عبارات عن البيت القديم

عبارات عن البيت القديم والأثر النفسي المتعلق به بمعاني تعبر عن ذلك، بالطبع فإن البيت ليس هو الجدران فقط وإنما الأشخاص، فلا معنى للجدار دون أرواح، ولكن هذا لا يمنع أهمية الجدران كونها ذات معنى كبير على عكس ما قد يظنه الكثير، نتعرف على ذلك وأكثر من موقع جربها.

عبارات عن البيت القديم

كثيرًا ما نحاول إيجاد تعبيرًا يكشف عن الشجن والشوق الذي بداخلنا تجاه ذكريات البيت القديم، والذي عشنا فيه عمرًا رسم جزءًا من هويتنا، لذلك نقدم فيما يلي بعض العبارات التي تكشف عن ذلك:

  • كان بيتي القديم أكثر اتساعًا وجمالًا بشكل معنوي لا يصدقه منطق عند المقارنة بمنزلي الحالي ذا المساحات الشاسعة.
  • إن طفولتي تشكلت بداخل هذا البيت الساكن للغاية، كثيرًا ما كان مشاغبًا مفعمًا بالحياة.
  • بيتي القديم ليس مجرد بيت، هو دفء وأمان وراحة، هو السعادة المطلقة دون ألم، هو الطفولة الجميلة والأم الحنونة.
  • اشتقت لمعنى يوم الجمعة الذي كان يمنحه منزلي القديم، حيث كانت الإجازة التي يجتمع فيها أبي مع وجه أمي الضحوك وأخوتي المشاغبين، تمازحنا صباحًا على وجبة الإفطار والجري والتخبط بين الجدران الضيقة في المساحات والشاسعة في الروح والمعنى.
  • كان يحمل بيتي القديم كافة معاني السعادة، كان لكل مناسبة طعمًا حقيقيًا مختلفًا عن الآن، كان العيد عيدًا، والفرح من القلب خالصًا، كنا نستقبل رمضان باحتفالات مبهجة، وشارعنا وجيراننا الأعزاء، أصحاب الوجوه الباسمة والآمنة.
  • كلما حاولت التناسي أجبرتني صور ممرات منزلي العالقة بذهني عن استحضار دفء منزلي القديم عن إثارة الشجن بداخلي واستدعاء أهلي وأرواحهم بشكل يجعلني لا أرغب في الاستفاقة أبدًا.
  • لا يمكن لأحجار منزلي التلاشي أو الذوبان أو الهدم أبدًا إنها محفورة هنا بكامل بنيانها تمامًا بعقلي، باقية ما دمت حيًا.

اقرأ أيضًا: عبارات عن الطفولة البريئة

 البيت القديم وقيمته

نحتاج بشدة عبارات عن البيت القديم تفرغ ما يجول بخاطرنا وتفجر الحنين الذي يجتاحنا لفترات ليست بقليلة:

  • البيت القديم حنين لا يهجر، تجبرنا الأيام على الحياة للعودة لماضينا طفولتنا، وحلاوة بيتنا وهيئات الغرف التي طالما عشنا بها.
  • أنا هو البيت القديم، أنا الحقيقية موجودة هناك وفقط، بين أبي وأمي وأخوتي، قطتي الصغيرة الرمادية، مطبخنا المليء بروائح المخبوزات الرائعة، سريري الصغير الذي يجاوره أسرة اخوتي، والأوقات الطويلة التي قضيناها في الحديث مساءً قبل نومنا.
  • اشتقت لفرن جدتي الذي كان بقبو منزلنا، فرن الطين الذي طالما أطعمنا الخبز والفطير، والذي لا يمكن لقلبي أن يتلذذ بطعم أشهى منه، مهما تناولت أبد الدهر، اشتقت لمشاغبتي في ذلك القبو بينما تخبز جدتي واسترق من العيش الساخن رغيفًا يملأ بطني السعادة وليس فقط الشبع.
  • لا أعلم كيف تأخذني قدامي من فترة لأخرى إلى هنا حيث البيت المهجور هذا، الذي يثير كافة مشاعري نحو العودة للوراء كثيرًا، حيث أرغب بأن تعود ليلة واحدة من ليالي الأنس به.
  • أشفق كثيرًا على من لا يمتلكون منازلًا قديمة تتعلق بها ذكرياتهم الجميلة، تعد تلك المنازل فاصل روحي عظيم يملأ الروح والنفس شجنًا، أو ربما أحسدهم فهم لا يرغبون الهروب للماضي كثيرًا مثلي.
  • أظن أني سأرغب قريبًا بفتح منزلي القديم ودعوة ما بقي من أهلي فيه، أريد أن احتضنهم وأشكرهم بشدة، أرغب في تقبيل سريري القابع بغرفتي والكتب المركونة على مكتبي.
  • البيت القديم هو المركز الأول لكون ما أنا عليه هو الستر الدائم، هو مفتاح لرائحة أحبابي الذين طالما عشت وفرحت وبكيت معهم، هو المكان حيث ترعرعت ونشأت، وما أدراك بروعة مكان مرت به طفولتك.

اقرأ أيضًا: عبارات عن الذكريات الجميلة

شجن البيوت القديمة

لا أعرف كيف تستطيع عدة جدران عند رؤيتها أن تهز كيانك، أن تثير بداخلك كم هائل من المشاعر، أن تجعل عيناك تملؤها الدموع، وبرغم كل هذا تصحبك ابتسامة هادئة للغاية حيث تشاهد شريطًا طويلًا من الأحداث الأحب على قلبك، البيوت القديمة تحمل كنزًا يسمى ماضيك وذكرياتك، أنت بصورة أخرى، صورة أقدم وأصغر، ألطف وأدفئ.

الشجن هو الحنين المخالط بحزن هو الشوق الذي يعصر قلبك، بالفعل هذا هو الوصف الأدق لأعاصير المشاعر التي تجتاح المرء عند زيارة منزله القديم أو لمح ذكراه في ممرات عقلك الذي لا ينفك عن نسيانه أبدًا.

اقرأ أيضًا: عبارات عن الماضي الجميل

عبارات عن فراق البيت

قد تكون واحدة من أصعب المشاعر التي يعيشها المرء هو الحاجة للابتعاد عن منزله الذي أمضى عمره فيه، عند الاستعداد للرحيل والمغادرة نهائيًا والتوقف عن الإقامة به، تلك الغادرة التي يهيج قلبك لها، ويؤلمك كثيرًا بينما تجمع آخر حقائبك وتطفئ الأنوار، وتفتح الباب واضعًا أحد قدميك بالخارج والأخرى بداخله.

لحظة لا يحسد عليها صاحبها يلقي النظرة الأخيرة على ذكرياته على بيته وجدرانه على أرضيته التي طالما شاغب عليها وتمدد من الضحك في لحظات شديدة السعادة هنا تارة وبالمطبخ تارة أخرى، إنه الوداع الأخير لكل ذلك وأكثر، يمكن أن نضحك مرة أخرى ولكن لا يمكن أن يكون هنا بعد الآن، ما هذا الشعور والكم الغريب من الألم النفسي كيف نعبر عنه، إليك بعض المحاولات في ذلك، وإن كان يصعب:

  • عندما أغلقت باب المنزل للمرة الأخيرة ورائي، شعرت وكأن الباب أغلق على روحي، ظلت عالقة هناك لم أستطع أخذها معي، إنني بلا روح منذ أن غادرت.
  • واحد من أكثر المشاعر ألما عندما اضطرت أن أغادر المنزل الذي حملني طوال عمري، كانت خطواتي أثقل ما يكون تمنيت، لو أن الزمن يقف هنا كثيرًا.
  • كنت أظن أني أرغب في مغادرة منزلي كثيرًا، ولكن عندما بدأت إجراءات انتقالي، شعرت أن قلبي ينبض بالخوف والحزن، يود لو أن يهرب للبيت القديم ولا يذهب إلى غيره، حيث المكان الذي يحفظه ويعرفه تمامًا.
  • أظن أنني أرغب العودة بالزمن لتعطيل كل إجراء كان يدفعنا للبعاد عن منزلنا الذي امتلاء بالحياة بين أبي وأمي وأخوتي، أفعل كل ما بوسعي ولا ننتقل أبدًا لنظل هنا للأبد.

البيوت القديمة أكثر من مباني جامدة، هي أرواح اختلطت بأرواحنا، نحن لا نشعر بذلك أبدًا، إلا بعد الغياب، نفتقد منزلنا بشدة، ونرغب لو أننا لم نغادر ابدًا، ولكن تظل الحياة تسير رغم كل شيء.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.