تجربتي مع استئصال اللوزتين

تجربتي مع استئصال اللوزتين كانت تجربة خطيرة، حيث إن الكثير من الناس تعاني من تورم اللوزتين أو الخطوط أو علاج الشخير المتكرر والمطول لدى بعض الناس وخاصةً الرجال وبسبب ذلك يوصى الطبيب باستئصال اللوزتين ويمكن أن يتسبب الاستئصال في مشاكل طبية أخرى ونتعرف أكثر حول الموضوع من خلال موقع جربها.

تجربتي مع استئصال اللوزتين

لقد كنت أعاني من الألم الشديد في منطقة الحلق والكثير من القيح حول منطقة اللوزتين والتورم شديد في منطقة اللوزتين، وكنت أعاني بسبب الألم المصاحب للتورم.

فمنذ مرحلة الطفولة وأنا أعاني من التهاب مزمن في منطقة اللوزتين حيث كنت أصاب بنزلات البرد بشكل دائم ومتكرر والتي تكون مصاحبة إلى حدوث التهاب في اللوزتين.

كنت أقوم بتناول المضادات الحيوية التي تساعد على التخلص من حدة الالتهاب الذي كان يأتي بصحبة أعراض أخرى مزعجة مثل الارتفاع الشديد في درجة الحرارة والصعوبة في البلع وآلام الحلق.

تخطيت مرحلة الطفولة وبعد السنوات العديدة كنت ما زلت أعاني من تلك الأعراض المؤلمة ولكنها كانت تتكرر معي بشكل دائم فكل فترة من أسبوع إلى عشرة أيام وأجد نفسي أصبت مرة أخرى بالتهاب اللوزتين.

كنت أشعر بالكثير من الأعراض المزعجة مثل ارتفاع درجة الحرارة وبدأت والإرهاق وكنت أشعر بآلام شديدة في العظام والمفاصل.

ذهبت إلى الطبيب المختص وطلب منى إجراء بعض الفحوصات والتي ظهر من خلالها أن اللوزتين أصيبت بتليف من شدة حالات الالتهاب، وفي تلك الحالة قرر الطبيب أنه من الضروري إجراء عملية استئصال اللوزتين.

طلب مني الطبيب القيام بعمل بعض التحاليل الطبية والفحوصات استعدادًا لإجراء العملية وحدد معي الطبيب موعد من أجل إجراء العملية بعد أن قمت بتجهيز نفسي لها، وفى اليوم المحدد توجهت إلى المستشفى في الموعد الذي طلبه الطبيب وخضعت إلى التخدير العام وتم استئصال اللوزتين لي وكانت تلك هي تجربتي مع استئصال اللوزتين.

في البداية كنت أشعر بالألم في منطقة العملية وكنت أشعر بالعطش الشديد والجفاف في منطقة الحلق ولكن بعد مضي حوالي عشرة أيام بدأت أشعر بالتحسن بشكل كبير.

شعرت أن حياتي أصبحت أفضل بعد أن تعافيت بشكل تام وقلت المعاناة التي كانت تلازمني لوقت كبير بعد تلك العملية وذلك لأني أصبحت بصحة جيدة عن ذي قبل.

اقرأ أيضًا: علاج تضخم اللوزتين بدون جراحة

مضاعفات التهاب اللوزتين

كنت أعاني من التهاب اللوزتين ولم أكن أريد الذهاب للطبيب خوفًا من أن يطلب مني إجراء عملية لاستئصالها، ولكن شعرت ببعض المضاعفات مثل حيث إن أذني أصيبت بالالتهاب أيضًا، وقررت الذهاب للطبيب والخضوع للعملية ونجحت وكانت بسيطة، وكانت تلك هي تجربتي مع استئصال اللوزتين.

  • التهابات الأذن: تقع اللوزتان خلف اللسان وترتبط الحنجرة بقناة استاكيوس؛ لذلك عند الالتهاب من الممكن أن تسد، ويزداد الضغط داخل الأذن وتتراكم السوائل؛ مما يؤدي إلى التهابات الأذن الحادة.
  • الروماتيزم المفصلي الحاد: يمكن أن تصاب المفاصل بالحمى نتيجة انتشار البكتيريا في الدم مسببة تلف في صمامات القلب وهذا في الغالب يصيب الأطفال بشكل رئيسي.
  • توقف التنفس أثناء النوم: تضخم اللوزتين هما السبب الأساسي في انقطاع التنفس؛ مما يؤدي إلى الإرهاق وقلة الشعور بالراحة ويشكل خطر كبير على عمل الجهاز الوعائي.

التدابير التي يجب اتباعها قبل استئصال اللوزتين

كانت إحدى صديقاتي تعاني من التهاب شديد في اللوزتين مما سبب لها العديد من الآثار الجانبية وعندما ذهبت للطبيب طلب منها الضرورة لإجراء عملية لاستئصال اللوزتين بالليزر وأخبرتني وقالت إن تجربتي مع استئصال اللوزتين كانت سهلة ولكن للعملية تدابير كثيرة قبل إجرائها وهي:

  • التوقف بشكل تام عن تناول الأدوية المحتوية على الأسبرين، مثل: الإيبوبروفين والجيلوفين والنابروكسين والأدوية المضادة للالتهابات.
  • قبل أسبوعين من الجراحة يجب التوقف عن تناول المكملات العشبية، فقد تؤدي إلى تمييع الدم ويزيد خطر حدوث نزيف أثناء الجراحة وحتى بعدها.
  • ضرورة استشارة الطبيب لإبلاغه عند تناول أي دواء معين ذات انتهاء للتاريخ الطبي أو تناول دواء وكانت هناك حساسية تجاه هذا الدواء.
  • في الليلة السابقة لعملية استئصال اللوزتين يجب أن يستريح المريض بشكل جيد.
  • يذهب المريض إلى مركز الجراحة مع شخص واحد على الأقل في يوم الجراحة.
  • في يوم استئصال اللوزتين يجب على المريض الصيام وعدم تناول أو شرب أي شيء لمدة 8 ساعات قبل العملية.
  • المعدة الفارغة أفضل لأنها من الممكن أن تقلل من خطر الغثيان أثناء الجراحة وبعدها.

أعراض ما بعد استئصال اللوزتين

  • يشعر المريض بعد إجراء العملية بمشاكل في البلع وآلام الشديدة تصيب تلك المنطقة.
  • يصاب بالتعب العام في بعض الحالات مثل الدوار والخمول.
  • قد تستمر تلك الأعراض المزعجة لمدة تصل إلى أسبوع كامل أو أكثر ولكنها بعد ذلك تبدأ في الاختفاء بالشكل التدريجي.
  • تختفي الأعراض بعد تناول مضادات الالتهاب التي تسرع من التئام الجرح والعلاجات المضادة الحيوية.
  • بعد استئصال اللوزتين هناك بعض الأعراض النادرة التي يصاب بها بعض المرضى ومن بينها الشعور بعدم القدرة على التنفس والنزيف أو ظهور بعض الإفرازات القيحية وارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة.
  • في حالة ملاحظة أي أعراض خطيرة لا بد من أن يتم التوجه إلى الطبيب على الفور.
  • يقوم الطبيب المعالج بوصف بعض الأدوية التي تساعد على التخفيف من حدة الألم الذي يشعر به الفرد بعد العملية ومن أجل التمكن من البلع.

العناية بعد استئصال اللوزتين

كان عمر أختي حوالي عشر سنوات عندما قرر الطبيب ضرورة استئصال اللوزتين وكانت عملية سهلة لها ومن بعدها ارتاحت من الشخير الذي كانت تعاني منه ولكن بعد العملية بفترة لاحظنا أن مناعتها قد ضعفت وأصبحت تعاني مرة أخرى من آلام الحلق ورائحة الفم الكريهة.

  • يجب على المريض الامتناع عن أي نشاط بدني لمدة 14 ساعة بعد إجراء عملية استئصال اللوزتين.
  • لمدة تصل إلى 6 ساعات من الممنوع بشكل نهائي أكل أو شرب أي طعام أو شراب بعد استئصال اللوزتين.
  • يوصي الطبيب بضرورة وضع مبخر بارد في منطقتهم بعد استئصال اللوزتين.
  • يجب على المرضى بعد هذه الجراحة شطف أفواههم بانتظام بمصل خاص.
  • بعد استئصال اللوزتين من الممنوع استخدام الأدوية المحتوية على الأسبرين لمدة تصل إلى أسبوعين.
  • يحتاج الأشخاص الذين خضعوا لاستئصال اللوزتين إلى الراحة من 24 إلى 48 ساعة بعد الجراحة.
  • يجب على المرضى تنظيف الحلق وتجنب السعال المتكرر لمدة تصل إلى 48 ساعة بعد استئصال اللوزتين.
  • يجب استخدام الأطعمة اللينة والمخففة فقط بعد استئصال اللوزتين حتى مدة أيام بعد استئصال اللوزتين.
  • ينصح بشدة بعد استئصال اللوزتين ضرورة استهلاك بعض الأطعمة مثل الآيس كريم والعلكة والحلوى والحليب البارد والهلام والماء الفاتر مما يؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب.
  • بعد استئصال اللوزتين حتى بعد مدة أسبوعين يجب تجنب الرقائق والبسكويت والفشار والأطعمة الساخنة التي تحتوي على البهارات والأطعمة المقرمشة والصلبة والخبز المحمص والأطعمة والمشروبات الحمضية مثل الطماطم وعصير البرتقال.
  • يجب تجنب التدخين لمدة أسبوعين على الأقل بعد إجراء جراحة استئصال اللوزتين.
  • يجب الحصول على فترة نقاهة جيدة من استئصال اللوزتين.
  • اتباع إرشادات الطبيب لتقليل احتمالية حدوث أي مضاعفات من العملية.

قرأ أيضًا: تنظيف اللوزتين من الرائحة

انقطاع النفس الناتج عن التهاب اللوزتين

  • الشخير بشكل يومي وبصوت مرتفع ومزعج أثناء النوم.
  • توقف التنفس والاستيقاظ عدة مرات من النوم نتيجة ذلك.
  • الاستيقاظ بشكل مفاجئ مصاحب بالشعور بالاختناق واللهاث.
  • الإصابة المتكررة بالالتهاب والشعور بجفاف الحلق.
  • صعوبة التركيز والإصابة بالصداع المزمن والمتكرر عند أداء المهام اليومية.
  • اضطراب النوم الذي يسبب التقلبات المزاجية الحادة.
  • ارتخاء عضلات الفم.

فوائد وأضرار استئصال اللوزتين

1- فوائد استئصال اللوزتين

  • استئصال اللوزتين يساعد في التخلص من العديد من المشاكل المختلفة التي تكون بسبب التهاب اللوزتين المزمن ومنها الشخير ورائحة النفس الغير جيدة.
  • تساعد العملية الحالات التي تعاني من الالتهابات الجرثومية التي تصيب اللوز والتي من الصعب التغلب عليها بالمضادات الحيوية وتحدث بشكل متكرر.
  • استئصال اللوزتين من العمليات التي تفيد في التخلص من مشاكل في التنفس مثل انقطاع النفس وهي إحدى المشاكل التي يصاب بها الكثير بالأخص الحالات التي تعاني من تورم اللوزتين.

2- أضرار استئصال اللوزتين

  • الإصابة بالألم: تسبب استئصال اللوزتين في آلام شديدة في منطقة الرقبة في بعض الأوقات ويجد المريض صعوبة كبيرة وألم اثناء البلع.
  • الإصابة بالعدوى: من المتوقع الإصابة بعدوى وهي من بين المخاطر التي يتعرض لها المريض أثناء إجراء العملية.
  • الإصابة بالجفاف: تتسبب العملية في الإصابة بالجفاف الشديد بشكر كبير والشعور بالعطش وقلة مرات التبول وألم الحلق الشديد.
  • الإصابة بالتورم: عملية استئصال اللوزتين تسبب تورم في منطقة الرقبة وتورم في الحلق واللسان أو في الفم.
  • ردود أفعال من التخدير: الشعور بالغثيان والقيء المتكرر والصداع وآلام المفاصل والعضلات وهي حالات يصاب بها الكثيرون مرض استئصال اللوزتين.
  • ضيق التنفس: الشعور بصعوبة في التنفس وهو أحد الأضرار التي تسببها استئصال اللوزتين، وبالأخص بعد إجراء العملية بشكل مباشر.
  • ارتفاع درجة الحرارة: ما يصيب المرضى بعد عملية استئصال اللوزتين بشكل شائع هو ارتفاع في درجة الحرارة وفي بعض الحالات تصاب بالحمى.

أسباب استئصال اللوزتين للأطفال والكبار

كان طفلي يعاني من بعض الأعراض مثل القيح بالفم وبدأت تظهر له رائحة فم كريهة على الرغم من العناية بأسنانه وغسلهم بشكل دائم إلا أن الموضوع تزايد وبدأ يصاب بارتفاع درجة الحرارة بشكل متكرر وعندما ذهبنا لاستشارة الطبيب نصحني بضرورة إجراء لاستئصال اللوزتين لأنها السبب الأساسي.

1- سبب الاستئصال للأطفال

  • عندما يجد الطفل صعوبة في البلع.
  • تضخم اللوزتين للطفل بشكل كبير ومبالغ فيه مما يتسبب في انسداد مجرى الهواء العلوي.
  • التهابات اللوزتين أكثر من خمس مرات خلال العام الواحد.
  • حدوث اضطرابات في النوم.
  • الشعور بطعم غير محبب ومزعج في الفم.
  • ظهور رائحة كريهة للفم بسبب الالتهاب المزمن للوزتين.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل بشكل كبير ومتكرر.
  • الإصابة بالتشنجات أو الدخول في نوبات بسبب التهاب اللوزتين.
  • ظهور جيب مليء بالقيح بالقرب من اللوزتين.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية في الفم.
  • عدم استجابة التهاب اللوز المزمن والمتكرر لأي من المضادات الحيوية.

2- سبب الاستئصال للكبار

  • الشخص المريض بسرطان اللوزتين.
  • الشخير المتكرر أثناء النوم.
  • وجود بكتيريا في اللوزتين.
  • التهاب اللوزتين أكثر من 7 مرات خلال السنة الواحدة.
  • الصداع المزمن.
  • صعوبة تناول الأطعمة الصلبة.

قرأ أيضًا: علاج التهاب اللوزتين في المنزل

خطوات إجراء عملية استئصال اللوزتين

كان أخي يعاني من التهاب في اللوزتين مما تسبب له في الإعياء الشديد وارتفاع درجة حرارة جسمه بشكل مبالغ فيه وقرر الذهاب للطبيب لحل تلك المشكلة فنصحه الطبيب بضرورة إجراء استئصال للوزتين .

  1. يكون المريض تحت تأثير التخدير الكلي.
  2. تنويم المريض على أن يكون رأسه مائل قليلًا على سرير الجراحة.
  3. فم المريض يكون مفتوحًا بزاوية محددة بواسطة بعض الأدوات الطبية.
  4. لاستئصال اللوزتين وما يحيطهما من أنسجة يجب استخدام المشرط الجراحي.
  5. من الممكن الاستعانة بجهاز كهربائي لاستئصال اللوزتين للابتعاد عن احتمالية التعرض للنزيف الذي يصاحب للاستئصال بالمشرط الجراحي.

أثبتت تجارب عملية مؤخرًا أن عملية استئصال اللوز لها فاعلية كبيرة في علاج حالات انقطاع النفس الانسدادي النومى بشكل نهائي دون الحاجة إلى الخضوع لجلسات التنفس الصناعي أو استخدام أجهزة ما.

قد يعجبك أيضًا