تجربتي مع ابره البروفايلو

تجربتي مع ابره البروفايلو التي تعد من أحدث التقنيات المنتشرة في عالم التجميل، التي تقدم حلولًا نهائية لمعظم مشكلات البشرة التي يواجهها البعض في حياتهم اليومية، وأهم ما تهدف إليه معالجة الشيخوخة والتقليل من ظهور تجاعيد البشرة، كما أنها تجدد من حيوية البشرة سواء في “الوجه،  الرقبة، اليدين، أعلى الذراعين، البطن، الركبتين”، وقد صممت هذه التقنية بشكل خاص للأشخاص الذين تفتقر بشرتهم للمرونة، وتم إثبات فاعلية هذه التقنية مؤخرًا وسوف نذكر تجربتي مع ابره البروفايلو عبر موقع جربها.

تجربتي مع ابره البروفايلو

تجربتي مع ابره البروفايلو

تتوافر لدينا العديد من التجارب التي تُسلط الضوء على إبر البروفايلو، وفوائدها، حيث أدلت بها الكثير من السيدات على النحو التالي:

  • قالت إحدى الفتيات في ضوء ذكر تجربتي مع ابره البروفايلو “لقد كنت أُعاني من حُفر في وجهي، والتي كان سببها الرئيسي هو حَب الشباب في فترة المراهقة، وحين أقبلت على الزواج، أردت أن أستعيد نضارة وجهي، كي تزيد ثقتي بنفسي، ونصحتني إحدى صديقاتي بتجربة إبر البروفايلو، وبالفعل بعد حقنها شعرت بأن الحُفر تختفي يومًا بعد يوم، كما أن بشرتي أصبحت أنعم من ذي قبل، ولونها موّحَّد، فلا تترددوا في تجربتها”.
  • تقول أُخرى “أنا سيدة في أواخر الثلاثينات من عُمري، لكني كنت أُعاني من السِمنة المُفرطة، وبعد أن استخدمت رجيم قاسي وفقدت أكثر من عشرين كيلو جرامًا، ظهرت لديَّ الكثير من الترهلات في عدة أماكن بالجسم، ولجأت للأطباء فنصحوني بالخضوع للعلاج المُكثَّف باستعمال إبر البروفايلو، وبعد مرور ستة أشهر من الحقن المنتطم، أصبحت أتمتع بجسم رشيق، ومشدود، وخالي من السليوليت تمامًا”.

ما هي إبرة البروفايلو؟

هي إحدى التقنيات المُستحدثة التي تعتمد على حقن “حمض الهيالورونيك” وهي تعتبر مادة طبيعية توجد بكثرة في خلايا الجلد، ولها دور هام في كلٍ مما يلي:

  • تحفيز إنتاج مادتيّ “الكولاجين والإيلاستين”، واللذان يعملان معًا على شد ترهلات الجلد وتجديد خلايا البشرة وترطيبها، كما أنهما يُخفيان الخطوط الرفيعة التي قد تظهر بالبشرة.
  • تعمل على ترطيب المسام، من خلال جذب الماء للبشرة، ومنع فقدها دون أن تترك آثارًا دُهنية، لكي تحافظ على البشرة أكثر نعومةً ونضارةً ومرونةً.
  • يُمكنها تحقيق أفضل النتائج بعد استخدامها خلال ستة أشهر، حيث أنها تحسن جودة البشرة بأكملها.
  • تُعد تلك التقنية آمنة تمامًا للاستخدام في كافة أجزاء الجسم.

حقن البروفايلو للوجه

يتم حقنها تحت الجلد مباشرة، خلال جلستين مبدأيتين، ويفصل بين الجلستين بحوالي 4 أسابيع، ثم نقوم بتكرار الجلسات بمُعدَّل جلسة واحدة كل أربعة أو ستة أشهر، وتكون الطريقة كالتالي:

  • بعد أن يتم حقن الشخص، فإن حمض”الهيالورونيك” ينتشر سريعًا تحت سطح الجلد، ليقوم بترطيبه بشكل عميق دون أن يحتاج للتدليك، ولا يترك أيَّة تكتلات.
  • يتم حقن جرعة قدرها حوالي 2 ملل، بحيث يتم امتصاص البروفايلو بداخل دائرة يبلغ نصف قطرها حوالي 2 سم من مكان الحقن، لذلك فإن الوجه بالكامل يحتاج لعلاجه إلى 10 نقاط فقط للحقن.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الهايفو قبل وبعد

فوائد حقن إبر البروفايلو

تعددت فوائد إبر البروفايلو، والتي تستخدمها العديد من السيدات للحصول على بشرة أكثر نضارة، وحيوية، كما أنها تُسهم في كلٍ مما يلي:

  • مكافحة وعلاج الترهلات بشكل فوري، التي تتواجد في البشرة، حيث تعيد تشكيل ألياف “الكولاجين والإيلاستين” بداخل خلايا الجلد.
  • تعالج التجاعيد والخطوط الرفيعة التي تظهر على الوجه، حيث أنها تزيلها من البشرة وتجعلها نقية تمامًا تخلو من أي عيوب.
  • تعيد البشرة لشبابها من جديد وتعمل على تحسينها.
  • علاج فعال لا يحتاج لجراحة على عكس العلاجات الأخرى الخاصة بعناية البشرة، والتي تكون مكلفة.
  • تقنية مناسبة ومتاحة للجميع كما أنه لا يترك آثار جانبية.
  • آمنة تمامًا على جميع أنواع البشرة، بما فيها المسام الحساسة.
  • تعتبر حقن البروفايلو علاج ممتاز يستهدف بشكل دقيق المناطق المطلوب علاجها، حيث يعالج هذه المناطق كاملة، فمثلًا بعض الأشخاص يعانون من مشكلات في أجزاء محددة من الوجه “كالتجاعيد التي تظهر تحت العين، أو الترهلات التي تظهر في الخدود، أو الخطوط الرفيعة التي تظهر على الجبهة”، وهنا يظهر دور حقن البروفايلو في علاج تلك المشكلات والتحسين من ملمس ولون البشرة.
  • كما أن هذه الحقن تقوم بإزالة البقع الغير مرغوبة، بل وتُعالج الحُفر الموجودة في الوجه، وتحسِّن ملمسها وتعمل على تنعيمها.
  • تعمل على تحسين لون البشرة وتنظفها جيدًا، وذلك من خلال إزالة أي شوائي أو نمش أو حرق وهي بذلك توحد لون البشرة بأكملها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع فيلر المؤخرة

كيفية استخدام جلسات إبر البروفايلو؟

من الممكن استعمالها في مناطق مختلفة بالجسم ولكن استخدامها بالوجه يعد الأكثر شهرة على الإطلاق، وبالرغم من ذلك فهذا لا ينفي استخدامها بمناطق أخرى غير الوجه مثل الرقبة، واليدين، والذراعين، أعلى الركبة أو حتى أعلى الصدر.

ما الفترة الزمنية التي تستغرقها جلسات إبر البروفايلو؟

تستغرق الجلسة الواحدة عادةً حوالي من ½:1 ساعة تقريبًا، ويعتمد ذلك على كلٍ مما يلي:

  • الجزء المراد علاجه.
  • كثافة التجاعيد التي تظهر في هذا الجزء، ففي حالة حقن هذه الإبرة بمنطقة الوجه يقوم الطبيب بالحقن في خمس نقاط معينة، وذلك لكي يضمن تحقيق نتائج أفضل.
  • عُمر الحالة التي يُجرى لها الحقن.
  • حالة الجلد المراد حقن الإبر به.

ما هو عدد جلسات إبر البروفايلو؟

بالحديث عن عدد الجلسات، فإن لدينا حدًا أدنى، وحدًا أقصى، يُمكننا ذكرة فيما يلي:

  • يعد الحد الأدنى لتلك الجلسات، هو جلستين لتحقيق نتيجة ملحوظة.
  • بينما الحد الأقصى هو أربع جلسات، ولكن يجب أن يفصل بين الجلسة والأخرى بشهر كامل.
  • نتائج هذه الجلسات تستمر لمدة تتراوح بين الستة أشهر والعام الكامل، ويعتمد هذا أيضًا على حالة الشخص ودرجة استجابة بشرته لهذا العلاج.

ما الأثر الذي تتركه جلسات إبر البروفايلو؟

بتسليط الضوء على الآثار الإيجابية التي تُحدثها الجلسة الأولى للعلاج بإبر البروفايلو، نجد أنها تتلخص فيما يلي:

  • بعد القيام بالجلسة الأولى، ستشعر تدريجيًا بترطيب البشرة.
  • الشعور بتحسُّن ملحوظ في الخطوط الرفيعة التي تظهر بالبشرة والتي تقل تدريجيًا بمرور الوقت.
  • كما أنها تساهم بشكل كبير في شد البشرة وجعلها أكثر تفتيحًا، ونعومة، وتوَّرُّدًا من ذي قبل.

أما بعد القيام بالجلسة الثانية، فسيظهر الأثر التالي:

  • سيشعر الشخص بأن بشرته أصبحت أكثر رطوبة ونعومة بشكل كبير .
  • تستعيد البشرة شبابها، وتصغر لأكثر من عشرة سنوات ، وتتجدد حيويتها.
  • لكي تظهر النتائج النهائية بشكل كامل يحتاج ذلك إلى بضعة أشهر.

أهم الاحتياطات الواجب تنفيذها بعد القيام بجلسات إبر البروفايلو

تعتبر هذه الجلسات بسيطة ولا تحتاج لاحتياطات خاصة، حيث يمكن للشخص بعد أن ينتهي من القيام بالجلسة من استكمال نشاطه اليومي الطبيعي، ولكن لكي نحصل على نتائج مرضية يجب الالتزام بهذه الاحتياطات:

  • من الأفضل أن تبتعد عن الشمس بعد القيام بالجلسة، وذلك باستخدام مظلة لكي تحمي المسام من الآثار الضارة للحرارة المرتفعة.
  • يفضل أن يكون النوم في غرفة جيدة التهوية، وتتميز بالبرودة إلى حد ما بحيث تبتعد عن الحرارة.
  • عند النوم يجب أن يكون الوجه مُتجهًا قليلًا إلى الأعلى.
  • يجب أن نتجنب تناول الأطعمة المحتوية على قدر كبير من الملح، وذلك لكي نتجنب الانتفاخات والتورمات الناتجة عن تراكم الأملاح تحت الجلد.
  • ينبغي أن نجنب تناول أي كحول خلال جرعة العلاج، لكي لا تتعرض البشرة للانتفاخات، ولكي تقلل أيضًا من آثارها السلبية بشكل عام.
  • يجب ألا يتم لمس المنطقة التي تم علاجها، وأيضًا عدم وضع المكياج على هذه المنطقة لمدة لا تقل عن الأربعٍ وعشرين ساعة بعد الانتهاء من الجلسة؛ وذلك لكي لا تتعرض للعدوى البكتيرية التي تنتقل أحيانًا إلى المنطقة التي تم علاجها.
  • لا يجب ممارسة التمرينات الشاقة خلال يومين بعد الجلسة.
  • لا يجب أن نقوم بأي علاج تجميلي آخر في المنطقة التي تم علاجها خلال أربعة أسابيع كاملة.
  • إذا شعر الشخص بانتفاخ وعدم راحة بعد الجلسة بأكثر من اثنتى عشرة ساعة، يجب حينها استعمال كمادات ثلج لمدة خمس عشرة دقيقة في الساعة الواحدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الرياضة لنحت الجسم

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع ابره البروفايلو وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.