تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة

تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة كانت مختلفة عن أي نظام يمكن اتباعه لخسارة الوزن، يلجأ الكثيرين ممن لديهم وزن زائد للعقاقير وعلاجات خسارة الوزن الطبية كحل سريع للوصول إلى الوزن المرغوب، إلا أن البعض الآخر يفضل الاعتماد على طرق أخرى لخسارة الوزن والتي يكون من ضمنها اتباع أسلوب الصيام المتقطع، وهذا ما سيوضحه موقع جربها.

تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة

أنا مراهقة في التاسعة عشر من العمر، منذ صغري وأنا أعاني من السمنة المفرطة مما سبب لي الكثير من المواقف السيئة، تلقيت الكثير من التنمر في محيط المدرسة أو خارجها، بالإضافة إلى الإحراج الذي أتعرض له خلال شرائي للملابس وعدم إيجادي للقياس الذي يلائمني.

لجأت للكثير من الأطباء إلا أن أغلب نصائحهم تعتمد على اتباع أنظمة غذائية أجدها قاسية في نظري، الأمر الذي أتخلف عن تطبيق كافة نصائحهم الأمر الذي يجعل وزني في ازدياد وبالتالي تفاقم ما أعانيه من اضطراب نفسي والذي بحد ذاته يحفزني على الأكل بشراهة أكبر.

قررت اللجوء للإنترنت علي أجد ما يفيدني، وبدخولي لأحد المنتديات وشاهدت موضوع بعنوان

معلومات عن الصيام المتقطع “تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة”، انتابني الفضول للقراءة أكثر عن هذا النظام وهذا ما فعلته، وتزودت بما يكفي من المعلومات كي أتحفز لتطبيق هذا النظام، وبالفعل واظبت عليه وكان هذا أفضل قرار اتخذته فقد لاحظ الجميع الانخفاض الملحوظ في وزني، ومن أهم المعلومات التعريفية عن الصيام المتقطع:

  • هو أحد أنظمة خسارة الوزن التي يتم خلالها تحديد ساعات محددة للأكل بينما خلال الساعات الأخرى لا يتم الأكل ويمكن فقط الاعتماد على المشروبات المحتوية على نسب قليلة أو خالية من السعرات الحرارية.
  • يساعد هذا النمط على تقليل كمية السعرات الحرارية التي يتم إدخالها للجسم على مدار اليوم وبالتالي المساعدة على خسارة الوزن.
  • كي يأتي النظام بنتيجة فعالة وسريعة يمكن الالتزام خلاله ببعض الضوابط الأخرى مثل الامتناع عن تناول أطعمة معينة والمواظبة على أخرى خلال فترات الأكل المسموح بها في النظام.
  • يمكن اتباع الصيام المتقطع كروتين صحي لما له يعود له من فوائد على صحة الإنسان على الصعيد الجسدي والنفسي.
  • تدخل ساعات النوم في الوقت الذي يحسب ضمن الامتناع عن الأكل، ويجب الحرص على النوم لساعات كافية على مدار اليوم.

اقرأ أيضًا: تجارب رجيم الصيام المتقطع

الأنظمة المتبعة في الصيام المتقطع

بدأت شقيقتي الكبرى تتذمر من اكتسابها الوزن خلال الفترة المنصرفة، قررت وقتها أن أنقل لها تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة، إلا أنها رفضت ذلك مدعية أنه نظام قاس ويتمحور على الحرمان.

أكدت لها أنها مخطئة وأن سبب قولها ذلك ناجم فقط عن كون النظام الذي كنت أتبعه أنا غير متلائم معها، وقتها وضحت لها أن الصيام المتقطع لا يقتصر على نظام واحد، بل هناك عدة أنواع يمكن تطبيقها وهي كما يلي:

أولًا: صيام لمدة 12 ساعة في اليوم

  • الامتناع على الأطعمة المحتوية على السعرات خلال نصف اليوم والاكتفاء بالماء والمشروبات الخالية من السعرات فقط.
  • يعمل هذا النظام على حرق الدهون وتغيرها على صورة طاقة.
  • يتم إطلاق الكيتونات في الدم الأمر الذي يساعد على إنقاص الوزن.

ثانيًا: صيام لمدة 16 ساعة في اليوم

  • خلال 8 ساعات فقط على مدار اليوم بينما ما تبقى من اليوم -16 ساعة- والتي من ضمنها ساعات النوم تكون دون طعام وذلك للذكور فقط.
  • لاختلاف طبيعة الجسد تنقص السيدات ساعتين من ساعات الصيام فيكون العدد 14 ساعة صيام عن الأكل في اليوم.

ثالثًا: صيام لمدة يومين في الأسبوع

  • يتم تطبيق نظام الصيام المتقطع ليومين فقط في الأسبوع بينما تكون الخميس أيام الأخرى طبيعية دون صيام.
  • نظرًا لقلة الأيام اليت يطبق فيها الصيام المتقطع فيجب ألا تزيد السعرات المستهلكة خلال اليومين عن 600 سعر حراري للرجال و500 سعر للنساء.

رابعًا: نظام يوم ويوم

  • خلال هذا النظام يتم تطبيع الصيام خلال يوم واحد بالكامل بينما في اليوم الذي يليه لا يتم الصيام على ألا تزيد السعرات الحرارية المستهلكة خلاله عن 500 سعر حراري.
  • لا ينصح الأطباء باتباع هذا النظام لشح ما يدخل الجسم من طعام بالتالي لا تتوفر للجسم احتياجاته اللازمة.

خامسًا: صيام كامل لمدة يوم أو اثنين خلال الأسبوع

  • يتم تحديد يوم أو اثنين خلال الأسبوع لا يتم خلالها الأكل أبدًا ويتم الاعتماد فقط على المشروبات الخالية من السعرات الحرارية.
  • خلال بقية أيام الأسبوع يتم الأكل بشكل طبيعي دون الحاجة لتحديد ساعات صيام.

سادسًا: تفويت وجبة

  • خلال اليوم يتم التخلي عن وجبة واحدة مع الالتزام بالأطعمة الصحية والمتزنة خلال بقية الوجبات.
  • يعد هذا النظام هو المثالي لمن لم يجرب الصيام المتقطع من قبل، حيث يهيئ الجسم لفكرة وجود ساعات في اليوم دون طعام.

سابعًا: الأسلوب العسكري (حمية المحارب)

  • خلال العشرين ساعة الأولى من اليوم لا يتم الاعتماد إلا على الفاكهة والخضروات الطازجة لانخفاض محتوى السعرات فيها فيكون الوضع أقرب ما يكون للصيام.
  • يتم الالك خلال الأربع ساعات الأخيرة من اليوم وتكون وجبة واحدة غنية.
  • سميت بذلك إشارة للأفراد في الحروب حيث لم يكن لديهم متسع من الوقت للأكل خلال النهار فيعتمدون على ساعات الليل لتزويد جسمهم بالطعام اللازم.
  • قد ينفع هذا النظام مع الأشخاص المتمرسين في نظام الصيام المتقطع ولم تأت معهم بقية طرقه بالنتائج المنتظرة.

آلية تحكم الصيام المتقطع في الجسم

رفض أخي اتباع نظام الصيام المتقطع كونه غير مصدق بأنه يؤثر على الجسم ويساعد على النحافة، ولكن بعد إقناع أحد أصدقائه له قرر اتباعه وحدث بالفعل أن انخفض وزنه بشكل ملحوظ خلال فترة قليلة.

سألته عن السبب الذي جعله يعدل عن رأيه فأجابني بأن صديقه قد ذكر له كيف يؤثر النظام على الجسم مما يجعله يقتنع ويقرر التجربة، وكانت طريقة تحكم النظام في الجسم كالآتي:

  • يساعد على تنظيم مستويات الأنسولين في الجسم بالتالي التخلص من الدهون المخزنة فيه.
  • يعزز من هرمون النمو البشري المسؤول بشكل كبير عن بناء العضلات ويخفف من الوزن.
  • خلال فترة الصيام يتم حدوث عملية ترميم ذاتي للجسم، ويكون ذلك بالتهام الخلايا للبروتينات غير الضرورية فيها.
  • يؤثر الصيام بشكل إيجابي على عملية التعبير الجيني وبالتالي التحكم في الجينات ووظائفها المتعلقة بالعمر والمناعة.

اقرأ أيضًا: متى تظهر نتائج الصيام المتقطع

إيجابيات الصيام المتقطع

كانت صديقتي تعاني من ضعف مناعتها وسرعة التقاطها للأمراض منذ ولادتها، ومن خلال ما سبق من تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة اقترح عليها التجربة إلا أنها سخرت مني وذكرتني بكونها لا تحتاج لخسارة الوزن.

أكدت لها بأن الصيام المتقطع ليس الهدف منه فقط التخلص من السمنة بل أنه نظام صحي ينجم عنه الكثير من الفوائد التي من أهمها:

  • خسارة الوزن بشكل ملحوظ والذي ينتج عن الحد من السعرات التي تدخل الجسم على مدار اليوم، ومع الاستمرار عليه يعمل على ضبط الشهية.
  • ضبط مستوى السكر في الدم والحد من اضطرابات القلب والشرايين، وذلك لانخفاض محتويات السكر والدهون الغير صحية التي يمكن تناولها على مدار اليوم.
  • التقليل من نسبة الكولسترول في الدم بالتالي الوقاية من الكثير من الأمراض الناتجة عنه مثل تصلب الشرايين.
  • زيادة قدرة الجسم على حرق الدهون بالتالي الحد من الدهون المخزنة في الجسم، مما يساعد على الحصول على جسد صحي ومتوازن.
  • التقليل من الاضطرابات النفسية كما أنه يعزز من وظائف الدماغ ويزيد القدرة على التركيز.
  • يزيد من قوة الذاكرة ويقلل من فرص الإصابة بالزهايمر.
  • يؤخر من ظهور علامات الشيخوخة والتقدم في السن.
  • يعزز المناعة وبالتالي يقلل فرص الإصابة بالأمراض المعدية وتقليل فرص الإصابة بالتهابات الجسم.
  • يحسن من صحة الجهاز التنفسي وبالتالي يتغلب على الأمراض التنفسية مثل الربو.
  • يحجم الصيام من نمو الخلايا السرطانية بالتالي يقرر من فرص الإصابة بالسرطانات.

الأضرار الناجمة عن تطبيق الصيام المتقطع

رغبت زوجة أخي في اتباع نظام الصيام المتقطع وهذا ما واظبت عليه، إلا أن ذلك لم يدم سوى لعدة أسابيع كونها لم تستطع التأقلم مع أعراضه الجانبية المزعجة، وكان من السهل علي ملاحظة تلك الأعراض عليها والتي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بالشره الشديد تجاه الطعام والإفراط في تناوله خلال الساعات المسموح فيها وذلك للجوع الذي يعاني منه الكثيرين خلال ساعات الطعام بالأخص في بداية تطبيقه.
  • إصابة الجسم بالجفاف نتيجة التقصير في شرب الماء والسوائل خلال ساعات الصيام مما يتسبب في خفض مستوى الرطوبة في الجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق نتيجة قلة الغذاء المتحصل عليه بالأخص مع بداية تطبيق النظام.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات المعوية مثل الارتجاع المعوي المريئي، وقد يعاني البعض من الحموضة.
  • قد يسبب الصيام خمول المبايض وانخفاض الخصوبة لدى السيدات.

معيقات تطبيق نظام الصيام المتقطع

بعد إنجاب جارتي لطفلها الأول بعدة أسابيع لجأت لي تسألني عن تجربتي مع الصيام المتقطع بدون رياضة كونها تعاني من زيادة الوزن بعد الولادة وترغب في التخلص منه دون الحاجة للتمارين الرياضية.

حذرتها من اتباع النظام وأخبرتها بأنه قد يؤثر على إدرار الحليب في جسدها فلا يمكن تطبيقه دون الرجوع للطبيب المختص، وذكرت لها أهم الحالات التي يجب تجنب النظام فيها دون العودة للمختص وكانت كالتالي:

  • الأمراض المزمنة مثل السكري والضغط.
  • الانتظام على عقاقير معينة.
  • إذا عانى الشخص من قبل من أحد اضطرابات الشهية مثل الشره أو النهم.
  • في حالات الحمل والرضاعة أو الإقدام على الإنجاب.
  • وجود اضطرابات نفسية سابقة مثل الاكتئاب.
  • النحافة المفرطة.
  • في حالة سن اليأس أو اليأس المبكر لدى السيدات أو اضطرابات الدورة الشهرية.
  • الأطفال والمراهقين دون سن البلوغ.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الصيام المتقطع لمدة شهر

طرق أخرى لخسارة الوزن دون رياضة

بعد أن فقدت جارتي الأمل في خسارة وزنها قبل تخطيها فترة الرضاعة قررت إعادة إحياء ذاك الأمل في داخلها من خلال منحها بعض النصائح الكفيلة بمساعدتها على خسارة الوزن دون رياضة، ومن أهمها ما يلي:

  • حمام البخار (الساونا): ويمكن من خلالها خسارة ما يقارب 600 سعر حراري خلال ساعة واحدة، ويراعى الإكثار من شرب الماء خلالها لتفادي حدوث جفاف.
  • استخدام الماء البارد: الاستحمام لمدة تصل إلى ست دقائق كأقل تقدير، حيث يساعد الماء البارد على تحفيز هرمونات irisin و FGF21 والتي تسرع من حرق الدهون الغير مرغوبة في الجسم.
  • تمارين اليوجا: تعمل هذه التمارين على زيادة معدلات الأيض وتقوية العضلات بالإضافة إلى حرق السعرات وخسارة الوزن.
  • الأطعمة المغذية: ومنها البروتين حيث يسرع من بناء الكتلة العضلية، بالإضافة إلى الألياف التي تزيد من الشعور بالشبع والامتلاء.
  • تجنب الأطعمة المصنعة والمعلبات: حيث تحتوي الأطعمة المصنعة مثل حبوب الإفطار على نسبة عالية من السكر، كما أن المعلبات تحتوي على مواد حافظة وأملاح تعمل على احتباس الماء في الجسم وبالتالي زيادة الوزن.
  • الإكثار من شرب الماء: حيث يساعد ذلك على التحكم في الشهية، ويمكن تناول كوب من الماء قبل كل وجبة مما يعمل على ملء جزء من المعدة وتقليل كمية الطعام المستهلكة خلال الوجبة.

نظام الصيام المتقطع من الأنظمة الغذائية ذات المفعول السحري فيما يتعلق بخسارة الوزن والحفاظ على الصحة العامة للجسم، ولا يتم ذلك إلا من خلال تطبيقه بالشكل السليم.