تجربتي مع جهاز انكيرف

تجربتي مع جهاز انكيرف ساعدتني في خسارة أرطال من الدهون التي كنت أعاني منها، حيث إن مشكلة تراكم الدهون في بعض مناطق الجسم دون أماكن أخرى هي مشكلة لا يمكن حلها بسهولة بالأنظمة الغذائية بمفردها التي تعمل على تخسيس الجسم بالكامل أما جهاز انكيرف يستهدف تلك المنطقة التي تتراكم بها الدهون كما سأوضح لكم اليوم بموقع جربها.

تجربتي مع جهاز انكيرف

إن مشكلة السمنة وتراكم دهون البطن كانت من أكثر الأسباب التي جعلتني أفقد ثقتي في مظهري أمام زوجي أو حتى عند ارتداء ملابس الخروج التي كانت تظهر بها تراكم الدهون في منطقة البطن، وقد كان ذلك بعد فترة الولادة التي أحدثت الكثير من التغيرات في مظهر جسمي بشكل عام.

حيث كان الحل الوحيد قبل اكتشافي لجهاز انكيرف هو الخضوع لمجموعة من العمليات الجراحية الباهظة التي يمكن وحدها أن تزيل تلك الدهون وتعيد الجسم ممشوق مرة أخرى، وقد كنت لا أبالي في بداية الأمر إلا بعد ظهور علامات السيلوليت التي بالفعل كانت من أكثر العلامات المشوهة لمنظر بطني ومنطقة الأرداف.

عندما أخبرت صديقتي التي تمارس التمارين الرياضية باستمرار نصحتني بأن أذهب معها إلى صالة الألعاب الرياضية حتى أعيد جسدي كما كان من قبل الولادة، لكن تلك الترهلات والعلامات لم تزول لكني فقط فقدت بعض الكيلو جرامات القليلة، ولأن لدي طفل رضيع كان سبب من ضمن الأسباب التي منعتني أذهب لممارسة الرياضة بشكل مستمر.

هذا الأمر جعلني أبحث عن أحد الأجهزة المساعدة في إعادة وزنى وشكل جسمي كما كان، وكان من ضمن تلك الأجهزة جهاز انكيرف الذي أدى إلى نتائج مذهلة في منطقة البطن خاصةً حل مشكلة السيلوليت التي كنت أعاني منها وتلك الدهون المتراكمة بالجانبين بواسطة تقنية موجات الراديو التي يحتوي عليها.

حيث إن تلك الموجات تستهدف المناطق التي تتراكم بها الدهون بشكل خاص، من خلال إطلاق كم كبير من الطاقة التي تجعل تلك الخلايا الدهنية حساسة للغاية، ويسبب خلل في تركيب خلاياها وجدارها الخلوي وهو ما يعزز من تفاعل الحرق داخل تلك الخلايا وموتها.

في المقابل يقوم الجهاز المناعي بتخليص الجسم من تلك البقايا المتراكمة من الخلايا الدهنية من خلال جعل الطبقات الدهنية متناهية في الصغر بتلك المنطقة المستهدفة، وبالتالي يساهم ذلك في نحت الجسم والوصول إلى المظهر الممشوق كما حصلت عليه، ولهذا أنصحكم باستخدامه.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نحت الجسم بالليزر

مميزات جهاز انكيرف للتنحيف

إن الأمر الذي دفعني إلى أن أبدأ تجربتي في نحت الجسم بجهاز انكيرف تلك الفوائد والمميزات التي علمت بها عند قراءة المزيد عنه قبل شرائه، حيث إنه يحتوي على مجموعة من المميزات الفريدة التي جعلتني أشعر بأنه آمن على بشرتي ولا يتسبب في الكثير من العيوب أو تلك الآثار الجانبية الناجمة عن تلك الأجهزة الأخرى بطبيعة الحال، وتلك المميزات تتمثل في:

  • لا يتسبب في الحروق أو الالتهابات للبشرة حيث إنه آمن على جميع أنواعها.
  • يعمل جهاز انكيرف على تفتيت الدهون المتراكمة في تلك المناطق الكبيرة القابلة إلى تكتل الدهون فيها كما هو الحال بمنطقة البطن والأرداف والفخذين، دون الشعور بمجهود أثناء استخدامه.
  • من الممكن الحصول على نتائج مبهرة وسريعة إذا قمتِ باستخدامه على منطقة الساقين والذراعين لشفط الدهون وجعلها منطقة ممشوقة من خلال شد تلك الترهلات.
  • يحارب علامات السلوليت التي تعتبر كابوس لكافة النساء بما تتسبب فيه من مظهر غير مرغوب يمنعها من ارتداء ما تحبه وتفضله من ملابس.
  • لا يؤدي انكيرف إلى التعرق كما هو الحال في تلك الأجهزة الأخرى التي تعمل على حرق الدهون ببعض المناطق، حيث إنه يطلق الهواء بشكل مستمر.
  • لديه قدرة كبيرة على التأقلم والتكيف مع كافة الأنواع من مقاومات الجسم من خلال إجراء تلك الجلسات العلاجية لتحديد الموجات اللاسيلكية التي يمكن أن يحتاجها الجسم ليؤدي فاعليته في حرق الدهون.
  • ما يميز انكيرف أيضًا هو أنه سريع المفعول وبالتالي فأنتِ لستِ في حاجة إلى الانتظار لفترة طويلة للحصول على نتائج أولية عن حرق الدهون كما أن أثره لتلك الموجات طويل المدى على الجسم.

جلسات جهاز انكيرف

كانت من ضمن الأمور التي بحثت عنها في البداية قبل استخدام جهاز انكيرف لإزالة الدهون، هي عدد الجلسات التي يمكن أن تكون آمنة وتحقق نتائج مرضية، حيث إنني تحققت من ذلك باستشارة طبيب التغذية الذي كان يتابع حالتي ونصحني باستخدام انكيرف بجانب النظام الغذائي الذي وصفه لي، وذلك من خلال أن اجري مجموعة من الجلسات القصيرة التي تتراوح بين 40 دقيقة كحد أدنى من الوقت حتى ساعة واحدة كحد أقصى.

بالفعل بدأت تلك النتائج تظهر من الجلسة الثانية بعد استخدامي لانكيرف وتناول القليل من الطعام داخل وجباتي الرئيسية بجانب الامتناع عن كافة الأطعمة التي تزيد من تراكم الدهون وهو أحد العوامل التي لها تأثير كبير ودور في حصولك على نتائج من خلال استخدام هذا الجهاز.

كما أنني علمت من أحد المختصين في مجال التغذية ومشكلات السمنة أنه في حالة الرغبة في الحصول على نتائج مرضية وأكثر فاعلية ينصح بتناوله بين أربعة إلى ستة جلسات خلال أسابيع تتراوح فترتها بين 7 أسابيع إلى عشرة.

حالات تمنع من استخدام انكيرف

أثناء طرحى لسؤال هل يمكن استخدام جهاز انكيرف مع نظام الغذاء للتخسيس الذي اتبعه، سألني الطبيب عن معاناتي لأحد الأمراض التي تتعارض مع استخدام هذا الجهاز، وهو ما جعلني أشير لكم عليها حتى لا يكون السبب في ظهور بعض المضاعفات، فإذا كنتم تعانون من تلك الأمراض الآتية، فلا أرجح لكم استخدامه، وهي على النحو التالي:

  • حالات الرضاعة وفترة الحمل.
  • انسداد الشرايين.
  • متلازمة سوديك، المرحلة الأولى والثانية.
  • أمراض الشرايين، قصور الدورة الدموية.
  • أمراض صمامات القلب.
  • أثناء الدورة الشهرية والحيض.
  • اضطرابات في الجهاز التناسلي تشمل التهاب حاد.
  • الأورام الخبيثة والأورام غير المشخصة.
  • ظروف التعفن والدبيلة.
  • المناطق التي تمت فيها إزالة الغرسات التالفة، وشوائب معدنية.
  • لبس الأجهزة السمعية.
  • مرض بازدوف أو فرط نشاط الدرق.
  • دوالي الأوردة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تجميد الدهون

شروط استخدام جهاز انكيرف

من ضمن الأمور التي يجب أن تعلمها قبل استخدام جهاز انكيرف تلك الشروط التي يوصى بها، وهي ترتبط بتلك الحالات التي لا ينصح لها باستخدامها، إذ إنها شروط يجب أن تكون في المريض، وهي على النحو التالي:

  • أن يكون المريض قد تعدى سن المراهقة، أو السكن الملائم له حتى لا يؤثر على جسمه بالسلب فيما بعد في مراحل متقدمة من عمره.
  • من الأفضل أن يكون المريض متبع لأحد التمارين الرياضية بشكل دوري.
  • ألا يكون المريض من المدخنين.
  • أن تكون الحالة متمتعة بصحة جيدة وخالية من تلك الأمراض الدموية أو تلك التي تؤثر على الشرايين وأوردة الجسم وتغذيته بالدم، أو حتى مريض السكر فهي حالات لا ينصح لها باستخدام انكيرف.

ما هي تكلفة جهاز انكيرف لنحت الجسم؟

قد يتغير سعر جهاز انكيرف من دولة إلى أخرى حيث إن تكلفته تتراوح بين 7500 و4 آلاف دولار أمريكي، ويتم تحديد سعره بناءً على مجموعة من العوامل التي تتمثل في:

  • عدد الجلسات.
  • منطقة الجسم المستهدفة للتخسيس.

اقرأ أيضًا: عملية نحت الخصر وتكبير المؤخرة

عيوب جهاز انكيرف للنحت

على الرغم من امتلاك انكيرف مجموعة من الفوائد المذهلة لكن هذا لا يمنع من امتلاكه لبعض العيوب أيضًا فجميع الأجهزة المستخدمة في التخسيس تمتلك سلبيات وهذا أمر طبيعي.

لكن من المهم أن تكون تلك السلبيات غير مفرطة أو خطيرة ويمكن علاجها أو زوالها مع الوقت إذا حدث الأمر لدى بعض الأشخاص الذي يتعارض جسمهم مع تلك الموجات، حيث إن تلك السلبيات يمكن أن تظهر نتيجة لبعض الأسباب التي تتمثل في:

  • مدة الخضوع إلى تلك الجلسات بواسطة جهاز انكيرف قليلة، لأنه يحتاج إلى عدد معين من الجلسات التي تتراوح بين أربعة إلى ستة جلسات ويفضل أن يتم اتخاذ فترة راحة بين كل جلسة وأخرى تصل إلى 7 إلى 14 يوم، حتى يمكن الحصول على نتائج مرضية.
  • استخدام انكيرف لا يعتبر من العمليات الجراحية، لهذا قد يكون من الصعب عليه تحديد المنطقة المستهدفة من الدهون بشكل دقيق جدًا كما أن بعض الأماكن قد تتأثر إن كانت تحتوي على بعض الخلايا التالفة.
  • من الممكن أن يتسبب في بعض الكدمات البسيطة أو ظهور بثور عقب استخدامه لكنها ليست خطيرة ويمكن أن تزول بسرعة مع الوقت.

إن جهاز انكيرف واحد من الأجهزة المساعدة على شفط الدهون والتخسيس ولكن يحتاج إلى تلك الأنظمة الغذائية والرياضية التي لا غنى عنها بجانبه للحصول على نتائج ُرضية.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.