تجربتي مع فيتامين د للتنحيف

تجربتي مع فيتامين د للتنحيف وما هي فوائده العامة؟ مما لاشك فيه أن فيتامين د هو أحد أهم الفيتامينات الضرورية لصحة الجسم، والتي يحتاجها الجسم بكثرة، ولا يمكن للجسم الاستغناء عنه في أي حال من الأحوال، حيث أن نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل الخطيرة، ومن أهم تلك المشاكل هي زيادة وزن الجسم بشكل كبير، وفي هذا الموضوع سوف نتحدث عن تجربتي مع فيتامين د للتنحيف وأهم فوائده، والجرعة التي يجب تناولها عبر موقع جربها.

تجربتي مع فيتامين د للتنحيف

تجربتي مع فيتامين د للتنحيف

تعد مشكلة البدانة المفرطة وزيادة الوزن أحد أكثر المشاكل الصحية انتشارًا في الوقت الحالي، وذلك نتيجة ارتفاع نسبة الأطعمة السريعة التي تشتمل على كميات كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية.

وما حدث لديّ هو أنني كنت أعاني من مشكلة الوزن الزائد لوقت طويل مثل أشخاص كثيرين يعانون من نفس المشكلة، وذلك لأنني كنت أقوم باتباع نظام غذائي غير سليم، والذي فرضته على طبيعة عملي وحياتي، كما أنني أعيش بمفردي، ولا أعرف أتقن الطهي مطلقًا.

في بداية الأمر لم يكن هناك أي مشكلة بسبب ذلك الوزن الزائد، ولكن بعد مرور الوقت، كنت أواجه الكثير من المشاكل، حيث أنني كنت أتعرض للإرهاق الشديد والتعب عند بذل أي مجهود ولو صغير، فقررت أن أذهب إلى الطبيب حتى أرى ما الذي يجب فعله في تلك الحالة، والذي أكد أنه يجب عليّ أن أقوم باتباع نظام غذائي سليم حتى أتمكن من خسارة الوزن الزائد.

وفي هذا الوقت، علمت بانخفاض نسبة فيتامين د لديّ، ومن أهم خطوات اتباع نظام غذائي سليم لتقليل الوزن هي تناول أدوية تحتوي على مكملات فيتامين د، بالإضافة إلى تناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي عليه بشكل كبير، والتعرض لأشعة الشمس أيضًا.

وبمرور الوقت مع الاستمرار على ذلك النظام الغذائي الصحي، تمكنت فعلًا من أن أخسر الكثير من الوزن الزائد بشكل تدريجي، كما أن تلك الطريقة لم يكن لها أي تأثير سلبي على صحتي، وذلك بفضل الله سبحانه وتعالى، وبمساعدة فيتامين د بسبب قدرته الفعالة على إنقاص وزن الجسم بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع دبس الرمان للتنحيف

ما هو فيتامين د؟

يعد فيتامين د أحد أهم الفيتامينات الضرورية لصحة الجسم، والتي لها قدرة كبيرة على إذابة الدهون الموجودة في الجسم، ويمكن الحصول على فيتامين د من خلال الأغذية المختلفة التي تحتوي عليه، ومن خلال أشعة الشمس أيضًا طوال النهار.

أكدت مجموعة كبيرة من الأطباء قدرة فيتامين د على زيادة معدل امتصاص الكالسيوم في الجسم، وذلك حتى يتم بناء العظام، ومن ثم حمايتها والمحافظة عليها من الكسر.

كما أكدت الكثير من الدراسات والأبحاث التي قام الأطباء المتخصصين والعلماء بإجرائها، أن فيتامين د له قدرة كبيرة على إنقاص وزن الجسم، ولكن في حالة اتباع نظام غذائي ذو سعرات حرارية منخفضة فقط.

ولذلك عند إجراء تحليل دم للأشخاص الذين يعانون من مشكلة زيادة وزن الجسم بشكل كبير نجد أن نسبة فيتامين د منخفضة جدًا عن المعدل الطبيعي.

احتياجات الجسم من فيتامين د

  • يعد فيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بشكل رئيسي، وذلك بسبب دوره الرئيسي في المحافظة على الجهاز المناعي، بالإضافة إلى صحة الجهاز الهيكلي، ولذلك تدور الكثير من التساؤلات حول الكمية التي يحتاج إليها الجسم من ذلك الفيتامين.
  • كما أشار الكثير من الأطباء والمتخصصين أن الكمية التي يحتاجها الجسم من فيتامين د يتم تحديدها بناء على كتلة الجسم، وبذلك فإنه تزداد حاجة الجسم إلى فيتامين د كلما زادت كتلة الجسم.
  • ولذلك فإن الكثير من النساء الذين يعانون من مشكلة السمنة المفرطة يعانون من نقص شديد في نسبة فيتامين د في الجسم.
  • لذلك يجب على هؤلاء الأشخاص أن يحصلوا على الكمية الكافية من فيتامين د عن طريق التعرض لأشعة الشمس ما يقرب من نصف ساعة يوميًا أو أقل من ذلك، بالإضافة إلى تناول كبسولات فيتامين د التي تتوافر في الكثير من الصيدليات.
  • كما قامت منظمة الصحة العالمية بتحديد الكمية التي يحتاجها الجسم يوميًا من فيتامين د وهي حوالي خمسة عشر ميكروجرام، والذي يساعد على التخلص من الوزن الزائد والوصول إلى الوزن المطلوب في حالة الوصول إلى المستوى الطبيعي له في الجسم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع القرفة للتنحيف

فوائد فيتامين د للتنحيف

قامت مجموعة كبيرة من العلماء والباحثين في عام 2018 م، بإجراء العديد من الدراسات التي أكدت أنه عند اتباع نظام غذائي ذو سعرات حرارية منخفضة مع تناول فيتامين د، يؤدي ذلك إلى خسارة الوزن بشكل كبير، وذلك ما تعرفت عليه بالفعل خلال تجربتي مع فيتامين د للتنحيف الكاملة.

كما أشارت الدراسات إلى أن الأشخاص الذين لديهم نسبة عالية من فيتامين د يمكنهم فقدان الوزن بشكل أكبر في هؤلاء الذين يمتلكون نسبة منخفضة منه، وإليكم أهم فوائد فيتامين د في تقليل وزن الجسم فيما يلي:

  • يعمل فيتامين د على تقليل كمية الدهون، والخلايا الدهنية التي يتم تكوينها داخل الجسم.
  • يساهم فيتامين د بشكل كبير على تقليل معدل تخزين الدهون داخل الجسم في المناطق المختلفة، عن طريق منع تخزين الخلايا الدهنية.
  • هناك علاقة طردية بين كلا من هرمون التستوستيرون الذي يتم إفرازه في الجسم وفيتامين د، مما يؤدي ذلك إلى زيادة معدل فقدان الوزن بشكل سريع.
  • تؤدي زيادة نسبة فيتامين د في الجسم إلى تحفيز الجسم على إفراز هرمون التستوستيرون الذي يعمل على مساعدة الشخص على فقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام، ومن ثم انخفاض السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها طوال اليوم.

جرعة فيتامين د التي يحتاج إليها الجسم

أما عن الجرعات المناسبة من الفيتامين فهي:

  • بعد قيام الطبيب بتحديد سبب نقص فيتامين د لديّ، قام بعد ذلك بتحديد الجرعة اللازمة من ذلك الفيتامين، ووفقًا لتجربتي مع فيتامين د للتنحيف، فإن ذلك ساهم بشكل كبير في مساعدتي على خسارة الكثير من الوزن الزائد.
  • ومن خلال تجربتي مع فيتامين د أيضًا علمت أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين تسعة عشر إلى سبعون عامًا، يحتاجون إلى حوالي خمسة عشر ميكروجرام من فيتامين د، أي ما يقدر بحوالي ستمائة وحدة دولية، ولكن قد تختلف تلك النسبة بناءً على كتلة الجسم.
  • حيث أن هناك بعض الحالات تكون حاجة الجسم اليومية من فيتامين د ثمانين وحدة دولية فقط، وفي بعض الحالات أيضًا من الممكن أن تكون حاجة الجسم اليومية إلى فيتامين د ما يقرب من أربعة آلاف وحدة دولية، وذلك للأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة.
  • وبالرغم من كل هذه الاختلافات، فإنه يجب القيام باتباع الجرعة اليومية التي قام الطبيب المختص بتحديدها، ولا يجب الزيادة عن تلك الجرعة لتجنب حدوث أي أضرار.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الكزبرة للتنحيف

وفي نهاية المقال نكون قد انتهينا من شرح تجربتي مع فيتامين د للتنحيف كما ذكرنا خلال تلك التجربة أهم المعلومات المتعلقة بذلك الفيتامين، وكيف يمكن استخدام ذلك الفيتامين بشكل صحيح، حتى يتم تحقيق النتيجة المرجوة منه وهي خسارة الوزن الزائد، بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي ذو سعرات حرارية منخفضة تناسب تناول هذا الفيتامين.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.