تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي

تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي وما هي أسبابه؟ حيث تعالج أدوية الرهاب الاجتماعي القلق والتوتر والاكتئاب والتي تعتبر من أكثر المشكلات النفسية انتشارا في الآونة الأخيرة، لذا سوف نتعرف على أسباب الإصابة بالرهاب الاجتماعي بالإضافة إلى تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي عبر موقع جربها.

تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي

تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي

سوف نتعرف فيما يلي على تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي فيما يلي:

التجربة الأولى

  • صاحب تلك التجربة يقول أنه منذ فترة وهو يعاني من الرهاب الاجتماعي وأصيب بهذا المرض بسبب العوامل الوراثية.
  • وقام باتباع طرق عديدة من أجل علاج تلك الحالة، كذلك قام بتناول بعض الأدوية مثل دواء سيروكسات.
  • وكان ذلك لمدة سنة بعدها لاحظ حدوث فرق بنسبة 90٪.
  • كذلك لاحظ حدوث أعراض جانبية مثل الكسل والخمول وضعف الذاكرة حتى توقفت عن تناول هذا الدواء حتى ظهرت أعراض مرض الرهاب مرة أخرى.
  • لذا قررت استخدام دواء سيروكسات مرة واحدة في اليوم حيث شعرت بتحسن كبير وفي نفس الوقت لم أشعر بأي أعراض جانبية.

التجربة الثانية

  • تقول صاحبة التجربة أنها قامت باستخدام أدوية مرض الرهاب الاجتماعي مثل دواء سيروكسات.
  • هنا لاحظت حدوث فرق كبير حيث بدأت تتخلص من أعراض هذا المرض.
  • أيضا استمرت في تناول هذا الدواء لمدة خمسة أشهر، هنا لاحظت حدوث فرق كبير عند تعاملها مع الآخرين.
  • بعد انتهاء تلك المدة توقفت عن تناول هذا الدواء وأنها تشعر بالسعادة، كذلك اختفت جميع الأعراض التي كانت تشعر بها.

اقرأ أيضًا: هل يشفى مريض ثنائي القطب؟

أسباب الرهاب الاجتماعي

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بمرض الرهاب الاجتماعي ومنها ما يلي:

عوامل بيئية

من الممكن أن يكون سبب الرهاب الاجتماعي هو التعرض لموقف محرج أو سلبي يوجد علاقة وطيدة بين معاملة الأهل للأطفال والرهاب الاجتماعي خاصة الأبوين الذين يتعاملون مع أولادهم بشيء من التحكم والسيطرة أو من خلال الخوف الزائد على الأطفال.

بنية الدماغ

  • في دماغ الإنسان يوجد جزء مسؤول عن تنظيم الخوف وهذا الجزء يطلق عليه لوزة المخيخ.
  • وعند فرط نشاط هذا الجزء يجعل الشخص يشعر بالخوف والقلق الزائد.

عوامل وراثية

  • يرجح أن إصابة الشخص بالرهاب الاجتماعي ترجع إلى العوامل الوراثية ووجود أحد من أفراد العائلة مصاب بهذا المرض.
  • لكن لم يتوفر أدلة طبية تفيد أن العامل الوراثي هو السبب الأساسي المسؤول عن تلك الحالة أم أنها حالة مكتسبة.

أسباب أخرى

  • قد ينشأ الرهاب الإجتماعي أيضا عن فرط نشاط مجموعة من الدوائر العصبية داخل الدماغ.
  • أو نتيجة ارتفاع الناقلات العصبية مثل السيروتونين (Serotonin)الغلوتامات (Glutamate).
  • أيضا إصابة الوالدين بالعصبية والتوتر والغضب أمام الأبناء.

أعراض الرهاب الاجتماعي

هناك أعراض تظهر على الشخص المصاب بمرض الرهاب الاجتماعي ومنها ما يلي:

  • التعرق بشكل مفرط.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • الشعور بالرعشة والارتجاف.
  • إصابة البشرة بالانتفاخ والتورم والاحمرار.
  • الشعور بالخوف من التحدث مع الآخرين أو التعامل معهم خاصة في المناسبات والأماكن العامة.
  • تجنب البدء في الحديث مع الآخرين بالإضافة إلى تجنب التواصل البصري.
  • تجنب حضور المناسبات الاجتماعية.
  • الشعور بالقلق والتوتر وذلك قبل حدث ما.
  • الرهاب أو القلق من أن يلاحظ الآخرين قلق هذا الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي.
  • شعور الشخص أنه مراقب من قبل الآخرين.
  • قد تظهر أعراض الرهاب الاجتماعي على الأطفال على هيئة نوبات من البكاء والغضب.
  • نتيجة مرور هذا الشخص بتجارب سلبية سابقة تجده دائما يتوقع الأسوأ.
  • حدوث اضطرابات في المعدة يصاحبها الشعور بضيق التنفس والغثيان.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • تجنب تناول الطعام أو استخدام الحمام أمام الآخرين.
  • تجنب استرجاع شيء إلى المحال التجارية.
  • الخوف من الذهاب إلى المدرسة أو العمل.
  • تجنب تواجد الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي في غرفة بها مجموعة من الأشخاص.

اقرأ أيضًا: علاج الخوف من الموت

كيف يؤثر الرهاب الاجتماعي على حياة الفرد

في حال ترك تلك المشكلة دون إيجاد حلول أو علاج من الممكن أن تعمل تلك الحالة على تدمير حياتك ومن الممكن أن تؤثر تلك الحالة في حال تركها دون علاج على جميع جوانب الحياة مثل العمل الدراسة كذلك العلاقات الاجتماعية.

ومن المشاكل التي يسببها الرهاب الاجتماعي هي.

  • إيجاد صعوبة في اتخاذ القرارات، بالإضافة إلى عدم وجود ثقة في النفس.
  • فرط الحساسية تجاه أي انتقاد.
  • من الممكن أن يتكون لدى الفرد أفكار انتحارية.
  • إيجاد صعوبة في التحصيل الدراسي والوظيفي.
  • تعاطي المخدرات.
  • العزلة وتجنب التعامل مع الآخرين.
  • جلد الذات ومن الممكن أن يتحدث الشخص عن نفسه بشكل سلبي وأنه ليس له قيمة مما يدفعه ذلك إلى التفكير في الانتحار.

علاج الرهاب الاجتماعي

يمكن علاج الرهاب الاجتماعي بأكثر من طريقة:

تناول الأدوية

  • يمكن الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي أن يتناول الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • كذلك ينصح بتناول مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية.

العلاج النفسي

من أفضل طرق علاج الرهاب الاجتماعي هو العلاج النفسي في حال الانتظام على الجلسات واستخدام كافة الوسائل التي تعمل على تغيير طريقة تفكير الشخص، بالإضافة إلى التغلب على المواقف التي تسبب له انزعاج.

تغيير نمط الحياة

لابد من حدوث تغيير على بعض عادات الشخص المصاب بالرهاب الاجتماعي ومن تلك العادات ما يلي.

  • تجنب الشعور بالخجل قدر الإمكان، بالإضافة إلى طلب المساعدة في وقت مبكر قبل حدوث مشكلة حتى يتمكن الشخص من التغلب عليها بشكل أسرع.
  • حتى تعمل على تجنب الشعور بالقلق، يجب تحديد أولوياتك ومعرفة الأشياء التي يجب أن تقضي فيها معظم وقتك.
  • استخدام مدونة تقوم بكتابة الأحداث اليومية التي تسبب لك القلق والتوتر.
  • ممارسة التمارين الرياضية خاصة التمارين التي تساعد على الاسترخاء مثل التأمل واليوجا.
  • تجنب تناول الكافيين لكن يجب اتباع نظام غذائي صحي.
  • تعمد التواصل البصري مع الآخرين بجانب محاولة البدء في الكلام.
  • التدرب على المشاركة في المناسبات الاجتماعية ويكون ذلك عن طريق أشخاص تشعر بالراحة معهم.
  • لابد أن تذكر نفسك دائما بأن المواقف المحرجة سوف تنتهي.

الوقاية من الرهاب الاجتماعي

يمكن الرقابة من الإصابة بالرهاب الاجتماعي من خلال اتباع الخطوات التالية:

إنشاء مدونة

يمكنك إنشاء مدونة وكتابة الأحداث اليومية خاصة التي تجعلك تشعر بالارتباك، حيث معرفة تلك الأحداث تساعد الإنسان في أن يكون على دراية أكثر بتلك المواقف مما يساعده على تخطيها والتعامل معها بشكل ناجح.

طلب المساعدة

الرهاب الاجتماعي من الحالات التي تزداد سوء في حال إهمال علاجها، لذا ينصح اللجوء إلى الطبيب بشكل سريع.

الابتعاد عن تعاطي المواد المخدرة

تجنب تناول الكحول والمخدرات والمواد التي تحتوي على الكافيين لذا يجب مساعدة الطبيب للإقلاع عن تلك العادات لأن التخلص منها بشكل مفاجئ من الممكن أن يسبب القلق.

تحديد أولوياتك

  • من الممكن التخفيف من حدة القلق والتوتر عن طريق تحديد الأعمال المهمة التي يجب عليك القيام بها خلال اليوم.
  • كذلك يجب تحديد وقت معين للقيام بشيء تحبه.

ممارسة الرياضة

حتى تتخلص من الرهاب الاجتماعي لابد من تحديد وقت معين لممارسة التمارين الرياضية خاصة تمارين الاسترخاء.

اتباع نظام غذائي صحي

يجب اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم مثل تناول الخضروات والفاكهة، بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع وسواس الموت والأحلام

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع أدوية الرهاب الاجتماعي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.