تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال من أخطر التجارب التي رأيتها في حياتي، وهي من العمليات الأساسية التي يخضع لها العديد من الفئات العمرية الذين يعانون من مشاكل في القلب، ومن هذه الفئة هي فئة الأطفال، لذا في هذا المقال سأعرض عليكم تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال والتي كان يعاني منها طفلي الصغير عبر موقع جربها.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال

تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال

في ضوء تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال نذكر التالي:

  • ظل طفلي يعاني من مشاكل في القلب لمدة عام، حتى قرر الطبيب بإجراء عملية جراحية له، ومن خلال تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال سأعرفكم بما مررت به:
  • بدأت ألاحظ أنا وزوجي على ابننا البالغ من العمر سبع سنوات بعد أن يقوم ببعض الجهد واللعب تظهر عليه أعراض التعب، حتى من أدنى مجهود، وقمنا باستشارة الطبيب، والذي طلب منا إجراء بعض الفحوصات الطبية التي اكتشف من خلالها بعض المشاكل التي في القلب، وقام بوصف الأدوية مع إتباع بعض التعليمات التي من أساسها عدم اللعب مثل باقي الأطفال.
  • ولكن استمرت حالته في التدهور، مما جعل الطبيب يقوم بإجراء عملية جراحية له، وكنت خائفة جدا على طفلي، ولكن أخبرني الطبيب أن معدلات نجاح هذه العمليات تتجاوز 95%، مما جعلني أطمأن على طفلي، وبالفعل قام بإجراء العملية.
  • استغرقت العملية وقت طويل جداً، وبعد ذلك مكث ابني في العناية المركزة عدة أيام حتى استقرت حالته واطمأن الطبيب على حالته، ومن ثم غادرنا المستشفى، وقام الطبيب بوصف الأدوية، وإتباع بعض النصائح بعد إجراء عملية القلب المفتوح.
  • قمت بعرض تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال بعد أن رأيت خوف الكثير من الأمهات على أطفالها المصابين بأمراض في القلب حتى يطمأنوا على أبنائهم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع دعامات القلب

الحالات التي يجب إجراء عملية القلب المفتوح

لا تعد العمليات الجراحية هي الإجراء الوحيد لعلاج مشاكل القلب المختلفة، ولكن هناك حالات تستلزم إجراء العملية بشكل طارئ لا تحتمل التأجيل، ومن خلال تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال تعرفت على الحالات التالية:

التعرض لحادث في القلب

قد يتعرض الإنسان إلى حادث يصيب القلب بالمشاكل، فقد يصيب الشرايين أو الأوردة التي في القلب، مما يسبب نزيف داخلي فيها، ومن ثم يؤدي على وفاة الشخص، فيجب الإسراع في إجراء العملية على الفور.

الإصابة بعيب خلقي

يصاب العديد من الأطفال حديثي الولادة بوجود عيب خلقي في القلب، والتي تتطلب إلى إجراء جراحة عاجلة في القلب، ومن المشاكل الخلقية التي قد يتعرض لها الطفل: مشكلة في الشريان التاجي، أو انسداد البطين الأيمن مسببة زرقان الجسم.

انسداد الصمامات

قد يتعرض الإنسان للإصابة بالانسداد الطبيعي او الصناعي الناتج من حل مشكلة من مشاكل القلب، إلى تعرض الدم للتجلط، مما يسبب انسداد في الصمامات، مما يتطلب إجراء فوري لعملية جراحية.

انقسام الشريان الأورطي

هذه المشكلة قد تعمل على مرور الدم إلى القلب من دون تحكم، مسببة تمزق في الشريان، ويؤدي إلى وفاة الإنسان على الفور.

طريقة إجراء عملية القلب المفتوح للأطفال

وهناك العديد من الخطوات التي تتم لإجراء العملية من بينها:

قبل إجراء العملية

  • يقوم الطبيب بمنع بعض الأدوية عن المريض، كما يطلب من المريض إجراء بعض الفحوصات التي تطلعه على الحالة.
  • يتم منع الطفل عن الطعام والشراب قبل العملية ب12 ساعة.
  • يقوم الأبوان بالإمضاء على بعض الأوراق التي تحضرها المستشفى.

أثناء العملية

  • يقوم الطبيب بتخدير الطفل بشكل كلي، حتى يغيب عن الوعي.
  • يقوم الطبيب بإجراء شق في صدر الطفل.
  • يصل الطبيب إلى الثقب الموجود في القلب، وحل المشاكل التي فيه، ومن ثم يتم غلق الشق عن طريق الغرز الطبية.
  • وبالرغم من أن آلية عمل العملية ليست كثيرة، إلا أنها تحتاج إلى دقة كبيرة حتى لا يحدث خطأ.

بعد إجراء العملية

  • يتم إخراج المريض، وإدخاله إلى العناية المركزة حتى تستقر حالته، ويستطيع الخروج من المستشفى بعد مرور خمسة أيام.
  • يمكن للجرح أن يلتأم بعد مرور أربعة أسابيع، وهي الفترة التي يوصي بها الطبيب بالمكوث في المنزل.
  • يكتب الطبيب بعض الأدوية التي تساعد في إتمام العلاج، وبعض المسكنات القوية لتقلل من الشعور بالألم، ويتم تناول المضادات الحيوية مدة قد تصل إلى ستة أشهر.

اقرأ أيضًا: أهم تمارين تقوية عضلة القلب

الفحوصات الواجبة قبل إجراء العملية

تعد عملية القلب المفتوح للأطفال من العمليات الكبيرة التي يلزم فيها القيام بعدة تحاليل وفحوصات حتى يتعرض المريض إلى مضاعفات قد تؤثر على حياته، ومن هذه الفحوصات الواجبة:

  • قياس تخطيط القلب.
  • مخطط لنبضات القلب.
  • تحليل لصورة الدم كاملة.
  • فحص وظائف الكلى والكبد.
  • فحص بالموجات فوق الصوتية.

متى يفيق المريض بعد العملية

وعن مراحل الإفاقة:

  • تختلف إجابة هذا السؤال على حسب الحالة الصحية وعمر الطفل المريض ونوع المشكلة التي يتم حلها عن طريق العملية.
  • في غالب الأمر لا يستغرق الأمر طويلا، ويبقى المريض تحت العناية المركزة حتى يتم قياس معدل ضربات القلب.
  • يتم تزويد المريض بالسوائل عن طريق الأوردة، وكذلك إذا كان بحاجة إلى الأكسجين.
  • بعد مرور عدة أيام في العناية المركزة واستقرار الحالة الصحية يتم نقل المريض إلى غرفة عادية، ومن ثم يعود إلى المنزل.
  • يتم منع المريض من الزيارة لأن المناعة ستكون ضعيفة، ويجب أن يبتعد عن أي مصدر للجراثيم أو البكتريا.

مضاعفات عملية القلب المفتوح

تعد هذه العملية من العمليات التي لها نسبة عالية من النجاح، إلا أن هناك بعض الأعراض التي قد تظهر على المريض، منها:

  • عدم القدرة على التبول.
  • اضطراب في النوم.
  • الإمساك.
  • عدم القدرة على تناول الطعام.
  • الشعور بطعم معدني أثناء تناول الطعام.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • العصبية.
  • الشعور بوجود ألم في عضلات الصدر.
  • انتفاخ وتورم القدم.

علامات فشل عملية القلب المفتوح

من العلامات التي قد تظهر على المريض وقد تدل على فشل العملية هي:

  • فقدان الكثير من الدم.
  • فشل رئوي.
  • عدم المقدرة على التنفس بشكل سليم.
  • فقدان الوعي.
  • حدوث جلطة دموية.
  • ألم في الصدر مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • فشل كلوي.
  • الإصابة بسكتة دماغية.
  • حدوث نوبة قلبية.

هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة

تعتمد نجاح العملية  على الطبيب الجراح، مدة اتصال المريض بأجهزة القلب والرئتين، وقد أشار الأطباء إلى أن 10% ممن أجروا العملية قد يتعرضوا للوفاة.

نصائح بعد إجراء عملية القلب المفتوح

وهناك بعض النصائح التي ينبغي وضعها في عين الاعتبار منها:

  • العناية بالجرح جيداً، حتى لا يكون مصدر للعدوى، مما يسبب حدوث مضاعفات.
  • الحفاظ على منطقة الجرح أن تكون دافئة وجافة، ويمكن الاستحمام بالماء الدافئ مدة لا تزيد عن عشر دقائق، وإبعاد الماء عن منطقة الجرح.
  • أخذ جرعات الدواء بشكل منتظم كما وصف الطبيب.
  • الراحة التامة، وعدم بذل أي مجهود.
  • في حال حدوث أي التهاب في الجرح أو احمرار أو سخونة يجب اللجوء إلى الطبيب فوراً.
  • الابتعاد عن مخالطة الناس اجتناباً لانتقال أي عدوى، حيث أن مناعة المريض في هذا الوقت تكون ضعيفة جداً.
  • الابتعاد عن وضع أي كريمات على الجرح.
  • يجب دعم رقبة الطفل وكتفه، حتى يتجنب الضغط على الجرح.
  • الابتعاد عن ممارسة الألعاب مثل ألعاب الركب أو الأرجوحة أو العربة الصغيرة، أو الدراجة.
  • تناول الأغذية الصحية البعيدة عن الكوليسترول والسكريات.

اقرأ أيضًا: أعراض مرض القلب عند الأطفال الرضع

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.