ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين

ما العلاقة بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين؟ وما هي أهم أسباب ألم المهبل خلال الحمل؟ هذه التساؤلات تتبادر في أذهان النساء الحوامل، وخاصةً اللاتي يخضن التجربة لأول مرة، وذلك نابع من رغبتهن الشديدة في معرفة نوع الجنين، وبالتالي يربطن أي شيء يحدث لهن بالجنين وفقًا للعلامات التقليدية لمعرفة جنس الجنين، وسوف نتعرف من خلال موقع جربها على ما العلاقة بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين؟ من خلال السطور التالية، لنتابع..

ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين

إن الحامل خلال أشهر حملها تمر بالعديد من التغيرات النفسية والجسدية التي ينتج عنها الشعور بالألم والانزعاج والإرهاق، وإذا كانت تؤمن بالعلامات التقليدية التي طُحت منذ قديم الزمان، فنجد إنها تربط كل ما تعانيه خلال فترة الحمل بنوع الجنين، حيث قالت الجدات منذ قديم الزمان أن هذه العلامات يمكنها الكشف عن جنس الجنين.

لذا نجد أنه من ضمن الأقاويل التي طرحت عن علامات الحمل التقليدية، هو أن هناك علاقة ما بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين، وهو أن هذا من العلامات التي تدل على أن الجنين ذكرًا، وهذا لأن الأجنة الذكور يجعلون وزن الحامل يزيد من منطقة الأرداف والأفخاذ، وبناءً على ذلك نجد أن الحامل في ذكر تعاني من ألم في هذه المنطقة، ولكن هذا الأمر ليس مؤكدًا بالطبع بسبب عدم وجود دليل علمي كافِ عليه.

اقرأ أيضًا: هل يتغير شكل المهبل في بداية الحمل

أسباب ألم عظمة المهبل

بعد أن أوضحنا العلاقة ما بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين وجب الإشارة إلى أهم الأسباب العلمية التي تتسبب في الشعور بألم في عظمة المهبل أو الألم في الحوض بشكل عام، ونجد أن هناك أسباب عديدة لهذا الأمر، وسوف نقوم بعرضها لكم فيما يلي:

1- تمدد أربطة الرحم

تعد هذه الأربطة هي التي تقوم بربط الرحم بمنطقة البطن، وهي تتمدد؛ كي يتم تحمل الزيادة التي تطرأ على حجم الرحم مع تقدم الحمل، وإذا كان السبب هذا حقًا، فسوف تلاحظ الحامل أن هذا الألم يزول مع تغيير وضعية الجلوس، ويبدأ في الغالب في الثلث الثاني من الحمل.

2- نزول الجنين في الحوض

من ضمن أحد أسباب ألم عظمة المهبل هو نزول الجنين في منطقة الحوض في الثلث الأخير من فترة الحمل، الأمر الذي يؤدي إلى تقليل الضغط من على منطقة الصدر والمعدة، وينتقل بعد ذلك إلى أسفل، وقد يؤدي هذا الوضع إلى الشعور بآلام عديدة نتيجة لزيادة وزن الجنين.

3- تمدد الرحم

إن الرحم يتسع مع استمرار الحمل؛ حتى يستوعب تطور حجم الجنين الذي يزداد يومًا بعد يوم، ولقد فسر الأطباء الألم الذي تشعر به المرأة خلال فترة الحمل وخصوصًا الشهور الأولى، أنه ألم ناتج عن توسع الرحم.

4- ألم حزام الحوض

إن هذه المشكلة تسمى “الارتفاق العاني”، وهي من المشاكل الصحية التي تصيب النساء الحوامل، حيث يحدث فيها تيبس مفاصل الحوض، وبالتالي ينتج ألم شديد في عظام المهبل والحوض، ويزداد هذا الامل أثناء المشي أو التقلب على السرير خلال النوم أو صعود السلم وهبوطه.

نصائح لتخفيف ألم عظمة المهبل

توجد علاقة وطيدة بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين، حيث يشير هذا الألم إلى أن الجنين ذكرًا، ولكن مع الأسف فهو علامة غير موثوقة، وسنتعرف الآن على بعض النصائح التي تساعد المرأة الحامل على التقليل من الألم الذي تتعرض له خلال فترة حملها، هذه النصائح تتمثل فيما يلي:

  • الحرص على أخذ قسط كافي من الراحة على مدار اليوم، والنوم بشكل جيد لمدة لا تقل عن 8 ساعات في اليوم، وفي وضعية مريحة لكِ، فمن الممكن الاستعانة بوسادة تقومين بوضعها بين رجليك.
  • الالتزام بممارسة الرياضة المخصصة للحوامل، مع الحرص على الابتعاد عن الأنشطة التي تحفز ألم منطقة الحوض.
  • الحرص على تناول كوب من الماء البارد في حال الشعور بالألم.
  • العمل على ضم الأرجل خلال الصعود إلى السيارة أو النزول منها.
  • ارتداء حذاء مسطح وداعم، بمقاس مناسب لكِ.
  • تناول الادوية المسكنة الحاوية على مادة الباراسيتامول التي تعمل على تقليل الألم.
  • طلب المساعدة المنزلية ممكن حولك في حال لم تقديرها على فعلها وحدكِ.
  • أخذ حمام دافئ في حال شعرتِ بألم قوي في هذه المنطقة.

اقرأ أيضًا: إلى أي شهر تستخدم الحامل المثبتات

علامات الحمل بجنين ولد

توجد معتقدات عديدة وخرافات بشأن العلامات التي يمكن من خلالها معرفة الحمل بجنين ذكر، وهذه العلامات على الرغم من إنها غير مؤكدة علميًا، إلا أننا نجد أنها من الطرق التي أصابت مع الكثير من النساء الحوامل ونجحت في توقع نوع الجنين بالفعل، وسوف نقوم بعرض العلامات التي يمكن من خلالها معرفة أن الجنين ذكرًا فيما يلي:

1- الغثيان الصباحي

إن الغثيان هو أحد أعراض الحمل الشهيرة التي تصيب العديد من النساء، ولكننا نجد أن الكثير من الأساطير التي قيلت بشأنه حول تحديد جنس الجنين، حيث يقال إن المرأة الحامل التي لا تشعر بالغثيان القوي عند الاستيقاظ من النوم، فإن هذا يعني الحمل بجنين ذكر، أو قد لا تشعر الحامل بالغثيان على الإطلاق.

تجدر الإشارة إلى أن الغثيان يختلف من امرأة لأخرى، وذلك يكون نتيجة لاختلاف نسبة الهرمونات في الجسم، الأمر الذي يحفز هذا الشعور، أما بخصوص صحة هذه العلامة، فإنه لم يتم إيجاد دليل مؤكد عليها بعد.

2- الرغبة القوية في تناول الطعام

في حال كانت المرأة حامل في جنين ذكرًا نجد إنها تشعر برغبة قوية في تناول الأطعمة الحامضة والحارة، كما نجد أنها تزداد شهيتها للطعام بشكل كبير، أما في حال الحمل بأنثى، فإنها لا تشتهي سوى الحلويات أو الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.

لكن نجد أن حقيقة الأمر أنه لا توجد أي علاقة ما بين رغبة الحامل الشديدة في تناول الأطعمة اللاذعة أو الحارة وما بين جنس الجنين، ولكن قال الأطباء أن هذه الحاجة تُعزى إلى حاجة جسم الحامل لهذه الأكلات.

3- لون البول

من العلامات التقليدية التي يتضح من خلالها نوع الجنين تبعًا للأساطير هي لون البول، حيث نجد أن الحامل التي تلاحظ أن لون البول أصفر غامق يميل إلى اللون البرتقالي، فإن هذا يعني الحمل بجنين ولد، أما إذا كان لون البول يأتي باللون الأصفر الفاتح، فإن هذا يشير إلى الحمل ببنت، وفي حقيقة الأمر بشكل علمي.

4- زيادة طول الشعر وكثافته

إن الأسطورة تقول إن المرأة إذا كانت حامل في جنين ولد نجد إنها تلاحظ أن صحة شعرها جيدة بشكل كبير، بالإضافة إلى زيادة طوله وبريقه بشكل ملحوظ، أما إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل في الشعر وأنه يتساقط بشكل كبير، فإن هذا يعني الحمل بجنين أنثى، الأمر الذي يحدث بسبب التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل.

5- تغير حجم الثدي

أما عن هذه العلامة فهي ضمن العلامات الكاشفة عن جنس الجنين، حيث نجد إن الأساطير تقول إن الحامل التي تلاحظ ان الثدي الأيمن أكبر من الثدي الأيسر، يدل هذا الاختلاف على الحمل في جنين ذكر، ولكن قام الأطباء بالقول إن هذا الامر يرجع إلى طبيعة جسم الحامل، وليس له علاقة بجنس الجنين.

6- وضعية نوم الحامل

من المعروف أن المرأة الحامل تواجه صعوبة كبيرة في إيجاد وضيعة مناسبة لها خلال فترة حملها، ونجد أن السيدات قديمًا قاموا بربط هذه وضعية نوم الحامل بنوع الجنين، حيث قيل إن الحامل التي تنام على جانبها الأيسر خلال فترة الحمل، يدل على حملها بجنين ذكرًا، أما إذا كان العكس، فإن هذا يعني الحمل بجنين أنثى.

7- شكل بطن الحامل

منذ أن تظهر بطن الحامل وتجد من حولها تخمينات خاصة بنوع الجنين من خلال شكل بطنها، حيث قيل إن الحامل في جنين ذكر تكون بطنها مرتفعة لأسفل، وخصوصًا إذا كان شكل البطن دائري وعلى شكل كرة، أما إذا كانت شكل بطن المرأة مرتفع لأعلى وعلى شكل مسطح، فإن هذا يدل على الحمل بجنين أنثى.

8- عدد ضربات قلب الجنين

إن الخرافة تقول إن الحامل يمكنها معرفة نوع الجنين من خلال نبضات قلب الجنين، حيث إن المرأة الحامل التي تأتي نبضات قلب جنينها 140 نبضة في الدقيقة، فإن هذا يعني الحمل في جنين ذكر.

أما إذا كان نبض الجنين أكثر من 140 نبضة في الدقيقة، ولكن نجد أن حقيقة الأمر أن الأطباء أكدوا أنه لا يوجد فرق بين نبضات قلب الأجنة الذكور والأجنة الإناث، حيث وجد أن ضربات قلب الأجنة تتراوح ما بين 140 – 170 نبضة في الدقيقة.

9- مشاكل البشرة

أما عن هذه العلامة فهي من العلامات التي تدل على نوع الجنين، حيث نجد أن المرأة الحامل في جنين ذكرًا تكن بشرتها نقية وخالية من الحبوب والبثور، وذلك على عكس الحمل أنثى حيث يقال إن البنت تخطف جمال والدتها حيث تظهر المرأة ذات شكل باهت ووجه ممتلئ بالحبوب والبقع الداكنة.

10- المعاناة من التقلبات المزاجية

الحوامل يعانين من التقلبات المزاجية خلال فترة الحمل، ولكن ربطت الأساطير بالقول إن المرأة الحامل في جنين ذكر يتم ملاحظة أنها أكثر عصبية واندفاعية، كما إنها تعاني من نوبات الغضب على غير العادة، أما في حال الحمل في جنين أنثى، فنجد إنها تعاني من الحساسية الشديدة تجاه المواقف التي لا تستدعي، بالإضافة إلى الدخول في نوبات البكاء المتكرر.

11- خط الحمل الداكن

إن خط الحمل الداكن هو الخط يظهر للحامل من منطقة أسفل السرة وحتى منطقة الحوض، حيث تقول المعتقدات أن ظهور هذا الخط باللون البني الداكن المائل للون الأسود، فإن هذا يعني الحمل بجنين ذكرًا، أما في حال الحمل في جنين أنثى فإن الخط الداكن يظهر باللون البني الفاتح المائل للون الوردي.

الوسائل الطبية الحديثة لمعرفة نوع الجنين

بعد أن أوضحنا العلاقة بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين، وجب الإشارة إلى بعض الوسائل الطبية التي تعتبر من الطرق الأكيدة لمعرفة نوع الجنين بشكل مضمون، وسوف نستعرض هذه الطرق فيما يلي:

1- التصوير بأشعة الموجات فوق الصوتية

يقوم الطبيب باستخدام الأشعة فوق الصوتية التي تساعد على تحديد نوع الجنين بكل دقة، ويتم عمل هذه الأشعة ما بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع العشرين من الحمل، حيث يقوم الطبيب بوضع سائل هلامي على بطن الحامل، ويقوم بالضغط بأداة متصلة بشاشة تلفزيونية، تظهر الجنين، ويقوم برؤية الأعضاء التناسلية للجنين، وهي من الطرق الدقيقة لمعرفة الحمل.

من الجدير بالذكر أن جهاز الموجات فوق الصوتية من الطرق التي يقوم بها الطبيب بمتابعة الحمل، وذلك للكشف عن وجود أي تشوهات تؤثر على الجنين، ومتابعة الحالة الصحية الجنين وعمره.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ مغص الحمل

2- فحص الحمض النووي

قد يقوم الطبيب بعمل تحليل الحمض النووي لمعرفة نوع الجنين من خلال تحليل دم الأم، ويكون هذا التحليل ما بين الأسبوع السادس والعاشر من الحمل، ولكن يعتبر هذا التحليل من الاختبارات التي تُطلب من النساء الحوامل اللاتي تخطى عمرهن الـ 35 عامًا، وذلك للكشف عن الحالة الصحية للجنين، والتأكد من أنه لا يعاني من أي تشوهات.

هناك علاقة ما بين ألم في عظمة المهبل للحامل ونوع الجنين، حيث يقال إن الحامل في جنين ذكر هي التي تعاني من ألم في منطقة الحوض بشكل عام، ولكن هذا الأمر لا يعتبر حقيقيًا، لأن هناك أسباب طبية تؤدي إلى حدوث هذا الألم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.