نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين

نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين من العلاقات الغريبة التي يشيع الحديث عنها بين النساء الحوامل، ويمكن القول إن هناك الكثير من الاعتقادات التي تقول بأن هناك علاقة بين نزيف الأنف لدى المرأة أثناء فترة الحمل، ونوع المولود، ففي موقع جربها سوف نوضح إن كان هناك علاقة بين نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين أم لا.

نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين                         

هناك اعتقاد شائع بأنه يوجد علاقة بين نوع الجنين ونزيف الأنف لدى المرأة في فترة الحمل، فيقال إن المرأة التي تتعرض إلى النزيف من الأنف في فترة حملها، سوف تنجب ذكر.

لكن دعونا نقول إن هذا الاعتقاد ليس له أي أساس من الصحة، فهي تعتبر أسطورة تم تداولها عبر الزمان، فإن نزيف الأنف لدى المرأة الحامل له الكثير من الأسباب الصحية الأخرى، التي من الممكن أن تشكل خطورة على الأم والطفل.

فعلى ما سبق يمكن القول إن العلاقة بين نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، هي مجرد تخاريف أسطورية.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول الدم من الأنف

أسباب نزيف الأنف لدى المرأة الحامل

انطلاقًا من التعرف إلى علاقة نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، يمكن القول إن فترة الحمل من الفترات المرهقة جدًا على المرأة، فإنها في تلك الأحيان تتعرض للكثير من الأمور الصحية التي تسبب لها التعب، وعدم الشعور بالارتياح، والإرهاق الدائم.

الجدير بالذكر أن نزيف الأنف من الأعراض الشائعة التي تشعر بها المرأة في فترة الحمل، ولا داعٍ للقلق بشأن هذا الأمر، فطالما لم تنزف الأنف كثيرًا فلا يمكن القول إن هذا الأمر خطير، وتتمثل الأسباب التي تؤدي إلى نزيف الأنف لدى المرأة الحامل فيما يلي:

1- زيادة كمية الدم في جسم المرأة

من الجدير بالذكر أن المرأة أثناء فترة الحمل، يتضاعف حجم الدم في جسمها، مما يجعل القلب يعمل بشكل أكبر، وهذا في أول 3 شهور من الحمل، مما يؤدي إلى زيادة تدفق الدم في بطانة الأنف.

ففي بعض الأحيان لا تقدر الأوعية الدموية أن تحمل كل تلك الكمية من الدم، الأمر الذي يتسبب في تلفها وتمزقها، ويؤدي إلى حدوث النزيف.

2- التغيرات الهرمونية

كما نعلم أن المرأة في فترة الحمل، تتعرض إلى الكثير من التغيرات الهرمونية في جسمها، مما يؤدي إلى احتقان الأنف في بعض الأحيان، ويستمر الاحتقان إلى عدة دقائق.

كذلك في بعض الأحيان فإن تلك التغيرات الهرمونية تعمل على تدفق الدم إلى أحد فتحتي الأنف، أو كليهما، والجدير بالذكر أن نزيف الأنف تختلف شدته من امرأة لأخرى.

الأسباب العامة لنزيف الأنف

إلى جانب الحديث عن العلاقة بين نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، دعونا نقول إن هناك بعض العوامل الأخرى التي قد تؤدي إلى نزيف الأنف لدى المرأة الحامل.

من الجدير بالذكر أن تلك العوامل من الممكن أن تؤدي إلى تعرض أي شخص إلى نزيف الأنف، وتتمثل تلك العوامل في الفقرات التالية:

1- الهواء الجاف

من الممكن أن يكون التواجد في مكان به هواء جاف، سببًا في نزيف الأنف لدى المرأة الحامل، لذلك من الضروري اللجوء إلى بعض الوسائل التي تساعد على ضبط معدل الرطوبة في الجو.

2- حساسية

من الممكن أن يكون نزيف الأنف لدى المرأة بسبب تحسسها من بعض الروائح، مثل رائحة المنظفات، أو أي نوع من المنتجات التي تحتوي على مواد كيميائية ضارة.

3- العطس المتكرر

في سياق التعرف إلى علاقة نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، فمن الضروري معرفة أن تكرار العطس من الأمور التي تعرض المرأة الحامل إلى زيادة احتمالية نزيف الأنف.

4- بعض الأدوية

إن من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نزيف الأنف لدى المرأة الحامل، تناولها بعض الأدوية التي تتعلق بسيولة الدم، مما يؤدي إلى نزيف الأنف نتيجة للتدفق الزائد إلى الأنف.

5- ارتفاع ضغط الدم

في الكثير من الأحيان تعاني المرأة أثناء فترة الحمل من ارتفاع في ضغط الدم، وذلك نتيجة لزيادة كمية الدم في الجسم، والجدير بالذكر أن ارتفاع ضغط الدم من الممكن أن يكون سبب في نزيف الأنف بشكل عام، وللمرأة الحامل بشكل خاص.

اقرأ أيضًا: أسباب سيلان الأنف من جهة واحدة

كيفية التعامل مع نزيف الأنف للمرأة الحامل

في سياق الحديث عن نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، فإن المرأة الحامل إذا تعرضت لنزيف الأنف، عليها أن تقوم ببعض الإجراءات، وتتمثل تلك الإجراءات فيما يلي:

  • الجلوس فور بداية النزيف، والحرص على أن يكون الرأس في مستوى أعلى من القلب.
  • لا يجب الانحناء للخلف، حتى لا يدخل الدم إلى الفم.
  • قومي بالضغط على فتحة الأنف لمدة لا تقل عن 10 دقائق.
  • قومي بالانحناء إلى الأمام، وتنفسي من الفم.
  • يجب الحرص على عدم تحريك الضغط على الأنف من أجل التأكد من توقف النزيف.
  • في حالة الشعور بالدوخة، لا بد من الاستلقاء على أحد الجانبين.
  • إذا تجاوز وقت النزيف 20 دقيق لا بد من الذهاب إلى الطبيب على الفور.

متى يستدعي أمر نزيف الأنف زيارة الطبيب؟

في إطار التعرف إلى نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، فمن الضروري معرفة أن هناك بعض الأعراض التي تصاحب نزيف الأنف، بمجرد حدوثها لا بد من الذهاب إلى الطبيب على الفور، وتتمثل تلك العلامات فيما يلي:

  • إذا كانت المرأة الحامل تعاني من ارتفاع ضغط الدم أثناء تعرضها لنزيف الأنف، لا بد من زيارة الطبيب.
  • كذلك إذا لم يتوقف النزيف لمدة 20 دقيقة، حتى بعد اتباع الإجراءات التي توقف النزيف.
  • في حالة الشعور بعدم القدرة على التنفس عن طريق الفم.
  • إذا كان النزيف غزير، يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور.
  • في حالة التقيؤ بسبب ابتلاع الدم.
  • إذا تكرر نزيف الأنف أكثر من مرة أثناء الحمل.
  • كذلك لا بد من زيارة الطبيب في حالة الإصابة بالحمى أو الشعور بالقشعريرة أثناء نزيف الأنف للمرأة الحامل.

اقرأ أيضًا: أسباب نزيف الأنف عند الأطفال أثناء النوم

الوقاية من نزيف الأنف أثناء الحمل                                    

تتبعًا لذكر العلاقة بين نزيف الأنف للحامل وجنس الجنين، فمن الضروري معرفة أن أعراض الحمل مرهقة بما يكفي، فإن نزيف الأنف لا يجب أن يكون سبب في زيادة التعب والإرهاق.

لذلك من الأفضل اتباع بعض الطرق والنصائح التي تساعد على التقليل من فرصة حدوث نزيف الأنف، بالنسبة للمرأة أثناء فترة حملها، وتتمثل تلك النصائح فيما يلي:

  • شرب الكثير من السوائل على مدار اليوم، وذلك من أجل ترطيب الأغشية المخاطية وتجنب التعرض للنزيف.
  • تجنب الضغط على الأنف بقوة، حتى لا تتلف الأوعية الدموية الموجودة فيها.
  • تجنب غلق الفم أثناء العطس، حتى يكون التركيز الأكبر على الأنف، ويحدث النزيف.
  • من الممكن استعمال الجهاز الذي ينظم الرطوبة، من أجل تجنب الجلوس في مكان جاف، حيث إن الجفاف من أهم المسببات لنزيف الأنف بشكل عام.
  • عدم التواجد في مكان به دخان.
  • هناك الكثير من الخبراء الذين يوصون باستعمال الفازلين، أو أي مادة مرطبة، أو اللجوء إلى استخدام القطرات الموجودة في الصيدليات، أو البخاخات.
  • في حالة وصف الطبيب البخاخات، لا بد من استخدامها وفقًا للجرعات التي يوصي بها، حتى لا تتسبب في حدوث نتائج عكسية.

إن نزيف الأنف للمرأة الحامل لا علاقة له بجنس المولود، ولا يمكن القول إنه من الأمور الخطيرة، ولكن من الجدير بالذكر أنه لا بد من زيارة الطبيب في حالة زيادة النزيف لأكثر من 20 دقيقة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.