سبب تحريم تربية الكلاب

سبب تحريم تربية الكلاب سوف نتحدث عنه بالتفصيل من خلال مقالنا هذا، وذلك حسب آراء الفقهاء ودار الإفتاء المصرية، ثم سوف نتعرف عبر موقع جربها على حكم تربية الكلاب في المنزل.

اقرأ أيضا: ما حكم تربية الكلاب

سبب تحريم تربية الكلاب

يريد عدد كبير من الأشخاص معرفة سبب تحريم تربية الكلاب، لكن قبل معرفة هذا السبب علينا معرفة هل الكلاب نجسة أم طاهرة؟.

وهذا السؤال سوف نوضح إجابته من خلال 3 أقوال وهما:

1. القول الأول

  • هذا القول تابع لجمهور العلماء والفقهاء وغالبيتهم، حيث أوضحوا أن الكلب نجس كله أي أن لعابه وجسده وكل جزء فيه نجس.
  • وهذا رأي الإمام أبو حنيفة وتلميذه أبو يوسف ومحمد بن الحسن، وأيضاً رأي الشافعي وابن حنبل وغيرهم.
  • ودليلهم على هذا الرأي فعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(طُهورُ إناءِ أحَدِكم إذا وَلَغ فيه الكَلبُ أنْ يَغسِلَه سَبْعَ مرَّاتٍ، أُولاهُنَّ أَوْ إِحْدَاهُنَّ بالتُّرابِ).

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخرجه مسلم.

  • هذا الحديث يدل على إن قام الكلب بتناول الماء من الوعاء بطرف لسانه، فيجب غسله 7 مرات ومرة واحدة منهم تكون بالتراب هذا لأن الكلب نجس.
  • وهذا الرأي هو الأرجح عند أهل السنة والجماعة.

2. القول الثاني

  • لقد أوضح بعض تلاميذ الإمام أبي حنيفة أن الكلب ليس حيوان نجس، لكن لعابه وما يخرج من فمه هو فقط النجس.
  • هذا يعني أن جسد الكلب كلياً ليس نجس ماعدا اللعاب وما يخرج من فمه.

3. القول الثالث

  • هنا يقول بعض الأئمة المالكية أن الكلب حيوان ليس نجس بل طاهر كلياً، حيث أن جسده وشعره ولعابه طاهرون جميعاً.
  • قد استدلوا على ذلك بأن الأصل في كل شيء طهارته إن لم يكن هناك مانع.

اقرأ أيضا: حكم تربية الكلاب في المنزل

حكم تربية الكلاب

لقد اختلفت آراء الفقهاء حول حكم تربية الكلاب في المنازل، والآراء هي بالتفصيل:

  • لقد أتفق الفقهاء على أن تربية الكلاب في المنازل لا تجوز نهائياً.
  • لكن إن كانت تربية الكلاب لغرض الحراسة أو الصيد أو القيام ببعض المهام التي لا يمكن للشخص القيام بها.
  • وقد استدلوا على ذلك بما رواه الصحابي عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(مَنِ اقْتَنَى كَلْبًا، إلَّا كَلْبًا ضارِيًا لِصَيْدٍ أوْ كَلْبَ ماشِيَةٍ، فإنَّه يَنْقُصُ مِن أجْرِهِ كُلَّ يَومٍ قِيراطانِ)

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  • وهذا الحديث يدل على أنه من الممكن اقتناء الكلاب لغرض الصيد أو الحراسة، فالكلب يساعد الإنسان ويحرس الأغنام من السباع والذئاب الجائعة.
  • كما حذر نبي الله صلى الله عليه وسلم أن من يخالف هذا الأمر سوف ينقص أجره كل يوم بمقدار قيراطان.
  • كما أوضح جمهور العلماء أنه يجوز تربية الكلاب لهذه الأغراض لكن لا يجب اصطحاب الكلب داخل المنزل.

حكم تربية الكلاب عند دار الإفتاء

لقد وافقت دار الإفتاء المصرية جمهور العلماء والفقهاء رأيهم حول أن الكلب نجس، وقد أوضحوا ذلك في نص فتوى مفصل وهو:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وبعد:

لا يجوز اقتناء الكلاب إلا لأغراض مشروعة مثل الحراسة بشكل عام، والصيد المباح، وأما اقتناؤها لغير حاجة فيحرم ولا يجوز.

وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

(مَنْ أَمْسَكَ كَلْبًا فَإِنَّهُ يَنْقُصُ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِ قِيرَاطٌ إِلَّا كَلْبَ حَرْثٍ أَوْ مَاشِيَةٍ).

وفي رواية:

(إِلَّا كَلْبَ غَنَمٍ أَوْ حَرْثٍ أَوْ صَيْدٍ) رواه البخاري.

والكلب مهما كان الغرض من اقتنائه نجس، يجب أن يغسل ما لامسه سبع مرات إحداهن بالتراب.

وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

(طَهُورُ إِنَاءِ أَحَدِكُمْ إِذَا وَلَغَ فِيهِ الْكَلْبُ أَنْ يَغْسِلَهُ سَبْعَ مَرَّاتٍ أُولَاهُنَّ بِالتُّرَابِ)

رواه مسلم.

كما أوضح الدكتور علي فخر أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه يجوز تربية الكلب إن كان بغرض الصيد أو الحراسة.

كما يمكن إدخاله المنزل في حالة إن كان صاحبه في أشد الحاجة إليه، فعلى سبيل المثال إن كان صاحبه كفيف وهو الذي يهديه إلى الطريق الصحيح.

ففي تلك الحالة يمكن إدخال الكلب المنزل، لأن صاحبه لا يحتاج للكلب ليرشده.

اقرأ أيضا: هل يجوز بيع القطط

وفي النهاية لقد  تناولنا سبب تحريم تربية الكلاب، ثم أوضحنا حكم تربية الكلاب في المنازل، وأخيراً أوضحنا رأي دار الإفتاء المصرية في ذلك الأمر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.