تجربتي مع عدية يس

تجربتي مع عدية يس هي تجربة مؤكدة في التخلص من المشاكل النفسية، وما يعاني منه الإنسان من اكتئاب وحزن وهموم ناتجة عن التعامل مع الحياة اليومية، وسوف استعرض من خلال تجربتي مع عدية يس وكيف تغلبت على أحزاني وهمومي عبر قراءة هذه السورة الكريمة عبر موقع جربها.

تجربتي مع عدية يس

تجربتي مع عدية يس

تمثلت تجربتي مع عدية يس في أنني كنت أعاني من مشاكل متعددة في حياتي، دفعتني للانزواء بعيدا عن الناس حتى عن أهلي وأقاربي، حتى أنني وصلت لمرحلة متقدمة من الاكتئاب الذي كنت أحاول تفادي أعراضه من خلال الأدوية الطبية، حتى أنني أهملت عملي وحياتي وأصبحت لا أرغب في الحديث مع أي شخص.

وبدأ جسدي في الوهن والضعف لأنني لم أكن أهتم بتناول الوجبات الغذائية، فلم أشعر بالشهية في تناول أي طعام سوى كميات قليلة منه، فكنت أسقط في بعض الأحيان مغشياً علي، كما ضعف بصري بشكل واضح، وعندما عرضتني أمي على الطبيب البشري لم يجد لدي أي مشاكل صحية، حتى الطب النفسي لم يحقق أي نتائج مع حالتي.

وبينما كنت أقرأ عن فضل سور القرآن في الشفاء من الأمراض والعديد من الأمور الأخرى قرأت عن فضل عدية يس في الشفاء من الأمراض النفسية ودفع الهموم والأحزان عن القلب، ومن هنا داومت على قراءة هذه السورة وفي داخلي نية صادقة توجهت بها إلى الله تعالى لكي يخلصني من هذه الحالة التي وصلت إليها.

ولم يُخيب الله رجائي، وبعد أيام قليلة من قراءة عدية يس عدت إلى طبيعتي مرة أخرى وتخلصت من جميع الأمراض القلبية والنفسية التي كنت أعاني منها، وعشت حياة سعيدة بعد أن فقدت الأمل في ذلك، لذلك أقدم لكم هذه التجربة لكي تكون مفيدة لكم في قضاء الحاجات بفضل الله عز وجل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سماع سورة البقرة

كيفية قراءة عدية يس لقضاء الحاجات

قد يتساءل البعض ما المقصود بعدية يس، والمقصود هو قراءتها 7 من المرات، من خلال تجربتي مع عدية يس سوف أوضح لكم كيفية قراءتها لقضاء الحاجات، ويتم قراءة عدية يس بعد أداء صلاة الضحى في أي يوم من أيام الأسبوع.

  • عقب الانتهاء من قراءة عدية يس يدعو العبد بما يجول في خاطره مثل قول الدعاء التالي للحفظ من العين والحسد، (اللهم من نوره في سره وسره في خلقه أخف عني عيني الناظر وقلوب الحسود واحفظني كما تحفظ الروح في الجسد).
  • يلي ذلك قراءة سورة ياسين حتى قوله تعالى (وجعلني من المكرمين)، ثم قول (اللهم اكرمني بشبع حاجتي).
  • يتم المواظبة على هذا الدعاء أو غيره من الأدعية والأذكار بما يتوافق مع الحاجات والنوايا المختلفة لكل شخص.
  • قراءة الآية 58 من سورة يس وتكرارها أربعة عشرة مرة وقول (اللهم أنقذنا من ويل الدنيا)، مع تكرار الدعاء 3 من المرات.
  • قراءة الآية 81 من سورة يس ثم قول هذا الدعاء (والله قادر على سد حاجتي) وتكراره ثلاثة من المرات.
  • يتم قراءة الآيات المتبقية من سورة يس مع قراءة سورة الفلق والإخلاص والناس والفاتحة والشرح مع الصلاة على النبي الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الملك

فضل قراءة عدية يس

تتميز عدية يس بالعديد من الفضائل التي تحدث بحياة المسلم التي يداوم على قراءتها، ومنها ما يلي:

  • تُقرأ عدية يس بهدف تيسير الزواج بالرغم من اختلاف العلماء حول ذلك.
  • تحفظ سورة يس من يقرأها من السحر وتعمل على إراحة البال وطمأنينة النفس، كما أن قراءتها بهدف التقرب من الله عز وجل له فضل كبير.
  • تساعد قراءة عدية يس على اجتناب الذنوب والمعاصي، وتعمل على تعزيز الإيمان بالله سبحانه وتعالى، وتقوي بداخل النفس حب الدين والعمل الصالح الذي يهدي إلى نيل الخير والجزاء الحسن في الآخرة.
  • تُقرأ سورة يس لقضاء الحوائج بشكل عام، ويجب تسمية الحاجة مع عقد النية على هذه الحاجة عند الدعاء لله تعالى بقضاء الحوائج.
  • من فضائل سورة يس عند قراءتها على الميت التخفيف من عذاب الموت وآلام خروج الروح من داخل الجسد، فهي تعمل على إعطاء الطمأنينة للميت وتنير قبره من الظلام وترفع من حسناته، لذلك يتم قراءتها على القبور عملاً بوصية النبي الكريم.
  • لسعة الرزق تُقرأ سورة يس مع سورة الواقعة، وتسمية الحاجة خلال الدعاء.

الحكم الشرعي لقراءة عدية يس بقصد الدعاء على الآخرين

يجب التذكير بأن قراءة عدية يس تكون بهدف قضاء الحوائج والحصول على الخير والمنفعة وليس بهدف إيذاء الأشخاص، فهذا من الأمور المنهي عنها في الدين، وفي ذلك وردت العديد من الآراء الفقهية، ومنها ما يلي:

  • يرى علماء الأزهر الشريف أن القرآن الكريم ما هو إلا رحمة للناس أنزلها الله عليهم ولا يجوز مطلقاً استخدامه السور والآيات في الدعاء على الناس بهدف إيذائهم أو إيقاع الضرر بهم.
  • يرى المتفقهين في الدين أن قراءة سورة يس بهدف دفع الظلم من الأمور الجائزة حتى يرفع الله تعالى هذا الظلم عن الشخص المظلوم، ولكن يُشترط أن تكون النية برد الحق من الظالم وهي الصيغة التي يجب أن تُستخدم في الدعاء.
  • لا يجوز استخدام السور القرآنية أو صورة ياسين بقصد الدعاء بهلاك الأشخاص، ومن الأفضل الدعاء بصرف الأذى والضرر، فاستخدام سور القرآن بقصد الإيذاء من الأمور المُحرمة من الناحية الشرعية.
  • من الأفضل قراءة سورة يس بهدف حفظ النفس ودفع الشرور والأمور المكروهة وتخفيف الكروب، وليس استخدامها بهدف الانتقام ، فالله تعالى ورسوله الكريم يدعونا إلى التسامح وهو من صفات المؤمن الحق، فسورة يس تُعتبر قلب القرآن.
  • تُقرأ سورة يس بهدف طلب المساعدة من الله تعالى في تحقيق بعض الأمور والأشياء مثل إنجاز عمل ما، أو دفع ضرر عن شخص ما.

الحكم الشرعي لقراءة عدية يس في قضاء الحاجات

كما ذكرنا هناك العديد من الأشخاص يقرأون سورة يس بهدف قضاء الحاجات، ولكن ما حكم ذلك من الناحية الشرعية، دعونا نتعرف معاً على الإجابة:

  • تؤكد الأدلة الشرعية على إمكانية قراءة سورة يس لتحقيق الحاجات وإزالة الهموم والصعاب، وذلك لقول الرسول الكريم أنها لما قُرأت له، وبالرغم من ضعف هذا الحديث ولكن يمكن الأخذ به لأنه غير مخالف للعقيدة الإسلامية في شيء.
  • يُشير علماء الدين بأن سورة يس تساعد بالفعل على قضاء الحاجات وذلك طبقاً لتجارب العديد من المسلمين، فمن أراد شيء من الله عز وجل عليه قراءة سورة يس عدد من المرات ثم قول الدعاء بعد ذلك، وسوف تُستجاب دعوته بإذن الله تعالى.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة يس

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع عدية يس وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.