تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي

تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي وكيف كانت هذه التجربة؟ حيث يمثل الوزن الزائد مشكلة لدى الكثير من الأشخاص، يسعون للتخلص منها بشتى الطرق، الحميات والأنظمة الغذائية الصحية، أنماط الرياضة المختلفة، وأخيرًا العمليات عند فشل سائر الطرق، فهيا بنا نوضح دور الرياضة وخصوصًا المشي في التخلص من الوزن الزائد في ضوء تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي عبر موقع جربها.

تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي

تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي

لم أكن دومًا من أصحاب الوزن الزائد، إلا أن الأمر بدأ منذ أشهر بسيطة، حين تعرضت لموقف أشعرني بالخذلان، وساءت معه حالتي النفسية، فصرت أنفسّ هذا بتناول الطعام، أكثرت من الأطعمة سواء الصحية أو غير الصحية، وإن فاقت الثانية الأولى، مما تسبب في اكتساب الكثير من الوزن لديّ.

وقد ازداد سوء حالتي النفسية حين لاحظت هذا، ولم أعرف كيف أتخلص منه، فاقترحت إحدى صديقاتي عليّ الحد من هذا الطعام الذي أتناوله، وأن أنتهج رياضة المشي كعادةٍ يوميّة.

فالمشي من العادات الصحية التي يفيد اتباعها في الكثير من الفوائد، والتي يترأسها التخلص من الوزن الزائد، وبالفعل تمكنت من التخلص كيلوجرامات جسدي التي كنت قد اكتسبتها، فصرت أشعر بخفة ومرح أكثر من السابق، وسأحدثكم خلال الأسطر والفقرات القادمة على رياضة المشي عامةً بعد ذكر تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: هل جهاز المشي ينقص الوزن

فوائد رياضة المشي

مما لا شك فيه كون المشي واحدة من أفضل وأسهل الرياضات التي يمكن لأي منّا ممارستها، كما يتمتع بالعديد من الفوائد التي تجعل المواظبة عليه أمرًا محببًا لمن يتبعوه، لعدم الامتناع عن الظفر بفوائده، فما هي فوائد المشي؟

فوفقًا لما أثبتته الكثير من الدراسات، يعد المشي من السبل المثالية والرائعة التي من شأنها تحسين صحة الجسم العامة، بل والحفاظ عليها أيضًا، فاتباع عادة المشي لمدة 30 دقيقة بصورةٍ يوميّة له فوائد صحية كثيرة، تتمثل هذه الفوائد في:

  • الحد من احتمالية التعرض للسكتات الدماغية وأي من أمراض القلب.
  • استعادة اتزان المفاصل وتحسينه، كما يزيد من مرونة العضلات، وقوة العظام المسؤولة عن دعم مفاصل الجسم.
  • زيادة مدى لياقة الجسم، صحة الأوعية الدموية وكذلك القلب.
  • رفع كفاءة الجهاز المناعي للجسم، مما يزيد من وقاية الجسم من الفيروسات والأمراض المختلفة.
  • رفع معدل حرق الكالوري، مما يزيد من قدرة الجسم على تفتيت الدهون المخزنة به والتخلص منها.
  • زيادة معدل الطاقة، القضاء على حالات التوتر، الاكتئاب، وفرط القلق.
  • خفض منسوب الكوليسترول الضار بالجسم، تقليل ضغط الدم المرتفع، والحد من تصلب المفاصل وآلامها.
  • الحد من احتمالية التعرض لمرض السكري.

اقرأ أيضًا: فوائد الجري للوراء

التوقيت المثالي لرياضة المشي

لا تقتصر رياضة المشي على توقيت معين، حيث يمكن لأي شخص تحديد الوقت الذي يناسبه شخصيًا للمشي، وفقًا لروتين يومه، الأعمال، والمهام اليومية التي يتطلب منه تنفيذها، ومن أكثر الأوقات أفضلية لاتبّاع رياضة المشي -إذا لم يكن ذلك يتعارض مع مصالحك الشخصية- ما يلي:

ساعات الصباح

تعد رياضة المشي من أفضل الرياضات الصباحية، حيث يساهم المشي خلال ساعات الفجر وبداية الصباح في التمتع بصفاء الذهن والهدوء التام. بالإضافة إلى ذلك فإن المشي خلال ساعات الصباح له أثر في القضاء على ضغوط النفس، زيادة نشاط الدورة الدموية، توفير الطاقة اللازمة للجسم خلال ساعات النهار.

ساعات الظهيرة

لا يوجد ما يعادل ممارسة رياضة المشي خلال توقيت الغروب، حيث أجمعت. طائفة كبيرة من الأشخاص على مدى تفضيلهم لهذا الوقت من اليوم لممارسة الرياضة بوجه عام، وليس رياضة المشي فحسب.

حيث يساهم شكل الغروب في جعل الأعصاب أكثر هدوءً، مما يجعل فئة كبيرة من الأشخاص تنحاز لاختيار هذا الوقت لتنقية أذهانهم وأجسادهم من كافة الضغوط الواقعة عليهم، سواء بسبب العمل، الدراسة، مما يكسبهم طافة يتجهون بها إلى البيت مع الكثير من الحماس والنشاط، على النقيض من الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة.

ساعات الليل

بعض الأشخاص يصعب عليهم تحديد ساعة بالصباح أو بعد الظهيرة لممارسة الرياضة، وذلك بسبب عدم كفاية ساعات اليوم نظرًا لكثرة المهام التي يتعين عليهم تنفيذها، مما يجعل فترة الليل هي الفترة الأكثر مثالية للمشي.

تجعل نسمات الهواء العليلة من هذه الساعات عامل محفز قوي لممارسة رياضة المشي، لما تعود به على الجسم من نشاط وطاقة.

أنواع رياضة المشي

رياضة المشي من الرياضات التي يتم بها تحريك كافة عضلات الجسم، وهي من الرياضات البسيطة التي لا تتطلب الكثير من الوقت، حيث يستطيع المرء ممارستها خلال التوجه للمدرسة، الجامعة، أو حتى العمل، بحديقة المنزل، بالحدائق العامة، أو بممرّ المشاة، كما أن المشي من الرياضات التي تقبل الممارسة بصور مختلفة، ومن هذه الصور:

المشي السريع

يعد المشي السريع من أنماط المشي التي يمكن ممارستها في صورةٍ فردية أو جماعية، وهي من الرياضات التي تحتاج إلى التشجيع عبر ممارسته في صورةٍ جماعية، كما تتطلب مزيد من الطاقة عن المشي على مهل، إلا أن نتيجتها ملحوظة أكثر، بل وتتفوق على نتائج الحميات الغذائية، حيث تعمل على:

  • رفع كفاءة الحرق بالجسم.
  • القضاء على مشكلة الترهلات.
  • خسارة الوزن الزائد مع الحفاظ على الجلد مشدودًا.

المشي باستخدام آلة المشي

إحدى الآلات التي يتم تزويدها بشريط غير ساكن، موجود في صورةٍ مستقيمة، قابل للتحكم بسرعته من خلال ما يتلائم مع لياقة المستخدم البدنية، الصحة العامة، والوزن، حيث يمكن بواسطته ممارسة أي من: مشي عادي، سريع، أو جري، ويتميز بما يلي:

  • قابلية القيام بالمشي داخل أرجاء المنزل، مع ارتداء ملابس منزلية واسعة ومريحة خلال ممارسة الرياضة.
  • تجنب ازدحام وتكدس الشوارع.
  • تفادي معضلة التزحلق خلال الأيام المطيرة.

وعلينا القول أنه برغم كافة المميزات التي تتمتع بها رياضة المشي باستخدام آلة المشي، إلا أن المشي الطبيعي يعد أفضل؛ حيث يضمن لك التعرض للهواء النقي الطلق خلال ممارسة الرياضة وهو ما يفيد الجسم والصحة بوجه عام.

هل تساهم رياضة الركض في حرق الدهون أو الكتلة العضلية؟

أكد مدربي الرياضة والخبراء المهتمين بالتغذية على قدرة رياضة الركض على تحفيز عملية حرق الدهون، حيث تزيد من معدل ضربات القلب، وبناءً عليه يزداد معدل حرق الدهون، وينخفض الوزن الزائد، كما يعمل أيضًا على زيادة قوة الكتلة العضلية للجسم، بل ومضاعفتها، مما يزيد من كفاءة لياقة الجسم البدنية، وللتأكد من زيادة معدل حرق الدهون باستخدام الركض، فإنه لابد من اتباع أي من النمطين الآتيين:

  • تطبيق تقنية الجري السريع لفترة قصيرة.
  • تطبيق تقنية الجري البطيء لفترة طويلة، وبِريتم مستقر.

نصائح بشأن التخلص من الدهون عبر الركض

يجب على من يرغب في التخلص من وزنه الزائد أن يتبع عدد من النصائح التي تسهل حدوث ذلك، ومن هذه النصائح:

  • الجري لمدة 60 دقيقة، مع أخذ ما يقدر بـ 20 دقيقة كفاصل للراحة بمنتصف وقت التمرين، حيث يزيد هذا من كفاءة عملية الحرق.
  • اتباع نمط صحيح خلال عملية التنفس، لزيادة كفاءة عملية الحرق.
  • الالتزام بِتمرينات الاسترخاء قبل البدء في الركض وبعد الانتهاء منه.
  • شرب أكبر قدر ممكن من المياه عقب انتهاء التمرين، وذلك لتعويض الجسم عن مقدار السوائل التي تم فقدها خلال دقائق التمرين.

وأخيرًا رياضة المشي من الرياضات البسيطة التي تتميز بفوائدها المتعددة؛ حيث تخلص الجسم من الوزن الزائد، تقضي على الترهلات، وتقوي الكتلة العضلية، كما تساعد على الاستجمام والتخلص من الضغوط اليومية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع المشي ساعتين يومياً

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي الشخصية بإنقاص وزني والسر في المشي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.