تجربتي في علاج الروماتويد

تجربتي في علاج الروماتويد وكيف استطعت التكيف مع هذا المرض المؤلم، حيث تكمن مشكلة الآلام الروماتيزمية وآلام العظام بشكل عام في أنها تجعل المريض غير قادر على الحركة، فإذا كنت عزيزي تعاني من هذه المشكلة الخطيرة التي ليس لها علاج محدد فتابعنا لنخبرك بأعراضها وأسبابها وطرق التعايش معها والتخفيف من حدة الأعراض، وإليكم تجربتي في علاج الروماتويد عبر موقع جربها.

تجربتي في علاج الروماتويد

تجربتي في علاج الروماتويد

اسمحوا لي أعزائي أن أقدم لكم خلاصة تجربتي في علاج الروماتويد وكيف ساعدتني تلك التجربة الناجحة في التحرك بشكل أفضل، فقد استطعت أن أتعايش مع مرضي وقد قلت أعراضه بشكل كبير وإليكم تجربتي في علاج الروماتويد  بالتفصيل:

  • أنا رجل أبلغ من العمر أربعون عاما، أعول أسرة تتكون من أنا وزوجتي وثلاث بنات أكبرهم في المرحلة الإعدادية من التعليم.
  • منذ بضعة أعوام وأنا أعاني من التهاب حاد في المفاصل، ومع الوقت قد تفاقمت مشكلتي وأصبت بتصلب في العمود الفقري.
  • وعجزت عن الاستمرار في عملي والإنفاق على أولادي، فكانت أعراض المرض شديدة للغاية.
  • حيث بدأت الأعراض بحمى شديدة للغاية، تسببت في ملازمتي لفراشي لمدة ثلاثة أيام.
  • وبعدها زالت الحمى وعادت درجة حرارة جسدي إلى طبيعتها كما كانت، ولكنني لم أعد قادرا على الحركة.
  • وبعد زيارتي للطبيب عرفت أنني مصاب بمرض الروماتويد، وأنه مرض ليس له علاج.
  • فأصبت بيأس شديد وساءت حالتي النفسية، فعدم قدرة الشخص على الحركة شعور قاتل، وخاصة إذا كان رجل يعول أسرة مثلي، فما أسوء الشعور بالعجز.
  • ولكن أخبرني طبيبي أن تحسن حالتي النفسية هو نصف طريق العلاج، وأن اليأس والحزن سيزيد الأمر سوءا.
  • وبشرني أن هناك طرق علاجية كثيرة يمكنها أن تساعدني في التكيف مع مرضي والتخفيف من حدة الأعراض.
  • وهنا وصف لي طبيبي بعض أنواع المسكنات القوية بالإضافة إلي بعض الأدوية التي تساعد في التقليل من التهاب المفاصل، وبعض الأدوية الأخرى للمفاصل.
  • ومع انتظامي في تناول جرعات العلاج في المواعيد المحددة لها، أصبحت أستطيع التحرك من جديد.
  • وهنا نصحني الطبيب بممارسة بعض العادات اليومية التي يمكن أن تغير حالتي بشكل كبير للأفضل مثل ممارسة الرياضة والتخلص من الوزن الزائد والابتعاد عن التدخين والمدخنين.
  • ومع الالتزام تحسنت حالتي بالفعل واكتشفت أن إصابتي بمرض لا يوجد علاج شافي له ليس أمرا كارثيا كما كنت أظن، وإنما يمكننا التعامل معه بشكل صحيح لنعيش بشكل أفضل.

اقرأ أيضًا: أعراض ضعف الأعصاب والعضلات

علاج مرض الروماتويد

في الحقيقة أنه لا يوجد علاج شافي يستطيع أن يقضي تماما على هذا المرض، ولكن يوجد بعض الأدوية الطبية والإجراءات والعادات اليومية التي يمكن أن تساعد بشكل فعال في التعايش مع المرض والتقليل من أعراضه، فيستطيع المريض الحركة وممارسة مهامه اليومية بشكل طبيعي، فتابع:

  • أدوية المفاصل لها دور هام في التخفيف من حدة الألم.
  • تناول المسكنات القوية فعال جدا في التخلص من الإعياء الذي هو عرض طبيعي للروماتويد ويجعل الشخص قادر على الحركة.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تستهدف ليونة المفاصل ويتم ذلك بإشراف طبي.
  • التدخل الجراحي حيث يقرره الطبيب المختص في بعض الحالات التي تستدعي ذلك مثل الحاجة إلي إصلاح بعض الأوتار التالفة أو استبدال مفصل أو التحام المفاصل أو استئصال الغشاء الزلالي.

أعشاب تساعد في علاج الروماتويد

هناك بعض الأعشاب التي يمكن أن تساعد بشكل فعال في علاج الروماتويد والتخلص من أعراضه المزعجة، ولكن لا يعني ذلك أنه يمكن الاعتماد عليها وحدها وإنما يجب تناولها بجانب العلاج الدوائي، بعد استشارة الطبيب أولا، ومن هذه الأعشاب ما يلي:

  • عشبة مخلب القط: فهي تقلل من التهاب المفاصل وتورمها وتقلل الشعور بالألم.
  • عشبة الكركم: وذلك لوجود مادة الكركمين بها التي تدعم مواجهة الأعراض التي تسبب التهاب المفاصل، وتقلل الألم.
  • عشبة الزنجبيل: حيث يحتوي على العديد من المركبات المضادة لالتهاب المفاصل فيقل الشعور بالألم ويقل التورم.
  • عشبة الأوكالبتوس: فالكثير من العلاجات الدوائية الفموية المعالجة للالتهاب المفاصل تكون هذه العشبة السحرية إحدى مكوناتها، ولكن يلزم عمل اختبار حساسية لها قبل تناولها.
  • عشبة جذر الأرقطيون: التي لها خصائص فعالة في علاج التهاب المفاصل.
  • عشبة الشاي الأخضر: وذلك لدوره الرائع في علاج الالتهاب بشكل عام والروماتويد بشكل خاص.
  • عشبة العرقسوس: فهو يعالج التهاب المفاصل ويمنع إنتاج الإنزيمات التي تسببه.

اقرأ أيضًا: علاج الأعصاب في الرأس بالأدوية

نصائح هامة لمرضى الرماتويد

هناك بعض النصائح التي يمكن أن نقدمها إلى مرضى الرماتويد، حيث يساعدهم الالتزام بها في التكيف مع المرض والتعايش معه دون أن تعيقهم أعراضه عن ممارسة حياتهم بشكل طبيعي فتابع لتتعرف عليها:

  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة كعادة يومية لك فهي تدعم تقوية العضلات والمفاصل وتحافظ على مرونة الجسم وليونة المفاصل، ولكن ننصح باستشارة الطبيب أولا.
  • تطبيق الكمادات البارة والساخنة على المفاصل فالكمادات الباردة تعمل على تقليل التورم وتشنجات العضلات، فيمكن اعتبارها مخدر فعال للألم، أما الكمادات الساخنة فهي ترخي العضلات وتقلل من حدة الألم.
  • المحافظة على الوزن المثالي والتخلص من الوزن الزائد لأن الوزن الزائد يسبب زيادة الضغط على عضلات المفاصل فيزداد الأمر سوءاً.
  • تحسين الحالة النفسية والتفكير بطريقة إيجابية بدلا من القلق والتوتر فيمكننا مصاحبة المرض.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على مادة الأوميجا ثري لدورها الرائع في دعم وتقوية العضلات وبالتالي تساهم في علاج الرماتيد، وتوجد هذه المادة في الأسماك.
  • تجنب التعرض إلى البرودة وارتداء الملابس الثقيلة التي تشعرك بالدفء فالتعرض للبرد الشديد سيؤدي إلى تفاقم أعراض المرض.
  • شرب كميات مناسبة من الماء والسوائل فهي تحسن الدورة الدموية في الجسم، وتحدث التوازن به.
  • احرص على تناول الأدوية بانتظام وفي المواعيد المحددة لها، فهي من أهم الأمور التي يتوقف عليها قدرتك على السيطرة على أعراض المرض وقدرتك على التعايش معه.
  • اهتم بزيارة طبيبك بشكل منتظم لاستشارته في كل جديد والاطمئنان على حالتك.

أسباب الإصابة بمرض الروماتويد

لعلك ترغب يا عزيزي في التعرف على أسباب الإصابة بمرض الروماتويد كي تتجنبها، فلا يوجد شيء بدون سبب، وهناك بعض الأسباب التي يحفز وجودها  إصابة الشخص بهذا المرض المؤلم، وإليك أهم هذه الأسباب فتابع:

  • مهاجمة الجهاز المناعي بالجسم لبعض الأنسجة الموجودة به فيسبب ذلك بعض الأعراض المؤلمة.
  • غالبا تكون هذه المهاجمة الشرسة حادثة بشكل خاطئ نتيجة لوجود خلل معين في الجسم، فينتج عن ذلك التهاب وتورم في مفاصل الجسم، تظهر أعراضها في شكل ألم في جميع عظام الجسد ويتركز الألم في مفاصل اليدين والركبتين.
  • وبعد ذلك يصل الالتهاب بشكل تدريجي إلى بطانة المفصل فتتلف أنسجته بالتدريج أيضا، ومن ثم يتعرض المريض إلى حدوث مضاعفات خطيرة.

أعراض الإصابة بمشكلة الروماتويد

هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تخبرك أن ما تعاني منه هو بالفعل مرض الرماتوتيد، وأن عليك التوجه للطبيب فورا قبل حدوث مضاعفات تعرضك للخطر، وإليك أهم هذه الأعراض فتابع لتتعرف عليها:

  • آلام بسيطة في المفاصل تزداد مع المجهود وزيادة الحركة.
  • تورم المفاصل وانتفاخها وملاحظة ليونة ملمسها.
  • الشعور بألم شديد إذا تم الضغط على المفاصل.
  • انتفاخ اليدين وملاحظة احمرارها.
  • التعرض للإرهاق والتعب المستمر لفترة طويلة.
  • الحمى والأنيميا، والتهاب العين.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب الأعصاب الطرفية

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي في علاج الروماتويد وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.