تجربتي مع عملية تطويل القامة

تجربتي مع عملية تطويل القامة كانت من التجارب المميزة التي خضتها خلال الآونة الأخيرة والتي سوف أرويها لكم عبر موقع جربها ، فقد كنت أعاني من القصر الملحوظ، مما كان يتسبب لي في بعض المشكلات المحرجة، ولكن عندما أجريت هذه العملية أصبحت أشعر بالرضا التام عن طولي.

اقرأ أيضا: تجربتي مع عملية شد البطن

تجربتي مع عملية تطويل القامة

تجربتي مع عملية تطويل القامة

أنا فتاة أبلغ من العمر 35 عام، نعم لا تتعجبون فأنا لم أتزوج بعد على الرغم من كبر سني، ذلك أن طولي لا يتجاوز 140 سم، وهذا بالطبع قصر ملحوظ في القامة ، الأمر الذي سبب لي المعاناة منذ طفولتي.

في البداية كنت أعتقد أن هذه المشكلة من المشكلات التي ستتلاشى بشكل طبيعي خلال سنوات حياتي المقبلة، وأنني سأكتسب المزيد من الطول، لكنني لاحظت أنني أبدو أقصر من الطول الطبيعي لزميلاتي بقدر ملحوظ.

لم أكن أعرف ما هو الحل الأمثل للتخلص مما أعاني منه، لذلك ذهبت إلى بعض الأندية الرياضية لمحاولة تطويل قامتي من خلال ممارسة بعض التمارين، وفي الحقيقة لقد اكتشفت أن هذه التمارين لن تبلغني بغيتي أبدًا.

فهي تساعد على جعل الجسم مشدود ليس إلا، أما مشكلتي فقد كانت تتطلب شيء اكثر دقة، وحل عملي أكثر، وعلى الرغم من علمي بهذا الأمر، فقد تجاهلت المشكلة لسنوات، ظنًا مني أن جراحة تطويل القامة من الجراحات الخطيرة للغاية والتي ستنتهي بي إلى الموت.

فأنا شخصية مهولة بطبعي وأخشي العمليات إلى حد الفزع، لكن بعد أن تجاوزت ال30 عام دون أن أتزوج أو أحصل على فرصة العمل التي كنت أحلم بها، رأيت أنه لا مفر، وأن علي خوض هذه التجربة.

بالفعل ذهبت إلى جراح مشهور بمدينتي وطلبت منه أن يشرح لي أكثر عن عملية تطويل القامة، شرح لي الطبيب ما أريد كما أخبرني بالفحوصات التي يتعين علي القيام بها قبل خوض التجربة.

وبعد أن خضت تجربتي مع عملية تطويل القامة، أنا الآن أشعر بثقة كبيرة للغاية، وبفضل الله حصلت على فرصة عمل مناسبة، كما أنه تمت خطبتي إلى أحد زملائي في العمل.

وعلي القول أنه أيًا كان ما تعانون منه، عليكم عدم التكاسل، والبحث عن كافة الطرق المتاحة التي توصلكم إلى بغيتكم، ولحرصي على إفادتكم جميعًا، حدثتكم عن تجربتي بالتفصيل.

اقرأ أيضا: تجربتي مع عملية تقوس الساقين

تجارب مع عملية تطويل القامة

تجارب مختلفة مع عملية تطويل القامة

هناك مجموعة من التجارب المختلفة لبعض الأشخاص مع عملية تطويل القامة، فقد اطلعت على بعض التجارب التي لقيت نجاح ملحوظ، ولحرصي على نقل التجربة كاملة إليكم سأخبركم عنها، ومن هذه التجارب ما يلي:

1ـ التجربة الأولى

تتحدث إحدى الفتيات عن تجربتها مع عملية القامة فتقول؛ كنت أعاني من قصر ملحوظ في القامة، الأمر الذي كان يسبب لي الإحراج بقدر كبير، فقد كانت أختي التي تصغر عني ب 4 سنوات أطول مني، كما أنها كانت تزعجني بشكل دائم.

ولشدة انزعاجي من الأمر قررت أن أجرب كل ما بوسعي حتى أحصل على الطول المناسب لي،  ولأنني كنت أعلم أن التمارين الرياضية لن تجدي معي نفعًا ولن تجعلني أحصل على ما أتمنى، قررت أن أسأل أهل العلم من الأطباء.

فقد جربت العديد من المحاولات للحصول على المزيد من الطول وكانت جميعها بلا جدوى، حتى نصحني أحد الأطباء بهذه العملية، وبعد أن أجريتها زاد طولي حوالي 5 سم.

في الحقيقة هذا الأمر جعل كافة الأشخاص المحيطين بي ينبهرون بطولي، كما أن شقيقتي توقفت عن ازعاجي، هذا إلى جانب زيادة ثقتي بنفسي بعد خوضي تجربتي مع عملية تطويل القامة.

2ـ التجربة الثانية

تختلف هذه التجربة عن السابقة إلى حد كبير، ذلك أنها لرجل، يتحدث أحد الرجال عن تجربته فيقول ربما يكون قصر القامة مشكلة تتعلق بالرجال والنساء، لكن مما لا شك فيه أنها في حق الرجال أسوأ، ذلك أنني أبلغ من العمر 28 عام، ولم أتزوج حتى الآن.

ولأكن صادقًا معكم أنا حتى لم أحظى بقصة حب كباقي الشباب الطبعيين، فكثيرًا ما كنت أتلقى عبارات سخرية واستهزاء ممن حولي، كما أنني لم أكن أشعر بالرضا تجاه طولي مقارنة بالرجال الآخرين.

كل هذه الأمور دفعتني للبحث عن شيء يزيد من الطول، وكنت أعلم أنه لابد من التدخل الجراحي لتطويل القامة، وبعد البحث الكثير وجدت أحد المراكز الكبرى في مدينتي يقوم بعمليات تطويل القامة بسعر معقول.

في الحقيقة بحثت كثيرًا قبل القدوم عليها، حتى حسمت قراري وقمت بإجراء الجراحة، وبفضل الله قد خضت تجربتي مع عملية تطويل القامة بنجاح باهر، فقد زاد طولي 9 سم، وأصبحت راضياً عن مظهري بشكل تام، كما أن زواجي بعد شهر وأنا مسرور للغاية.

3ـ التجربة الثالثة

أما عن هذه التجربة فهي لإحدى البنات التي تبلغ من العمر 19 عام، تتحدث الفتاة عن تجربتها مع هذه العملية فتقول، من فضل الله تعالى علي أني ولدت في أسرة غنية إلى حد ما، وذلك على الرغم من قصر قامتي الملحوظ.

فربما لو كنت من أسرة عادية أو فقيرة، كنت لا أزال إلى الآن أعاني من مشكلة قصر قامتي الذي كان يسبب لي الإحراج الدائم، فطالما كانت هذه المشكلة أحد أكبر المشاكل التي واجهتني في حياتي.

لذلك بدأت أبحث عن أي شيء يخلصني مما أعاني منه، ذلك أنني لم أحظى برفقة كالفتيات، فقد كان كل زملائي يدعونني بالطفلة المدللة، وقد كان هذا يثير إزعاجي، وذات يوم قررت أن أذهب إلى أحد الأطباء حتى يدلني على الحلول الطبيبة المتاحة لحالتي.

أخبرني هذا الطبيب أنه يمكنه إجراء عملية تطويل القامة لي في الأسبوع المقبل في الخارج،  ذلك أنه كان على مقربة من سفر هام خاص بعمله، وفي الحقيقة لم أتردد لحظة، لذلك سافرت لبدء تجربتي مع عملية تطويل القامة في الخارج، وأذكر أنها كانت عملية ذات نتائج ممتازة للغاية.

فقد ازداد طوله حوالي 7 سم، كما أنني أصبحت قادرة على الحركة بشكل أفضل من ذي قبل، حيث كنت أعاني من بعض المشكلات في الساق، فأنا أشعر بالسعادة البالغة تجاه تجربتي مع عملية تطويل القامة.

اقرأ أيضا: تجربتي مع الحمل بعد عملية شد البطن

كيفية إجراء عملية تطويل القامة

من تجربتي مع عملية تطويل القامة علمت أنها تتم عبر القيام ببعض الخطوات الطبية المدروسة، وقد أخبرني الطبيب بهذه الخطوات عندما سألته عن طبيعة العملية، وهذه الخطوات كالتالي:

  • يبدأ الطبيب في تجزيئ أجزاء العظام التي يتم تطويلها سواء الساق أو الفخذ.
  • يتم سحب الأجزاء التي تم كسرها بنسبة 1 ملم في اليوم، لزيادة الطول بالتدريج، مع مراعاة ألا يتعدى 20% من الطول الأصلي للفرد.
  • وضع مسمار في النخاع، وبالتالي يتم تكوين عظام أخرى في المنطقة الفارغة، مما يساهم في زيادة الطول.
  • بعد العملية بفترة وتعافي المريض، يتم عمل إزالة للجهاز أو الأدوات التي تم إضافتها داخل العظام للتطويل، وبعدها يلزم المعاينة بشكل دوري مع الجراح.

الوقت الملائم لإجراء عملية تطويل القامة

على الرغم من أنني خضت تجربتي مع عملية تطويل القامة في سن متأخر قليلًا إلا أن الطبيب أخبرني أن أكثر وقت مناسب لهذه العملية هو بين 18، 19 عام، حيث يتوقف الجسم عن النمو من الناحية الطولية في هذه السن تقريبًا.

وهذا بسبب حدوث انغلاق في صفائح الغضاريف الموجودة في نهاية العظام، ويكون الحد الأقصى للعمر اللازم لهذه العملية هو 50 سنة، حيث يكون إجرائها بعد هذا السن له مضاعفات خطيرة على العظام.

تكلفة عملية تطويل القامة

تكلفة عملية تطويل القامة

بعد البحث والقراءة عن العملية، توصلت إلى أن تكلفة العملية تختلف من مكان لآخر، ومن بلد لآخر تبعًا لاختلاف العملة وكفاءة الطبيب أو شهرة المركز الطبي، وفي الغالب لا تتجاوز التكلفة ما يأتي:

  • تكون تكلفة العملية في أمريكا حوالي 8 آلاف دولار، ويكون أقل قيمة لها هي 5000 دولار.
  • وتعتبر أقصى تكلفة لعملية تطويل القامة في الولايات المتحدة هي 90 ألف دولار.
  • هذا إلى جانب أنه يمكن إجرائها في 12 دولة أخرى وتختلف القيمة من كل دولة لآخري.

الطول الذي يزيد في عملية تطويل القامة

يختلف الطول الذي يتم إضافته في العملية تبعاً لعدد البوصات داخل العظام، حيث يمكن أن يزيد الطول من 5 حتى 8 سم أي حوالي 3 بوصات كحد أقصى من خلال إجراء العملية مع وجود مضاعفات بسيطة.

أما في حالة زيادة الطول أكثر من ذلك حتى 15 سم وهو ما يعادل 6 بوصات، تحدث الجراحة مع التخدير، ويتم زيادة المضاعفات بعض الشيء، لذلك يفضل عدم المبالغة في زيادة الطول، لضمان نجاح العملية بأقل آثار ممكنة.

مميزات عملية تطويل القامة

منحتني تجربتي مع عملية تطويل القامة مجموعة من المميزات الهائلة، فهي من العمليات التي ساعدتني كثيرًا، ومن المميزات التي حصلت عليها ما يأتي:

  • تساهم في تدعيم الساق خلال مدة الشفاء، وبالتالي يمكن مواصلة الحياة دون وجود مشكلة، كما يمكن تحريك الساق والمفاصل بسهولة تامة بعد إجرائها.
  • يمكن الخروج من المركز الطبي أو المستشفى بعد العملية بثلاثة أيام فقط.
  • زيادة الطول إلى 8 سم وأكثر، وبالتالي زيادة الثقة في النفس.

اقرأ أيضا: تجربتي مع عملية شد الأفخاذ

مضاعفات عملية تطويل القامة

مضاعفات عملية تطويل القامة

حدثني الطبيب عن بعض المضاعفات التي يحتمل حدوثها بعد إجراء هذه العملية، لاسيما أنني كنت  قد تجاوزت ال30 عام، ومن المضاعفات التي يحتمل أن يتعرض لها الفرد بعد عملية تطويل القامة ما يلي:

  • التهاب العظام والأجزاء التي تم إدخال المسامير أو الأسياخ لها.
  • عدم استجابة العضلات لعملية الإطالة، أو عدم نمو العظام تبعاً لما تم التخطيط له.
  • بطء التئام الجروح وعودة تماسك العظام، مع وجود بعض المشكلات الوعائية العصبية في بعض الحالات القليلة.
  • يمكن أن تطول مدة التعافي عن المحدد بسبب ضعف الاستجابة للطول الزائد، ويحدث ذلك في الغالب عند زيادة الطول بشكل مبالغ فيه.
  • أن يظهر الساق في بشكل غير ملائم للجسم، لذلك يجب مراعاة الطول الملائم.
  • حدوث تصلب في العظام بشكل مستمر في حالة عدم ملاحظة التيبس في وقت مبكر، أو تأخر بدء خطوات ثابتة نحو العلاج.
  • كذلك قد تزداد احتمالية العدوى عند وجود مثبت خارجي للعملية.
  • استمرار شد الأنسجة الرخوة وقت أطول من المحدد، لذا يجب الحرص على أداء التمرينات، كما يفضل المتابعة مع أحد أطباء العلاج الطبيعي وهذا ما فعلته بعد خوضي تجربتي مع عملية تقصير القامة.

اقرأ أيضا: تجربتي مع عملية تقوس الساقين

وفي الختام فإن الطول الملائم من الأمور الهامة التي تزيد من ثقة الشخص بنفسه، كما أنها تمنحه مظهر مميز، وقد ذكرت تجربتي مع عملية تطويل القامة لإفادة كل من يبحث عن وسيلة جيدة لذلك، كما علي القول أنه كلما تم ذلك في وقت مبكر، كلما كان أفضل بكثير.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.