تجربتي مع سورة الشرح 314

تجربتي مع سورة الشرح 314 من أكثر التجارب التي يبحث عنها الكثير زن الناس، وذلك لما لهذه السورة من فضل عظيم وآثار ملحوظة وبركة، وقد نزلت السورة في الترتيب الثاني عشر وذلك وفقًا لترتيب السور في المصحف، وفيما يلي عبر موقع جربها سوف نتعرف على مزيد من التفاصيل.

تجربتي مع سورة الشرح 314

تجربتي مع سورة الشرح 314

جرب بعض الأشخاص قراءة السور ٣١٤ مرة وكانت النتائج معهم كالتالي:

  • لقد أفصحت إحدى الفتيات وقالت إنها كانت تقرأ سورة الشرح ٣١٤ مرة في كل يوم جمعة وتواظب على ذلك مع الصلاة على سيدنا محمد حتى تحقق له ما تريده ورزقت بالزوج الصالح الذي لطالما دعت من أجله.
  • قالت الفتاة أيضًا أنها كانت تتلو هذا الدعاء بعد قراءة السورة “اللهم بحق قولك الكريم “والله يرزق من يشاء بغير حساب” وبحق قولك “بديع السماوات والأرض وإذا قضي أمرًا فإنما يقول له كن فيكون” وبحق قولك “إن الله على كل شيء قدير” اللهم اجمع بيني وبين (فلان) بالحق وافتح بيننا بالحق وأنت الفتاح العليم، كما كنت أقول اللهم بحق قولك الكريم “فاطر السماوات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجًا”، ارزقني الزوج الذي تقر به عيني وتقر بي عينه”
  • قالت الفتاة هذه هي تجربتي مع سورة الشرح 314 وأنصح الجميع بالمواظبة على تلاوتها.
  • يعتبر هذا الموقف أيضًا من التجارب التي تبين فضل قراءة سورة الشرح وهو ذهاب أحد الكفار إلى أحد الصالحين في البصرة فقال له “هل في كتابك ما يغير ما في نفسي تجاه الإسلام، فقال له: نعم، سورة الشرح” وبدأ الرجل في تلاوة السورة المباركة وبعدها اعتنق الإسلام.

يرشح لك موقع جربها الإطلاع على: أسرع سورة لقضاء الحاجة المتعسرة عن أهل البيت

أسرار سورة الشرح

عندما تقرأ سورة الشرح تشعر بارتياح نفسي شديد لما تتركه هذه السورة من أثر فهي تطبطب على القلب وتثلجه ومن أسرارها ما يلي:

  • لقد ذكر حديث مرسلًا روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم “رواه زر بن حبيش رضي الله عنه: إنَّ رسول الله قال: “مَن قرأ {أَلَمْ نَشْرَحْ} فكأنَّما جاءني وأنا مغْتَمٌّ ففرَّج عنِّي”
  • يستشفى بها أيضًا وذلك وفقًا لما يلي “روي عن أبي بن كعب رضي الله عنه: “من قرأ في الفجرِ بألم نشرح وألم تر كيف لم يرمدْ”
  • كذلك ذكر الإمام برهان الدين البقاعي: سورة الشرح مقصدها تفصيل ما في آخر الضحى من النعمة، وبيان أن المراد بالتحديث بها هو شكرها بالنصب في عبادة الله والرغبة إليه بتذكر إحسانه وعظيم رحمته بوصف الربوبية وامتنانه.

الفوائد الروحانية لسورة الشرح

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

“أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)”. عند التمعن في آيات سورة الشرح وقراءتها يترتب على ذلك ما يلي:

  • عندما تتلو سورة الشرح كل يوم تخلص من الهموم الموجودة في نفسك.
  • إذا حرصت على قراءتها في كل يوم ستقبلك الجميع ويتركون منك بسبب بركة وفضل هذه السورة.
  • تساعدك في الشعور بالاستمتاع والاسترخاء النفسي.
  • تطهر الروح.
  • تساعد في تخليص الجسم من كل السوء الذي يصيبه.
  • عند قراءتها تشعرك بانشراح في القلب.
  • عند المواظبة على قراءتها يقبل الخير الكثير إليك ويملأ حياتك.
  • يشعر المسلم بعد قراءتها بأن طاقتها الإيمانية قد تجددت.
  • قال الإمام الغزالي: أذهلني من ابتلي بالفقر ولم يقرؤوا سورة الشرح. فلما نزلت هذه السورة المباركة قال الرسول بشرى لكم أيها البشر، لن تسود المشقة بين سارتين

فضل تلاوة سورة الشرح لتسهيل الزواج

  • لا توجد أحاديث صريحة أو استنادات تبين فضل تلاوة سورة الشرح لتيسير الوقوع في الزوج أو الزوجة الصالحة ولكن إذا حرص المسلم على قراءتها ٣١٤ مرة في كل جمعة وكان قد نوى الزواج اليسير فقد تسهل له السورة بفضل بركتها زواجه، وهناك بعض الأدعية المستحبة منها “اللهم اشرح لأبناء أو بنات آدم وحواء وارزقهم واعطهم خير عطائك وفضل كرمك يا ارحم الراحمين.”

فضل قراءة سورة الشرح أربعين مرة

  • لا يرى علماء الدين والفتوى أي حرمانيه في تلاوة سورة الشرح بعدد محدد من المرات من أجل تحقيق غرض في نفس المسلم يرغب في الوصول إليه، ويلجأ العديد من الناس لقراءة هذه السورة عندما يشعرون بتراكم الهموم والضيق في الجسد.

ولا يفوتك التعرف على ما ورد عبر موضوع: تجربتي مع سورة يس لقضاء الحوائج

تفسير سورة الشرح لابن كثير

هذه بعض التفسيرات التي اجتهد فيها ابن كثير ليبين دلالات آيات سورة الشرح وهي كما ذكرها ابن كثير كالتالي:

  • أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ: يَعْنِي أَمَا شَرَحْنَا لَك صَدْرك أَيْ نَوَّرْنَاهُ وَجَعَلْنَاهُ فَسِيحًا رَحِيبًا وَاسِعًا، وَقِيلَ الْمُرَاد بِقَوْلِهِ ” أَلَمْ نَشْرَح لَك صَدْرك ” شَرَحَ صَدْره لَيْلَة الْإِسْرَاء كَمَا تَقَدَّمَ مِنْ رِوَايَة مَالِك بْن صَعْصَعَة وَقَدْ أَوْرَدَهُ التِّرْمِذِيّ هَهُنَا وَهَذَا إِنْ كَانَ وَاقِعًا لَيْلَة الْإِسْرَاء كَمَا رَوَاهُ مَالِك بْن صَعْصَعَة وَلَكِنْ لَا مُنَافَاة فَإِنَّ مِنْ جُمْلَة شَرْح صَدْره الَّذِي فُعِلَ بِصَدْرِهِ لَيْلَة الْإِسْرَاء وَمَا نَشَأَ عَنْهُ مِنْ الشَّرْح الْمَعْنَوِيّ أَيْضًا فَاَللَّه أَعْلَم.
  • وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ: بِمَعْنَى ” لِيَغْفِرَ لَك اللَّه مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبك وَمَا تَأَخَّرَ “.
  • الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ: لْإِنْقَاض الصَّوْت وَقَالَ غَيْر وَاحِد مِنْ السَّلَف فِي قَوْله ” الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرك ” أَيْ أَثْقَلَك حَمْله.
  • وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ: مُجَاهِد لَا أُذْكَرُ إِلَّا ذُكِرْتَ مَعِي أَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَأَشْهَد أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُول اللَّه وَقَالَ قَتَادَة رَفَعَ اللَّه ذِكْره فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة فَلَيْسَ خَطِيب وَلَا مُتَشَهِّد وَلَا صَاحِب صَلَاة إِلَّا يُنَادِي بِهَا أَشْهَد أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُول اللَّه.
  • فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا: أَخْبَرَ تَعَالَى أَنَّ مَعَ الْعُسْر يُوجَد الْيُسْر ثُمَّ أَكَّدَ هَذَا الْخَبَر. قَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبُو زُرْعَة حَدَّثَنَا مَحْمُود بْن غَيْلَان حَدَّثَنَا حُمَيْد بْن حَمَّاد بْن أَبِي خوار أَبُو الْجَهْم حَدَّثَنَا عَائِذ بْن شُرَيْح قَالَ سَمِعْت أَنَس بْن مَالِك يَقُول: كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَالِسًا وَحِيَاله حَجَر فَقَالَ ” لَوْ جَاءَ الْعُسْر فَدَخَلَ هَذَا الْحَجَر لَجَاءَ الْيُسْر حَتَّى يَدْخُل عَلَيْهِ فَيُخْرِجهُ ” فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ ” فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا.
  • إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا: قَالَ سَعِيد عَنْ قَتَادَة ذُكِرَ لَنَا أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَشَّرَ أَصْحَابه بِهَذِهِ الْآيَة. فَقَالَ ” لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ ” وَمَعْنَى هَذَا أَنَّ الْعُسْر مُعَرَّف فِي الْحَالَيْنِ فَهُوَ مُفْرَد وَالْيُسْر مُنَكَّر فَتَعَدَّدَ وَلِهَذَا قَالَ ” لَنْ يَغْلِب عُسْر يُسْرَيْنِ” يَعْنِي قَوْله ” فَإِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْر يُسْرًا ” فَالْعُسْر الْأَوَّل عَيْن الثَّانِي وَالْيُسْر تَعَدُّد.
  • فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ: أي إِذَا فَرَغْت مِنْ أُمُور الدُّنْيَا وَأَشْغَالهَا وَقَطَعْت عَلَائِقهَا فَانْصَبْ إِلَى الْعِبَادَة وَقُمْ إِلَيْهَا نَشِيطًا فَارِغ الْبَال وَأَخْلِصْ لِرَبِّك النِّيَّة وَالرَّغْبَة.
  • وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ: قَالَ الثَّوْرِيّ اِجْعَلْ نِيَّتك وَرَغْبَتك إِلَى اللَّه عَزَّ وَجَلَّ. آخِر تَفْسِير سُورَة أَلَمْ نَشْرَح وَلِلَّهِ الْحَمْد وَالْمِنَّة.

ومن هنا سنتعرف على: تجربتي مع سورة التوبة

لقد عرفنا من خلال تجربتي مع سورة الشرح 314 فضل هذه السورة العظيم وبركتها التي تحل على المسلم عند المداومة على قراءتها، وقد ذكرنا ملخص لبعض التفسير التي وردت لابن كثير عن تفسير سورة الشرح سائلين الله الإفادة للجميع.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.