تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب

تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب وهل تمكنت من جلبه فعلًا؟ القرآن الكريم هو دستورنا الدنيوي، نلجأ إليه كلما تعثرنا في الحكم على موقفٍ ما، كما نلجأ إليه أيضًا لطلب ما نريد من الله عز وجل، وسنرى خلال فقرات موضوعنا أثر سورة الضحى بحياتنا اليومية في ضوء تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب عبر موقع جربها.

تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب

تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب

يقصد بالجلب عامةً في اللغة الجذب، وهذا الجذب لا يقتصر على الأشخاص فحسب، بل الرزق، الأموال، وغيرهم، وسأحدثكم اليوم عن تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب وكيف ساعدتني:

كسائر الفتيات بسني أحلم باليوم الذي أكون فيه مع شريك حياة صالح، يقر عيني، وتسعد به أيامي، يحفظني ويحبني بصدق، نكن لبعضنا السند لسائر العمر، وقد أكثرت من القراءة عن جلب الزوج بطرق مختلفة، حتى عثرت على عدد من الأدعية التي من شأنها تسهيل ذلك، فيصبح الأمر أكثر سرعة وسهولة.

إلا أن الأدعية لابد أن تُقرأ بخشوع تام وليس مجرد قراءة فحسب، فعلى كافة حواسك أن تخشع لله ليستجيب لك، وأن نتيقن تمام اليقين بقدرة الله على تحقيق مرادنا إن كان خيرًا لنا، وإن لم يكن فلن يحققه؛ بل سيحقق ما هو خير برؤيته عز وجل، وكل ما علينا أن نؤمن بالقدر ونرضى به وحسب.

كما ينبغي أيضًا أن تبدأ القراءة بنهاية يوم الخميس، وخاصةً عقب أداء صلاة العشاء، ونختار أحد أماكن البيت الواسعة المريحة؛ لنبدأ في قراءة سورة الفاتحة للرسول عليه الصلاة والسلام، نتبع ذلك بالتكبير عدد 33 مرة، ثم نحمد الله عدد 33 مرة، ثم نسبحه 33 أيضًا، لنقرأ عقب ذلك الفاتحة ثانيةً، نعقبها بالصلاة على رسولنا الكريم عدد 100 مرة.

عقب إتمام كافة ما ذكرنا بالأعلى، نقوم بالحوقلة عدد 100 مرة، والمقصود بالحوقلة هو قول: ” طلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم”، نتبع هذا بقراءة آيات سورة الضحى ونكررها 99 مرة، والجدير بالذكر أنه عقب كل قراءة كاملة للسورة نقوم بترديد الدعاء التالي: “بسم الله رب الفلق والعلق، بسم الله في الصباح، وبسم الله في الضحى، وبسم الله في المساء، بسم الله بعدد كل لمحة، بسم الله بعدد كل واردة، وبسم الله عدد كل خاطرة، بسم الله تقضي حوائجنا بفضل قوة رب الضحى والمساء، وهو في السماء إله، وفي الأرض إله، وقدر فيها لأقوَاتها في أربعة أيام سواء للسائلين”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الضحى

العجائب والمميزات الموجودة بآيات سورة الضحى

وفي ضوء تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب نذكر لكم العجائب التالية:

  • تمنح قارئها شعور إيجابي حيث تدعوه للتفاؤل عبر اسمها وأول كلماتها “الضحى” والتي يقصد بها في اللغة بداية ظهور الشمس وشروقها عقب ظلام الليل، وهو ما يستدل منه على اقتراب فرج الله جل شأنه.
  • قيام الله جل شأنه بذكر الطريقة التي يتم من خلالها تنظيم النوم، وذلك بقوله: “والليل إذا سجى” فالبشر تنام ليلًا، ومن مسببات التعاسة لدى البشر هي السهر نتيجة للظلام الذي يغمر الكون خلال ساعات الليل، وعدم كفاية ما يعثر عليه الشخص من نوم خلال هذه الساعات يتسبب في إرهاقه وتعاسته.
  • يقوم الله جل شأنه بتوجيه كلامه عقب ذلك لرسوله محمد حتى يدخل الطمأنينة على قلبه وقلوب المسلمين جميعًا، حيث وعد الله تعالى الرسول بعدم تركه له، والأمر كذلك لكافة المسلمين.
  • يقول الرحمن جل شأنه بهذه السورة: “ولسوف يعطيك ربك” ونجد هنا تفاؤل بشأن القادم من العمر، حيث يدعونا الله لنتفائل خيرًا، وأن نتنبأ بقدوم رزق وخير وفير، منًا من الله على عباده عقب ذلك، وكل ما يتعين على العبد هو الخضوع والخشوع لله عز وجل، وأن يعبده ويطيعه، ولا يشغل باله وقلبه بالرزق فهو بيد الله.
  • وقد أراد الله سبحانه وتعالى أن تتحقق العدالة والتكافؤ بين كافة عباده، وذلك عبر تركيز وتسليط الضوء على اليتيم، وبث المحبة، العطف، والمساواة بين الناس جميعًا.

استخدام سورة الضحى لإثارة شوق الحبيب وجلبه

ورد عند أهل الذكر عدد من الآيات القرآنية والأدعية، التي أجمع الكثير على ارتباطها لديهم بأمور متعددة، والقرآن يضم من الذكر معظمه إن لم يكن كله، وعليكِ أختي في الله أن تعلمي أن امتلاك النية بمثابة امتلاك المفتاح الذي يجلب الخير كل الخير إن صلحت هذه النية، فأبداي بقراءة الأدعية والآيات التي سنذكرها خلال الأسطر القادمة بخشوعٍ تام، واتركي الأمر لله وحده.

اللهم صلّ على محمد، وعلى وآل محمد، الطيبين، الطاهرين، الأشراف، وعجّل فرجهم يا كريم، بحق يس والقرآن الحكيم، وبحق طه والقرآن العظيم، يا مَن يقدر على حوائج السائلين، يا من يعلم ما في الضمير، يا منفسًا عن المكروبين، يا مفرجًا عن المغمومين، يا راحِم الشيخ الكبير، يا رازِق الطفل الصغير، يا من لا يحتاج إلى التفسير، صلّ اللهم على محمد وعلى آل محمد، وافعل بي ما أنت أهله، واجعل لي في قلب فلان أو فلانة رأفة ورحمة بحق قولك:

وألقيت عليك محبةً مني ولتصنع على عيني، اللهم رب النور العظيم، ورب العرش الرفيع، ورب البحر المسجور، اللهم يا منزل التوراة والإنجيل والزبور، ورب الظل والحرور، ومنزل القرآن العظيم، ورب الملائكة المقربين، والأنبياء، والمرسلين.

اللهم إني أسألك باسمك الكريم الذي إذا سألت به أجبت، وبنور وجهك المنير، وبملكك القديم، يا حي، يا قيوم، أسألك باسمك الذي أشرقت بنوره السماوات والأرض، وأسألك باسمك اذلي يصلح به الأولون والآخرون، يا حيًا قبل كل حي، ويا حيًا بعد كل حي، ويا حيًا حين لا حي، يا محيي الموتى، يا مميت الأحياء، يا حي يا قيوم لا إله إلا أنت.

أما بخصوص آيات سورة الضحى فهي:

يتم قراءة الآيات عدد 20 مرة، ليتم ترديد بعد ذلك: “اللهم ألف محبة فلان وعشق فلان في قلب فلان بنت فلان حتى لا يكون لا راحة لها ولا أكل لها ولا نوم لها ولا حضور لها إلا جاءت أو جاء عندي في جميع الأماكن والأزمان”.

ثم نقوم بعد ذلك بقراءة آيات سورة الشرح بالطريقة الآتية:

بسم الله الرحمن الرحيم ألم نشرح لك صدرك “يامجيد” ووضعنا عنك وزرك “يا مجيد” الذي أنقض ظهرك “يا قدير يسر أمري” ورفعنا لك ذكرك “يا رافع ألقي محبتي في قلب فلان” فإن مع العسر يسرا “يا مجيد” إن مع العسر يسرا “يا ميسر يسر أموري” فإذا فرغت فاعلم “يا مجيد” وإلى ربك فارغب “فقال إني أحببتُ حب الخير اللهم اقضي حوائجي”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الشرح

دعاء الزواج من شخص ما

“اللهمّ إنّي أسالك بأنّي أشهد أنك أنت الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد، اللهم أقضي حاجتي، وآنس وحدتي، وفرّج كربتي، اللهم اجعل لي رفيقًا صالحًا كي نسبحك كثيرًا ونذكرك كثيرًا فأنت بي بصير، يا مجيب المضطر إذا دعاك، أحلل عقدتي، وآمن روعتي يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلى الركن الشديد”.

“الذي إذا دعا أجاب، هب لي من لدنك زوجًا صالحًا، اجعل بيننا المودّة والرحمة والسكن، فأنت على كل شي قدير، يا من قلت لشيء كن فيكون، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار وصلّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم”.

نقوم بقراءة فاتحة الكتاب عدد 41 مرة قبل التوجه للفراش، ثم نردد: “يا الله بحق آيات سورة الفاتحة أن تقرب بيني وبين “اسم الشخص” في الحلال وعجل زواجي”.

اللهم بحق قولك تعالى في كتابك الغزير “والله يرزق من يشاء بغير حساب” وبحق آيتك “بديع السموات والأرض وإذا قضي أمرًا فإنما يقول له كن فيكون” وبحق “إن الله علي كل شيء قدير” اللهم اجمع بيني وبين فلان “فلانة” بالحق وافتح بيننا بالحق إنك أنت الفتاح العليم.

اللهم بحق آيتك الكريمة “فاطر السموات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجًا” ، ارزقني زوجًا “زوجة” تقر به عيني وتقر بي عينه”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سورة الرعد

وبهذا نكون قد وفرنا لك تجربتي مع سورة الضحى لجلب الحبيب وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.