تجربتي مع الحمل المتأخر

تجربتي مع الحمل المتأخر وما هي أسبابه وعلاماته؟ حيث تعاني الكثير من السيدات من مشكلة تكيس المبايض وعدم انتظام مواعيد الدورة الشهرية لذلك يصعب عليهن تحديد ميعاد التبويض، ومن خلال تجربتي مع الحمل المتأخر قد توقعت أنني تجاوزت الشهر التاسع، لذا قد منحني طبيبي مدة أسبوع بعد الأسبوع الأربعين، لأن الحمل المتأخر يصعب تحديد موعد الولادة فيه حتى بحسابات جهاز السونار وسوف نذكر تجربتي عبر موقع جربها.

تجربتي مع الحمل المتأخر

تجربتي مع الحمل المتأخر

 من خلال التعرض إلى تجربتي مع الحمل المتأخر أستطيع القول بأن السبب الأساسي والرئيسي هو عدم انتظام أيام التبويض بين كل سيدة وأخرى، فعند تأخر الحمل لدي سنة بعد زواجي قررت الذهاب إلى أخصائي نساء وتوليد خصوصاً أني قد تزوجت في سن كبير، وبدأ الطبيب في شرح معاناتي مع التبويض بعد حوالي 18 يوم من الحيض.

لكن بعد العديد من المحاولات قد حظيت أخيراً بتجربة حمل رائعة، لكن ما يجدر الإشارة إليه أن مصطلح الحمل المتأخر يختلف بين السيدات، فهناك من تأخر ميعاد حملها، ومن اكتشفت حملها مؤخراً، ومن هنا يبدأ العديد من الفتيات حديثي الزواج في السؤال حول أسباب حدوث هذا الحمل وكيفية حدوث الحمل بسرعة.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بعد تأخر الدورة 4 أيام

 8 أشهر أعراض للحمل المتأخر

من أول وأشهر علامات الحمل هي تأخر الدورة الشهرية، لكن ماذا تفعلين إذا كنتِ تعانين من تأخر الدورة الشهرية مع عدم ثبوت وجود حمل، هناك بعض الأعراض التي تدل على احتمالية وجود حمل متأخر، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالقيء والغثيان.
  • الدوار و الدوخة.
  • عدم تحمل روائح الطعام والروائح النفاذة.
  • انتفاخ الجزء السفلي من البطن.
  • ظهور اللون البني الغامق في الهالة المحيطة بحلمة الثدي.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التغيرات المزاجية بدون وجود مبرر.
  • نزول قطرات من الدماء قبل ميعاد الطمث أيام.

الحمل المتأخر من أسباب الإجهاض

لم يثبت علميا حتى الآن أن الحمل المتأخر سبب للإجهاض، هيا بنا لنتعرف سوياً متى ينجح الحمل؟ إذا اقترضنا أن دورتك الشهرية منتظمة فمن المفترض أن يتم التبويض بعد أسبوعين من انتهاءها، وتزيد نسبة التخصيب في اليوم العاشر، ينتج عن ذلك حدوث الحمل من اليوم 10 حتى اليوم 14 من الحيض.

بناءً على ذلك إذا تم إخصاب البويضة قبل اليوم العشرين من العادة الشهرية فهذا يدل على نجاح الحمل بنسبة تصل إلى 70%، ولا يوجد حتى الآن ما يثبت أن تأخر التبويض يسبب الإجهاض، لكن تأخر وصول البويضة الملقحة إلى جدار الرحم والانغراس فيه قد يؤدي إلى الإجهاض.

أسباب الحمل المتأخر

تأخر التبويض يعنى خروج بويضة كاملة صالحة للتلقيح من المبيض بعد اليوم 21 من الدورة الشهرية، وبالطبع هذا يؤدى إلى تأخر ظهور الحمل في الاختبارات المنزلية وتحاليل الدم، ومن أسباب تأخر الحمل:

  • التوتر والضغط العصبي لأن هذا يؤدي إلى تغير في الهرمونات.
  • تكيس المبايض الذي يسبب خروج عدد بسيط من البويضات أو عدم خروجها نهائياً من المبيض.
  • اضطراب في الغدة الدرقية حيث يمكنه التسبب في عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • فقدان الوزن وممارسة الرياضات العنيفة التي من الممكن أن تؤدي إلى انقطاع الدورة تماماً.
  • هناك بعض الأدوية التي يكون من آثارها الجانبية منع الحمل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحمل بكيس بدون جنين

السبب وراء اكتشاف الحمل متأخر

يكون مصدر قلق للكثير من السيدات عدم حدوث حمل بمجرد الزواج، حيث تنتظر معظمهن خبر حملها بفارغ الصبر، ولكن على الرغم من ذلك تكتشف النساء وجود حمل منذ فترة مع عدم علمها الأمر، فما السبب وراء تأخر معرفتك بالحمل:

  • الوزن الزائد يعيق معرفتك للحمل بسهولة.
  • عدم ظهور أي أعراض للحمل.
  • نزول دم انغراس البويضة في ميعاد الدورة الشهرية.
  • الدورة الشهرية غير المنتظمة.
  • عدم ظهور الحمل في الاختبار المنزلي.
  • كبر عمر المرأة، فتعتقد أن انقطاع الدورة الشهرية ما هو إلا الوصول إلى سن اليأس.
  • من الممكن أن تشعر المرأة بأعراض الحمل وتعتقد بأنها تعاني من مرض آخر.

مخاطر الحمل المتأخر

على الرغم من حدوث الإجهاض بنسبة بسيطة مع الحمل المتأخر إلا أنه توجد بعض المخاطر التي تحيط بالحمل المتأخر، ويمكن تلخيص تلك المخاطر والمضاعفات فيما يلي:

  • صعوبة تحديد ميعاد الولادة، مما يجعل الجنين يكتسب المزيد من الوزن داخل الرحم وبالتالي صعوبة الولادة الطبيعية.
  • انخفاض نسبة السائل الأمينوسي المحيط بالجنين مما يضعف نبضات القلب.
  • يمكن أن يسبب تمزقات مهبلية ومعاناتك من نزيف بعد الولادة.

متى يتم اكتشاف الحمل المتأخر؟

يظهر الحمل في الاختبار المنزلي وتحليل الحمل عن طريق الدم بعد يوم واحد من تأخر الدورة الشهرية، لكن يختلف الحال مع السيدات اللواتي يعانون من حمل متأخر، حيث يبدأ هرمون الحمل في الظهور بعد أسبوع أو عشرة أيام من تأخر الدورة الشهرية، فإذا أجريتي تلك الاختبارات ولم يظهر فيها بعد، لا تقلقي قومي بإعادة التحليل بعد بضعة أيام.

الطريقة المثالية في استخدام اختبار الحمل

قد أثبت اختبار الحمل المنزلي جدارة كبيرة منذ ظهوره في تحديد ما إذا كان هناك حمل أم لا، حيث تصل دقة الاختبار إلى أكثر من 95%، لكن قد شككت الأبحاث العلمية في صحة هذا الاختبار وقالت أنه غير دقيق في تحديد الحمل، ولكن هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى نجاح هذا الاختبار بنسبة كبيرة مثل:

  • تستغرق البويضة من أسبوع إلى أسبوعين كي تنغرس في الرحم، وتختلف هذه المدة بين سيدة وأخرى، وهذا التحليل يكشف عن وجود هرمن الحمل في البول أو الدم ولا يظهر هذا الهرمون إلا بعد عملية التعشيش.
  • يجب عليكِ استخدام الاختبار المنزلي كما هو موضح على العبوة لتجنب أي أخطاء.
  • يفضل الانتظار حوالي 10 أيام من تأخر الدورة الشهرية قبل إجراء التحليل.

الاختبارات الطبية لمعرفة سبب تأخر الحمل

ينقسم الحمل المتأخر طبياً إلى نوعين وهما: حمل متأخر أولي، وحمل متأخر ثانوي:

  • الحمل المتأخر الأولي: هو أن تكون المرأة متزوجة لمدة تزيد عن السنة بدون حمل.
  • الحمل المتأخر الثانوي: أن تكون المرأة قد سبق لها الإنجاب، ولكن لم تتعرض لهذه التجربة مرة أخرى بالرغم من عدم استخدام أي موانع حمل.

لذلك يجب القيام ببعض الفحوصات للتأكد من سبب تأخر الحمل للزوج والزوجة معاً، ومن هذه الاختبارات:

  • تحليل السائل المنوي للرجل، وتحديد نسبة تشوه الحيوانات المنوية.
  • إجراء فحص معملي لهرمونات للمرأة، ويتم في اليوم ال 14 من الدورة الشهرية.
  • اختبار لتحديد مدى صحة الغدة الدرقية، فاضطراب تلك الغدة يؤدي إلى تأخر في التبويض.
  • أشعة بالصبغة على قناة فالوب لتحديد ما غذا كان هناك انسداد فيها أم لا.
  • منظار تشخيصي للكشف عن وجود بطانة رحم مهاجرة من عدمه.

علاج تأخر الحمل

  • إذا كنتِ من السيدات التي تعاني من تكيسات المبايض سيصف لكِ الطبيب دواء طبي يحتوي على مادة الميتوفرومين التي تساعد في تنظيم الهرمونات عند المرأة.
  • في حالة المعاناة من الوزن الزائد، يجب عليكِ اتباع نظام صحي سليم للحصول على الوزن المثالي.
  • إذا كان هرمون اللبن ما زال موجود في الجسم بنسبة عالية، سيصف لكِ الطبيب دواء لتقليل إفراز هرمون اللبن في الجسم.
  • في حال معاناتك من مرض مزمن، أول ما يقوم به الطبيب هو فحص بطانة الرحم ثم إعطائك أدوية تحتوي على هرمون البروجيسترون التي تنظم عملية التبويض.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الجلوكوفاج والحمل

في نهاية هذا المقال، وبعد أن وضعنا كافة المعلومات التي تحتاجين إليها في معرفة أسباب وعلاج تأخر الحمل نصب عينيكِ، وشرحت لكِ تجربتي مع الحمل المتأخر لا تقلقي فتأخر الحمل هو شيء طبيعي تعاني منه بعض السيدات ولا يكون سبب في إجهاض الجنين، لكن عليكِ المتابعة الدورية مع الطبيب المختص.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.