تجربتي مع التهاب الثدي

تكرار الكلمة المفتاحية قليل جدا فلا يجب أن يقل عن 5 في الألف،

تجربتي مع التهاب الثدي نقدمها لكم عبر موقع جربها، هناك بعض النساء والقليل من الفتيات تصاب بالتهاب في الثدي وهو مرض يحدث في الغالب بعد الولادة في فترة الرضاعة، ويمكن علاجه ولكن يجب معرفة أسبابه وأعراضه جيدًا وكيفية الوقاية منه لتجنب الإصابة به، ولمعرفة معلومات أكثر عن هذا المرض يمكنك متابعة المقال التالي لتعرف كل شيء بالتفصيل عبر موقع جربها.

تعريف التهاب الثدي

تجربتي مع التهاب الثدي

  • هي عبارة عن خراج والتهاب شديد يصيب الثدي ويسبب في احمراره، وقد يزداد الالتهاب نتيجة لإهمال المرأة مما يجعله يزداد ويتسبب في حدوث تكون للقرح الشديدة داخل الثدي، وفي الغالب تحدث هذه المشكلة للسيدات في فترة الرضاعة حيث يزداد الحليب في الثدي وقتها وقد لا تستطيع الأم إخراجه بالكامل مما يجعله يتكتل داخل الثدي ويسبب بكتيريا والتهاب شديد.
  • مع الوقت زيادة وجود الحليب في الثدي يجعل المرأة تعاني من آلام شديدة وقد تفشل في إخراجه مما يسبب ظهور الخراج داخل الثدي، ونتيجة لهذه المشكلة قد تلجأ بعض السيدات إلى ترك الرضاعة مما يزيد المشكلة أكثر.

كما ندعوك للتعرف على مزيد من المعلومات من خلال: هل سرطان المثانة مميت

الفرق بين التهاب الثدي وبين سرطان الثدي

تجربتي مع التهاب الثدي

فيما يلي سوف نلقي الضوء على الفرق بين التهاب الثدي وبين سرطان الثدي:

التهاب الثدي

  • هو تكتل أو كيس تم تكوينه نتيجة للالتهاب وهو يوجد بداخله صديد وقد يكون بداخله مجموعة من التكتلات والقرح وليست قرحة واحدة، وتحدث هذه التقرحات تحت الجلد في الثدي وتسبب الاحمرار والآلام الشديدة.
  • يصاب النساء من سن 18 سنة وحتى 50 سنة بهذه المشكلة وقد يرجع ذلك إلى انسداد القنوات اللبنية التي تخرج الحليب مما يتسبب في حدوث التكتلات وتشقق الثدي وحكة في الثدي وآلام شديدة وظهور خراج بالثدي.

سرطان الثدي

  • يختلف سرطان الثدي عن التهاب الثدي فهو يشبه كثيرًا ولكن يختلف عنه في أشياء بسيطة وهو ينشأ عندما تصاب المرأة بخلايا سرطانية تعمل على سد الأوعية الليمفاوية التي توجد في الجلد، مما يسبب احمرار وارتفاع شديد في درجة الحرارة، كما تصاب بكدمات وألام في منطقة الثدي والحلمة.
  • ثقل في الثدي وكبر حجم الثدي بشكل مبالغ فيه على عكس الثدي الآخر مما يؤكد على وجود مشكلة وهذه المشكلة تحتاج لطبيب في الحال حتى لا تسوء المشكلة وقد تحتاج لتدخل جراحي.
  • الفرق بين الاثنين بسيط ولكن الطبيب المختص يعرف كيفية التفرقة بين الاثنين وإذا زالت المشكلة سريعًا فلا خوف من ذلك، وكلما كان المكان مؤلم ومتحجر أكثر كان الثدي به التهاب، وكلما كان حجم الثدي مختلف وشكله بارز وكبير وغير مؤلم كان ذلك يحتاج لتدخل جراحي لحل المشكلة.

لمزيد من الإفادة يمكنك معرفة: تجربتي مع سرطان الغدة الدرقية

تجربتي مع التهاب الثدي

هناك تجارب بعض السيدات مع التهاب الثدي حرصنا على تقديمها لكم لكي يشاهدها الجميع ويتعلم منها:

  • تقول أحد السيدات عن تجربتها ومعاناتها من الالتهاب أن طفلها امتنع عن الرضاعة لمدة ثلاثة أيام متواصلة مما جعل صدرها ينتفخ ويتحجر رغم محاولة تمشيطه باستمرار وتفريغ الحليب به، ألا أنه حدث فيه بعض التكتلات والالتهاب في الثدي ولم يزول رغم محاولة عمل الكمادات الساخنة عليه لزوال الألم.
  • تم الرجوع للطبيب والذي قام بصرف علاج مضاد حيوي فعال لعلاج المشكلة ولكنها لم تنتهي وفي النهاية قامت المريضة بإجراء عملية جراحية لعلاج المشكلة مع التخدير حتى يتمكن الأطباء من إزالة الخراج.

هل يجب التوقف عن الرضاعة في حالة وجود التهاب الثدي؟

  • لا يجب التوقف عن الرضاعة إذا كنت تشعر بوجود تكتل في الثدي بل على العكس يجب إرضاع طفلك كثيرًا للتخلص من هذه المشكلة وتقليل الألم فقد تكون هذه المشكلة في البداية مؤلمة جدًا وتسبب ألم عند الرضاعة، ولكن سرعان ما تنتهي المشكلة بمرور الوقت حيث إن البكتيريا التي توجد في الحليب تقتل السموم التي به ولا خوف على طفلك منه.
  • ولكن احذري إذا كان الثدي يخرج منه صديد أو مادة غريبة مع الحليب يجب التوقف عن الرضاعة في الحال والرجوع للطبيب.
  • كذلك عند تناول بعض المضادات الحيوية يجب استشارة الطبيب إذا كان يمكنك الرضاعة معه أم لا.

اقرأ أيضًا من هنا: بقعة حمراء على الثدي وهل تدل على الاصابة بالسرطان

أعراض الإصابة بمرض التهاب الثدي

هناك بعض الأعراض التي تظهر على المريضة نتيجة للإصابة بهذا المرض وهي:

  • ورم وانتفاخ بالثدي، وتعرضه للتحجر أو الصلابة.
  • عمي وارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بآلام وتعب شديد وقشعريرة مستمرة.
  • احمرار شديد في الجلد وتورمه نتيجة للالتهاب.
  • آلام شديدة وحرقان في الثدي خاصة أثناء الرضاعة.
  • تشقق في الحلمة وقد يخرج منها سائل أبيض اللون أو دم أحمر مما يدل على وجود مشكلة وهي تعتبر في مرحلة متطورة نوعا ما عن الطبيعي.

أنواع مختلفة من التهاب الثدي

هناك بعض الأنواع المختلفة لالتهاب الثدي والتي يجب عليك معرفتها تماما وهي مثل:

  • خراج الثدي: هو من أسوأ الأنواع حيث يحتاج لتدخل جراحي فقد لا تزول المشكلة من خلال العلاجات المنزلية والمضادات الحيوية ويجب أخذ عينة من المريضة لتحليلها ومعرفة سبب المشكلة، قد يكون الخراج صغير وقد يكون حجمه كبير، وقد يكون أكثر من واحد لذلك يجب زيارة الطبيب.
  • التهاب الثدي النفاس: هو التهاب يظهر باستمرار في الرضاعة وهو أكثر الأنواع شيوعا حيث ينتشر بكثرة خاصة في فترة الرضاعة الأولية وقد يحدث يسبب احمرار وسخونة بسيطة وقد يرجع ذلك لتشقق الثدي وانتقال العدوي من فم الطفل إليه، وقد يصف الطبيب علاج بسيط وفعال للمريضة وبعض الكمادات وتمشيط الثدي باستمرار للتخلص من المشكلة، وقد تتفاقم هذه المشكلة وتصاب المريضة ببعض الخراج مما يحتاج إلى تدخل جراحي.

يرشح لك موقع جربها قراءة: ما هي أعراض سرطان الثدي؟ وما أسبابه وطرق علاجه

التهاب الثدي الغير نفاسي

  • هو نوع من الأنواع يشبه النوع السابق كثيرًا ولكنه يصيب الفتيات اللاتي لم يسبق لهم الزواج والرضاعة، وقد يكون ذلك نتيجة الاكتئاب أو التعرض للسرطان وأخذ العلاج الإشعاعي، أو نتيجة لمرض السكر.
  • وهذا النوع يسبب آلام شديدة وتعب وصداع ووجع في الثدي واحمرار وارتفاع في درجة الحرارة ولذلك يجب أن تعرض المريضة على طبيب في الحال.

أسباب الإصابة بمرض التهاب الثدي

هناك بعض الأسباب التي يجب عليك معرفتها قد يرجع إليها الإصابة بالمرض وهي مثل:

  • انسداد القنوات التي يسير فيها الحليب مما يتسبب في حدوث التكتلات وتراكم الحليب داخل الثدي مما يعمل على تكوين البكتيريا.
  • قد يكون إهمال تنظيف الثدي هو أحد الأسباب لتراكم البكتيريا على الحلمة، وقد تنتقل البكتيريا من فم الطفل إلى الثدي وقد تصل إلى حليب الأم عن طريق الجرح في الحلمة والجدير بالذكر أنه يجب توخي الحذر فهذه المنطقة من المناطق المعرضة للبكتيريا ولانتشارها بكثرة لذلك يجب عليك الحرص.
  • قد يحدث تراكم في الثدي بسبب عدم قدرة المرأة على إرضاع الطفل بشكل جيد، أو أن الطفل لا يأخذ كفايته من الرضاعة مما يسبب لها مشكلة تراكم الحليب لذلك يجب أن تقوم بإفراغه باستمرار.
  • قد يكون نتيجة للإصابة بسرطان الثدي أو بعض الأورام الحميدة لذلك يجب العرض على طبيب في الحال.

عوامل الخطورة نتيجة للإصابة بالمرض

هناك بعض العوامل التي تلعب دورا كبيرا في زيادة المشكلة بدلا من السعي في حلها وهي مثل:

  • التدخين.
  • تناول طعام غير صحي.
  • تشقق الثدي وارتداء حمالات صغيرة أو ضيقة تزيد من الآلام وتزيد من المشكلة.
  • قد تلعب القرح زيادة في المشكلة خاصة القرح التي تظهر في منطقة الثدي.
  • أو الجلوس فترات طويلة دون الحركة أثناء الرضاعة أو إرضاع الطفل من ثدي واحد وترك الآخر مما يتسبب في تراكم الحليب في الثدي الآخر.

مضاعفات الإصابة بالمرض

هناك بعض المضاعفات التي قد يصاب بها الإنسان نتيجة لإهمال المشكلة وعدم حلها وعدم الذهاب للطبيب وهي مثل:

  • قد تزداد المشكلة عند تركها وإهمال المريضة لها، وقد تزداد المشكلة أكثر إذا تكررت عدة مرات وقتها يكون هناك مشكلة أما بسبب العدوي أو البكتيريا أو غيره.
  • لذلك عند الشعور بمشكلة أو ظهور أعراض مثل السابق ذكرها لا يجب الانتظار حتى تتفاقم المشكلة ولكن يجب زيارة الطبيب في الحال لحل المشكلة فلا يجب أن نهمل في أنفسنا فقد يتسبب الإهمال في مشكلة أكبر بكثير.

تشخيص علاج التهاب الثدي

  • يبدأ الطبيب في الكشف على المريضة وفحصها سريرا حيث يشاهد تكتل الثدي عند لمسه، واحمراره وكذلك يجب أن تخبر طبيبك بجميع الأعراض التي تحدث لك إذا كانت حمى أو سخونة أو قشعريرة أو غيرهم.
  • قد تحدث هذه المشكلة في وقت تبطيل المرأة للرضاعة وقت الفطام ولكن سرعان ما تنتهي هذه المشكلة في خلال أيام ولا تحتاج لطبيب فقد تكون مشكلة غرضيه وتنتهي في الحال ولكن يحتاج الثدي وقتها للتمشيط والكمادات الدافئة لتقليل الألم.

علاج التهاب الثدي

علاج المشكلة قد يكون بسيط في بعض الأحيان وقد تحتاج المريض لعملية لإزالة الخراج:

  • يجب أن يقوم الطبيب في البداية بتجربة العلاج وصرف المضادات الحيوية للمريضة التي تساعد في تقليل العدوي ومنع انتشارها، وفي بعض الأحيان قد يلجأ الطبيب لأخذ عينة من المريضة للتأكد من عدم وجود مشكلة أخرى وتحديد نوع المضاد الحيوي الذي تحتاجه المريضة.
  • كذلك يقوم الطبيب بصرف المسكنات التي تريح المريض واعمل على تسكين الألم حتى تزول المشكلة.
  • وتحتاج المريضة لإفراغ الحليب من الثدي بالكامل حتى لا تزداد المشكلة فقد يؤلمها في البداية ولكن سرعان ما تنتهي المشكلة، ويمكن عمل كمدات مياه باردة لتقليل التكتل أو مياه ساخنة لتحفيز الدورة الدموية على العمل في هذه المنطقة من جديد.
  • وقد يلجأ الطبيب لعرض المريضة على طبيب متخصص في الرضاعة لتعليمها كيفية الرضاعة الصحيحة.

علاج التهاب الثدي في المنزل

يمكن علاج هذه المشكلة في المنزل إذا كانت بسيطة من خلال بعض النصائح وهي مثل:

  • يجب استخدام الكمادات الدافئة بشكل يومي حتى تقل المشكلة أربع مرات في اليوم، ومحاولة تمشيط الثدي باستمرار لإخراج الحليب الذي يتراكم فيه ولكن عدم الضغط عليه حتى لا تتكاثر العدوي وتزداد في الانتشار.
  • لا يجب استخدام إبرة أو دبوس لمحاولة التخلص من الخراج فقد تزداد المشكلة أكثر.
  • يمكن استخدام زيت الشاي حيث يعتبر زيت الشاي قاتل للبكتيريا والعدوي وهو يعتبر مضاد حيوي فعال، ويمكن أن تأخذ المرأة مضاد حيوي لقتل البكتيريا والجراثيم.
  • كما يمكنك استخدام المياه الباردة فهي تعمل على تقليل التورم وتخفيف آلام الثدي، كما ينصح بتناول الثوم فهو مفيد جدًا حيث يعتبر مضاد حيوي فعال للجسم فيمكن تناول فص أو اثنين يوميا على الريق.
  • ولتخفيف الألم وتقليل التورم والتكتل الذي يصيب الثدي يمكنك استخدام زيت الزيتون مع زيت الكافور وعمل حركات دائرية لمحاولة تقليل الألم يكون له تأثير فعال.
  • يمكن أيضا استخدام الملفوف حيث إنه يعمل على تقليل التورم وعلاج الالتهابات ويمكن تقطيعه ووضعه في الثلاجة حتى يبرد ثم يتم وضعه على الثدي الملتهب.

قد تفيد هذه الفكرة كثيرًا في علاج الالتهاب إذا كان بسيط وكانت المشكلة في البداية حيث يسهل علاجها بهذه الطريقة.

الوقاية من الإصابة بالتهاب الثدي عند النساء

يجب توخي الحذر لعدم الإصابة بالمرض وهناك بعض الملاحظات والنصائح التي يجب عليك القيام بها للوقاية من هذا المرض وهي مثل:

  1. الابتعاد عن التدخين.
  • عدم رضاعة الطفل من ثدي واحد ويفضل التبديل في كل مرة، كما يجب أن يأخذ الطفل كل الحليب الموجود في الثدي قبل الانتقال إلى الثدي الأخر.
  • اعتن بنفسك وطفلك جيدًا.
  • تناول الكثير من المياه والعصائر لقتل البكتيريا والعدوي وتحفيز الجسم على إنتاج الحليب.
  • يمكنك عمل كمدات باستمرار لتقليل التكتل وجعل الدورة الدموية تعمل بشكل جيد، كذلك أحرصي على تناول الكثير من المشروبات والعصائر لجعل الجسم يستطيع التخلص من الزوائد.
  • حاولي إغلاق فم طفلك جيدًا أثناء الرضاعة وقومي بالقراءة باستمرار عن الرضاعة الطبيعية وكيفية القيام بها حتى لا تتعرضي لمشكلة مثل هذه.
  • أحرصي على إخراج الحليب بالكامل من الثدي بالرضاعة أو بالتمشيط إذا لم تستطيعي إخراجه بالكامل عن طريق الرضاعة.

وفي النهاية يجب على المرأة أن تحرص على القراءة بشكل مستمر في كل شيء خاصة حول الرضاعة إذا كانت أم للمرة الأولي ففي الغالب هذه المشكلة في حالات الرضاعة الأولي وسرعان ما تعتاد المرأة على الرضاعة بشكل طبيعي وتزول المشكلة، ولكن إذا استمرت المشكلة يجب زيارة الطبيب لعلاجها وصرف الأدوية التي تناسب حالتها حتى لا تزداد المشكلة وتكبر أكثر، وهذه كانت نبذة مختصرة عن تجربتي مع التهاب الثدي لكل من يرغب معرفة ذلك.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.