تجربتي مع شفط الدهون

تجربتي مع شفط الدهون كانت تجربة مرضية إلى حد كبير، حيث أن مشكلة السمنة تعتبر من أبرز المشاكل الصحية التي تصيب الكثير من فئات المجتمع الحالي من الكبار والصغار، ويمكن تحقيق شفط الدهون من خلال عملية بالون المعدة وغير ذلك من الطرق، لذا سوف أرويها لكم اليوم عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: تجربتي مع شفط الدهون بالفيزر

تجربتي مع شفط الدهون

تجربتي مع شفط الدهون

كنت أعاني منذ فترة طويلة من مشكلة زيادة الوزن والسمنة المفرطة، ولقد جربت الكثير من طرق التخسيس واتباع الحمية الغذائية بمختلف أنواعها ولكن كان الأمر يبوء بالفشل.

وبعد إجراء الكثير من البحث والقراءة عن طرق التخسيس سواء عمليات تكميم المعدة أو حزام المعدة، وبعد كل هذا البحث قد قررت أن أقوم بتجربة شفط الدهون.

وبعدها قررت الذهاب إلى طبيب ذو خبرة في هذا النوع من العمليات ولقد وضح لي الطبيب أن الوزن سوف ينقص بصورة بسيطة ولكن شكلي وصحتي سوف تتحسنان بصورة كبيرة وهو ما شجعني على اتخاذ مثل هذه الخطوة.

وبعد إجراء العملية وخلال فترة النقاهة، كنت أشعر دائماً ببعض المشاكل الصحية مثل الدوخة والضعف العام، وكنت أعاني من ما يشبه الكدمات المتفرقة في أنحاء جسمي وخاصة موضع العملية.

وبعد إجراء العملية كنت أعاني من عدم القدرة على التحرك إلا بصعوبة، ولكن يمكن أن أقول لكم أن كل هذا التعب سوف تتحملونه بعد أن تروا شكلكم والتغيير الذي أصبحتم عليه بعد الشفاء من الكدمات والتورم موضع العملية وخاصة بعد إزالة المشد الطبي، وبالتالي يمكن القول أن تجربتي مع شفط الدهون تستحق كل هذا التعب.

حيث أني كنت أعاني من تراكم الكثير من الدهون في مناطق متفرقة من الجسم وخاصة في منطقة البطن والفخذ، ولكن بعد العملية قد لاحظت تغيير كبير في شكل جسمي.

تجربتي مع شفط الدهون في تركيا

كنت أجلس مع مجموعة من صديقاتي في يوم ما، ورأيت إحداهن وهي التي كانت تعاني من زيادة في الوزن ولكنها قررت أن تذهب لإجراء عملية شفط الدهون في تركيا.

وقد أشادت صديقتي أن التمريض وطاقم الأطباء كانوا في غاية الدقة والمهارة، وقد انبهرنا جميعاً بشكل جسمها والتغيير الرائع الذي قد حصلت عليه.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حقن الدهون الذاتية للصدر

تجربتي مع شفط دهون بالفيزر

سمعت عن تجربة شخصية لأحد صديقاتي والتي كانت تتمتع بوزن مميز وتقوم بممارسة الرياضة بصورة منتظمة إلا أنها كان لديها مشكلة في تناسق جسمها حيث كان لديها تراكم في دهون منطقة البطن، وبعد ذلك اتخذت قرار أن تقوم بعملية شفط للدهون من خلال الفيزر.

وسمعت أيضاً أنها قامت بالبحث عن طبيب ذو خبرة في هذا الأمر حتى عثرت على دكتور ذو شهرة في مجال التخسيس، وقامت بشراء مجموعة من الأدوات الصحية مثل المشد الطبي وكل ما يلزمها خلال فترة النقاهة في المنزل.

وكانت العملية قد استغرقت حوالي 3 ساعات وبعدها عدت لبيتي وحصلت على قسط من الراحة، ولكن في اليوم التالي لإجراء العملية قد عانيت من بعض الألم القوي بسبب انتهاء مفعول البنج ولكنه كان وجع يمكن أن أتجاوز عنه ببعض الأمور مثل مشاهدة التلفاز.

وقد أوصاني الطبيب بإبعاد الماء عن مكان الجراحة وبعد مرور حوالي 3 أيام قد تمكنت من الاستحمام للمرة الأولي، وشاهدت بطني وقد وصلت إلى حالة من النشوى والسعادة بالنتيجة المحققة حيث وصلت للقوام الذي كنت أحلم به دوماً.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حقن الدهون في الوجه

أماكن إجراء عملية شفط الدهون

أماكن إجراء عملية شفط الدهون

عملية شفط الدهون في خطوة جراحية يطلب المريض الحصول عليها من أجل التخلص من الخلايا والأنسجة الدهنية في الجسم بهدف التخلص من السمنة وزيادة الوزن، ويمكن القول أن عملية شفط الدهون يمكن أن تتم في مناطق مختلفة من الجسم مثل:

  • منطقة البطن.
  • الفخذ.
  • الخصر.
  • الذراع.
  • الظهر.
  • الصدر.

مزايا عملية شفط الدهون

هناك الكثير من الفوائد التي تعود على الشخص بعد إجراء عملية شفط الدهون، ومن أهم هذه المزايا هو ما يلي:

  • القيام بعملية شفط الدهون يعني أن المريض سوف يتخلص أخيراً من الخلايا والأسجة الدهنية بصورة نهائية.
  • يمكن من خلال عملية شفط الدهون أن يقوم الطبيب بشفط كمية هائلة من الدهون أكبر بكثير من الدهون التي ممكن أن يفقدها المريض إذا اعتمد على الطرق الغير جراحية.
  • يمكن لبعض الأطباء أن يستخدموا الدهون التي تم شفطها من الجسم بغرض إعادة حقنها في أماكن تحتاج إلى ان تكون أكثر إمتلاءاً.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع عملية شد البطن

مراحل عملية شفط الدهون

بعدما تعرفنا على تجربتي مع شفط الدهون، فإن البعض يتسائل حول طريقة إجراء عملية شفط الدهون وما هي الخطوات التي يجب أن تتم حتى تصل لهذا القوام، ويمكن القول أن الخطوات هي كما يلي:

1. مرحلة التخدير

هي من أهم الخطوات في عملية شفط الدهون، ويمكن أن تتم على أعلى دقة من خلال طبيب ذو خبرة في التخدير، وهناك نوعين من التخدير وهما الموضعي أو الكلي.

2. الجراحة

وهي الخطوة التي يتم من خلالها إجراء جرح بسيط لا يمكن ملاحظته، وبعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء بعملية حقن المريض بالأدوية الخاصة التي تعمل على تخفيف معدل الألم والنزيف، وبعدها يقوم الطبيب بأن يدخل بعض الأنابيب بهدف عملية إحلال الدهون وهو ما يمكن من إجراء بعض الخلل في تراص الدهون ويمكن للطبيب أن يتحكم فيها من خلال هذه الخطوة.

3. الشفط

يتمكن الطبيب بعد الخطوتين السابقتين من إجراء شفط للدهون عبر الأنبوب الصغير الذي تم إدخاله وبعد ذلك سوف يمكن للمريض أن يرى النتائج المرضية بإذن الله تعالى.

تكلفة عملية شفط الدهون

تكلفة عملية شفط الدهون

يمكن القول أن تكاليف هذه العملية غير محددة بمبلغ مالي ثابت، بل إنها تختلف بصورة كبيرة بناء على مجموعة من العوامل الهامة والتي قد تؤثر على تكلفتها، ومن أهم هذه العوامل هو ما يلي:

  • البلد الذي يختار المريض أن يجري فيه العملية.
  • مدى خبرة الطبيب أو الجراح الذي سوف يقوم بإجراء عملية شفط الدهون.
  • تكاليف التي يحصل عليها طبيب التخدير.
  • كمية الدهون الزائدة والتي يرغب الشخص في التخلص منها.
  • مناطق إجراء العملية في الجسم.
  • الخدمات التي يقدمها المركز الطبي.

وبشكل عام، يمكن القول أن سعر العملية يمكن أن يختلف بصورة كبيرة من مكان لآخر ومن مريض لآخر، ويمكن وضع متوسط حوالي 1600- 10000 دولار أو قد يفوق ذلك، وتعتبر هذه العملية هي من عمليات التجميل، وفي الكثير من الأوقات لا تتحمل شركات التأمين تغطيتها.

تحذيرات إجراء عملية شفط الدهون

بعدما عرضنا لكم تجربتي مع شفط الدهون، فإن هناك البعض من الأشخاص الذين لديهم قلق من مخاطر هذه الخطوة والآثار الجانبية لها، ومن أبرز عيوب شفط الدهون هو ما يلي:

  • عملية شفط الدهون هي عملية جراحية وبعدها سوف يحتاج المريض إلى أن يحصل على فترة نقاهة بهدف الشفاء من العملية، ويمكن تقدير هذه الفترة بحوالي من أسبوع إلى أسبوعين.
  • وخلال هذا الوقت سوف يظهر لدى المريض بعض آثار الكدمات واحمرار مكان العملية والقليل من التورم أو حدوث ألم في الأعصاب أو تنميل في منطقة الجراحة.
  • بعض الأشخاص قد يعانوا من مشكلة ترهل الجلد بعد إجراء عملية شفط الدهون والسبب في ذلك هو أن جلدهم قد لا يتمتع بالمرونة الكافية، وهناك بعض السيدات اللواتي يلجأن لإجراء عملية إضافية من أجل شد الجلد في مكان الجراحة.
  • قد يعاني بعض الأشخاص من مشكلة عدم التناسق أو ظهور بعض النتوءان في مكان العملية وهذا ما يحدث بصورة واضحة خاصة إذا كان الطبيب ليس لديه خبرة كافية في مثل هذه العمليات.
  • يصاب بعض مرضى السمنة أثناء عمليات شفط الدهون بالعدوى البكتيرية بسبب تلوث أدوات الجراحة أو المكان الذي يتم فيه الإجراء، لذا من الضروري أن يحرص المريض على اختيار مكان مناسب لإجراء العملية ومجهز بكل الأدوات المعقمة والنظيفة التي يحتاجها الطبيب.
  • من المهم أن يقوم المريض بإجراء اختبار السيولة قبل القيام بالعملية حتى لا يعاني من مشاكل فيما بعد.
  • يجب العلم بأنه على الرغم من أن عملية شفط الدهون تساعدك على التخلص من الكثير من الخلايا الدهنية الضارة، إلا أنه من الضروري أن تتبع نمط حياة صحي من أجل منع باقي الخلايا الدهنية الباقية في الجسم من أن تزيد وتعود لنفس الوضع السابق.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع عملية شد الأفخاذ

وفي نهاية مقالة تجربتي مع شفط الدهون نشير إلى أن هذه العملية هي من الخطوات التي أثبتت نجاح منقطع النظير مع الكثير من مرضى السمنة وزيادة الوزن، وننصح الجميع بضرورة الانتباه إلى نوعية الحياة والغذاء الذي تتناوله حتى بعد إجراء العملية، ونتمنى لكل مريض الشفاء العاجل بإذن الله تعالى.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.