تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة هي تجربة مع تقنية جديدة أثبتت فاعليتها في علاج الكثير من مشاكل البشرة والتخلص من عيوبها المختلفة كالندبات وعلامات التقدم في السن عن طريق حقن البشرة بالخلايا الجذعية، ولمعرفة المزيد من المعلومات حول هذه التجربة تابعوا معنا تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة عبر موقع جربها.

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة

هناك العديد من التجارب لسيدات أكدن على فوائد الخلايا الجذعية المتعددة للبشرة، ومنها تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة وكذلك ما يلي:

التجربة الأولى

هي تجربة سيدة جربت الخلايا الجذعية لحل بعض مشاكل البشرة لديها كالندبات والجروح التي عانت منها لفترة طويلة دون أن تجد العلاج الملائم، وعندما تواصلت مع طبيب التجميل شرح لها هذه التقنية كحل لمشاكل بشرتها.

وبالفعل حددت موعد مع الطبيب للحقن باستخدام الخلايا الجذعية، وفي خلال نصف ساعة أنهت جلستها الأولى، وأسدى لها الطبيب عدد من التعليمات التي ينبغي عليها اتباعها بعد الخضوع لكل جلسة، وطلب منها استخدام أنواع معينة من الكريمات، وتقول هذه السيدة أنها شعرت بألم بسيط بعد عملية الحقن ولكن في النهاية تمكنت من إحراز نتائج جداً لم تكن تتوقعها على الإطلاق في إصلاح عيوب البشرة.

التجربة الثانية

تختلف هذه التجربة عن التجربة السابقة فهي لسيدة زحفت التجاعيد وعلامات التقدم في العمر على بشرتها، وعندما ذهبت للطبيب نصحها بالخلايا الجذعية كحل مناسب جداً لحالتها، وبعد أن خضعت لجلسات الحقن بالخلايا الجذعية ظهر تورم بمناطق الحقن مما جعلها تشعر بالتوتر.

فطمأنها الطبيب وقال لها أن هذا التورم من آثار الحقن ولا داعي للقلق منه، فهو سرعان ما سينتهي بالتدريج مع الوقت، وهذا ما حدث بعد الانتهاء من الجلسات وبدأت الأمور تعود إلى طبيعتها وحققت عملية الحقن النتائج المرجوة منها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع شحم الخروف للبشرة

ما هو الحقن بالخلايا الجذعية

الخلايا الجذعية هي خلايا دهنية يتم حقنها في البشرة لإصلاح مشاكلها المختلفة، نتيجة قدرة هذه الخلايا على الانقسام، لذلك يتم استخدامها في التخلص من التجاعيد وعلامات الشيخوخة على البشرة والوجه، وتتميز هذه الخلايا الدهنية بتحولها إلى أنسجة حيوية متجانسة لكي تتوافق مع الجسم مما يمنح عملية الحقن نتائج ممتدة المفعول.

فوائد الخلايا الجذعية للبشرة

بسبب النتائج الإيجابية المتعددة للخلايا الجذعية يتم استخدامها بشكل شائع هذه الأيام في تصحيح مشاكل البشرة المختلفة، خاصة أنها عملية آمنة ولا تحتوي على أي مخاطر، ومن فوائدها للبشرة ما يلي:

  • تعمل على توصيل الأكسجين بشكل طبيعي للبشرة وتعزز من تدفق الدورة الدموية بها، مما يؤدي لزيادة إفراز هرمون الكولاجين الذي يُجدد خلايا البشرة ويجعلها تستعيد رونقها ونضارتها.
  • التخلص من تجاعيد البشرة والخطوط الدقيقة بها، ومنها تجاعيد الجبهة بشكل فعال جدا وتعمل على إزالة الترهلات أيضا.
  • نتائجها ممتدة المفعول بالمقارنة بالطرق الأخرى التي يتم استخدامها لعلاج مشاكل البشرة.
  • تساعد على التخفيف من الهالات السوداء وتهدل الجفون، كما تُستخدم في إزالة آثار الجروح والندوب على البشرة، وحل مشكلة حب الشباب.

كيفية استخدام الخلايا الجذعية للبشرة

يقوم الطبيب بسحب الدهون من مناطق محددة بالجسم ثم يقوم بحقن الدهون المسحوبة في المناطق المطلوبة من البشرة لإصلاح عيوبها، وذلك باستخدام تقنية معينة لسحب الدهون والحصول على الخلايا الجذعية، وتتميز هذه التقنية بالحفاظ على الخلايا الجذعية لاستخدامها في عملية الحقن.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع بذر الكتان للبشرة

اعتبارات يجب مراعاتها عند الخضوع للحقن بالخلايا الجذعية

هناك عدد من الاعتبارات التي يجب تجنبها إذا ما كنت تعتزم الخضوع للحقن باستخدام الخلايا الجذعية للبشرة، وهي كالتالي:

  • تجنب التدخين لأنها يعمل على القضاء على الخلايا الجذعية المستخدمة لإصلاح عيوب البشرة، ويؤخر من عملية الشفاء.
  • لا تناسب عملية الحقن بالخلايا الجذعية من يعانون من الضغط المرتفع أو من لديهم سيولة بالدم، أو من لديهم تاريخ مرضي في الإصابة بمرض السكري فمن المعروف أن مرض السكري يؤخر من عملية التئام الجروح.
  • ألا يكون المريض يتناول أي عقاقير مسيلة للدم، أو يتوقف عنها قبل الخضوع لعملية الحقن بوقت كافي بعد استشارة الطبيب.
  • الامتناع عن تناول العقاقير المسكنة مثل الأسبرين لأنها تعزز من سيولة الدم.

أضرار الخلايا الجذعية

بناء على تجارب لبعض الأشخاص مع الخلايا الجذعية، فقد اكتشفوا بعض العيوب والأضرار عند اللجوء لهذه التقنية، ومنها ما يلي:

  • التكلفة المرتفعة لتقنية الخلايا الجذعية فقد تتعدى قيمتها إلى ما يعادل 25000 دولار.
  • ضرورة إجراء هذه العملية مع طبيب ذو خبرة معروفة في هذا المجال لتجنب الأضرار والآثار السلبية الناتجة عن عدم الكفاءة الطبية.
  • ظهور انتفاخ أو ورم بسيط بالجلد بعد الحقن بالخلايا الجذعية ولكنه يختفي مع الوقت.

ما يجب اتباعه بعد الخضوع للحقن بالخلايا الجذعية

تتطلب كل جلسة من جلسات الحقن بالخلايا الجذعية نصف ساعة من الوقت، وبعد الانتهاء من عدد الجلسات التي يقررها الطبيب تبعاً لكل حالة يجب على المريض عدم التعرض للأشعة الشمسية الضارة، والابتعاد عن المناطق الحارة واللهب المتصاعد من المدفأة أو الفرن عند الطهي.

كما يجب أن يحرص المريض على تطبيق كريم مقاوم للالتهاب بعد الخضوع للجلسة للحد من التورم الناتج عنها، ويُفضل استخدام كمادات الماء البارد بعد الخضوع للجلسات، وبعد ذلك يمارس المريض حياته بشكل طبيعي وبدون أي مشاكل.

متى تظهر نتائج استخدام الخلايا الجذعية للبشرة

تظهر نتائج استخدام الخلايا الجذعية للبشرة بعد انتهاء الجلسات المقررة التي تمتد لأسابيع قليلة في معظم الحالات، وخلال هذه المدة تختفي أعراض العملية والورم بمناطق الحقن، ويمكن القول أنه يمكن الحكم على نتائج العملية بعد 3 إلى 6 من الأشهر، ويمكن أن يمتد مفعول العملية إلى 5 سنوات وحتى 10 سنوات في بعض الحالات.

الاختلاف بين حقن البلازما وحقن الخلايا الجذعية

يمكن ملاحظة عدد من الاختلافات بين حقن البلازما وحقن الخلايا الجذعية، ويتمثل هذا الاختلاف فيما يلي:

أولا: حقن الخلايا الجذعية

في تقنية الحقن بالخلايا الجذعية يتم استخدام الخلايا الدهنية التي يحصل عليها الطبيب من النخاع العظمي، ويساعد ذلك على التخلص من أعراض الشيخوخة على الجلد وآثار التجاعيد وغيرها من عيوب البشرة.

ثانياً: حقن البلازما

وفي هذه التقنية يتم الحصول على البلازما من دم المريض عبر جهاز يُعرف باسم الطرد المركزي، ويتم استخدامه للحصول على الصفائح الدموية لاحتوائها على مادة البلازما، وبعد الحقن بها تظهر نتائجها على البشرة فهي تعمل على تجديد خلاياها مما يجعلها مشرقة ونضرة، ويتم استخدامها أيضاً لحل مشاكل التجاعيد المختلفة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع المورينجا للبشرة

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع الخلايا الجذعية للبشرة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.