تجربتي مع سورة هود

تجربتي مع سورة هود كانت فارقة في حياتي إلى حد كبير حين عرفت مقاصدها وما تؤول إليه من فضائل خاصةً وقد روى العديد من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أثرها الكبير في نفس رسول الله، لذا من خلال موقع جربها سأشارككم تجربتي مع هذه السورة الجميلة.

تجربتي مع سورة هود

بالرغم من قراءتي في القرآن الكريم بشكل مستمر وتخصيص ورد يومي واجب أن أقوم بتلاوته ومحاولة حفظه إلا أنني لم أعرف فضل سورة هود العظيم وأخواتها، حيث ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حديث شريف أنه أصابه الشيب من قراءة سورة هود وسورة التكوير وسورة النبأ وسورة الواقعة وسورة المرسلات.

لم أكن أسمع عن ذلك الحديث من قبل لكنني قرأته بالصدفة خلال منشور على إحدى مواقع التواصل الاجتماعي عند إحدى الأخوات، وبدأت أبحث في هذه السور الكريمة من المصحف الشريف والقراءة عدة مرات متتالية لكي أكتشف ما فيهم من أمور تصيب بالشيب مثلما حدث لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

قد توصلت إلى ما في تلك السور من شرح لأهوال يوم القيامة وما أصاب القوم الكافرين من عذاب وذلك بسبب إعراضهم عن اِتباع طريق الله وعدم تصديق الرسل التي أرسلهم الله إليهم، وتكذيبهم بكل ما قاموا به من معجزات.

بالإضافة إلى تعظيم القرآن الكريم والتصديق بكل ما جاء به وأنه من عند الله ولا شك في ذلك، حيث يمكنك الشعور برهبة شديدة أثناء تلاوة تهديد الله ووعيده للظالمين الذين لا يتبعون طريق الله والذي يقومون بالإعراض عن ذكر الله حتى من الأمم التي آمنت ثم اتبعت أهواء الشيطان وسارت في طريقُه سيؤتيهم الله عذابٌ أليم.

لذلك كانت من التجارب المفيدة جدًا التي جعلتني أفكر في الحساب والثواب والعقاب في كل الأوقات وفي كل الأمور التي أقوم بها، حيث لم أشعر بالاستهانة بارتكاب الذنب والاستغفار منه لكنني أشعر بعظمة ذلك الذنب عند الله عز وجل بالإضافة إلى استحيائي من الله في أن أقف أمامه وأنا ارتكب مثل تلك الأمور.

بالتالي أصبحت أداوم عليها كل ليلة هي وأخوتها حيث لم أجد مزيد من الوقت أٌقرأ سورة هود فقط وذلك يشعرني بمدى اقترابي من طريق الله وعدم القدرة على اِتباع طريق آخر وذلك لِما في سورة هود من أهوال تشعرني بالخوف من عذاب الله وبالتالي قمت بكتابة تجربتي مع سورة هود لعلها تذكرة لغيري.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الناس

أثر سورة هود

كانت سورة هود من السور التي أثرت في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى ظهر الشيب في رأسه، وذلك ما ورد في الحديث الشريف الذي رواه أبي بكر رضي الله عنه عندما سأل الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له:

(يا رسولَ اللهِ، قد شِبْتَ! قال: شَيَّبَتْني هودٌ، والواقعةُ، والمرسلاتِ، وعمَّ يتساءلون، وإذا الشمسُ كُوِّرَتْ).

يشرح ذلك العلماء أن ظهور الشيب في شعر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غير موعده بسبب سماعُه عن الأحداث المهولة التي لا يتحملها وذلك حدث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما علم بأهوال يوم القيام أثناء قراءته هذه السور وتطرقهُ إلى ما أصاب المنافقين من عذاب شديد بسبب تكذيبهم لكلام الرسل الذي هو من عند الله.

قد خاف رسول الله على أمته من أن تنساق وراء نفس سلوكيات الأمم السابقة، حيث أكد بعض المفسرين أن شيب شعر الرسول هي تلك الآية الكريمة:

(فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ).

لذا هي تعمل على حث الاستقامة في نفوس المسلم وعدم التخلي عن ذلك الطريق مهما كان، وتعظيم قيمة القرآن الكريم في قلب المسلم وتأكده أنه من عند الله كاملًا ولا يمكن التشكيك فيه أبدًا، تعزيز الدعوة إلى الله في قلب المسلم مهما كان الحال الذي يمر به ومهما كانت الصعوبات الخاصة بذلك.

اقرأ أيضًا: فضل خواتيم سورة البقرة

فضل سورة هود

لا يمكن أن يأتي فضل سورة هود على حدة فإن سورة هود لها أخوات وهم سورة الواقعة وسورة المرسلات وسورة التكوير وسورة النبأ، حيث جاء في تلك السور بعض الموضوعات التي جعل لها فضل يختلف عن أفضال باقي الصور، حيث يتضمن فضل سورة هود الآتي:

  • ذكر الله سبحانه وتعالى فيها قصص من القوم السابقين وما كانوا يفعلونه مع الرسل والأنبياء وفيها سرد لبعض القصص الخاصة بهؤلاء القوم مع التهديد للمعاندين.
  • وصف القرآن الكريم بأنه المحكم الذي لا يمكن أن يكون شيء مثله.
  • استعراض بعض أحوال الناس وسلوكياتهم في الشدة وفي الرخاء.
  • توضيح بأحوال المؤمنين وأحوال الكفار المنافقين.
  • الإشارة إلى ما يجب القيام به من إقامة الصلاة وعدم الخضوع للمنافقين والثبات على الدين.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الفلق للسحر

مقاصد سورة هود

في ظل تلك الفترة التي مرت عليَ خلال تجربتي مع سورة هود تعرفت على أن الله عز وجل قد أوضح العديد من المعلومات في هذه السورة الكريمة، يمكن من خلال المداومة على قراءتها تحديد المقاصد التالية:

  • الدعوة إلى التقرب إلى الله عز وجل والاستقامة على الطريق الصحيح.
  • الاستقامة في الطريق الذي حثنا الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم على السير خلاله.
  • تنفيذ أوامر الله عز وجل واتباع سنة رسول الله وقد شملت السورة الكريمة حالات البشارة والنذارة.
  • اليقين بأن الملك لله وحده عز وجل وأنه لا شريك له.
  • تهديد المنافقين والوعيد لهم وذلك واضح في آيات السورة الكريمة حيث ينذرهم الله عز وجل بشديد العذاب إن لم يتبعوه دين محمد صلى الله عليه وسلم.
  • التأكد أن الهدف من القرآن الكريم خشوع قلب رسول الله وخشوع قلب من يتبعه.
  • توضيح عقاب الظالمين والوعيد لهم إن استمروا في كفرهم وعنادهم.
  • إدراج العقيدة الإسلامية في آيات السورة الكريمة من ثواب وعقاب وتوحيد وبعث وإثبات نبوة محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين.

القرآن الكريم من عند الله أنقذ به الأمة من الجاهلية والآراء المنحرفة، لكن سورة هود لها منزلة مميزة لأنها أثرت بشكل كبير في رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.