تجربتي مع سورة الجن

تجربتي مع سورة الجن وكيف غيرت مجرى حياتي؟ القرآن هو دستورنا الدّنيوي، لِسوره وآياته أثرها بحياتنا اليوم بشتى أمورها، فهو فاصل خلافاتنا، مداوي جرُوحنا، شافي آلامنا، وميسّر أمورنا بفضل الله، ولكل سورة من سوَره قصة وظروف مختلفة تنزلت بها، وبالتالي أثر مختلف بظروفنا اليوم، سنتعرف اليوم على َأثر سورة الجن وفضل تجربتها في ضوء تجربتي مع سورة الجن عبر موقع جربها.

تجربتي مع سورة الجن

تجربتي مع سورة الجن

تجربتي مع سورة الجن تعتبر هذه أقوى تجارب حياتي التي لن أنساها ما حييت، وسأسردها عليكم اليوم لعلها تكون المنقذة لأحد القراء، لاحظت منذ فترة حدوث شيء غير عادي بحياتي، وخصوصًا بالساعات التي يفترض كونها ساعات نومي، والتي تبدأ عقب خلودي للنوم وتوجهي للفراش، فكل ليلة عقب أن يمر ساعة أو اثنتين من ساعات نومي كنت أحس بقيام أحدهم بإيقَاظي من النوم لإزعَاجي.

ببداية الأمر شككت بأصغر إخوتي، لكن عقب اقترابي منه وهو يخيّب لي ممسكًا بأحَد الأكياس البلاستيكية مصدرًا صوت شديد الإزعاج بأذني، ليتضح إليّ كونه يتشابه مع الظلال السوداء؛ فهو ليس بشخص أبدًا المسئول عن إزعاجي بصورةٍ يومي وإفساد نومي.

عقب عدة دقائق لاحظْت غلق وفتح دولاب ملابسي دون وجود شخص لفعل هذا الأمر، مما زاد من خوفي وحيرتي، ليتسرب ذكر الله وأذكار المساء لِعقلي ولساني فَفَررت إليهم أحتمي بهم، وأسرعت إلى مصحفي فأحضَرته لأقُوم بقراءة آيات سورة الجن من خلاله، وقد كانت السورة تتحدث عن الطريقة التي عبَد بها الجن الله في السنين السابقة، كما توضح أيضًا أفعال الجن المسلم والكافر، وتقوم بتقديم الموعظة للجن الكافر وتدعوه للعودة إلى الله عز وجل.

وكما توقعت عقب انتهائي من قراءة آيات سورة الجن ما عاد الظل المخيف موجودًا أبدًا وعادت الأمور لهدوئها وسكينتها كما كانت، ومنذ هذه الواقعة وأنا لم أعهد هذا الموقف ثانيةً لمواظبتي على قراءة آيات سورة الجن بصورةٍ يومية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب

سورة الجن

إحدى السور المكية، تمتلك الكثير من الفوائد والخصائص التي تميزها، أول السور التي نزلت عقب سورة الأعراف، و سأتحدث معكم خلال الفقرة القادمة عن أسرار هذه السورة.

الأسرار الخاصة بِسورة الجن

فضل سورة الجن عديد ومتنوع، وقد أتت بذلك السنة والفقه لتثبتَه كما يلي:

  • “عن أبي بن كعب قال: كنتُ عِندَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فجاءَه أعرابيٌّ فقال: يا نَبيَّ اللهِ، إنَّ لي أخًا وبه وَجَعٌ. قال: وما وَجَعُه؟ قال: به لَمَمٌ. قال: فاءتني به. قال: فوضَعَه بينَ يَدَيْه، فعَوَّذَه النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بفاتِحةِ الكتاب وأربَعِ آياتٍ مِن أوَّلِ سورةِ البَقَرةِ وهاتينِ الآيَتينِ: {وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ…}. [البقرة: 163-164]، وآيةِ الكُرسيِّ، وثلاثِ آياتٍ مِن آخِرِ سورةِ البَقَرةِ، وآيةٍ مِن آلِ عِمرانَ: {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ…} [آل عمران: 18]. وآيةٍ مِن الأعرافِ: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ…} [الأعراف: 54]. وآخِرِ آيةِ المُؤمِنينَ: {فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ…} [المؤمنون: 116]، وآيةٍ مِن سورةِ الجِنِّ: {وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا…} [الجن: 3].
  • وعَشرِ آياتٍ مِن أوَّلِ سورةِ الصَّافَّاتِ، وثلاثِ آياتٍ مِن أوَّلِ سورةِ الحَشرِ، وَ{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}. والمُعَوِّذَتينِ، فقامَ الرجُلُ كأنَّه لم يَشتَكِ قَطُّ”.
  • جاء عن أبي بن كعب رضي الله عنه: “من قام بقراءة سورة الجن كان له من الأجر بعدد كلّ جنّي وشيطان صدّق بمحمّد صلّى اللّه عليه واله وسلّم أو كذّب به عتق رقبة ، وأمن من الجنّ”.
  • عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: “من أكثر قراءة : {قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ} لم يصبه في الحياة شيء من أعين الجنّ ولا نفثهم ولا سحرهم ولا كيدهم.
  • وكان مع محمد عليه وعلى آله السلام والرحمة ، فيقول: يا ربّ لا أريد منه بدلا، ولا أبغي عنه حولا”.
  • قال الإمام الصادق عليه السّلام : “قراءتها تهرّب الجانّ من الموضع، ومن قرأها وهو قاصد إلى سلطان جائر أمن منه”.
  • عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: “من أكثر قراءة : “قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ” لم يصبه في الحياة شي‏ء من أعين الجنّ ولا نفثهم ولا سحرهم ولا كيدهم، وكان مع محمد عليه وعلى آله السلام والرحمة، فيقول: يا ربّ لا أريد منه بدلًا، ولا أبغي عنه حولا”.
  • ومن قام بقراءة سورة الجن وهو مغلول أو مكروب فرج الله كربَه، ومن اعتاد على قراءتها عند وجوده بِضيق، يسر له من أبواب الفرج ما يعينه ويساعده بإذنه ورحمته.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الشرح

فوائد قراءة سورة الجن

ينتج عن الانتظام على قراءة هذه السورة عدد من الفوائد التي تتمثل في:

  • يأمرنا الله من خلال آيات هذه السورة بأن نوحدّه، وألا نشرك به شيئًا، فهو الله الواحد الأحد، ولا مخلوق سواه يستحق العبودية، ولا مخلوق سواه يملك ضرر أو منفعة لأي كائن حي على وجه الأرض دون أمر الله.
  • توضح لنا السورة كون الجن من مخلوقات الله التي يمكنها الاستماع لرسول الله عليه وعلى آله السلام والرحمة.
  • وضحت سورة الجن لنا أيضًا أمر الله النجوم بحراسة السماء ببداية نبوة النبي الكريم محمد، وهو ما دفع الشياطين للاختباء، ليسمح الله بانتشار الدعوة الإسلامية، والقضاء على عادة عبادة الأصنام.
  • قامت السورة بالتأكيد على حقيقة الجن ووجودهم بعالم يشبه لِعالم البشر، وأمر الله لهم وتكليفهم بالكثير من المهام والأعمال.
  • بينت السورة أن الغيب بيد الله ولا يعلمه سواه.
  • كشفت لنا السورة عن مدى ذكاء الجن وقدرته على تمييز الحق عن الباطل.
  • أتى بسورة الجن تأكيد على كون سيدنا محمد رضي الله عنه هو نبي الله ورسوله، وأنه سيد البشرية الذي لم يرسله الله للإنس فحسب، بل للإنس والجن معًا.

وأخيرًا علينا الأخذ في الاعتبار عدم قيام سورة الجن بطَرد الجن، فالسّور المسؤولة عن طرد الجن هي: آية الكرسي، الفاتحة، والصمد، والمعوذتين، والآيات الخاصة بِالسحر في سورة الأعراف، وسورة البقرة، والمعوذتين.

الغاية من سورة الجن

تتمثل غاية السورة في توضيح وإنْساب الشرف للنبي عليه الصلاة والسلام، فهو الرسول الفاتح، وهو، وذريته وأصحابه، وكل من نسب لأهله وبيته، استطاع أن يلين قلوب الجن والإنس معًا وغيرهم، حيث تمكن من امتلاك قلوب المجانس وغيرهم، وهذا بسبب قوة القرآن وعظمته.

ماذا يحدث عندما تقرأ الآيات القرآنية على شخص ممسوس من الجن؟

القرآن ليس أحرف وكلمات عادية، بل هو جمل ربانية تحمل حكم ورسائل وجُودية لنا، يحمل بين طياته الخير كل الخير للبشر، فَخطاب القرآن الرئيسي يدعو للرشد، وعند القيام بقراءته على أي شخص مسّه الجن، يتم اشتداد الأمر على الشخص الممسوس، فلا يصبح قادرًا على التحمل، وخاصةً إذا كان قارئ القرآن صاحب روح وحضور، أي جمعية على الرحيم جل شأنه، ففي هذه اللحظة ينفر الشخص الممسوس من الاستماع وتهيج أطرافه وكامل جسده فلا يقدر على الاستماع، مما يجعله يحاول منع ذلك عبر وضع أصابعه بأذنه، وهو ما يوضح لنا ما يلقاه من معاناة في الاستماع لما يتلى عليه.

وأخيرًا نؤكد أن سورة الجن من السور المكية التي لجأت لها بأحد تجاربي مع الجن وقد اختفى تمامًا، إلا أنها غير مسؤولة عن الطرد فقد أوضحنا الآيات والسور المسؤولة عن الطرد خلال فقرات المقال.

اقرأ أيضًا: تجارب قراءة سورة يس يوميًا

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع سورة الجن وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.