تجربتي مع دواء نو يوريك

إن تجربتي مع دواء نو يوريك كانت من أهم التجارب التي مررت بها في حياتي، ويرجع ذلك إلى كثرة الفوائد التي حصلت عليها خلال فترة تناول الدواء، لذا قررت اليوم أن أشاركها معكم بشكل مفصل عبر موقع جربها من أجل أن تعُمَّ الفائدة على الجميع.

تجربتي مع دواء نو يوريك

بدأت تجربتي عندما كنت أعاني من أعراض النقرس الشديدة، والتي زادت مع مرور الوقت، حيث بدأت أشعر بالآلام الشديدة في أطراف جسدي، بدء ذلك الألم ينتشر في كل مناطق جسمي المختلفة، الأمر الذي جعلني أعاني لفترة طويلة من الوقت إلى أن قررت أن أذهب إلى أخصائي لفحص هذه الآلام التي لم أعُد أتحملها.

عندما ذهبت إلى الطبيب المختص، طلب مني أن أقوم بعمل بعض التحاليل المطلوبة، من أجل أن يتطلع على الأسباب وراء هذه الآلام، وبالفعل أجريتها، إلى أن أخبرني أن هذه الآلام ناتجة بسبب أن هناك تسرب ونسبة زائدة من الأملاح منتشرة في الجسم، ومن ثم وصف لي الدواء المناسب الذي يساعدني للتخلص من هذه الأعراض.

كان الأمر لا يقتصر على دواء واحد، فكان هناك أكثر من دواء من بينهم “نو يوريك” حيث إنني حصلت على الكثير من الفوائد من خلال استخدامي إلى هذا الدواء، حيث بعد مرور حوالي 5 أيام شعرتُ بالتحسُن المطلوب، واختفت الكثير من الآلام التي ظهرت في جسمي.

لذا طلب مني الطبيب في ذلك الوقت أن يُقلل الجرعة التي أتناولها من هذا الدواء، مع الالتزام بكافة النصائح التي يُقدمها لي من أجل أن أقوم بتناول الأطعمة الغذائية المناسبة في هذه المرحلة، حيث يجب الابتعاد عن الأطعمة التي تحوي نسبة كبيرة من البقوليات واللحوم.

دواعي استخدام دواء نو يوريك

في صدد الحديث المستمر حول تجربتي مع دواء نو يوريك، دعونا التعرف على أهم دواعي استخدام هذا الدواء من أجل الحصول على الفوائد العديدة، وذلك كما يلي:

  • تراكُم الكثير من حصوات الكالسيوم على الكلى بشكل متكرر.
  • الإصابة بالنقرس.
  • زيادة مستوى حمض اليوريك في الجسم، وبشكل خاص في حالة المعاناة من السرطان في الدم أو في الغدد اللمفاوية.
  • الإصابة بالاضطرابات البنية في الدم.
  • زيادة حمض اليوريك في الجسم، وذلك لتناول دواء الثيازايد بكثرة.
  • الإصابة بداء الليشمانيات.
  • الإصابة بالملاريا.
  • الإصابة بأعراض الفصام الحاد.

اقرأ أيضًا: علاج مرض النقرس نهائيا

الآثار الجانبية لدواء نيو يوريك

على الرغم من كثرة الفوائد التي يُمكن الحصول عليها من خلال تناول هذا الدواء لصحة الجسم، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية قد تنتج عند تناول هذا الدواء بكثرة أو بطريقة خاطئة، وذلك ما سوف نتطرق للتعرف عليه اليوم من ضمن عرض تجربتي مع دواء نو يوريك، وذلك كما يلي:

  • ظهور الكثير من البقع الداكنة في الجلد والتي تتسبب في الإصابة بالأمراض الخطيرة.
  • الإصابة بفرط الحمضيات في الجسم والتي قد تتسبب في ظهور الكثير من أعراض الطفح الجلدي.
  • الإصابة بالالتهابات في الكبد، أو التعرض إلى التسمم في الكبد.
  • التعرض إلى مشكلات عديدة في الجهاز المناعي.
  • الإصابة بفقر كريات الدم البيضاء في الجسم.
  • الإصابة بالفشل الكلوي
  • التعرض إلى اليرقان والذي يظهر بشكل واضح على منطقة الجلد والعينين.
  • تغير لون البول بشكل واضح.
  • الإصابة بالعديد من الآلام في منطقة المعدة.
  • فقدان الكثير من الوزن الزائد في الجسم في فترة زمنية قليلة.
  • الشعور بالآلام في أطراف الجسم والتي تتحول إلى وخز وخدر.
  • زيادة أعراض النقرس المؤلمة في حالة تناول هذا الدواء بشكل مفرط.
  • الشعور بالعديد من الآلام عند التبول بشكل طبيعي.
  • الإصابة بأعراض الانفلونزا الشديدة.
  • زيادة الآلام في المفاصل وظهور بعض الكدمات في الجسم.
  • التعرض إلى النزيف بشكل مش طبيعي.
  • الميل إلى النوم بشكل غير طبيعي.
  • ظهور أعراض الطفح الجلدي على مناطق عديدة في الجسم.
  • التعرض إلى الصداع المستمر بالإضافة إلى شعور الغثيان والقيء والإسهال.
  • التغيرات الواضحة في مشكلة التذوق.

اقرأ أيضًا: أفضل زيت لعلاج آلام المفاصل

حالات تمنع من استخدام حبوب نو يوريك

وفقًا إلى الدراسات التي أجريت من بعض الأطباء على هذا الدواء فقد وجد أن هناك بعض الحالات التي تمنع من تناول أو استخدام حبوب نو يوريك بشكل عام، ويجب في البداية إخبار الطبيب بتناول هذا الدواء، لذا دعونا من خلال تجربتي مع دواء نو يوريك نتعرف على هذه الحالات على النحو التالي:

  • إذا كنت تعاني من الإصابة بالأمراض في الكلية.
  • في حالة الإصابة بأمراض الكبد.
  • الإصابة بالأعراض الخطيرة لمرض السكري.
  • الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  • ارتفاع مستويات ضغط الدم.
  • في حال كان الجسم يتلقى العلاج الكيميائي.
  • لا ينبغي تناوله للمرأة الحامل أو المرضعة وذلك لأنه يؤثر بشكل سلبي على الجنين.

هل نو يوريك آمن أثناء الحمل؟

عادة ما تتساءل الحامل بشكل كبير حول الأدوية التي تسبب الأضرار على صحتها وصحة الجنين قبل التناول، لذا من ضمن عرضنا إلى تجربتي مع دواء نو يوريك، دعونا نتعرف إذا كان هناك ما يؤثر بشكل سلبي على الحامل أم لا فيما يلي:

  • على الرغم من عدم وجود الدراسات الكافية تؤكد على إصابة الحامل بالضرر من تناول هذا الدواء إلا أنه قد يتسبب في زيادة المخاطر والأضرار على صحة الجنين.
  • لا توجد الكثير من التجارب الملموسة التي توضح مدى خطورة هذا الدواء على صحة الحامل، ولكن يجب على الحامل أن تأخذ كافة احتياطاتها من أجل حماية صحتها وصحة الجنين.
  • هناك بعض التجارب المحدودة التي تفيد أن تناول نو يوريك أثناء الحمل من شأنه أن يزيد من كثرة التشوهات في صحة الجنين وتعرضه للإصابة بالكثير من الأمراض المختلفة.
  • كما هو الوضع في حالة المرأة المرضعة، لا ينصح بتناوله خلال فترة الرضاعة بكل الأحوال وذلك لأنه يمكن انتقاله للرضيع عن طريق الحليب وبالتالي يصاب بكافة الآثار الجانبية.

اقرأ أيضًا: علاج مجرب لخشونة الركبة

التفاعلات الدوائية لنو يوريك

هناك الكثير من المخاطر والأعراض الجانبية التي تؤثر على صحة الجسم بشكل كبير في حالة الاستسلام للتفاعلات الدوائية التي تحدث في هذا الدواء، والتي تشكل الكثير من المخاطر على صحة الإنسان.

لذا من المهم حفظ هذا الدواء في مكان بعيد عن الأدوية الوصفية أو العشبية، لتجنب حدوث تفاعل، كما في حالة الشعور بالتفاعلات الدوائية لهذا الدواء ينبغي على الفور التوقف من تناوله ويعود في هذه الحالة إلى الطبيب المعالج.

هناك الكثير من الأدوية التي تعالج أعراض النقرس في الجسم بشكل عام ومن بينها نو يوريك والذي يُستخدم في الكثير من الدواعي المختلفة، ولكن يجب تناوله بطريقة صحيحة والالتزام بالجرعة المطلوبة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.