تجربتي مع سورة الأعلى

تجربتي مع سورة الأعلى ضمن أفضل التجارب التي قمت بها، وذلك لما لها من نتائج مبهرة في الرزق وتفتح الأبواب المغلقة في جميع الأمور الحياتية، لذا فيلجأ إليها الكثيرون، وهذا ما يتضح بشيء من التفصيل من خلال موقع جربها.

تجربتي مع سورة الأعلى

تخرجت من الجامعة منذ أكثر من 10 سنوات ولم اتزوج وكنت لا أعرف السبب من هذا التأخير، فأكثر من مرة تتم خطبتي ويتم الفسخ لأتفه الأسباب

بدأ الكثير ممن حولي يقولون أنني السبب في هذا مع أن هذه الأمور تكون بين يدي الله وهذا كان يؤثر على في بعض الأوقات.

حتى قرأت عبر الانترنت عن فوائد وفضل قراءة سورة الأعلى في فتح الأبواب المغلقة وتيسير الأمور وأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب قراءتها لأنها تشتمل على الكثير من نعم الله وفضله فقمت بقراءتها يوميًا لمدة شهرين بنية الزواج.

هذا ما حدث بعد فجأة أنني وجدت شابًا على قدر عالٍ من الأخلاق يتقدم لزواجي ففرحوا به أهلي كثيرًا وأنا أيضًا وكانت مواصفاته جيدة فوافقت وتم الزواج في وقت قصي.

اقرأ أيضًا: لماذا سميت سورة الأعلى بهذا الاسم

فضائل سورة الأعلى

من خلال تجربتي مع سورة الأعلى قرأت كثيرًا على مواقع الإنترنت المختلفة عن فضل سورة الأعلى وما تقدمه، فقد تبين لي أنها كانت من السور المحببة لقلب الرسول صلى الله عليه وسلم حيث كان صلى الله عليه وسلم:

  • يقرأها في الركعة الأولى من صلاة الجمعة وصلاة العيد، حيث عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: ( كان رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَقرَأُ في العيدَينِ وفي الجُمُعةِ بـ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى وهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ، قال: وإذا اجتمَع العيدُ والجُمُعةُ في يومٍ واحدٍ يَقرَأُ بهما أيضًا في الصَّلاتَينِ)
  • كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأها في الركعة الأولى من الركعتين قبل الوتر فقال عبد الله بن عباس رضي الله عنه (كان الرسول صلى الله عليه وسلم يُتر بثلاث في الركعة الأولى يقرأ سبح باسم ربك الأعلى، وفي الثانية قل يا أيها الكافرون، وفي الثالثة قل هو الله أحد).
  • بسبب هذا وبسبب حب الرسول صلى الله عليه وسلم الشديد لهذه السورة جاء فضل كثير منها وكان هذه السورة سبب في حل الكثير من المشكلات لبعض الناس.

اقرأ أيضًا: سبب نزول سورة الأعلى يذهل عقلك من روعته!

موضوعات تتضمنها سورة الأعلى

قررت كتابة منشور للتعرف بشكل مفصل على ما تتضمنه سورة الأعلى من آيات وعبر يتم استخلاصها، وجاءت الكثير من التعليقات التي وضحت أن أنزلت لتثبت صفة العلو.

فبالتسبيح وكثرة ذكر الله يؤدي إلى علو الجاه والمنزلة بخلاف ترك ذكر الله الذي يؤدي إلى الفقر وانقطاع الأرزاق، كما ذكرت بعض الموضوعات الأخرى وهي:

  • تستفتح السورة ببيان أحد أصول الأمان وهو الإيمان بالله وحده لا شريك له.
  • الاستشهاد ببعض الأدلة على وحدانية الله تعالى.
  • ذكر الله تعالى ما قام به نبيه محمد وتثبيته في نشر الدعوة.
  • تذكير المسلمين بذكر الله دائمًا وتعريفهم من يعرض عن الذكرى ما مصيره في ذلك.
  • معرفة لبعض ما يوجد في صحف إبراهيم وموسى عليه السلام.

إن جميع السور الموجودة في القرآن الكريم لها الكثير من الفضل والدلالات في عرض وتوضيح قدرة الله تعالى في خلق الكون وتفسيرها يساعد في فهم هذه الدلالات والمعاني التي تنم عنها.