تجربتي مع البلميط المنشاري

تجربتي مع البلميط المنشاري حيث أن نبات البلميط المنشاري أحد النباتات التي لا تملك شهرة واسعة على الرغم من فوائده الجمة، فضلاً عن استخداماته المتعددة والمتنوعة لمعالجة الكثير من المشكلات الصحية، حيث يعد واحدا من النباتات التي يتم استغلالها لإنتاج بعض المكملات الغذائية، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على ماهية هذا النبات وأهميته الشديدة لدى الرجال بصفة خاصة في ضوء تجربتي مع البلميط المنشاري عبر موقع جربها.

تجربتي مع البلميط المنشاري

تجربتي مع البلميط المنشاري

هناك بعض التجارب للكثير من الأشخاص والتي يمكن سرد بعض منها فيما يلي:

  • تحكي سيدة ما قائلة أن تجربتها مع البلميط المنشاري للشعر كانت مميزة خاصةً بعدما قامت بخلطه مع الجينسينج وإضافة ما يعادل لتر ماء إليهما، حيث كانت تقوم بتطبيق الخلطة مرتين خلال اليوم في الصباح وقبل النوم، مما كان له عظيم الأثر في معالجة تساقط الشعر وبالتالي زيادة كثافته”.
  • أحد الأشخاص كان يعاني من “تضخم البروستاتا” وعند استعماله لأحدى المنتجات الطبية التي تضم ضمن مكوناتها خلاصة “البلميط المنشاري” بالإضافة إلى مكونات أخرى فعالة، لاحظ وجود فرق واضح خلال مدة قدرت بحوالي شهر من استعمال ذلك المنتج”.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع العسل والليمون على الريق

ما هو البلميط المنشاري

يعد واحداً من الأنواع المختلفة لأشجار النخيل الذي عادة ما ينمو في تجمعات وتعتبر أمريكا الشمالية هي موطنه الأصلي، يظل حيا لفترة قد تتجاوز السبعمائة عام لذلك يصنف ضمن النباتات ذات العمر الطويل.

ينمو النبات على هيئة شجيرة صغيرة تشبه في هيئتها أشجار النخيل، يبلغ ارتفاعها حوالي من 1 إلى 2 متر تقريباً، يتميز بجذوعه المتشققة وتعد التربة الرملية هي أنسب بيئة لنموه لذا ينمو بكثرة في “المناطق الساحلية”.

ويعد السبب الرئيسي في تسميته بهذا الاسم كون أوراقه تشبه في هيئتها شكل المنشار، وأما الثمار فهي الجزء الأكثر نفعاً والذي يتم استعماله في البلميط المنشاري، تشبه في هيئتها ثمار البلح صغير الحجم، حيث يمكن تناولها سواء في شكل طازج أو مجفف.

كما يتم استخلاص عصارتها لإنتاج العديد من المكملات الغذائية التي يتم بيعها داخل الصيدليات، ورغم تعدد فوائده إلا أنه من الضروري أن يتم استشارة الطبيب قبل الشروع في تناوله.

ما هي فوائد البلميط المنشاري؟

يتميز بخصائصه المتعددة التي تجعله فعال في حل العديد من المشكلات، ويمكن توضيح ذلك من خلال الآتي بعد ذكر تجربتي مع البلميط المنشاري بالتفصيل:

معالجة “تضخم البروستاتا”

  • يتم استعماله في معالجة الحميد منه فقط حيث يؤدي تضخم البروستاتا إلى العديد من المشكلات، ومن أبرزها كونه قد يؤثر على الصحة الإنجاببة للرجل وكذلك الجنسية.
  • بالإضافة إلى أن التضخم يسبب الكثير من المضاعفات حيث تؤدي الزيادة في حجم البروستاتا إلى الضغط القوي على المثانة، وبالتالي تكرار الحياة إلى التبول خاصة خلال الليل.
  • يتميز البلميط بقدرته الفائقة في التأثير على إفراز هرمون التستوستيرون، مما يساهم في تقليص التضخم الحادث وبالتالي التخلص مما صاحبه من أعراض مزعجة.

حماية الكلى

  • من المتعارف عليه أن الجهاز البولي قد تظهر به العديد من المشكلات خاصة مع تقدم السن، لذا ينصح بتناول البلميط المنشاري.
  • يساهم بفاعلية في تعزيز صحة الجهاز البولي مما يجعله قادر على القيام بكافة وظائفه بشكل طبيعي.
  • يحتوي على العديد من المركبات الكيميائية العامة التي تعزز من صحة الكلى وتعالج المشكلات التي قد تتعرض لها مثل حصى الكلى.

تعزيز القدرة الجنسية

  • هناك عدة هرمونات تؤثر على القدرة الجنسية لكلا من الرجل والمرأة على السواء، ومن أهمها هرمون التستوستيرون.
  • يلعب هذا الهرمون دور هام في أعداد الحيوانات المنوية التي تنتج داخل الخصيتين لدى الرجل، كما يؤثر على إنتاج البويضات لدى المرأة.
  • نتيجة لما سبق ذكره يلجأ الكثير من الأشخاص رجالا ونساءا إلى الاستعانة بالبلميط المنشاري لتعزيز القدرة الجنسية لديهم، إلى جانب زيادة الخصوبة لدى الزوجين وبالتالي التأثير بشكل إيجابي على الصحة الإنجاببة.

منع تساقط الشعر

  • العوامل المسببة لتساقط الشعر تختلف من شخص لآخر فبعضها قد يكون بسبب تغير هرموني أو تناول عقار طبي معين، وبعضها قد يكون وراثياً وهذا أمر لا يمكن معالجته لأنه يتعلق بطبيعة الجينات.
  • اشتهر البلميط المنشاري بقدرته على تحقيق معالجة أي اضطراب حادث في مستوى الهرمونات بالجسم والذي ربما كان سبباً في تساقط الشعر.
  • يتميز هذا النبات بكونه يضم مركبات تقوم بتثبيط الإنزيمات التي تحول هرمون التستوستيرون إلى آخر يؤدي إلى تساقط الشعر.
  • كما يساهم نبات البلميط المنشاري في تثبيت مستوى هرمون التستوستيرون عند الرجال، مما يساعد في الوقاية من الإصابة بالصلع.

مكافحة السرطان

  • يتسم ها النبات باحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة التي تحارب الشقوق الحرة المسببة للإصابة بالسرطان.
  • كما يضم النبات عدة مركبات تلعب دور هام في وقف نمو الخلايا السرطانية وبالتالي منع انتشارها.

معالجة “التهاب المسالك البولية”

  • يقوم هذا النبات بتسهيل عملية التبول لإحتوائه على مواد تساهم في علاج تضخم البروستاتا، كما أنه يعتبر بمثابة مطهر طبيعي للجهاز البولي.
  • يتم خلط مقادير متساوية من كلا من البلميط المنشاري وذيل الحصان، مضافاً إليهما نصف المقدار من العرقسوس.
  • يتم تناول هذا المزيج بمعدل مرتين يومياً، وسيلاحظ وجود فرق واضح حيث يخفف من الالتهاب الحادث بالجهاز البولي.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب المسالك البولية عند الرجال والنساء

فوائد البلميط المنشاري الأخرى

بالإضافة إلى الفوائد السابق ذكرها إلا أن هناك بعض الفوائد التي مازالت قيد البحث، ومن أبرزها ما يلي:

  • تخفيف الأعراض المصاحبة لنزلات البرد والمتمثلة في “السعال، العطس، التهاب الحلق أو القصبة الهوائية”.
  • معالجة الأرق واضطرابات النوم ليلا.
  • يلعب دور في زيادة كتلة العضلات بالجسم.
  • يعتبر علاج سحري لبعض المشاكل الجنسية مثل “العجز الجنسي، ضعف انتصاب العضو الذكري”.

الجرعة المسموحة من البلميط المنشاري

تناول هذا النبات سواء في صورته الحقيقية أو هيئة عقار طبي لابد أن يكون باستشارة الطبيب، كما يجب الالتزام بالجرعة المحددة للوقاية من أي أضرار أو مضاعفات قد تظهر بسبب الإفراط في تناوله.

لذلك حددت الجرعات المسموحة حسب نوع المشكلة المراد معالجتها، ونوضح ذلك فيما يلي:

  • علاج “تضخم البروستاتا”: المراحل الأولى منه يؤخذ 160 ملغرام بمعدل مرتين خلال اليوم، أما المراحل المتقدمة تبدأ الجرعة بـ 320 ملجرام بمعدل ثلاث مرات على مدار اليوم لفترة تصل إلى 4 أشهر، ثم يتم تقليص عدد مرات تناول الجرعة نفسها “320 ملغرام” لتؤخذ مرة واحدة كل يوم.
  • فراغات الشعر: يتم تناول جرعة قدرها 200 ملغرام بمعدل مرتين خلال اليوم بالإضافة إلى 50 ملغرام من “البيتا سيتوستيرول”.

ملحوظة:

لتحقيق أقصى استفادة من نبات البلميط المنشاري ينصح بتناوله على هيئة مكمل غذائي وتجنب تناوله كمشروب مغلي”.

المضاعفات والآثار الجانبية لنبات البلميط المنشاري

على الرغم من فوائد البلميط المتعددة والتي سبق ذكرها إلا أنه قد ينتج عن استعماله بعض الآثار الجانبية أو عدة مضاعفات لبعض الأشخاص، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بدوار وآلام بالرأس.
  • قد يصاحب تناوله الإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • الرغبة في القيء وتكرار نوبات التقيأ.
  • يحظر على المرأة الحامل أو المرصع تناول البلميط المنشاري لأنه يؤثر بشكل كبير على مستوى الهرمونات بالجسم.
  • السيدات اللتي يتناولن عقاقير لمنع الحمل ينصح بعدم تناولها لهذا النبات أو أحد المنتجات التي تحتوي على خلاصته.
  • الأشخاص الذين يتعاطون مميعات الدم يحظر عليهم تناوله لأنه يسبب عدة اضطرابات تتطور أحيانا إلى حدوث نزيف.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الدعامة الذكرية

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع البلميط المنشاري وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.