تجربتي مع الإجهاض المتكرر

تجربتي مع الإجهاض المتكرر حيث أنه هو عملية تعاني منها معظم السيدات خاصة في الأشهر الأولى من الحمل ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها ما يتعلق بالهرمونات والعوامل الوراثية ومنها ما يوجا إلى حدوث عدوى بكتيرية، بالإضافة إلى الأسباب الأخرى التي سوف نتعرف عليها من خلال تجربتي مع الإجهاض المتكرر عبر موقع جربها.

تجربتي مع الإجهاض المتكرر

تجربتي مع الإجهاض المتكرر

تزوجت في عام 2015 وأنجبت طفلي الأول عام 2016 وعندما أردت خوض تلك التجربة مرة أخرى عام 2020  حدث ما لا يمكن توقعه وهذا ما سوف أقوم بشرحه لكم من خلال تجربتي مع الإجهاض المتكرر التالية:

  • عام 2020 أخبرني الطبيب أنني حامل وبعد مرور الشهر الثاني قام الطبيب بإخباري لأن الجنين لا نبض فيه، لذا سوف يتم إجهاض الجنين.
  • هنا تم إهمال الموضوع ولم يتم عمل التحاليل اللازمة للوقوف على سبب الإجهاض، حتى حدث حمل مرة أخرى.
  • ونفس الأمر تعرضت للإجهاض مرة أخرى لكن الفرق هنا أنني شعرت بالأعراض التي كانت عبارة عن ألم في أسفل البطن والظهر، بالإضافة إلى نزول إفرازات بنية اللون والتي بدأ لونها يميل إلى اللون الأحمر بعد ذلك.
  • أيضا أخبرتني الطبيبة بعدم وجود نبض في الجنين نزل على الخبر كالصاعقة خاصة أنني تعرضت للإجهاض قبل ذلك.
  • قامت الطبيبة بوصف العلاج المناسب لعمل تنظيف إلى الرحم، ثم أخبرتني عن سبب تعرضي للإجهاض المتكرر والتي سوف اشرحها لكم من خلال السطور القادمة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الإجهاض في الشهر الأول

أسباب الإجهاض المتكرر

هناك عدة أسباب تؤدي إلى حدوث إجهاض بشكل متكرر منها ما يلي:

التهابات مهبلية

الالتهابات المهبلية من الأسباب التي تعيق عملية الحمل، لكن قد يحدث الحمل دون علاج تلك المشكلة مما تتسبب فيما بعد في حدوث الإجهاض.

العوامل الوراثية

العوامل الوراثية والجينات لها دور مهم في حدوث الإجهاض، قد تتعرض الأم إلى حدوث إجهاض بشكل متكرر وبالتالي تعاني الابنة من نفس المشكلة، بالإضافة إلى حدوث عوامل أخرى.

ضعف الحيوانات المنوية

على الرغم من هذا قد يحدث حمل ونتيجة ضعف الحيوانات المنوية لا ينمو الجنين بشكل سليم وهذا يؤدي إلى سقوطه على الرغم من خلو المرأة من أي عوائق طبية.

البطانة المهاجرة للرحم

قد تتعرض المرأة التي تعاني من مشكلة البطانة المهاجرة إلى حدوث مشاكل في الحمل منها الإجهاض.

الأورام

في بعض الحالات قد تعاني المرأة من بعض الأورام سواء كانت حميدة أو خبيثة وهذا يعيق استكمال الحمل مما يؤدي إلى فقدان الجنين بشكل متكرر في حال عدم تناول الجرعات المناسبة.

الإصابة بعدوى بكتيرية

من الممكن أن تصاب المرأة بعدوى بكتيرية تؤدي إلى حدوث إجهاض، ومن أسهو تلك العدوى هي الإصابة بداء القطط الذي يرجع إلى تناول اللحوم المصنعة.

أسباب أخرى

هناك أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث إجهاض متكرر منها ما يلي:

  • تجلط الدم.
  • حدوث تشوهات في الجنين مثل التشوهات العصبية.
  • حدوث اضطراب في الجهاز المناعي.
  • وجود مشكلات في الوحم مثل الأورام والتشوهات، بالإضافة إلى حدوث مشكلة في عملية التبويض.
  • التقدم في العمر لأن النساء فوق سن الأربعين هم أكثر عرضة للإجهاض المتكرر.
  • تجلط الدم.
  • تناول أنواع معينة من الأدوية.
  • التعرض للعلاج الكيميائي.
  • بذل مجهود بدني شاق.
  • التدخين وتعاطي المخدرات.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب.
  • التعرض للضغوط النفسية والتوتر.

اقرأ أيضًا: ما الذي يسبب الإجهاض في الشهر الأول والأعراض

أعراض الإجهاض

تتعرض الأم إلى حدوث إجهاض بشكل متكرر لكن تظهر بعض العلامات والأعراض التي تدل على حدوث تلك المشكلة ومنها ما يلي:

  • حدوث نزيف من المهبل سواء كان ذلك بشكل مستمر أو متقطع.
  • الشعور بألم أسفل الظهر وتختلف حدته من شخص لآخر.
  • الشعور بتقلصات أسفل البطن من شديدة إلى متوسطة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • نزول دم على شكل متجلط وليس على شكل نزيف.
  • الشعور الدائم بالغثيان والقيء.

مضاعفات الإجهاض المتكرر

هناك آثار سلبية قد تنتج عن حدوث إجهاض تلك الآثار يمكن علاجها بالأدوية، لكن هناك مضاعفات أخرى تنتج عن الإجهاض المتكرر مما يصعب علاجها ومن تلك المضاعفات ما يلي:

ضعف عنق الرحم

على الرغم من وجود علاجات متقدمة في الوقت الحالي، إلا أنه قد يحدث الف أو ضعف في عنق الرحم نتيجة التعرض إلى الإجهاض المتكرر.

التهاب الحوض

التعرض لتلك المشكلة قد يكون له تأثير سلبي على الأعضاء التناسلية، وذلك في حال لم يتم علاجها بشكل صحيح، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث عقم في بعض الحالات التي يحدث فيها حمل خارج الرحم.

عدم حدوث حمل مرة أخرى

قد يصعب حدوث حمل نتيجة ضعف عنق الرحم الذي ينتج عن كثرة الإجهاض.

وقد تتعرض المرأة إلى بعض الأضرار الصحية في حال حدوث خطأ طبي أثناء عملية الإجهاض ومن تلك الأضرار ما يلي:

  • التعرض إلى الولادة المبكرة.
  • حدوث نزيف مهبلي خلال الحمل.
  • قد يترتب على ذلك بعض الآثار النفسية مثل الخوف من حدوث حمل، كذلك رفض العلاقة الحميمة.
  • حدوث مشكلات في المشيمة.
  • قد ينتج عن ذلك الولادة المبكرة.
  • من الممكن أن يصبح وزن الجنين منخفض.
  • لذا لابد من الانتظار لعدة أشهر بعد الإجهاض التفكير في الحمل مرة أخرى.

علاج الإجهاض المتكرر

الآن أصبح من السهل تحديد ما إذا كان الجنين قد توفي أم لا وذلك من خلال الموجات فوق الصوتية وفي حال موت الجنين قد يكون لديك مجموعة من الخيارات ومنها ما يلي:

  • في حال لم تظهر العلامات التي تدل على الإجهاض، يتم ترك الأمر يتم بشكل طبيعي وعادة ما يحتاج إلى ثلاثة أو أربعة أسابيع حتى ينتهي الإجهاض تماما، وفي حال لم يتم التخلص من الجنين من تلقاء نفسه لن يكون أمامك سوى التعرض إلى التدخل الطبي.
  • العلاج الطبي يكون عن طريق تناول بعض الأدوية التي تعمل على طرد الجنين والمشيمة بشكل سريع.
  • ويمكن تناول تلك الأدوية إما عن طريق الفم أو عن طريق المهبل وقد يختار الطبيب إدخاله عن طريق المهبل لتقليل الأضرار وزيادة فعالية الدواء.
  • أما عن التدخل الجراحي والذي يكون عن طريق توسيع الرحم وإزالة الأنسجة التي توجد داخل الرحم.

الوقاية من الإجهاض المتكرر

هناك مجموعة من الطرق التي تساعد على الوقاية من الإجهاض المتكرر والتي سوف نتعرف عليها من خلال السطور التالية:

  • الاهتمام بالتغذية الصحيحة من خلال تناول الخضروات والفاكهة التي تحتوي على عناصر غذائية مهمة لصحة الجنين والأم.
  • الابتعاد عن التدخين وتناول الكحوليات.
  • كذلك يجب عدم تناول الأدوية دون استشارة الطبيب.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة بشكل مستمر.
  • يجب تناول كميات كبيرة من الماء.
  • متابعة الطبيب بشكل منتظم.

فحوصات للتعرف على أسباب الإجهاض

ولا بد من إجراء بعض الفحوصات للوقوف على أسباب الإجهاض وتفادي حدوث مرة أخرى ومن تلك الفحوصات ما يلي:

  • فحص الكروموسومات التي تتعلق بالزوجين.
  • فحص الرحم، بالإضافة إلى عمل فحص للمبايض.
  • عمل فحوصات للكشف عن وجود التهابات مهبلية.
  • فحص مضادات المناعة لدى الأم.
  • إجراء فحص كروموسومات الأجنة وذلك بعد عملية الإجهاض.

مشاكل تساهم في حدوث الإجهاض

كما يذكر أنه لابد من علاج المشكلات التي تسببت في حدوث إجهاض ومنها:

  • حدوث خلل في الهرمونات.
  • اضطراب جهاز المناعة.
  • ضعف عنق الرحم.
  • تخثر الدم.

اقرأ أيضًا: إفرازات صفراء قبل الدورة من علامات الحمل

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع الإجهاض المتكرر وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.