شركات عقارية سيئة السمعة

إن الشركات عقارية سيئة السمعة أصبحت أحد الظواهر الشائعة في الوقت الحالي، فهناك فئة كبيرة من شركات العقارات في مصر حاليًا تملؤها العشوائية وتفتقر تمامًا لعنصر التنظيم، كما أصبحت قائمة على النصب واستغلال العملاء، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها الشركات سيئة السمعة التي تعمل على هذا الأساس.

شركات عقارية سيئة السمعة

في الوقت الحالي أصبحنا نقرأ بشكلٍ شبه يومي في كافة الجرائد والمواقع الإخبارية عن العديد من الشركات التي تعمل في مجال العقارات وتعتمد في كسب أرباحها على النصب على عملائها، كما هناك العديد من الأخبار التي تقول إن هذه الشركات قد تورطت بالفعل في وقائع النصب عن طريق البيع الوهمي.

كما أن هناك العديد من الوقائع الكارثية التي أدت إلى إلغاء تراخيص الأراضي الخاصة بهذه الشركات، وكان السبب وراء ذلك بناء هذه الشركات على الأراضي والمخالفة في قانون البناء والتشييد.

اختلفت الأسباب وتعددت الوقائع التي جعلت العديد من أسماء الشركات الكبرى تقع تحت مسمى شركات عقارية سيئة السمعة، لذا سنتعرف من خلال الفقرات التالية على بعض هذه الشركات وتفاصيل الوقائع التي تورطت بها:

1- شركة مصر إيطاليا العقارية

كانت هذه الشركة تعمل على أحد المشروعات وهو مشروع موسى كوست، وكان هناك أحد العملاء الذين قاموا بالتعامل مع الشركة من خلال هذا المشروع، وفي أحد المراحل قام هذا العميل باتهام الشركة بأنهم تأخروا في تسليم الوحدات السكنية عن الموعد الذي سبق تحديده مع العميل.

كما قال إن الشركة قامت برفع مبالغ الصيانة كثيرًا على ملاك الوحدات السكنية التي يتضمنها هذا المشروع، وحذر هذا العميل من التعامل نهائيًا مع هذه الشركة.

اقرأ أيضًا: أسماء شركات عقارية في دبي

2- مطاوع جروب للعقارات

من ثاني الشركات التي ذكر اسمها تحت عنوان شركات عقارية سيئة السمعة حي شركة مطاوع جروب الشهيرة، حيث قال أحد عملاء الشركة أنه كان يعمل في الخارج لمدة ثمانِ سنوات، وعندما عاد من الخارج أخذ المبلغ الذي قام بجمعه طوال هذه السنوات وتعاقد مع شركة مطاوع جروب للعقارات لشراء السطح وغرفته في أحد المباني بالتجمع الخامس، وذلك في عام 2013 وقد أخبرته الشركة أنه سيتمكن من استلام الوحدة في عام 2015.

بالفعل اتصل بهم العميل في 2015 شهر أكتوبر لتأكيد موعد استلام وحدته السكنية وأكدت الشركة له أن تسليم كافة الوحدات السكنية سيكون في الموعد المحدد لذلك، وذهب في الموعد المحدد ولكن قالت الشركة أنه هناك أحد البنود في العقد يحق لهم إمكانية تأخير تسليم الوحدات السكنية لثلاثة أشهر أخرى.

كما قال العميل أن رجال القانون الذين وجدوا من طرف لشركة أثناء التعاقد على شراء عقار السطح والغرفة الملحقة به قد أكدوا أن البناء قانوني وليس هناك أي مخالفات.

عندما ذهب العميل بنفسه ليرى شكل العقار وجد أنه لم يبنى بعد وعرف أن هذا هو سبب تأخر التسليم، بعد سنوات في عام 2016 عندما تواصل العميل مع الشركة لم يجد أي مستجدات، فقرر الذهاب إلى الشركة وعندما تحدث مع أحد المسؤولين تفاجئ به يقول إن بناء السطح ليس قانونيًا من الأساس لهذا لم يبنى.

بعد الكثير من المفاوضات وحديث الشركة إلى العميل بشكلٍ سيئ قال المسؤول أنه لن يكون قادر على فعل شيء سوى تقدم أحد الحلول الثلاثة.

الأول أن تقوم الشركة بتسليم العميل أحد الوحدات السكنية في مشروعها الجديد بسعر عام 2016، أي أن العميل سيضطر إلى دفع فرق المبلغ من عام 2013 حتى عام 2016، الحل الثاني أن ينتظر العميل بلا موعد محدد حتى ينتهي بناء الوحدة السكنية، والثالث أن يسترجع العميل أمواله على دفعات بعد حدوث الفارق الكبير في زيادة أسعار العقارات وبالتالي سيعود الأمر على العميل بالخسارة.

قرر العميل التوقف عن دفع الأقساط وأرسل للشركة إخطار بأنه لن يدفع الأقساط المتبقية إلى أن يرى المبنى، وقامت الشركة بالرد عليه أنهم ملتزمون بالعقد وأنهم سيسلمون الوحدة السكنية في الموعد المحدد الذي كان قد فات بالفعل في هذا التوقيت.

في عام 2018 تمكن العميل من استلام الوحدة السكنية الخاصة به، ولكن هنا أتت المشكلة الكبرى، فقد كان التصميم الذي سبق الاتفاق عليه مختلفًا وكان هناك العديد من الأخطاء الفنية في تصميم وبناء المبنى من الأساس.

عندما طلب العميل أن يبيع الوحدة السكنية الخاصة به مقابل إعطاء الشركة نسبتها، رفضت الشركة تمامًا وقالت إن هذه الوحدة موقوفة من التعامل عليها من الأساس، فقام العميل بسحب ثلاثة أقسام بشيك مصدق إمضاؤه، وحذر الجميع من عدم التعامل نهائيًا مع هذه الشركة.

3- شركة جينوفا الشيخ زايد

طبقًا لبعض المصادر الموثوقة، فإن مشروع جينوفا بالشيخ زايد قد تم فتح باب البيع فيه في الوقت الحالي على الرغم من عدم حصول الشرك المسؤولة عن هذا المشروع على أي تراخيص من الحكومة بإمكانية تحويل نشاط الأرض المقام عليها المشروع من النشاط الزراعي إلى النشاط السكني.

4- الشركة المسؤولة عن مشروع ستيلا مصر الجديدة

قامت هذه الشركة ببناء مشروع ستيلا مصر الجديدة على طريق الإسماعيلية، ومن خلال أحد عملاء الشركة قيل إن مستوى البناء والتشطيبات الداخلية والخارجية للعقارات سيئة للغاية.

كما أن هناك العديد من الخدمات التي وعدت بها الشركة قبل التسليم وبعد تسليم الوحدات السكنية لم تقوم الشركة بتنفيذ هذه الخدمات، كما قال نفس العميل إن هناك شركة تسمى دارك ولها مجمع سكني يسمى دارك بالشيخ زايد، وعند البحث عن أوراق المشروع وجد أنه غير مرخص من الأساس.

اقرأ أيضًا: شركات التطوير العقاري في الرياض

5- شركة ثمار العقارية

من خلال مجموعة من عملاء الشركة حذروا الجميع من التعامل مع هذه الشركة بأي شكل، وذلك بعد أن قامت الدولة بالتحفظ على الشركة وعلى أصحابها بتهمة غسيل الأموال، ولكن إلى الآن يتم عرض مجموعة من الوحدات السكنية وتقول الشركة أن هذه الوحدات لا زالت تحت الإنشاء.

6- شركة ميكستا إيجيبت وبرايم أفينو

هناك مجموعة كبيرة من العملاء الذين حذروا من التعامل مع هذه الشركة من خلال تجاربهم معها، حيث قالوا إن الشركة لا تقوم بتسليم الوحدات السكنية في الموعد المحدد لذلك، على جانب ذلك قال أحد أصحاب العقارات أن الشركة لا ترغب في تركيب عدادات الكهرباء ولا يوجد إلا مجموعة صغيرة من الوحدات السكنية تم إدخال عداداتها بالفعل.

كذلك الأمر في عدادات المياه، كما أن الكثير من ملاك العقارات لا يستطيعون إدخال المرافق التي يحتاجون لها في منازلهم.

أسماء شركات عقارية حُذِر منها

من خلال عرض شركات عقارية سيئة السمعة، فقد كان هناك مجموعة أخرى من أسماء الشركات التي ذكرت أسمائها ضمن أسوأ شركات العقارات، ومن هذه الشركات ما يلي:

  • شركة الأمير للتنمية العقارية، التابعة لصاحبها أمير زكي.
  • إسحاق جروب.
  • لايف بارك التابعة لصاحبها هاني علي.
  • أبراج مصر.
  • المجموعة العالمية للتنمية والاستثمار العقاري لصاحبها صابر حمودة.
  • شركة تعمير مصر للمقاولات العمومية.
  • أجيال مالتي بروكسي.
  • الفرسان للاستثمار العقاري.
  • أملاك مصر.
  • الرواد العقارية ملاك باب البحر.

اقرأ أيضًا: مشاريع ناجحة في السعودية

أفضل الشركات العقارية لعام 2022

بعد التعرف على شركات عقارية سيئة السمعة، على الجانب الآخر نجد أن هناك العديد من شركات العقارات والتنمية الأخرى التي لمعت في مجالها ولم يشب سمعتها شائبة، ومن أبرز هذه الشركات ما يلي:

  • شركة ماستر جروب العاصمة الإدارية.
  • شركة إيدج القابضة.
  • شركة كاسيل لاند مارك.
  • شركة أكام العاصمة الإدارية.
  • شركة بيتر هوم العاصمة الإدارية.
  • شركة طلعت مصطفى.
  • شركة بيراميدز للتطوير العقاري.
  • شركة الشرقيون العقارية.
  • شركة ماونتن فيو.
  • شركة هايد بارك للتعمير.
  • شركة إعمار العقارية.
  • شركة صك العقارية.

في سوق القارات، كما ستجد شركات عقارية سيئة السمعة ستجد أمامها الكثير من الشركات ذات السمعة الجيدة، لذا يجب على العميل الاطلاع جيدًا على تاريخ الشركة قبل أن يقوم بالتعاقد معها.

قد يعجبك أيضًا