العثماني من أجل إسقاط الخلافة العثمانية.

ولكي ينجح مصطفى كمال أتاتورك في إسقاط الدولة العثمانية قام بالتعاقد مع معاديين الخلافة العثمانية على سبيل المثال إنجلترا، كما أنه قام بإجبار آخر خلفاء الدولة العثمانية السلطان عبد الحميد الثاني بترك الحكم وعزله نهائياً من الخلافة العثمانية وذلك كان في عام 1924م.

اقرأ أيضًا: أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان

وفي نهاية المقال نكون أوضحنا لكم أسباب سقوط الدولة العثمانية السياسية والاقتصادية والعسكرية، ويمكنكم الاستفادة من التعرف على نهاية الدولة العثمانية وإذا وجدتم أي استفسار عن ما تم ذكره لكم في السابق فيمكنكم وضعه في تعليق وبقدر الإمكان سنحاول الرد عليكم في وقت وجيز.

 

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.