آيات قرآنية عن العمل الجماعي

آيات قرآنية عن العمل الجماعي تجعل الإنسان يُحب هذا النوع من العمل، حيث إن التعاون في الكثير من الأمور يُعد من أفضل الأشكال التي يتم بها إنجاز وإتمام الأعمال، وحثّنا الدين الإسلامي على العمل معًا، وتساعد على هذا العديد من الشركات، ومن هنا سنعرض آيات من كتاب الله العزيز تتحدث عنه من خلال موقع جربها.

آيات قرآنية عن العمل الجماعي

منذ الصغر ونحن نتعلم كيفية العمل معًا على هيئة جماعات وليس بصورة منفردة.. عن طريق مجموعة من المواقف، كمشاركة الأطفال في أعمال المنزل البسيطة مع أمهاتهم، وفي المدارس يتم ترسيخ تلك الفكرة في عقول الصغار، وسنوضح الآيات القرآنية التي تُبين هذا العمل عبر الآتي فقال تعالى:

  • (وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ) [المؤمنون: 52].
  • (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ) [الأنفال: 60].
  • (قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا) [الكهف: 95].
  • (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [آل عمران: 103].
  • (إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُم بُنْيَانٌ مَّرْصُوصٌ) [الصف: 4].
  • (وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي* هَارُونَ أَخِي* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي* وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي* كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا* وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا* إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرًا) [طه: 29-35].
  • (وَإِنَّ كُلًّا لَّمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ ۚ إِنَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) [هود: 111].
  • (وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) [الشورى: 38].
  • (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِّنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ) [آل عمران: 112].

التعاون في القرآن الكريم

إن التعاون من أفضل الأعمال التي يمكن أن يفعلها الأشخاص مع بعضهم البعض، حيث إن المولى – عز وجل – أكد في كتابه الكريم على أهمية وضرورة العمل معًا بدلًا من العمل الفردي في بعض الأمور، وسنعرض آيات قرآنية عن العمل الجماعي خلال ما يلي فقال تعالى:

  • (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ* أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ) [المؤمنون: 60-61].
  • (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) [آل عمران: 159].
  • (وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [الأنفال: 63].
  • (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْيَ وَلَا الْقَلَائِدَ وَلَا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَانًا ۚ وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا ۚ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُوا ۘ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) [المائدة: 2].
  • (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا ۗ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ) [الشعراء: 227].
  • (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ ۩* تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) [السجدة: 15-16].

اقرأ أيضًا: آيات عن السعي والعمل

أهمية العمل الجماعي

بعد الاطلاع على آيات قرآنية عن العمل الجماعي، فلا بد من توضيح أن هذا العمل عبارة عن وسيلة تُستخدم من أجل تحقيق الأهداف وإتمام المهام العملية، حيث إن تلك الأهداف تحتاج إلى أكثر من يد واحدة وتتطلب مجموعة من الأيادي المتكاتفة وتداخل الجهود.

فتعتمد سنة الحياة على تكامل الأدوار وتسخير الأشخاص لبعضهم البعض، حيث قال تعالى:

(أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ) [الزخرف: 32].

أهمية التعاون

بعد النظر إلى آيات قرآنية عن العمل الجماعي، فمن الجدير بالذكر أن لهذا العمل أهمية كبيرة في الدين الإسلامي، وإلا لم يكن سيُذكر في كتاب المولى – عز وجل – وتحدث عنه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في أحاديثه الشريفة، وسنوضح أهمية العمل الجماعي فيما يلي:

1- التربية على القيم النبيلة

إن العمل الجماعي يزرع معاني جميلة وقيم نبيلة وراقية في نفوس البشر، ويربيهم على حب التعاون مع الآخرين لإتمام الأعمال المختلفة بكل سهولة ودون الشعور بالتعب أو العناء، فالإنسان يصبح أقوى بكثير ولديه قدرة عالية عندما يبدأ بوضع يده في يد أخيه.

يكون هذا من أجل تحقيق هدف محدد يسعى جميع أفراد الفريق الجماعي إلى الوصول إليه، أو إنجاز عمل مطلوب من مجموعة من الأشخاص، فيترتب على هذا أن كل فرد يحرص دائمًا على بناء علاقات طيبة وجيدة مع من حوله، والابتعاد عن الخلافات والتشاحن مع بعضهم البعض.

كما أن الخلاف يتسبب في تعرقل إتمام الأعمال ويؤخرها لدرجة كبيرة، وهذا على عكس الاتفاق فإنه يعتبر توثيق يربط بين الأشخاص مع بعضهم البعض، فتنتشر بينهم روح الألفة والمحبة والتعاون.

2- تحقيق العمل

من أبرز أهمية للعمل الجماعي الصحيح هو أنه يساعد على جعل الإنسان يُقدم جهده لتحقيق الغرض من العمل، فعندما يبدأ بالنظر حوله ويُفكر قليلًا في أمور الحياة، يجد أنها لا تسير بشكل فردي دائمًا، وأنه لا بد من تحقيق أغلب الإعمال باجتماع وتعاون البشر مع بعضهم البعض في ذات البيئة.

اقرأ أيضًا: ايات قرانية عن اتقان العمل

3- تحقيق القوة للمجتمعات

إنه بمثابة قوة للمجتمع والدولة، حيث إن الدولة التي تتألف من أشخاص متعاونين في أعمالهم ومجتمعين دائمًا تكون لها قوة وهيبة بين باقي الدول، وهذا على عكس الدول والمجتمعات التي بها أفراد متفرقة ولا يتمكنون من العمل في فريق تكون غير قادرة على التقدم أو إنجاز أي عمل.

لذلك تقوم سياسة الاستعمار على تفريق الأمم والمجتمعات والشعوب عن بعضهم البعض، وإضعافهم حتى يكونوا دولًا متناحرة وكل منهم تُفكر فقط في حدودها، وعندما تكون منفردة يُعد من السهل احتلالها؛ لأنه لا يوجد من يدعمها أو يساعدها.

4- توفير الوقت والجهد

إن العمل الجماعي يختصر الكثير من الوقت، وأيضًا يوفر جهد كل إنسان، حيث إن الفرد الواحد يحتاج إلى وقت كبير وجهد مضاعف منه حتى يستطيع إنجاز العمل المطلوب منه، بينهما الأشخاص الذين يعملون في جماعات ويوزعون المهام عليهم جميعًا لا يأخذ منهم العمل وقت كثير أو مجهود كبير مقارنةً بالعمل الفردي.

5- البركة في العمل

إن العمل الجماعي يكون مُبارك من المولى – عز وجل –، حيث إن معاونته سبحانه تعالى تكون مع الأشخاص المتعاونين بشكل أكبر من العمل الفردي، والدليل على هذا أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: يدُ الله مع الجماعةِ” (رواه الترمذي)، وهذا يُفسر مدى أهمية العمل الجماعي الكبرى.

اقرأ أيضًا: حديث عن الاتحاد والتعاون والعمل الجماعي

أهداف العمل الجماعي

بعد معرفة آيات قرآنية عن العمل الجماعي، فيجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من الأهداف والغايات التي يُحققها هذا العمل، حيث إنه مهم للغاية في جميع المجتمعات والدول، ولا بد من تواجده بين الشعوب وبعضها البعض، وذكر الله تعالى أهميته في عدة آيات قرآنية عن العمل الجماعي، وسنذكر تلك الأهداف خلال السطور الآتية:

1- خلق الأفكار الجديدة

إن العمل الجماعي يساعد على جمع أكبر قدر من الأفكار من العقول المختلفة، حيث إن كل إنسان لديه عصف ذهني وتفكير ووجهة نظر مختلفة عن الآخر، ويعرضها كل شخص على الآخر ويتناقشون في جميعها، والاختيار منهم ما يُناسب العمل.

فتبادل الأفكار بين أعضاء الفريق الواحد يساهم في خلق عدد كبير من الأفكار الجديدة والاقتراحات الإبداعية أيضًا، وهذا يُسهل إنجاز الأعمال بشكل جيد، والوصول إلى الهدف بطريقة فريدة.

2- زيادة الفعالية

من أهم ما يجعل العمل الجماعي مميز عن غيره هو أنه أكثر فعالية وكفاءة في حال مقارنته بالعمل الفردي، حيث إن كافة أعضاء الفريق الواحد يعملون ويتعاونون بغرض تحقيق هدف معين مشترك بينهم.

فيقوم كل فرد بتبادل خبراته مع الآخرين، ومعرفة من هم الجديرين بتحمل المسؤولية والعمل، ومن يستطيعون إيجاد حل للمشكلات التي يمكن أن يواجهها الفريق خلال العمل، مما يساعد في توفير الوقت والجهد أيضًا.

3- رفع الروح المعنوية

من أبرز ما يسعى إليه العمل الجماعي هو خلق روح المحبة والألفة بين أعضاء الفريق الواحد، والرفع من الروح المعنوية لكل إنسان عندما يتعب أو يفقد سيطرته على نفسه ويستسلم لليأس، مما يجعل كل فرد يشعر بقيمة العمل الذي يقوم بإنتاجه.

حيث إن كل شخص لديه ما يُميزه عن غيره ويُتقن إتمامه، مثل: (إيجاد أفكار إبداعية وفريدة – حلول مختلفة لذات المشكلة)، ويشعر أيضًا أعضاء الفريق بالانتماء والالتزام بروح المجموعة الواحدة، وإمكانية الوصول إلى الهدف المشترك بينهم.

اقرأ أيضًا: آيات لجلب الرزق وتيسير الأمور

4- بناء الثقة وتعزيز العلاقات

يساهم العمل الجماعي في بناء الثقة بين أفراد الفريق الواحد، تقوية علاقاتهم ببعضهم البعض، ويحدث نوع من الارتياح لهم وتبادل الخبرات بكل حب وسعادة.

كذلك تعلم المزيد من الأمور الخاصة بالعمل بكل سهولة، ويتشاركون في الاحتفال بأنفسهم عند الانتهاء من العمل معًا، وعند عدم الحاجة إلى العمل الجماعي فإن كل شخص يشعر بالفخر بقدرته الخاصة في إنجاز الأعمال المطلوبة منه.

حثنا الدين الإسلامي على العمل معًا وتبادل خبرات بعضنا البعض، حيث إنه يساعد على جمع أفراد مختلفين من حيث خبرة كل شخص ومستواه في العمل أيضًا، وهذا يساهم في إنتاج عمل إبداعي وفريد لن تتكرر.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.