شكل اللسان الطبيعي من أسفل

شكل اللسان الطبيعي من أسفل يكشف عن مدى تمتع الجسم بالصحة والسلامة، باعتبار أنه المكان الذي تتجمع فيه تلك النهايات العصبية المحيطة به، كما أن اللون الذي يتخذه اللسان هو بمثابة علامة ومؤشر يوضح بعض الأمراض في العديد من الحالات، لذا سنستعرض اليوم بموقع جربها كافة تلك النقاط المرتبطة بشكل اللسان وألوانه الطبيعية وكيف يمكن من خلاله تحديد الإصابة بمرض.

شكل اللسان الطبيعي من أسفل

اللسان هو عضو من أعضاء الفم يتكون من أنسجة حسية تمكنه من الحركة وتساعده على البلع والتذوق وكذلك القدرة على النطق، ويرتبط بشكل أساسي بالفك السفلي للفم من خلال اتصاله بسبعة عشر عضلة هم أساس قدرته على الحركة والعمل على إتمام كافة وظائفه.

لعل البعض منا قد لا يركز بشكل كبير على الجزء السفلي للسان، وهو ما يجعلهم ينفجعون أحيانًا عندما يجدون عدد كبير من العروق الواضحة تتخذ اللون الأخضر والأزرق، ويعتقدون أن بذلك يكونوا مصابين بمرض ما أو أن هناك مشكلة باللسان.

لكن في الحقيقة يرجع سبب كثرة تلك الألوان التي تتخذها العروق الموجودة أسفل اللسان إلى أنها المكان الذي تتجمع فيه النهايات العصبية التي تتخذ اللون الأبيض والأزرق والأخضر والأحمر وتعدد تلك الألوان لا يدعو إلى القلق.

كما أنه في بعض الأحيان قد ترى بعض الحبوب البيضاء الموجودة أسفل اللسان ويرجع السبب في تواجدها إلى ارتفاع نسبة الكالسيوم أو بعض تلك المعادن الأخرى، لذا لا داعي للقلق.

شكل اللسان الطبيعي

أحيانًا نلاحظ اختلافًا في لون اللسان، وهذا ليس بالشيء الطبيعي لأنه عند ملاحظة تغير في لون اللسان يجب استشارة طبيب مختص، وفيما يلي مجموعة من العلامات التي يجب على أساسها استشارة الطبيب على الفور:

  • يرجع السبب في أن يكون اللسان جاف بشكل مستمر إلى حدوث اضطراب في إفراز الغدة اللعابية وفي تلك الحالة من الضروري استشارة الطبيب على الفور.
  • ظهور اللسان بالشكل النحيف يعتبر دليل في الغالب على أن الشخص يعاني من فقر الدم، وفي تلك الحالة من الضروري إجراء الفحص الطبي الذي يبين الحالة بصورة أكثر دقة.
  • اتخاذ اللسان حجم كبير هو أيضًا علامة من العلامات الدالة على الإصابة بمرض ما، وقد أوضح بعض الأطباء أن ذلك له علاقة كبيرة بوجود ورم في المخ، أو المعاناة من ورم في الغدة الدرقية.

اقرأ أيضًا: علاج تقرحات اللسان من الجوانب بالأعشاب

هل لون اللسان دال على الإصابة بمرض

هناك العديد من العلامات التي يمكن على أساسها التعرف على حالة الجسم، ولعل أهمها لو اللسان الذي يكشف عن الكثير من الحالات المرضية، وأبرز تلك الألوان التي يتخذها اللسان:

  • ظهور الاحمرار: إذا لاحظ المريض أن لسانه أحمر، فقد يشير ذلك إلى أن المريض مصاب بمرض معدي يسمى الحمى القرمزية، ومن الممكن أيضًا أن يرجع ذلك إلى نقص فيتامين ب.
  • كما يطلق على اللسان الأحمر الذي يتخذ بعض البقع البيضاء بصورة مستمرة مسمى اللسان الجغرافي وهو أمر طبيعي ليس في قلق.
  • يدل اللون الأصفر للسان على الإصابة بأحد أنواع البكتيريا وقد يرجع السبب في تكاثرها بشكل كبير إلى الإصابة بالجفاف أو عدم القيام بتنظيف الفم بالشكل الدوري، ومن الممكن أن يتحول إلى اللون الأسود إذا لم يتم تنظيفه ويكون بيئة للعديد من الأوبئة ومصدر للإصابة بأمراض الجهاز الهضمي.
  • الاحمرار والالتهاب: إذا لاحظ المريض أن لسانه أحمر اللون وملتهب قليلاً، فهذا يعني أن المريض يعاني من فقر الدم، أو قد يكون المريض مصاباً بالسكري وقد يكون مصاباً بنقص الفيتامينات.
  • ظهور اللسان باللون الأسود: إذا لاحظ المريض أن لسانه أسود أو داكن اللون ويميل إلى اللون الرمادي، فهذا يدل على أن المريض يعاني من مضاعفات الدواء الذي يتناوله، مثل الآثار الجانبية لبعض المضادات الحيوية التي يمكن أن تغير لون اللسان وفي هذه الحالة، يجب عليك استشارة الأخصائي.
  • قد يكون سبب اللون الأسود من المضاعفات الناتجة عن العلاج الكيميائي المستخدم في بعض المرضى
  • ظهور اللسان باللون الأزرق يشير إلى أن الجسم يعاني من نقص حاد في نسبة الأكسجين، ومن الممكن مشاهدة ذلك بوضوح لدى الأشخاص الذين يعانون من بعض المشكلات في القلب، أو في الكلى أو في الأوعية الدموية.
  • أما في حالة ظهور اللسان باللون البنفسجي فتلك إشارة إلى وجود مشكلة في القلب أو في الأوعية الدموية بصورة عامة، وقد يكون ذلك إشارة إلى المعانة من مرض كاواساكي وهي حالة خطيرة ونادرة تسبب في التهاب الأوعية الدموية.
  • يدل اللون البني للسان على تناول الشخص بعض المأكولات وهو ليس بعلامة ضارة، ومن الممكن أن يكون له ارتباط بتناول التبغ، أو معاناة الشخص من سرطان الفم إذا صاحبه بعض القروح.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب اللسان بالعسل

شكل اللسان من الجوانب

من الضروري أن تكون على علم بتلك الأجزاء التي ينقسم لها اللسان وهو ما يرتبط بشكل اللسان الطبيعي من أسفل.

حيث إنه يتكون من سطح يغلفه غشاء مخاطي ويوجد به آلاف الحليمات التي توجد بها نهايات عصبية تساعد على الإحساس والتذوق، وتنقسم تلك الحليمات إلى لخيطية والكمئية والورقية والكأسية.

أما عن ذلك التقسيم الذي ينقسم إليه اللسان فهو ينقسم إلى أربعة مناطق من التذوق وهما:

  • المنطقة الأمامية وهي المسؤولة عن تذوق الأطعمة السكرية.
  • منطقة جانبي اللسان الأيمن والأيسر، وهم مسؤولان عن تحديد طعم الحوامض.
  • الطرف الأمامي للسان يقوم بتذوق الموالح.
  • الجزء الخلفي من اللسان لتذوق المرارة.

بالإضافة إلى اللسان يقوم بحاسة التذوق وقد يتأثر ببعض العوامل التي ترتبط بإصابة الجسم ببعض الأمراض منها ما يحدث للجهاز التنفسي أو حالات فقدان حاسة الشم أو تناول التوابل الحارة أو درجات حرارة الطعام المتناول، وهو أحد الأمور التي تجعل شكل اللسان الطبيعي من أسفل متخذ هيكل وألوان معينة.

اقرأ أيضًا: حبوب في آخر اللسان ومعرفة أسبابها و كيفية علاجها

مشاكل اللسان الشائعة

هناك العديد من المشكلات المرضية التي تصادف اللسان فقط ولا ترتبط بإصابة الجسم، ولعلها ترتبط أحيانًا بمشكلات صحية أخرى، ومنها:

  • آلام اللسان.
  • اتخاذ اللسان ألوان متغيرة.
  • مشاكل في التذوق.
  • تغير شكل سطح اللسان.
  • زيادة حجم اللسان.
  • نمو النتوءات على اللسان
  • مشاكل في تحريك اللسان.

الكشف عن الإصابة بمرض ما يمكن للسان أن يساعد فيها من خلال العديد من العلامات الموجودة على سطحه.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.