تجربتي مع وسواس المرض

تجربتي مع وسواس المرض الذي كاد يميتني من شدة الرعب، فوسواس المرض هو اضطراب نفسي يجعل الشخص خائفًا من أن يصيبه مرض ما دون مبرر، ولكنه يظل يوهم نفسه بوجود المرض، وذلك بسبب كثرة المشاعر السلبية، والقلق، والشعور بالنقص، ويصل إلى الانعزال عن الناس، وقد ينعكس عليه المرض بالفعل بسبب كثافة هذه المشاعر، وفيما يلي عبر موقع جربها سوف نتعرف على مزيد من التفاصيل.

تجربتي مع وسواس المرض

تجربتي مع وسواس المرض

  • الوسواس المرضى قادر على إفساد حياة الفرد، وحياة من حوله، فقد عانيت لفترة من الزمن بالوسواس المرضى، وكدت أجن من هذا المرض، فكلما سمعت عن أي مرض قمت بالبحث عنه على الإنترنت، وأتعرف على أعراضه، وإذا شعرت بعرض منهم ابدأ في الانهيار، والبكاء الشديد، وفي بعض الوقت كنت أظن أن زوجي أيضا مريض بمرض معدي، وهذا كله بدأ معي منذ وفاة والدتي بمرض خطير.
  • وبعد أن أخذ المرض شكل خطير، ذهبت إلى طبيب نفسي، فوصف لي الطبيب عدة أدوية لمدة ثلاثة أشهر، كما نصحني باللجوء إلى الله وقراءة القرآن، لقول الله تعالي: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب)، وبالفعل تخلصت من هذا المرض الذي كاد يدمر نفسي.

أسباب الوسواس المرضى

تجربتي مع وسواس المرض

بعد تجربتي مع وسواس المرض تعرفت على الأسباب التي أدت إلى ذلك، ولكنها في بعض الحالات قد تكون غير معروفة، لكن هناك عوامل تؤدي إلى احتمالية الإصابة بالوسواس المرضى، ومنها ما يلي:

  • ضغوطات الحياة الشديدة، وكثرة التوتر.
  • الإصابة بعدة أعراض عادية، توهم الشخص بالمرض، ويجعلها تهدد حياته.
  • تاريخ الطفولة السيئ، مثل تعرضه لبعض الإساءات مثل الإساءة العاطفية، والجسدية، وقد تكون نتيجة الإهمال.
  • إذا كان لديه تاريخ مرضى منذ الطفولة.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية والعقلية، لها دور كبير في إصابة الشخص بالوسواس المرضي.

قد يهمك أيضًا: تجربتي مع اكتئاب ما بعد الولادة

أعراض وسواس المرض

عادة ما تبدأ الأعراض في سن البلوغ، وتكون نتيجة إصابة شخص مقرب بمرض ما، أو وفاة شخص عزيز بسبب مرض خطير، ويؤدي هذا الوسواس إلى الخوف من هذا المرض، واضطرابات شديدة، وهلع من أعراضه، وقد يصل الأمر إلى اكتئاب شديد، ومن أعراض الوسواس المرضي ما يلي:

  • القيام بعمل فحوصات طبيه باستمرار بسبب القلق على الصحة.
  • الرعب والهلع من ظهور أي عرض يخص المرض.
  • الاستمرار بالشكوى للأهل والأصدقاء بخصوص الخوف من المرض، والقلق على الصحة.
  • عدم الذهاب إلى المستشفى أو أي مكان يتوقع وجود المرض فيه.
  • الجلوس لفترات طويلة على الإنترنت للبحث عن أعراض المرض وأسبابه.
  • يركز المريض على جزء معين من أجزاء الجسم، أو مرض ما بعينه.
  • قد تظهر أعراض المرض الحقيقية، مما يشعر المريض بالقلق، والكثير من الألم، مثل الغثيان والقيء، نتيجة الوهم والخوف الشديد.
  • تكرار غسل اليدين والاستحمام، وتكرار الوضوء.
  • عدم مصافحة الآخرين، وعدم ملامسة الأشياء.
  • التحقق من الأقفال والمقابض وغيرها من الأشياء بشكل مفرط.
  • التركيز على الأمور التي لا تستدعي أي أهمية.
  • تنظيف الأغراض الشخصية وتنظيمها باستمرار.
  • تناول أغذية معينة، بنظام معين.
  • كثرة التخيلات والأفكار قد تؤثر على طريقة الحديث، كما قد تسبب اضطرابات النوم.

مضاعفات الوسواس القهري

هناك عدة مخاطر قد تظهر نتيجة للإصابة بالوسواس القهري، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • التصرف طبقا لأفكار انتحارية.
  • إدمان مواد التطهير، مثل الكحول.
  • اضطرابات خاصة بالقلق.
  • اكتئاب.
  • اضطرابات الأكل.
  • التهاب الجلد بعد ملامسة الأشياء، أو الأشخاص، وذلك نتيجة غسل اليدين بكثرة.
  • ضعف القدرة على القيام بالواجبات اليومية.
  • توتر العلاقات الاجتماعية.

تشخيص الوسواس القهري

من تجربتي مع وسواس المرض، عرفت أن تشخيص الوسواس يتم كالتالي:

  • يطلب الطبيب النفسي بعض الفحوصات الطبية والنفسية للتأكد أن هذا الشخص مصاب بالوسواس المرضى.
  • تساعد هذه الفحوصات في تشخيص الوسواس المرضى، من خلال نفى بعض الحالات الطبية، ونتجه إلى مضاعفات أخرى لها علاقة باضطرابات الوسواس النفسي.

الفحوصات اللازمة للتأكد من إصابة الشخص بالوسواس المرضي:

  • الفحص السريري.
  • فحوصات مخبرية.
  • التقييم النفسي.
  • استخدام قياسات ومعايير الاضطرابات النفسية.

ننصحك بقراءة: أعراض المس في البطن وأنواع المس من الجن

الفرق بين وسواس المرض وتوهم المرض

  • توهم المرض: يشبه الوسواس المرضي كثيرًا، ولكنه أقل حدة، حيث يتوهم الشخص بأنه مريض، وأن كل الأعراض لديه توضح ذلك.
  • وسواس المرض: عبارة عن أفكار مسيطرة على عقله وجسده بأن لدية مرض ما، بالإضافة إلى الخوف والتوتر، وقد يصل الى الشعور بالاكتئاب، والعزلة عن الناس، فمثلا إذا شعر بالسعال يوقن أن لديه سرطان رئة، ويبدأ في الهلع والاضطراب.

علاج وسواس المرض

هناك عدة طرق يتم من خلالها علاج وسواس المرض ومنها:

علاج وسواس المرض بالتعرض

  • وذلك من خلال جعل مريض الوسواس يتعامل مع أشخاص مرضى حقيقين بالمرض الذي يخاف منه، وذلك في حالة كان المرض غير معدي، ففي حالة تعامله مع صاحب المرض سوف يخف حدة الوسواس المرضى بالتدريج.

علاج وسواس المرض السلوكي الإدراكي

  • وذلك من خلال تقديم بعض الدفاتر التي تحتوي على معلومات، وملاحظات تفيد المريض، وتقوم بتغيير سلوكه.

دعاء للتخلص من الوسواس المرضي

  • لا بد من اللجوء إلى الله في حالة الوسواس المرضى، أو الإصابة بأي مرض نفسي، فالإصابة بأي مرض نفسي يعني البعد عن الله سبحانه وتعالى، فينصح باللجوء إليه، فالدعاء والذكر ينزل الطمأنينة على قلب المريض، ويذهب عنه هذه الوساوس.

هناك عدة أدعية وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، تقوم بالتخلص من الوسواس، وتعطي السكينة بأمر الله، ومن هذه الأدعية ما يلي:

  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجزِ وَالكَسَلِ، وَالبُخلِ وَالجُبنِ، وَضَلَعِ الدَّينِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ”.
  • “اللَّهُمَّ رَحمَتَكَ أَرجُو، فَلا تَكِلْني إلى نَفسِي طَرفَةَ عَينٍ، وَأَصلِحْ لي شَأني كُلَّهُ، لا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ”.
  • “اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي”.

علاج الوسواس المرضى بالأعشاب

  • يفضل اللجوء إلى العلاج النفسي، والأدوية والعلاجات الخاصة بالسلوك، حسب وصف طبيب الصحة النفسية والعقلية.
  • لا يوجد أعشاب طبيعية لعلاج الوسواس المرضي، أو أي مرض نفسي، ولكن هناك عشبة تسمى عصبة القلب، أو عشبة القديس، وذلك لفائدتها في علاج القلق والمخاوف النفسية، وهذه العشبة موجودة على شكل أقراص في الصيدليات.

شاهد أيضًا: علاج الخوف من الموت وما الأسباب المؤدية لذلك

أدوية علاج الوسواس المرضي

هناك عدة أدوية يصفها الطبيب لعلاج الوسواس المرضي، ولكنها لا تؤخذ دون وصفة طبية، ومن هذه الأدوية ما يلي:

  • سيتالوبرام.
  • فلوكسيتين.
  • وسيرترالين.
  • وباروكسيتين.
  • وكلوميبرامين.
  • وفنلافاكسين.
  • وأولانزابين.
  • وكويتيابين.
  • ودولوكسيتين.
  • وأريبيبرازول.
  • وريسبيريدون.
  • وإسيتالوبرام.
  • وكلوميبرامين.
  • وفلوفوكسامين.
  • ولورازيبام.

الوقاية من الوسواس المرضي

يمكنك أن تقي نفسك من الإصابة بهذا الوسواس المرضى، وذلك من خلال اتباع الآتي:

  • توقع الغير متوقع.
  • عدم لوم النفس على كل شيء.
  • عدم التفكير بكثرة في المواقف التي تحدث.
  • عدم تضيع الوقت في محاولة التخلص من أمور لم تحدث بعد.

بعد تجربتي مع وسواس المرض، تأكدت أن أي مرض نفسي من السهل علاجه بالإرادة وأخذ القرار، باليقين بالله، وأخذ الأسباب والذهاب إلى طبيب نفسي والالتزام بنصائحه والعلاج الذي يصفه، فسوف تتغير حياتك بمجرد بداية حل المشكلة.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.