هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت

هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت عبر أجهزة التواصل الاجتماعي؟ ما هو حكم الأديان السماوية في ذلك؟، جسد المرأة يعتبر كله عورة عدا الوجه في الصلاة بالنسبة للأجنبي، أما عورتها أمام نفسها وأمام بقية النساء تكون من بين السرة إلى الركبة، ولكن الزوج لا تتبع عليه تلك الأحكام فجسد زوجته حقاً عليه ولكن هناك بعض الضوابط التي تحكم هذا الحق أيضًاً، وسوف نستعرض بعضها في المقال التالي على موقع جربها.

هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت

اغلب الوقت يلجأ الزوجين إلى إرسال بعض الصور التي يظهر فيها كليهما عاريًا وذلك بسبب بعد الزوجين عن بعضهما حيث يكون الزوج مغترباً وزوجته بعيده عنه وقد يعتقدان أن من حقهما إرسال تلك الصور إلى بعضهما بالإضافة إلى إنهما قد يصلان إلى ممارسة العلاقة الحميمة عبر وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي ولكن هذا يخضع إلى أحكام الدين إيضاً رغم أحقية الزوج برؤية جسد زوجته.

في معظم الوقت يقوم الزوجين بممارسة العلاقة الزوجية على الإنترنت وهنا تتعدد الآراء الدينية في تلك المسألة فهناك من لا يبيح ذلك الفعل حيث يرى أصحاب ذلك الرأي أن المسلم الحق لا يجب عليه القيام بذلك حتى وإن كانت تلك المرأة زوجته كما هو موضح في حق العاقد، وذلك إلى عدة أسباب منها: تعرض المكالمة بينهما للاختراق والتجسس، كما إنه في الأغلب سوف ينتهي الأمر بالإستمناء مما يجعلهما يقعان في ذنب، بالإضافة إلى أنه من شروط ممارسة العلاقة الحميمية أن تكون في خلوة في مكان آمن بعيداً عن أعين الناس.

كما يوجد رأي آخر وهو لا يبيحه إلا بشروط ويختلف أصحاب هذا الرأي عن الرأي الأول في شيء واحد فقط وهو الاستمناء فلا مانع من رؤية عورة الزوجة عبر الإنترنت أو من ممارسة العلاقة عليه ولكن يجب ألا يصل ذلك إلى الاستمناء، بالإضافة إلى شروط أخرى يجب أن تتوافر مثل التأكد من عدم خضوع مكالماتهما إلى الاختراق.

كما عليك معرفة أن هذا الأمر لا يخضع لحكم الدين فقط ولكن يقع تحت طاولة الخبراء أيضاً، حيث ينصح الخبراء بعدم ممارسة العلاقة الزوجية عبر الإنترنت وهذا يتفق مع رأي علماء الدين ويجب أن يبعد عنها الزوجين لما ينتج عنه من آثار سلبية كثيرة.

في حالة بحثك عن هذا السؤال هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت؟ قد تأخذ بالرأي الذي يبيح ذلك الفعل ولكن هل تضمن أمان وسيلة التواصل؟ وهل تضمن عدم وصولك إلى الاستمناء حينها؟ بالتأكيد لا، لذلك يعتبر الرأي الأول هو الأدق.

اقرأ أيضًا: هل يجوز أثناء العلاقة الزوجية مداعبة المرأة لنفسها

مخاطر ممارسة العلاقة الحميمية عبر الإنترنت

عليك عزيزي القارئ التأكد من أن الدين لم يمنع شيئاً دون وجود أضرار جسيمة من هذا الفعل، كما عليك العلم إن الإجابة بالنفي على سؤالك هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت؟ لها أسبابها لأن وفقاً للدراسات تعمل هذه الطريقة في ممارسة العلاقة على وجود أخطار تهدد العلاقة بين الزوجين وتعمل على توترها، مثل:

  • الشعور بالوحدة والاكتئاب بسبب الغربة وبعد كلا الزوجين عن بعضهما.
  • كثرة المشاكل النفسية والجسدية إيضاً.
  • عدم تحقق الإشباع الجنسي من كلا الطرفين بسبب استخدام وسيلة لا تحقق التواصل الكامل بينهما مما يؤدي لوجود عواقب وخيمة على علاقتهما.
  • بالإضافة إلى سبب تكلمنا عنه كثيراً وهو عدم تحقق شرط الأمان على وسيلة التواصل التي يتصل بها كلا الزوجين ببعضهما، فقد تصبح صور الزوجة على المواقع الإباحية ويراها رجالاً آخرين.
  • قد يعتقد الزوجين إن تلك الطريقة قد تطفئ نار شوقهما إلى بعضهما ولكن في حقيقة الأمر هذه الطريقة في الممارسة لن تعمل إلا على زيادة الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية بشكل طبيعي وحدوث تواصل جسدي، مما يترتب عليه وقوع إثم على أحد الزوجين أو كلاهما في حالة عدم القدرة على اللقاء.

اقتراحات للابتعاد عن ممارسة العلاقة الزوجية على النت

عند بحثك عن إجابة لسؤال هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت؟، سوف تجد إن الأراء ليست في صف تلك الفعلة ولكن هذه الفقرة سوف تساعدك على حل تلك المشكلة من خلال بعض الاقتراحات التي يجب على كلا الزوجين القيام بها منها:

1- الاهتمام والتعبير عن المشاعر

كما ذكرنا في السابق أن السبب وراء ممارسة العلاقة الحميمية على النت في الأغلب هو الاغتراب وبعد الزوجين عن بعضهما، ويمكن خلال فترة الغياب عن بعضهما أن يقوم كلاهما بالاهتمام بالآخر وقد يساعد ذلك الصبر حتى اللقاء والقيام بالعلاقة حينها، ويلزم أن يسعى كلاهما إلى ترتيب لقاء حتى وإن كان لفترة زمنية وجيزة.

كما يجب عليهما الاهتمام بإظهار المشاعر لبعضهما مثل الحب والتقدير والشوق والاحترام، حيث يعمل ذلك على تعزيز قوة العلاقة كما يعمل على التخفيف من حدة الضغوط على الزوجين في الغربة ويرفع من روحهما المعنوية.

 2- التحلي بالصبر

ممارسة العلاقة الزوجية ورؤية عورة الزوجة عبر رسائل التواصل الاجتماعي من الأشياء شديدة الخطورة، وذلك بسبب ما أوضحناه سابقاً من عدم أمان هذه الوسائل، ويمكن تجنب الرغبة الشديدة في ممارسة العلاقة بالتواصل والصبر على المسافات بينهما، لأن ذلك يعمل على تقليل شعور كلاهما بالوحدة ويسهم في إثراء التفاهم بينهما والتقرب من بعضهما، كما يمكن أن يستفيد الزوجين من أوقات الفراغ والعمل على التطوير من نفسيهما وذلك سوف يعمل على تقليل شعور الوحدة والاكتئاب.

اقرأ أيضًا: هل يجوز زواج المتعة عن طريق الإنترنت

3- تحديد وقت للقاء

الاقتراحات السابقة لن تصبح ذات فائدة إن طال غياب الزوج عن زوجته واستمرت فترة البعد بينهما، لذلك يجب عليهما تدبير لقاء واستغلال أوقات العطل الرسمية وقضائها معاً وحينها يجب عليهما الحرص على التواصل الكامل مع بعضهما، لأن عزيزي القارئ الإجابة على سؤالك هل يجوز رؤية عورة الزوجة على النت؟ هي وبكل بساطة لا يجوز، لذلك يجب عليك إتباع هذه الاقتراحات.

 4- البعد عن المثيرات

من أجل التأكد من عدم القيام بهذا الفعل يمكنك تجنب النظر إلى المثيرات عدم إطلاق النظر فيما حرمه الله عليك، كما يمكنك الإكثار من الصوم لما له من دور في حفظ المسلم عن شهواته وما تشتهيه نفسه وهذا الحديث دليلاً على ذلك حيث قال ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

“يا معشر الشباب من استطاع الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء”

اقرأ أيضًا: هل يجوز أن تحلف المرأة على زوجها

5- جلب الزوجة

في حالة عدم القدرة على الصبر وتزايد الرغبة بينكما يمكن أن يقوم الزوج بإحضار زوجته إلى مكان إقامته، وتجنب الوقوع في الذنب، وفي حالة عدم القدرة على القيام بذلك على الزوج التحلي بالصبر والاستعانة بالله على ذلك ولكن احذر من الوقوع في ذلك الذنب حتى لا تصاب بسخط من الله، ويمكنك الإكثار من هذا الدعاء

“اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنىرواه مسلم عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه”

عليك عزيزي القارئ عدم الإصرار على ذلك الفعل إن كنت تفعله وعدم الإصرار على طلبه من زوجتك لما له من آثام كثيرة تؤدي إلى وقوع المسلم في ذنب يصعب عليه التوبة منه.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.