تجربتي مع التهاب الحوض

تجربتي مع التهاب الحوض حيث تعاني العديد من السيدات من الالتهابات المختلفة في أنحاء الجسم، ولكن أكثر ما تعاني منه هو التهاب الحوض، حيث تسبب لها ألم شديد، فيصعب عليها الحركة، أو حتى ممارسة الحياة بشكل طبيعي، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على أحد السيدات والتي تحكي تجربتي مع التهاب الحوض وما هي أعراضه وطرق علاجه عبر موقع جربها.

تجربتي مع التهاب الحوض

تجربتي مع التهاب الحوض

تحكي أحد السيدات أن تجربتي مع التهاب الحوض كانت من التجارب القاسية، فقد كنت أعاني من الألم الشديد أسفل البطن، مع وجود بعض النقاط من الدم في غير موعد العادة الشهرية، وأثناء ممارسة الجماع كنت أشعر بألم في البطن حتى المهبل.

ومع شدة الألم ذهبت إلى طبيبة النساء، والتي أخبرتني أن الأعراض التي أعاني منها هي أعراض التهاب الحوض.

وقامت الطبيبة بوصف بعض الأدوية المضادة للالتهابات، وكان منها كريمات مهبلية تساعد على ترطيب المهبل، وقامت بتحذيري من بعض الأمور وخاصة استخدام الغسول المهبلي الذي يعمل على جفاف المهبل ويقضي على البكتريا النافعة التي تساعد على ترطيب المهبل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع جفاف المهبل

أعراض التهاب الحوض

تنقسم الأعراض الخاصة بالتهاب الحوض إلى قسمين أحدهما أعراض بسيطة والآخر أعراض خطيرة، ويمكن تفصيلهم كالتالي:

الأعراض البسيطة

  • وجود ألم أسفل البطن.
  • الإحساس بالألم أثناء العلاقة الحميمة.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • نزول بعض القطرات من الدم في غير موعد العادة الشهرية، كما أنها تكون غير منتظمة.
  • نزول إفرازات مهبلية ذات لون أصفر أو أخضر وتكون رائحتها كريهة.
  • الغثيان أو القيء.

الأعراض الخطيرة

  • وجود ألم شديد جداً أسفل البطن.
  • الشعور بالإغماء.
  • التقيؤ المستمر بسبب عدم المقدرة على الاحتفاظ بالطعام في المعدة.
  • الإصابة بالحمى.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • حصول حمل خارج الرحم.

مضاعفات الإصابة بالمرض

في حال عدم معالجة الالتهاب فقد يسبب في ظهور أعراض ومضاعفات خطيرة كالتالي:

  • ظهور خراج في الجهاز التناسلي.
  • حدوث الحمل خارج الرحم.
  • ظهور ندوب بداخل الأنسجة مما يسبب إغلاق قناة فالوب، وعدم خروج البويضة إلى الرحم.
  • قد يسبب حدوث نزيف شديد يؤدي إلى وفاة المرأة.
  • الإصابة بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع خل التفاح للالتهابات

أسباب التهاب الحوض

وظيفة عنق الرحم هي وقاية الجهاز التناسلي من إصابته بالبكتريا الناتجة من الاتصال الجنسي، ومن ثم تنتقل البكتريا إلى الرحم مما يسبب التهاب الحوض، ومن الأسباب التي تزيد من فرصة حدوث الالتهاب:

  • وجود تاريخ سابق بالإصابة بالتهاب الحوض.
  • تركيب اللولب المانع لحدوث الحمل، وذلك خلال الثلاثة الأسابيع الأولى من تركيبه.
  • استخدام الغسول المهبلي مرات عديدة، مما يسبب خلل في التوازن البكتيري، فيضر البكتريا النافعة الموجودة في المهبل.
  • ممارسة العلاقة الجنسية في عمر أقل من 25 عاماً.
  • عدم استخدام وسائل الحماية خلال العلاقة الجنسية مثل الواقي الذكري، حتى لا تنقل الأمراض الجنسية.

تشخيص التهاب الحوض

هناك عدة فحوصات وإجراءات يمكن من خلالها معرفة المشكلة والسبب، والتأكد من مدى صحة هذه الأعراض:

  • فحص طبي للحوض والأعضاء المحيطة بها.
  • إجراء فحص Cervical culture، والذي يمكن من خلاله معرفة نوع الالتهاب الموجود في عنق الرحم.
  • إجراء اختبار البول.
  • فحص عنق الرحم من خلال الالتراساوند.
  • عمل فحص بالمنظار لكشف البطن.

علاج التهاب الحوض

المعالجة السريعة للمرض تقي من حدوث المضاعفات الخطيرة له، ومن طرق علاج المرض:

  • عدم ممارسة العلاقة الحميمة بشكل مؤقت حتى يكون مفعول العلاج أسرع.
  • استخدام المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب بعد التأكد من عدم وجود حمل، أو أن الحالة حرجة بحاجة إلى تدخل جراحي.
  • إجراء عملية جراحية لتصريف الخراج إذا انفجر، أو في حالة عدم الاستجابة إلى المضادات الحيوية.
  • فحص الزوج ومعالجته حتى لا ينقل العدوى مرة أخرى للمرأة بعد إقامة علاقة جنسية.

الوقاية من الإصابة بالتهاب الحوض

هناك عدة طرق يمكن من خلالها تجنب حدوث الالتهاب، ومنها:

  • ممارسة الجماع بطريقة آمنة وصحية.
  • إجراء فحص طبي بشكل دوري للتأكد من وجود أمراض جنسية معدية عند الزوجين.
  • الابتعاد عن استخدام الغسول المهبلي بشكل مستمر.
  • تنظيف العانة من الأمام إلى الخلف تجنبا لانتقال البكتريا إلى المهبل.

علاج التهاب الحوض بالأعشاب

هناك أعشاب تساعد في علاج وتخفيف الأعراض الناتجة من التهاب الحوض وهي:

الكركم

  • يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي تعمل على مكافحة العدوى، فهي مادة مضادة للالتهاب والجراثيم.
  • يمكن تناوله عن طريق إذابة ملعقة مطحونة منه على كوب من الحليب، مرة واحدة في اليوم.

زيت اللافندر وزيت الزيتون

  • يعمل على شد العضلات، ويزيد من تدفق الدم إلى العضو التناسلي، مما يعجل من الشفاء.
  • يمكن استخدامه عن طريق تدليك المنطقة بحركات دائرية لمدة عشر دقائق.

زيت شجرة الشاي

  • يقوم زيت شجرة الشاي بمحاربة البكتريا التي تسبب العدوى.
  • يساعد في القضاء على الرائحة الغير مرغوبة من المهبل.
  • يستخدم من خلال وضع بضع قطرات من الزيت في وعاء صغير به ماء دافئ، ويتم غسل المنطقة السفلية مرة كل يوم.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب المفاصل بالأعشاب

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع التهاب الحوض وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.