تجربتي مع مشروع الطباعة

تجربتي مع مشروع الطباعة أتمنى أن تفيدكم، فقد اخترت أن أقوم بالطبع على الملابس لما في ذلك من ربح كبير وإمكانية التسويق السهلة خاصة وأن الملابس من الاحتياجات الضرورية للإنسان، ولكن في حالتي قمت بإضافة التصميمات الفريدة الجذابة التي زادت من الإقبال على منتجاتي، لذلك أعرض لكم تجربتي مع ذلك المشروع عبر موقع جربها.

تجربتي مع مشروع الطباعة

مشروع الطباعة على الملابس قمت باختياره لأنه من المشروعات ذات الكلفة القليلة مقابل السهولة بالربح بسبب انتاجيته العالية حيث إنني قرأت عن تواجد الكثير من المعدات الحديثة ذات التقنيات العالية بالطباعة والتي حصلت على بعض منها.

فمن الماكينات التي حصلت عليها وكانت بسيطة وأفادتني بشدة هي التي ترسم وتطبع فقط تصميم محدد على قطعة خالية من الرسومات، فبشكل عام لا توجد الحاجة للمعدات الكثيرة فماكينة واحدة فقط كافية، لذلك سوف أذكر لكم الأدوات الضرورية التي احتجتها بالمشروع عبر النقاط التالية:

  • المكواة والتي نصحني البعض بأن تكون آلية ولكن لم أستطع الحصول عليها إلى الآن.
  • الميكنة الجيدة بالطباعة.
  • مقص.
  • خيوط.
  • دبابيس.
  • الأقمشة المصنعة من القطن.
  • المقاسات والأنواع المختلفة من الملابس.
  • أنواع القماش المختلفة التي يمكن أن تستخدم بالملابس الجاهزة والتي من المفضل أن تكون بالألوان المختلفة.

إن مشروعي يتضمن الكثير من أنواع الملابس حيث الفساتين والتيشيرتات والجلابيات والسراويل وكل ما يمكن الطباعة عليه، حيث إن تلك الآلات يمكنها الطبع على الوسائد والمفارش أيضًا، لكن قد ركزت على الملابس لأنني قرأت أنه من أسس نجاح المشروعات أن يتم التخصص بإنتاج منتج واحدة ليتم تقديمه بشكل احترافي لأنافس به بقوة بالأسواق.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مشروع الحضانة

موقع المشروع

أهم ما مررت به بتجربتي مع مشروع الطباعة على الملابس هو اختيار موقع المشروع، فحمدًا لله تمكن من الحصول على مكان في مساحة 150م، حيث علمت من أصدقائي أن ذلك المشروع لا يمكن أن يتم بمساحة أقل عن 130م.

قد قمت باستخدام متجر قديم لوالدي مغلق منذ سنوات لأنه يتضمن الأرضية الخرسانية التي يتم عبرها تثبيت المعدات بسلامة، ويوجد في منطقة تجارية يمكن أن أحصل منها على المعدات والخامات التي أحتاجها بسهولة، مما يزيد من إقبال الزبائن، كما توفرت به الخدمات الرئيسية لأي مشروع كالمياه والكهرباء.

قد قمت بتجهيز المتجر في الشكل الملائم لشخصيتي وميزانيتي، وسوف أذكر لكم كيف بالنقاط التالية:

  • اخترت الديكورات ذات الطابع الشبابي لأنني استهدفت فئة الشباب، كذلك يكون جذابًا للفئات الأكبر بالعمر والأطفال ودال على أنه متجر خاص بالملابس وما يتعلق بها.
  • وفرت الإضاءة الجيدة وألوان الطلاء المناسبة التي لا تضفي الكآبة على من يدخل المكان.
  • أهم شيء وفرته هو جهاز الحاسوب لأتمكن من إنشاء تصميماتي عليه وعرض الصور للزبائن والتطوير من نفسي في المجال لأتمكن من المنافسة القوية بالسوق.
  • كذلك قمت بتوفير الطابعة التي أوصلها بالحاسوب لأتمكن من طبع الأشكال على الورق المخصص بتمهيد الطباعة.
  • قمت بتركيب الرفوف لأعرض عليها الألوان والأشكال المتاحة من الملابس التي أنتجها.

الدراسة المالية لمشروع طباعة الملابس

خلال دراستي للأمور المالية التي يحتاج لها المشروع فرأيت أنني بحاجة للمال الكثير من أجل شراء المنتجات القطنية والماكينات كذلك الصرف على الإعلانات التي تجذب العملاء لي، مع وضع احتمالات خسارة والملابس التي سأفتقدها خلال التجارب الفاشلة، كما ذكرت مشكلات فواتير المياه والكهرباء لأني بفضل الله مالك للمتجر لا مستأجر.

طريقة العمل بمشروع طباعة على الملابس

خلال العام الذي مر على عملي في ذلك المجال كنت على وتيرة واحدة، حيث كنت أعرض الأشكال المتاحة على الحاسب للعملاء بالإضافة إلى الألوان، ثم أطبع الشكل على ورقة بواسطة الطابعة التي تم اتصالها بالحاسوب.

أقوم بوضع تلك الورقة على قطعة الملابس في القطعة المراد وضع التصميم عليها ثم اضغط بها على المكواة لدقائق وبالتالي انتقال الشكل بسبب الحرارة.

كنت استخدم تلك الطريقة في بداية المشروع ولكن بعد فترة تمكنت من شراء ماكينة الريبان التي تستطيع أن تطبيع ستة ألوان على الملابس بالوجه الواحد، كما يمكنها طباعة خمسة ألوان في وجه واحد وبالوجه الآخر لونين.

كما يمكنها طباعة أربعة ألوان على وجه واحد وبالآخر ثلاثة ألوان، فقمت بشراء تلك الماكينة بسبب جودتها العالية مقارنة بالماكينات الأخرى التي كنت أفكر بشرائها، حيث إن تلك تستغرق ما يقرب ساعة لإنهاء عملية الطباعة.

عمالة المشروع

مشروعي إلى الآن يعتبر صغيرًا بعض الشيء لذلك يتواجد معي اثنين آخرين، حيث مسؤول مواقع التواصل الاجتماعي الذي يعرض المنتجات ويأخذ الطلبات وبتابع مع العملاء، وشخص آخر يساعدني بعملية الطباعة والتصميم، وبالأخير جميعنا نعمل بشكل تعاوني.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مشروع مطعم

تسويق منتجات مشروع الطباعة على الملابس

عبر تجربتي مع مشروع الطباعة على الملابس فإنني توفقت بتحديد ما يمكنه جذب الزبائن بسبب دراستي البسيطة للتسويق في كلية الفنون الجميلة، ففي البداية حددت أنواع الأقمشة ذات الجودة العالية لأنها ستضفي الثقة بالمنتجات وتشعرهم بالولاء لي، ففقط من مرة واحدة أتوا بها إليَ سيعيدوا تجربتهم لآخر العمر وينصحون أصدقائهم وأقاربهم بتجربتي.

تلك الثقة أيضًا مكنتني من عرض وتوزيع منتجاتي الفريدة على متاجر الملابس بسبب سهولة عملية التوزيع حيث إنني تواصلت مع الكثير من أصحاب تلك المتاجر شخصيًا وبعد نقاشات طويلة وتجربة بسيطة لمنتجاتي تأكدوا من جودتها باعوها وحصلت أنا على الربح الأكبر.

من أبرز الخطوات بالتسويق التي مكنتني من كسب الربح الزائد إلى جانب الجودة العالية للمنتجات هو إنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، فمنها تمكنت من توصيل منتجاتي إلى فئة الشباب كما رغبت بسبب تصميماتي المواكبة للموضة وما يحبونه خاصة انني من تلك الفئة واتفهم جيدًا احتياجاتهم.

ففي تلك الصفحات عرضت المنتجات وآراء العملاء بها وخطوات الطبع منذ التفكير بالرسومات إلى رسمها وطبعها وارتدائها من العميل، كما أنني هنا لا يمكنني أن أغفل المواقع الإلكترونية التي ساعدتني بالمشروع، مثل: canva واليوتيوب، وpinterestو growthink.

كذلك من أهم طرق التسويق التي جعلتني أشتهر وتزيد أرباحي هو عرض منتجاتي في المتاجر الإلكترونية مثل جوميا وأمازون لأنني تمكنت من البيع على الإنترنت بطريقتين لا واحدة هي منهم بجانب مواقع التواصل الاجتماعي.

من الطرق الأخرى التي انتشرت بالآونة الأخيرة وزادت من قاعدة عملائي هي المعارض، فالمساحات الواسعة والنوادي تعمل باستمرار على إقامة المعرض التي تتضمن مختلف مجالات التجارة سواء كانت تتضمن متاجر على أرض الواقع أو تتواجد فقط على الإنترنت.

حيث إنني كنت أطبع كميات كبيرة من مختلف التصميمات واعراضها هنا، كما كنت استعين بجهاز الحاسوب المحمول لأعرض عليه التصميمات الأخرى للعملاء والحصول على الطلبات التي يمكنهم استلامها من المتجر أو بالمنزل بعد أسبوع من الطلب، كما كنت أوفر الكروت الشخصية المتضمنة أرقامي وعنوان المحل وأسماء حساباتي لتواصل العملاء معي بشكل أفضل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مشروع مغسلة ملابس

مميزات مشروع الطباعة على الملابس

أهم ما يجب أن أذكره لكم في تجربتي مع مشروع الطباعة على الملابس هو مميزات ذلك المشروعات التي زادت من إقبالي على إنشائه والاستمرار به إلى الآن والتي أتمنى أن تفيدكم أيضًا، وأذكرها في النقاط التالية:

  • المشروع سهل لا يتطلب الخبرة السابقة به أو بالطباعة بشكل عام، فيجب فقط تعلم كيفية تشغيل الماكينة وطريقة التعامل مع أية مشكلات تطرأ بها.
  • جذب قاعدة كبيرة من العملاء بالفئة العمرية المتراوحة بين 12 إلى 40 عامًا.
  • سهولة شراء الملابس الخالية من الرسومات.
  • لم أحتاج إلى المساحة الكبيرة حيث يمكنكم تنفيذ المشروع بجزء معين من غرفكم ليتوافر به أدوات المشروع.
  • كان من السهل عليَ عرض المنتجات وتسويقها بكافة الطرق.
  • حققت الأرباح الكثيرة التي غطت تكلفة المشروع بعد ستة أشهر من العمل وحمدًا لله على الآن أعمل بنفس الوتيرة.
  • تخرجي من كلية الفنون الجميلة سهل من عمليات الابتكار بالتصميمات والسهولة بتنفيذها.
  • الطبع يزيد من قيمة المنتج بشكل كبير من المنتجات التي تصنع بشكل جاهز وتعرض بالمتاجر لأنها تفتقر الابتكار.

إن تجربتي مع مشروع الطباعة على الملابس أتمنى أن تكون أفادتكم، فهي أيضًا أفادتني في الحصول على الربح الوفير بسبب عملي على بعض الأسس التي دعمت من نجاحي.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.