تجربتي مع سورة مريم للزواج

تجربتي مع سورة مريم للزواج من التجارب التي يجب أن أتحدث عنها كل وقت فهي تجربة متميزة بالنسبة لي، فقد رزقني الله بالزواج بعد المداومة على قراءتها وتعتبر سورة مريم من السور العظيمة في القرآن الكريم والتي تفيد المسلم في حالة المداومة علي قرأتها، لذا سوف أرويها لكم اليوم عبر موقع جربها .

اقرأ أيضا: تجربتي مع سورة النور للزواج

تجربتي مع سورة مريم للزواج

تجربتي مع سورة مريم للزواج

تعتبر تجربتي مع سورة مريم للزواج من أهم التجارب التي مرت على حياتي واستفدت منها كثيرًا، حيث إن عمري منذ عام قد ناهز ال 30 عامًا وكل هذه الفترة وأنا عزباء لم يتقدم لي أي شخص أشعر من ناحيته بقبول أو شخص ذو دين وخلق.

وعلي الرغم من أن سمعتي كانت جيدة بين الأقارب وكذلك سمعة عائلتي إلا أنني لم أوفق في أي خطبة، وقد أدى هذا الأمر على شعور الحزن بداخلي، فأنا أريد بشدة الزواج والإنجاب، وكانت كل الظروف ضدي ولم يكن هناك أمل إلا أنني كنت على يقين بأن الله -عز وجل- لن يتركني ولن يخيب رجائي.

كنت شديدة الحرص على تأدية الصلوات والحرص على قراءة الآيات القرآنية، وقد تغيرت حياتي منذ أن سمعت أحد الشيوخ الثقات وهو يعدد الفوائد التي تعود على الإنسان عن قراءة سورة مريم بشكل خاص.

وقد أثرت هذه الكلمات علي وجلست لأبحث عن الفوائد الخاصة بسورة مريم فوجدت الفائدة العظيمة وخاصة في الثلث الأخير لليل، وقد داومت على قراءة هذه السورة الكريمة باستمرار، فكنت أصلي ركعتين في جوف الليل ثم أدعوا الله -عز وجل- بالزواج العاجل، وقد كنت حريصة على قراءة السورة بمعدل مرتين في الليلة

واستمر الأمر وقت يسير حتى تحقق لي ما أردت وبالفعل تقدم لخطبتي إنسان صالح وتمت الخطبة والآن أنا أستعد للزواج، وهذه هي تجربتي مع سورة مريم للزواج والتي أنصح كل فتاة تأخر زواجها بقراءة سورة مريم ويجب أن يكون الإنسان على يقين بأن الله سيستجيب له.

اقرأ أيضا: تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب

معلومات عن سورة مريم

  • تعد سورة مريم من السور العظيمة التي نزلت على النبي محمد صل الله عليه وسلم، فهي من السور المكية وتبلغ عدد آياتها 97 آية.
  • وسميت سورة مريم بهذا الاسم سبة إلى السيدة العذراء البتول السيدة مريم بنت عمران.
  • ويذكر عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم الغساني عن أبيه عن جده أبي مريم، قال: أتيت النبي -صلى الله عليه وسلم- فقلت: يا رسول الله إنه وُلِدت لي الليلة جارية، فقال: “والليلة أنزلت عليَّ سورة مريم، فسمِّها مريم”.
  • وكان سيدنا عبد الله بن عباس يذكرها باسم “كهيعص”.

فضل سورة مريم

تعتبر سورة مريم من السور التي ورد في فضلها وتأثيرها عدة أحاديث وهي:

روى الإمام أحمد من حديث أم سلمة رضي الله عنها في قصة هجرتهم إلى الحبشة والنجاشي، وفيه: إنه دعا أساقفته، فنشروا مصاحفهم حوله، وقالوا لجعفر بن أبي طالب رضي الله عنه: هل معك مما جاء به- يعني النبي -صلى الله عليه وسلم- من شيء؟ قال جعفر: نعم، فقال له النجاشي: فاقرأه عليَّ، فقرأ عليه صدراً من {كهيعص}، قالت: فبكى حتى أخضلت لحيته، وبكت أساقفته، حتى أخضلوا مصاحفهم، حين سمعوا ما تلا عليهم.

قال النبي ـصلى الله عليه وسلم- “بني إسرائيل والكهفِ ومريمَ وطه والأنبياءِ هن من العتاق الأُوَلِ، وهنَّ من تِلادِي”.

روى ابن المبارك بسنده، قال: لما نزلت هذه الآية: “وإن منكم إلا واردها” ذهب ابن رواحة إلى بيته، فبكى، فجاءت امرأته فبكت، وجاءت الخادمة فبكت، وجاء أهل البيت، فجعلوا يبكون، فلما انقضت عَبْرته قال: يا أهلاه! ما يبكيكم؟ قالوا: لا ندري، ولكنا رأيناك بكيت، فبكينا، قال: آية نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ينبئني فيها ربي أني وارد النار، ولم ينبئني أني أصدر عنها.

اقرأ أيضا: تجربتي مع سورة البقرة للزواج

الحكمة من آيات سورة مريم

الحكمة من آيات سورة مريم

نزلت سورة مريم بالعديد من المقاصد الشريفة وهي:

  • كانت اليهود عليهم من الله ما يستحقوا تردد عدد من الأكاذيب حول السيدة مريم العذراء وسيدنا عيسى عليه السلام، فنزلت هذه السورة لكي تدحض هذه الأكاذيب وتؤكد طهارة العذراء وكذلك طهارة آل عمران.
  • تعتبر هذه السورة من السور التي نزلت من أجل التأكيد على وحدانية المولى عز وجل، بالإضافة إلى بيان عدم وجود ولد لله تعالى، وأن سيدنا عيسى كان عبدًا لله.
  • قدمت هذه السورة المباركة قصة نبي الله زكريا وإظهار أن الثقة في الله تؤدي إلى تحقيق المستحيل، فقد كان هذا النبي الكريم في سن الشيخوخة ومع ذلك رزقه الله بسيدنا يحيي.
  • تؤكد هذه السورة على أن المؤمن يجب أن يكون قوي في الدين ويأتي ذلك في قوله تعال

ى “يا يحيى، خذ هذا الكتاب بقوة”.

  • إظهار قدرة الله -عز وجل- وان الله قادر على تغيير نواميس الكون كله من أجل إثبات أن الله واحد أحد ويأتي ذلك في قصة سيدنا مريم وكيفية ولادة سيدنا عيسى دون أب، بالإضافة إلى عناية الله بالسيدة مريم حتى تلد.
  • التأكيد على الإيمان والثقة في الله تعالى وعدم الاستماع إلى كلام أي إنسان يدعوا للشرك حتى لو كان هذا الشخص أقرب الناس إليك، وذلك من خلال قصة سيدنا إبراهيم مع أبيه.
  • الدعوة إلى الاقتداء بالأنبياء وعدم الابتعاد على المنهج الذي وضعه الله في أرضه.
  • الصبر على طاعة الله تعالى.
  • دحض كل الأكاذيب المتعلقة بالبعث وإحياء الموتى والتي كان ينكرها الكافرون.
  • يذكر الله في هذه السورة الكريمة وصف الجنة مما يؤدي برغبة المؤمن في دخولها والعمل من أجل ذلك.
  • الله تعالى سوف يزرع في قلوب من آمن به المودة والرحمة وذلك في قوله تعالى:

“إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا”.

  • جاءت صفة الرحمة في الآيات الكريمة مرات متعددة وهذا يدل على رحمة الله تعالى وأن الله لا يريد أن يعذب عباده وإنما يريد لهم الهداية.
  • كانت نهاية السورة دليل على قدرة الله تعالى حث أهلك الله تعالى الظالمين ومن كذب بآياته وذلك يقول الله تعالى:

“وكم أهلكنا قبلهم من قرن هل تحس منهم من أحد أو تسمع ركزا”.

اقرأ أيضا: تجربتي مع سورة الضحى

أهم النصائح للزواج

أهم النصائح للزواج

الزواج مثله مثل أي رزق في الدنيا، فهو يأتي من عند الله تعالى ويجب على الإنسان أن يطلبه من الله تعالى وذلك:

  • قيام الليل وخاصة في الثلث الأخير من الليل، ثم يدعو الإنسان بما يريده، وهذا الوقت يتنزل الله إلى السماء الدنيا ليجيب عباده.
  • الإكثار من الدعاء وخاصة دعاء سيدنا موسى -عليه السلام:

“ربي إني لما أنزلت إلي من خير فقير”.

  • الحرص على إخراج الصدقات بنية الزواج من الرجل الصالح.
  • البعد عن المعاصي وكثرة الاستغفار.

اقرأ أيضا: تجربتي مع سورة مريم

وفي نهاية مقالنا حول تجربتي مع سورة مريم للزواج نكون قدمنا تجربتي مع سورة مريم للزواج وكيف أن الله رزقني بالزوج الصالح، بالإضافة إلى عرض معلومات عن سورة مريم وأهم الحكم والعبرات في هذه السورة المباركة، ويجب على كل مسلم أن يحرص على قراءة سورة مريم وقراءة القرآن بشكل عام.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.