تجربتي مع نقص الصفائح

تجربتي مع نقص الصفائح كانت تجربة صادمة في بدايتها ومع بعض المراحل بعدها، بل وغير متوقعة بالنسبة لي، حيث أن مشكلة نقص الصفائح هي من المشاكل المنتشرة بين العديد من المرضى.

واليوم سوف نتعرف على تجربتي مع نقص الصفائح، وأسباب هذه المشكلة وكيف يمكن التعامل معها، ومعرفة الأعراض التي تدل على أن المريض يعاني من نقص الصفائح من خلال مقال اليوم عبر موقع جربها.

اقرأ أيضا: هل نقص الصفائح عند الأطفال خطير

تجربتي مع نقص الصفائح

لم أكن أعاني من أي مشكلة صحية تذكر من قبل، ولكن فجأة قد لاحظت ظهور بعض البقع والكدمات على جسمي بدون أي سبب يذكر، وكان ذلك مصحوب بمشكلة الطفح الجلدي أو ما يشبه النمش.

كما أني كنت أعاني من استمرار نزيف أي جرح داخل جسمي لفترة طويلة دون توقف، وكنت أتناول علاج لإيقاف نزيف أي جرح بجسدي، وظل الأمر كما هو حتى قمت بمقابلة أحد أصدقائي ورويت له ما عانيت منه والذي وضح لي أني أعاني من مشكلة نقص الصفائح.

وقررت أن أقوم باستشارة الطبيب الخاص بي وقد أكد لي أني أعاني من مشكلة نقص الصفائح، ونصحني بضرورة الابتعاد عن أي أمر قد يسبب لي جرح ونزيف، ونصحني بالابتعاد عن التدخين أيضاً.

كما حذرني من تناول أي علاج قد يسبب سيولة في الدم مثل الاسبرين أو الايبوبروفين، وقد انتظمت على العلاج الذي وصفه لي الطبيب حتى لا أضطر إلى اللجوء إلى نقل الصفائح أو نقل دم.

وبصورة عامة أحب أن أوضح أن تجربتي مع نقص الصفائح كانت مرهقة بسبب التخوف الدائم من التعرض لأي جرح أو إصابة، حتى انتهى الأمر بشفائي بإذن الله تعالى.

مشكلة نقص الصفائح الدموية

داخل دم الإنسان يوجد كرات دم حمراء وبيضاء وصفائح دموية يكون الهدف منها هو المساعدة في وقف النزيف الذي يحدث عند تعرض الفرد لأي إصابة، وبالتالي إذا كان المريض يعاني من نقص في الصفائح فإن النزيف يستمر لفترة طويلة ولا يتوقف إلا بعد تناول بعض الأدوية.

وهذا النزيف المصاحب لأي جرح قد تتراوح شدته من خفيف إلى شديد، وهذا يتوقف على نسبة نقص الصفائح الدموية التي يعاني منها المريض داخل جسمه.

اقرأ أيضا: هل نقص الصفائح الدموية خطير

مشكلة نقص الصفائح الدموية لدى الرجال

يتعرض الكثير من الرجال لمشكلة نقص الصفائح الدموية وهو الأمر الذي يسبب مشكلة إعاقة تجلط الدم في الجسم ولكن لحسن الحظ هناك الكثير من العلاجات التي تساعد في التخلص من المشكلة.

يمكن تشخيص المصابون بمشكلة نقص الصفائح بأنهم من يكون لديهم نسبة الصفائح تتراوح من 15000 حتى 40000، وهي نسبة أقل من الطبيعي لذا يجب الالتزام بتناول العلاج حتى لا يتعرض المريض لمشكلة أكبر نتيجة نقص الصفائح.

أسباب نقص الصفائح في الجسم

من خلال تجربتي مع نقص الصفائح، تعرفت أن هناك مجموعة من الأسباب الهامة التي تؤدي إلى تعرض الفرد لمشكلة نقص الصفائح الدموية في الجسم، ومن أهم هذه الأسباب هو ما يلي:

  • قد يكون هناك مشكلة في الجهاز المناعي للفرد وهو الأمر الذي ينتج عنه حدوث ما يسمى بالصفائح المناعية وهذا ينعكس على نقص الصفائح داخل الجسم.
  • في حالة كان الشخص يعاني من مرض ما تقوم الأجسام المضادة بالدفاع عن الجسم والهجوم على العدو والقضاء على الصفائح بصورة خاطئة.
  • كما أن العوامل الوراثية لها دور واضح في حدوث مشكلة نقص الصفائح من عدمه.
  • تعتبر الالتهابات الفيروسية هي من الأسباب الهامة لحدوث مشكلة نقص الصفائح ومن أهمها مشكلة التهاب الكبد الوبائي والجدري ونقص المناعة.
  • كما أن تعرض المريض لمشكلة سرطان الدم المزمن هو سبب قوي لحدوث نقص في صفائح الدم داخل الجسم.
  • كما يمكن القول أن تعاطي جرعة كبيرة من المواد المخدرة يؤثر على نقص الصفائح الدموية.
  • وفي حالة تعاطي الكحول بكمية مفرطة فإن ذلك يسبب تدمير النخاع في العظام والتأثير على الصفائح الدموية.
  • مشكلة انخفاض الصفائح التخثرية وهي من الحالات النادرة المسببة لنقص الصفائح الدموية في الجسم.
  • مشاكل في نخاع العظم.
  • نقص في معدل فيتامين B داخل الجسم.
  • نقص حمض الفوليك.
  • انخفاض معدل الحديد.
  • التعرض لمشكلة تليف الكبد.
  • إدمان الكحوليات بكثرة.
  • التعرض لمشكلة سرطان الدم.
  • تعرض الجسم للفيروسات بشكل قوي خاصة فيروس نقص المناعة والجدري المائي.
  • كما أن الصفائح الدموية تظل داخل الجسم لمدة 10 أيام تقريباً، ولكن قد تنخفض نسبتها بناء على تعرض المريض لمشاكل في المناعة، أو خلال فترة الحمل، التعرض لعدوى بكتيرية في الدم، أن يعاني المريض من تضخم الطحال، مشكلة تخثر الدم داخل الأوعية أو التعرض لانحلال الدم.

أعراض نقص الصفائح الدموية داخل الجسم

من خلال تجربتي في نقص الصفائح، أشير إلى أن هناك مجموعة من الأعراض التي توضح أن الشخص يعاني من مشكلة نقص الصفائح الدموية ومن أهم هذه الأعراض هو ما يلي:

  • عند تعرض المريض لأي جرح فإنه يعاني من استمرار النزيف بصورة مبالغ فيها خاصة نزيف الأنف واللثة.
  • ظهور بقع لها لون أحمر على الجلد في أماكن متفرقة من جسم المريض على سبيل المثال في القدم، اليد، الساق، وهذا يكون في صورة تكتلات من الدماء.
  • ظهور كدمات في أماكن متفرقة من الجسم وتحت الجلد، هي تشبه الكدمات التي نتعرض لها وقت السقوط أو التعرض للضرب والتي تتشكل بعد ذلك بلون أرجواني أو أزرق، ثم يتغير لونها إلى الأخضر والأصفر فيما بعد.
  • كما أن تجربتي مع نقص الصفائح كانت مرهقة حيث كنت أخاف من أن أتعرض لأي جرح حتى لو صغير بسبب استمرار النزيف لفترة طويلة.

اقرأ أيضا: علاج نقص الصفائح الدموية بالعسل

علاج مشكلة نقص الصفائح الدموية

هناك مجموعة من العلاجات التي يمكن الاعتماد عليها عند علاج مشكلة نقص الصفائح الدموية ومن أهمها ما يلي:

  • العلاج الكيميائي الدوائي والذي يجب أن يؤخذ بعد استشارة طبية من الطبيب المعالج لحالتك الصحية، وهذا بهدف العمل على رفع نسبة الصفائح الدموية التي توجد في الجسم.
  • في حالة لم يستجيب الجسم لأي نوع من العلاجات التي وصفها الطبيب لك، فقد تحتاج إلى تدخل جراحي بهدف العمل على زيادة نسبة الصفائح الدموية داخل الجسم.
  • كما قد يلجأ بعض الأطباء إلى إزالة الطحال حيث أنه هو العضو المسئول عن القضاء على الصفائح الدموية في الجسم، وفي حالة التخلص منه يعمل الجسم على إنتاج الكثير من الصفائح الدموية الداخلية.

نصائح للوقاية من نقص الصفائح الدموية

هناك مجموعة هامة من النصائح التي يجب معرفتها في حالة كنت تعاني من مشكلة نقص الصفائح الدموية في الجسم، ومن أهم هذه النصائح هو ما يلي:

  • من المهم أن تتجنب التعرض لأي مشكلة قد تسبب حدوث جرح لجسمك حيث قد ينتج عنه استمرار في النزيف وبالتالي حدوث نقص شديد للصفائح أكثر وأكثر.
  • ضرورة ابتعاد المريض عن ممارسة أي رياضة عنيفة.
  • اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الخضراوات والفواكه الطازجة، والهدف من ذلك هو تغذية الجسم بصورة جيدة طوال فترة العلاج.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية تماماً.

مضاعفات نقص الصفائح الدموية

في حالة كان المريض يعاني من مشكلة نقص الصفائح الدموية، فإن هذا الأمر ينطوي على مجموعة من المضاعفات والتي منها ما يلي:

  • نزيف شديد من اللثة.
  • نزيف حاد من الأنف.
  • تتعرض المرأة التي تعاني من نقص الصفائح الدموية إلى فترات ثقيلة من نزيف الطمث,
  • استمرار نزيف الجرح بدون توقف إلا بعد تناول العلاج المناسب للحالة.
  • يعاني المريض من كدمات متفرقة في الجسم ذات لون أرجواني وأحمر داكن.
  • ظهور طفح جلدي ذو نقط حمراء تسمى بيتشيا.
  • يعاني المريض من دم وقت التبرز أو التبول.
  • قيء مصحوب بالدم في الحالات الشديدة من المرض.
  • كما قد يعاني المريض من الصداع الشديد والنزيف الداخلي في المخ لا قدر الله، لذا يجب متابعة الحالة الصحية للفرد وعدم إهمالها.

اقرأ أيضا: تجربتي مع نقص كريات الدم البيضاء

تشخيص مشكلة نقص الصفائح الدموية

تشخيص مشكلة نقص الصفائح الدموية

من خلال تجربتي مع نقص الصفائح وجدت أنه في حالة كان الطبيب يشتبه أن المريض يعاني من مرض نقص الصفائح الدموية فإنه يقوم بما يلي:

1. الفحص البدني

وهنا يقوم الطبيب بالبحث عن أي كدمات قد توجد على الجلد، وهو من أشهر علامات نقص الصفائح الدموية.

كما أن الطبيب قد يقوم بالكشف على البطن ومنطقة الطحال كي يتعرف ما إذا كان هناك تضخم في الطحال أم لا.

كما قد يسأل الطبيب المريض ما إذا كان هناك تاريخ وراثي لمرض نقص الصفائح الدموية داخل العائلة.

2. تحاليل المعمل

هي تحاليل الدم التي تؤكد ما إذا كان المريض يعاني من نقص في صفائح الدم داخل الجسم من عدمه.

وهذه التحاليل تبين كمية خلايا الدم التي توجد لدى المريض وهي في الغالب تتراوح ما بين 150000 و 450000 لكل مليلتر.

كما أن هذا التحليل يبين نسبة الأجسام المضادة التي قد تهاجم الصفائح الدموية وهذا قد يكون رد فعل لتناول بعض العلاجات مثل الهيبارين.

ويقوم الطبيب أيضاً بختبار تخثر الدم لمعرفة وقت التخثر ويتم ذلك بطرق معملية معينة، حيث يقوم الطبيب بسحب عينة الدم مع إضافة بعض العناصر الكيميائية إليها.

3. الموجات الفوق صوتية

قد يلجأ الطبيب إلى هذا الخيار للكشف عن الطحال وما إذا كان المريض يعاني من تضخم في الطحال من عدمه.

اقرأ أيضا: أسباب نقص كريات الدم الحمراء

وفي نهاية مقالة تجربتي مع نقص الصفائح، نشير إلى ضرورة اتباع طرق الوقاية السابق ذكرها في المقال لتجنب أي مضاعفات للمرض، ويجب الانتظام على الكشف الدوري وتناول العلاج المناسب للحالة الصحية حتى لا يتدهور وضع المريض الصحي، ونتمنى لكل مريض الشفاء العاجل بإذن الله تعالى.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.