تجربتي عملية تضييق المهبل التخدير الموضعي

تجربتي عملية تضييق المهبل التخدير الموضعي مفيدة للكثيرين، حيث تُعد مشكلة تراخي عضلات المهبل من أكثر المشاكل التي تواجه الأزواج، لذلك تلجأ السيدات إلى العمليات الجراحية التي من شأنها تحسين صحة المهبل، لذلك من خلال موقع جربها سنتعرف على أهم التجارب الخاصة بعملية تضييق المهبل.

تجربتي عملية تضييق المهبل التخدير الموضعي

أنا أم لأربعة أطفال، وقد قمت بولادتهم جميعًا ولادة طبيعية، وبالطبع تسبب في ذلك في حدوث ارتخاء في العضلات والجلد المحيط بالمنطقة.

نصحتني إحدى صديقاتي ببعض الوصفات الطبيعية التي من شأنها تضييق المهبل وشد المنطقة الحساسة بصفة عامة، لكن لم أجد أي فرق، لذلك قررت الذهاب إلى الطبيب وإجراء عملية تضييق المهبل.

أخبرني الطبيب عملية تضييق المهبل تعد عملية جراحية، تعمل من خلال شد القناة المهبلية وزيادة عمقها وعرضها، كما يتم إعادة تشكيل الشفرات الداخلية، ويتم ذلك من خلال التخدير الموضعي أو الكلي حسب رؤية الطبيب.

كنت خائفة للغاية في البداية، لكنه أخبرني أن الجراحة ستكون باستخدام الليزر ولن تحتاج إلى تخدير كلي، وبالفعل كانت عملية سهلة ولم تدم لوقت طويل، وحصلت على نتائج رائعة، ولكن يحب العلم أنه قد تتطلب الحالة أكثر من جلسة.

اقرأ أيضًا: تجارب عملية تضييق المهبل بالخياطه

مميزات عملية تضييق المهبل

تحدثت سيدة أخرى عن تجربتها مع العملية موضحة التالي “حسنًا أريد أن أختصر تجربتي بأن أنصح جميع السيدات بالعملية على الفور، لقد قمت بإجراء العملية منذ عامين، وحتى الآن النتائج مذهلة، كما أن لها العديد من المميزات وهي:

  • العملية بسيطة للغاية ولا تستغرق وقت أكثر من 20 دقيقة.
  • يمكنك العودة على المنزل في نفس اليوم.
  • نتائج العملية باستخدام الليزر تظهر بصورة فورية.
  • تعمل على تحسين العلاقة الزوجية، بسبب عودة المتعة الجنسية لدى الطرفين.
  • يمكن ممارسة الحياة بصورة طبيعية بعد العملية.

كيف تتم عملية تضييق المهبل جراحيًا؟

نقلت جارتي تجربتها عبر موضوع تجربتي عملية تضييق المهبل التخدير الموضعي كالتالي “أنا أبلغ من العمر خمسون عامًا، وكنت أشعر بالحرج بسبب مشكلة توسع وارتخاء المهبل، لذلك ذهبت إلى طبيبة صديقة لي ونصحتني بالعملية، لقد كنت خائفة للغاية خاصةً أنني كبيرة بالسن.

بعد محاولات كثيرة من الطبيبة لإقناعي، قمت بإجراء العملية خاصة أن التخدير كان موضعيًا، وشرحت لي الطبيبة كل شيء يتم أثناء العملية بدايةً من التجهيز، وكانت النتائج مذهلة، سوف أخبركم بما شرحته الطبيبة:

أولًا: مرحلة التجهيز

  • عمل فحوصات شاملة للتأكد من عدم وجود أي أمراض نسائية تتعارض مع العملية.
  • إجراء فحوصات كشف الحمل.
  • عمل اختبارات دم شاملة ومخطط للقلب للتأكد من أن السيدة في حالة صحية تسمح بإجراء العملية.

ثانيًا: خطوات العملية

  • تخدير السيدة موضعيًا أو نصفيًا وفقًا إلى الحالة ومقدار التدخل الجراحي المطلوب.
  • شد وخياطة عضلات المهبل والتخلص من الأجزاء الزائدة.
  • الخياطة بواسطة خيوط طبية تذوب بمرور بضعة أشهر.

اقرأ أيضًا: تجارب تضييق المهبل بالهايفو

هل عملية تضييق المهبل لها ضرر؟

سألت سيدة عبر موضوع تجربتي عملية تضييق المهبل التخدير الموضعي قائلة “أنا في الثلاثين من عمري، وقد تزوجت مبكرًا في عمر الثامنة العاشر، لذلك أنا أم لطفلين من خلال الولادة الطبيعية، وأريد إجراء عملية تضييق المهبل لكن أنا خائفة حقًا من أضرار العملية”.

جاء الرد من سيدة أخرى كالتالي “حسنًا لقد قمت بإجراء العملية مرتين عند أطباء مختلفة في المرة الأولى كانت ناجحة جدًا، لكن عندما ذهبت لطبيب آخر في المرة الثانية لا سامحه الله، تسبب لي في العديد من المشاكل، لذلك عليكِ يا عزيزتي أن تذهبي إلى طبيب موثوق، ومن الأضرار المحتملة الآتي:

  • الشعور بألم وقت الجماع يستمر لفترات طويلة.
  • التعرض إلى التهابات مهبلية.
  • نزيف دموي.
  • تورم في منطقة أسفل الساق كعلامة على تجلط الدم.
  • عدم التحكم في السوائل الموجودة بالمهبل.
  • تلف في الأعصاب المسؤولة عن الشعور بالمتعة أثناء العلاقة الحميمية.
  • التعرض للعدوى البكتيرية.
  • التصاق في المهبل.
  • ندوب في منطقة المهبل.
  • تكون الناسور المستقيمي المهبلي.

الحالات التي تعالجها عملية تضييق المهبل

في سياق التحدث حول تجربتي عملية تضييق المهبل التخدير الموضعي، طرحت إحدى السيدات السؤال التالي “لقد قرأت الكثير من التجارب حول العملية، ورغم ذلك لا أستطيع فهم السبب لإجراء مثل هذه العملية، هل للأمر علاقة بالمتعة الجنسية فقط، أم أنها من العمليات الهامة؟”.

ردت سيدة أخرى قائلة “أعلم يا عزيزتي أن العملية مشهورة بين السيدات، بهدف تحسين المظهر العام للمنطقة وتحسين العلاقة الحميمية، لكن على الرغم من ذلك العملية لها العديد من الأسباب، وتعالج حالات أخرى مثل:

  • القضاء على ضمور المهبل.
  • مشكلة التهاب المسالك البولية.
  • الشعور بآلام أثناء العلاقة الحميمية.
  • قلة المتعة الجنسية بين الزوجين.
  • حل مشاكل خلايا المهبل التي تتأثر بالولادة الطبيعية المتكررة.
  • جفاف المهبل.
  • زيادة الإفرازات المهبلية عن الحد الطبيعي.
  • سقوط جدار الرحم.

اقرأ أيضًا: مدة الشفاء من عملية تضييق المهبل

نصائح بعد عملية تضييق المهبل

تحدثت سيدة عن تجربتها موضحة التالي “اعتقد أنني خبيرة عندما يتعلق الأمر بعملية تضييق المهبل، نظرًا لقيامي بثلاث جلسات طوال الخمس سنوات الماضية، لذلك سوف أتحدث فقط عن بعض النصائح التي يجب اتباعها بعد العملية”.

  • أولًا يجب اتباع إرشادات الطبيب بالتفصيل.
  • استخدام المضادات الحيوية بانتظام بهدف التقليل من مخاطر الإصابة بعدوى.
  • الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمية خلال فترة التعافي لمدة 6 أسابيع على الأقل.
  • عدم دخول البحر أو المسبح أو الساونا حتى تماثل الشفاء.
  • تناول الطعام الصحي والمتوازن.
  • شرب كميات كبيرة من الماء.
  • في حالة الحمل مرة أخرى يجب اللجوء إلى الولادة القيصرية.
  • تنظيف المنطقة بالماء والغسول الطبي الخالي من العطور والكيماويات.
  • ارتداء ملابس داخلية من القطن.

تُعتبر نتائج عملية تضييق المهبل دائمة في حالة عدم التعرض إلى الزيادة المفرطة في الوزن، كما أن التقدم في السن والولادة الطبيعية يؤثران بدرجة كبيرة على النتيجة.