تجربتي مع سورة المزمل

تجربتي مع سورة المزمل هي تجربة لها أثر عظيم في النفس، فآيات هذه السورة تبعث في النفث توجيهاً بترتيل القرآن الكريم وقيام الليل والابتهال لله عز وجل، وتُلهمه الصبر على أمور الحياة، فسورة المزمل تحمل الترتيب الثالث بين سور القرآن من حيث النزول، واليكم بعض التجارب مع هذه السورة الفضيلة وسوف نتعرف على تجربتي مع سورة المزمل عبر موقع جربها.

تجربتي مع سورة المزمل

تجربتي مع سورة المزمل

تحكي أحد السيدات في إطار تفاصيل تجربتي مع سورة المزمل فكان معها أربعة من الفتيات بعد وفاة زوجها، ولم تُنجب الذكور، وكان عمر ابنتها الكبرى في هذا الوقت 6 من السنوات، وعكفت على تربية بناتها والإنفاق عليهن من مرتبها البسيط ومن معاش زوجها، وكانت تدعو ربها أن يزوج بناتها من أزواج صالحين يعوضوهن عن حنان الأب.

وبعد بلوغ ابنتها الكبرى 25 عام لم يتقدم الرجل المناسب لخطبتها فقرأت سورة المزمل بنية زواجها، فكانت تقرأها في اليوم الواحد نحو 40 مرة، واستمرت على هذا الحال مدة عشرون يوما، وفي أحد الأيام تقدم شاب طيب للزواج منها وكان يعمل طبيب، وكان خير الزوج الصالح لها.

وهناك تجربة أخرى مع سورة المزمل، وهي تجربة للفتاة كانت ترغب في الزواج من شخص تحبه، وكان يكبرها بخمسة من السنوات، وحدث بينهم افتراق للعديد من السنوات، وكان كلما يأتي إليها شخص للزواج منها كانت ترفض بدون سبب واضح بالرغم من أن العديد من الشباب ممن تقدموا لخطبتها من أصول طيبة وعائلات محترمة.

وبعد فترة من الوقت أيقنت أنه لابد لها من الزواج خاصة مع الاستنكار الذي تواجهه من جانب أسرتها بسبب رفضها المتكرر للزواج، ومن هنا أدركت تقصيرها مع الله تعالى فاتجهت للمحافظة على الصلاة وقراءة الكريم.

وقرأت سورة المزمل بشكل خاص بعد أن سمعت ما لهذه السورة من فضل وأسرار في أمر الزواج، فقرأتها بنية تيسير أمر الزواج، وحدثت المفاجأة فقد ظهر الشاب الذي كانت تحبه مرة أخرى وطلب يدها للزواج، وتم الزواج ورزقت بطفلين منه.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة التوبة

أسرار سورة المزمل

ورد الحديث عن أسرار سورة المزمل في العديد من المواضع بأحاديث النبي عليه الصلاة والسلام، فقد تحدث عن مكانتها وفضلها الكبير في قضاء الحوائج، ومنها ما ثبت عن أم المؤمنين السيدة عائشة عندما تم سؤالها عن خلق الرسول عليه الصلاة والسلام فأجابت أنه القرآن، فسُألت عن القيام فقالت أنه مذكور في سورة المزمل.

فكان الرسول عليه الصلاة والسلام يقوم الليل فتنتفخ أقدامه هو وأصحابه، ومن ثم أنزل الله تعالى التخفيف في نهاية السورة فأصبح القيام تطوعاً بعد أن كان فريضة، وهذا يدل على المكانة العظيمة لسورة المزمل.

ومن أسرار هذه السورة الكريمة  أن مقصدها وهو قيام الليل وقراءة القرآن تُعين على تحمل الأعمال الثقيلة وقضاء الحوائج والمساعدة على تطبيق ما جاء في القرآن الكريم من أوامر والاستعانة بالصبر على أمور الحياة والتحلي بالصبر والتوكل على الله سبحانه وتعالى ، والعمل على طاعته لنيل الثواب وتحقيق الصعاب.

ويقول الإمام برهان البقاعي عن هذه السورة أنها نزلت لتعريف المسلمين بأن الأعمال الصالحة تدفع عنهم المخاطر وتخفف عنهم الحمل الثقيف، وذلك من خلال الوقوق أمام الله تعالى بالصلاة والتطلع لعبادته حتى في الليالي المظلمة والقيام لعبادته، ليتقبل من العباد أقوالهم وأعمالهم ويعينهم على التحمل والصبر، والتغلب على مشاكل لحياة.

فوائد سورة المزمل

لسورة المزمل عند قراءتها العديد من الفوائد، ومن أهم فوائدها للمسلم ما يلي:

  • تُقرأ لطلب النصر، فمن كتب سورة المزمل وقام بحملها معه إلى أي مكان كُتب له النصر.
  • تسهيل الأعمال الصعبة: فقراءة سورة المزمل يعمل على تيسير صعاب الأمور مهما كانت صعوبتها.
  • لمعرفة أماكن الأشياء الضائعة: لو ضاع شيء هام من المسلم يمكنه قراءة سورة المزمل مرة واحدة لمدة عشرة أيام فسوف يجد ما هو ضائع بمشيئة الله تعالى.
  • لمنع المشاكل بين الزوجين، لو كانت هناك مشاكل بين الزوجين يتك قراءة سورة المزمل على الماء 3 من المرات ويتناوله الزوج والزوجة لتزول المشاكل والخلافات بينهم.
  • تقرأها السيدة التي تعاني من مشاكل في الحمل، حيث يجب أن يصوم الزوجان يومين ويغتسلا ساعة الإفطار، ثم يتم قراءتها مرة واحدة على ماء الشرب ويتناوله الزوج والزوجة، وسوف يرزقهما الله بالذرية الصالحة بإذن الله.
  • تسديد الديون: المداومة على قراءة سورة المزمل تعمل على تفريج الكروب والديون، حيث يتم قراءتها مرة واحد عقب كل صلاة، فهي تُعين على سداد الدين وتفريج الكرب بإذن الله تعالى.
  • الشفاء من الألم: تُعين قراءة سورة المزمل على التخلص من آلام الجسد عند قراءتها غلى زيت اللوز المر ومسح الجسم به حتى يتم الشفاء بإذن المولى عز وجل.
  • جلب الرزق وذلك لمن يعاني من ضيق في الرزق، فعليه قراءة سورة المزمل مرة واحدة بشكل يومي ولمدة 40 يوم لنيل السعة بالرزق إن شاء الله.
  • للتخلص من السحر: يتم كتابة سورة المزمل يوم الأحد ويأكلها الشخص المسحور لرفع السحر عنه.
  • قضاء الحوائج: لقضاء الحوائج يتم قراءة سورة المزمل 11 يوم في اليوم الواحد 11 مرة عقب صلاة الصبح، وقبل انتهاء اليوم الحادي عشر يحدث المراد بمشيئة الله تعالى.

ويتم قراءة هذا الدعاء إلى جانب سورة المزمل للحصول على فوائدها وهو ( يا مسبّب سبّب ، يا مفتّح فتّح ، يا مفرّج فرّج ، يا مدبّر دبّر ، يا مسهّل سهّل ، يا ميسّر يسّر ، يا متمّم تمّم برحمتك يا أرحم الراحمين )

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة يس لقضاء الحوائج

الدروس المستفادة من سورة المزمل

هناك العديد من الفضائل والدروس المستفادة لسورة المزمل والتي يستطيع المسلم الاستفادة منها في الحياة اليومية ومنها:

  • قيام الليل الذي كان يداوم عليه النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، وهو من النوافل على أمته، لذلك يجب أداء هذه النافلة قدر المستطاع أسوة بالرسول الكريم.
  • نستعين بها على الصبر على الأذى، وعدم الاستماع للمكذبين وتجاهلهم واتباع نهج الله تعالى ورسوله.
  • أداء العبادات التي هي وسيلة التقارب بين العبد وبين ربه، وهي التي ترفعه درجات في الدار الآخرة.
  • السعي والعمل بفترات النهار هي من أسباب العيش التي جعلها الله تعالى سنة الخلق في الأرض، ولا يجب أن تعطل العبادة المسلم عن السعي فالعمل عبادة في حد ذاته.
  • الأخذ بالرخص التي أعطانا إياها المولى عز وجل وعدم إجبار النفس على ما لا تطيقه، فالله تعالى لا يكلف نفساً إلى وسعها لذلك يجب الاستعانة بالرخص الشرعية.
  • التحلي بالأخلاق الكريمة وهي خلق القرآن الكريم التي اتضحت جلياً في جميع أقوال وأفعال الرسول صلى الله عليه وسلم، فهي التي تُعين العبد يوم لا ينفع مال ولا بنون.
  • الاستعانة بالصبر على الأعباء التي تواجه المسلم في الدنيا، فمهما لاقى من مشاكل وأعباء في حياته فهي لا تقارن بما تعرض له النبي صلى الله عليه وسلم.
  • الفهم والتدبر لمعاني القرآن الكريم من خلال التأني خلال قراءته، والاستفادة مما ورد به من قصص ومواعظ وأمور شرعية تُعين المسلم على الحياة وتجعله من الفائزين يوم القيامة.

اقرأ أيضًا: سبب نزول سورة التحريم وفضلها

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع سورة المزمل وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.