تجربتي مع حرارة القدمين

بدأت تجربتي مع حرارة القدمين منذ فترة قريبة، وبالرغم من أنها أثرت على صحتي النفسية والجسدية بشكل سلبي في فترة من الوقت، إلا أنها عادت عليّ بالنفع في عدة أمور، وجعلتني أكثر وعيًا وإدراكًا لضرورة متابعة الحالة الصحية بشكل مستمر، لذا من خلال موقع جربها سوف أعرض لكم تجربتي مع حرارة القدمين بكل ما مررت به فيها من تفاصيل حتى تهتموا بمعرفة كل ما يحدث في جسمكم بشكل دوري.

تجربتي مع حرارة القدمين

يُعد ارتفاع درجة حرارة القدمين أو الشعور بحرقة فيهم من الأمور شائعة الحدوث بين عدد كبير من الأشخاص، وغالبًا ما يشعر به المُصاب في وقت النوم، وقد يصاحب الحرارة بعض الأعراض الأخرى مثل التنميل أو الاحمرار أو الشعور بالوخز، وفي بعض الحالات قد يحدث انتفاخ في القدمين.

بدأت المرور بهذه الأعراض المزعجة منذ 3 أشهر تقريبًا، وهو الوقت الذي اكتشفت فيه حملي، لكني لم أستطع أن أربط بين الأمور بهذا الشكل حين تعرضت لحرارة القدمين، حيث إنني تجاهلت الأمر واعتقدت أنه مجرد شعور بالحرارة نتيجة سخونة الجو.

لكن بدا اعتقادي خاطئًا، عندما استمر الشعور بسخونة القدمين لعدة أيام، بدأت أشعر حينها أن السبب وراء ذلك هو إصابتي بمرض ما، وبمجرد أن خطرت تلك الفكرة في ذهني لم أستطع تجاهل خوفي حول تأثير هذا الاضطراب على الجنين، وفكرت بأنه من الممكن أن يكون السبب وراء شعوري بتلك الحرارة سوف يؤثر على صحة جنيني.

أصابني شعور بالخوف والقلق لم أمر به من قبل، فأنا لم أتعرض لمثل تلك المواقف في وقت سابق، وبمجرد أن أخبرت زوجي عن الأمر بدأ في تهدئتي وساعدني على الشعور بالاطمئنان، وبعد أن شعر أنني أصبحت بخير قليلًا أخبرني بضرورة الذهاب إلى الطبيب، لمعرفة ما إذا كان الأمر يشكل خطر عليّ وعلى الجنين أم لا.

وبالفعل قد ذهبت إلى الطبيب وبدأ في القيام بالخطوات الشائعة للكشف عن مرض ما، وسألني عما إذا كنت أتناول أي أدوية أو قد أُصبت بمرض ما من قبل، أو أن هناك أي مشكلة في جزء من أجزاء جسمي، وفي ظل المناقشة التي دارت بيننا أخبرته أنني حامل لأول مرة.

عندما سمع الطبيب هذا الخبر ابتسم قليلًا، وبالرغم من أن شعور بالاستغراب قد أصابني أنا وزوجي في تلك اللحظة، إلا أن شعور بالسعادة قد تبعه، وذلك عندما أخبرنا الطبيب أن هذا العرض من أعراض الحمل الشائعة، والتي بدت وكأنها غريبة عليّ بسبب أنه أول حمل يحدث لي، لكن لا شيء يستدعي القلق بشأن صحتي أو صحة الجنين.

كما أنه من خلال المناقشة والتعرف على نمط حياتي اكتشف سبب آخر قد ساعد على تفاقم الحالة واستمرار الشعور بحرارة القدمين لفترة طويلة من الوقت، وهو أنني غالبًا ما أرتدي الأحذية التي تسبب تعرق قدميّ، وهو أمر جدير بالمساهمة في ارتفاع حرارتهم.

أخبرني الطبيب أن هناك العديد من الحالات الصحية التي يُمكن أن تسبب حرارة القدمين، لكن من خلال الإشاعات التي طلب مني إجراءها تأكد من أن السبب الرئيسي وراء تعرضي لهذا الأمر هو حملي ليس إلا، ولا شك أنني كنت في عجلة من أمري عندما سألته عن طرق التخلص من هذا العرض المزعج.

وأوشكت تجربتي مع حرارة القدمين على الانتهاء عندما أخبرني الطبيب بضرورة تغيير بعض الأنماط التي تساعد على إصابة قدميّ بالتعرق المستمر، حيث كانت تلك الطريقة هي المناسبة للانتهاء من هذه التجربة التي كانت تسبب لي الكثير من الإرهاق والانزعاج في أوقات كثيرة، كما أنها كانت تجعلني عاجزة عن القيام بالأنشطة اليومية العادية.

عندما أخبرني أن تغيير بعض الأمور الاعتيادية التي أقوم بها بشكل يومي سوف يساعدني كثيرًا في التخلص من ارتفاع درجة الحرارة الحادث في قدميّ بسبب التعرق المستمر، بدأت في تطبيق ذلك من خلال عدة أمور، والتي سوف أعرضها لكم في السطور الآتية حتى تتمكنوا من الاستعانة بها إذا مررتم بنفس الموقف:

  • تجنب الوقوف أو المشي لفترات طويلة من الوقت.
  • تبديل الحذاء بشكل يومين بحيث تتعرض الأحذية إلى التهوية بشكل مستمر.
  • ارتداء الحذاء المناسب عند استخدام المسابح العامة، تجنبًا للإصابة بحالة القدم الرياضي أو عدوى القدم الأخرى.
  • استخدام بودرة القدم لامتصاص الرطوبة الزائدة من القدمين.
  • تدليك القدمين بشكل يومي قبل النوم.
  • إخراج القدمين خارج الغطاء أثناء النوم.
  • ارتداء الجوارب القطنية الطبيعية والحرص على تبديلها بشكل يومي.
  • تبريد القدمين قبل النوم من خلال وضعهما في حوض من الماء البارد.
  • اختيار الحذاء المناسب الذي يسمح بتهوية القدمين ويريحهم.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة طوال فترة النهار أو الليل.

اقرأ أيضًا: علاج حرارة القدمين عند النوم

أسباب ارتفاع حرارة القدمين

من خلال تجربتي مع حرارة القدمين عرفت أن هناك العديد من الأسباب التي تكمن وراء هذا الأمر، حيث تختلف مسببات الإصابة من شخص لآخر، لكنها في النهاية غالبًا ما ترجع إلى حدوث تلف في أعصاب الجسم وهو تحديدًا ما يؤدي إلى حرارة القدمين، ومن أبرز العوامل التي تؤدي إلى تلف الأعصاب ما هو مذكورة في النقاط التالية:

1- حدوث الحمل

إذا كنت حامل لأول مرة لا شك أن الحيرة سوف تصيبك بشأن التعرض لحرارة القدمين، وقد تعتقدين بأن لذلك علاقة بإصابة جنينك بمكروه، فهذا هو كل ما تفكر فيه المرأة وتخاف منه في تلك الفترة.

لكن من خلال تجربتي مع حرارة القدمين وعلمي بتفاصيلها أحب أن أطمئنك بأن حرارة القدمين هي عرض من أعراض الحمل الطبيعية التي تحدث نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسمك أثناء فترة الحمل.

وقد يكون السبب الأساسي وراء حدوث ذلك هو زيادة الوزن أو زيادة نسبة السوائل في الجسم، وبالتالي زيادة الضغط على القدمين، وهو ما يؤثر بشكل كبير على ارتفاع حرارتها.

2- التلوث الفطري

تعتبر إصابة القدمين بالتلوث الفطري أمر شائع الحدوث حول العالم، حيث يُصاب نسبة من الأشخاص تتراوح بين 15-25% بمشكلة صحية تُعرف باسم قدم الرياضي، وهي إصابة القدمين بالتهابات فطرية، ويُعد ذلك من أهم الأمور التي عرفتها من خلال تجربتي مع حرارة القدمين وأسبابها.

تعتبر الالتهابات الفطرية من أكثر الأسباب شيوعًا لارتفاع حرارة القدمين، وجدير بالذكر أنه من أكثر الأسباب خطورة أيضًا، حيث يلزم علاجه في أسرع وقت قبل تدهور الحالة الذي يُمكن أن يؤدي إلى انتشار المواد الفطرية إلى باقي أجزاء الجسم، أو انتقال العدوى لأشخاص آخرين.

3- العلاج الكيميائي

بالرغم من أن الهدف الرئيسي من العلاج الكيميائي هو التخلص من الخلايا الضارة الناشطة في الجسم، مثل الخلايا السرطانية، إلا أنه يملك تأثير في إلحاق الضرر بأعصاب الجسم، مما يُمكن أن يؤدي إلى الشعور بحرارة في القدمين.

4- مرض الكلى المزمن

عندما تعجز الكلى عن أداء وظائفها بشكل طبيعي نتيجة حدوث بعض المشكلات فيها، فإنها لا تكمل وظيفة التخلص من السموم الموجودة في الجسم عن طريق إخراج البول، مما يؤدي إلى تراكم المواد السامة داخل الجسم بمرور الوقت، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بمرض الاعتلال العصبي، لذا فإن أمراض الكلى تُعد سبب غير مباشر للإصابة بحرارة القدمين.

5- سوء التغذية

قد يكون تلف الأعصاب الحادث في الجسم نتيجة سوء التغذية، حيث لا يكفي النظام الغذائي المتبع سد حاجات الجسم، مما يجعله غير قادر على امتصاص المواد الغذائية التي يحتاجها بشكل كافي، وهو بالتحديد ما يؤدي إلى حرارة القدمين نتيجة تلف الأعصاب.

اقرأ أيضًا: أسباب حرارة القدمين عند الرجال

6- الوصول إلى سن اليأس وانقطاع الطمث

تعتبر التغيرات الهرمونية الحادثة في جسم المرأة عندما تصل إلى سن اليأس أحد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بارتفاع درجة حرارة الجسم وخاصةً القدمين، حيث تنقطع عنها الدورة الشهرية غالبًا في فئة عمرية تتراوح بين 45-55 عام.

7- التعرض للمعادن الثقيلة باستمرار

يوجد بعض المعادن التي تسبب حرارة القدمين بسهولة، مثل الرصاص والزرنيخ والزئبق، حيث عندما يتعرض لهم الشخص يصيبه شعور بالحرقة في الأيدي والأقدام، والسبب وراء حدوث ذلك هو أن تراكم هذه المعادن في الجسم بشكل مستمر يؤدي إلى حدوث تسمم في أعصاب الجسم، مما يترتب عليه الكثير من المشاكل التي تُعد حرارة القدمين واحدة من أبرزها.

8- مرض الإيدز

أثناء البحث عن أسباب تجربتي مع حرارة القدمين عرفت أن مرض الإيدز يعتبر إحدى أبرز المسببات لحدوث ارتفاع في درجة حرارة القدمين، نتيجة الضرر الذي يلحق بأعصاب الجسم بشكل تدريجي.

9- مرض اعتلال الأعصاب الوراثي

يلعب العامل الوراثي دور مهم في الإصابة بهذا المرض، كما أنه يُعد أحد أبرز الأمراض العصبية شيوعًا بين عدد كبير من الناس، وهو من مسببات حدوث ارتفاع في درجة حرارة القدمين، لذلك إذا شعرت بهذا العرض، وكنت تعلم أن هناك فرد من أفراد عائلتك كان مُصاب بمرض اعتلال الأعصاب عليك التوجه إلى الطبيب بشكل فوري، حيث يوجد احتمال كبير أن تكون مُصاب بمرض اعتلال الأعصاب الوراثي.

10- الإفراط في استهلاك الكحوليات

لا شك أن تناول المواد الكحولية بكثرة قد يسبب ارتفاع حرارة القدمين، حيث يلحق الضرر بأجزاء مختلفة من أجزاء الجسم، ومن أبرز هذه الأجزاء الأعصاب الموجودة في القدمين، فيُصاب المرء بما يُسمى بحالة اعتلال الأعصاب الكحولي.

11- اعتلال الأعصاب السكري

في حالة أنك مُصاب بمرض السكري من النوع الأول أو الثاني فإن هناك احتمال كبير بأن تشعر بحرارة قدميك الزائدة، حيث يُعد اعتلال الأعصاب السكري أحد الأمراض المؤدية إلى تلف الأعصاب، وهو بالتحديد ما يسبب حرارة القدمين.

وجدير بالذكر أنك إذا شعرت بالألم والخدر أو الوخز في اليدين والقدمين مع الشعور بحرارة القدمين فإنه بلا شك مُصاب بمرض اعتلال الأعصاب السكري، لكن يجب الحرص على استشارة الطبيب أولًا قبل القيام بأي خطوة.

12- قصور الغدة الدرقية

يُمكن أن تشعر بحرارة قدميك إذا انخفض معدل إنتاج هرمون الغدة الدرقية في جسمك، وهي الحالة التي تُسمى بقصور الغدة الدرقية، والتي تصاحبها بعض الأعراض نتيجة الضرر اللاحق بأعصاب الجسم مثل ارتفاع حرارة القدمين.

13- متلازمة غيلان باريه

تحدث تلك الحالة المرضية نتيجة حدوث اضطراب بين كل من الجهاز المناعي والجهاز العصبي المحيطي، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض على الإنسان مثل الشعور بالتنميل أو الضعف أو حرارة القدمين، لكن لم يتم معرفة السبب الرئيسي وراء التعرض لتلك الحالة.

14- احمرار الأطراف المؤلم أو أريثروميلالجيا

تُعد تلك المتلازمة من الأمراض الأقل شيوعًا، حيث إنها نادرًا ما تتواجد عند شخص، فهي تظهر على هيئة نوبات تؤثر في القدمين وفي بعض الحالات قد تؤثر على اليدين أيضًا، فتتمثل أعراض تلك النوبة في احمرار القدمين وإصابتها بالانتفاخ، وارتفاع درجة الحرارة فيهما، مما يؤدي إلى الشعور بحرارة القدمين.

15- متلازمة الألم الناحي المركب

هي متلازمة تحدث نتيجة تعطل الجهاز العصبي الودي، والتي غالبًا ما تتفاقم بعد الإصابة بتلف في الجهاز، فتسبب الشعور بالألم الحارق في القدمين، الذي يجعل المُصاب يشعر بحرارة قدميه.

16- الساركويد

يُعد أحد أنواع الالتهابات التي تصيب مناطق مختلفة من الجسم، ويتميز بظهوره على هيئة أورام مصحوبة بالحبيبيات، ويجدر بالمعرفة أنه من الأمراض التي تؤثر على الجهاز العصبي بشكل كبير، لكن تختلف الأعراض المصاحبة له من شخص لآخر.

حيث يُمكن أن يُصاب المريض بفقدان السمع، أو الصداع الشديد، وفي بعض الحالات قد يتعرض إلى نوبات الصرع، وفي ظل الحديث عن تجربتي مع حرارة القدمين، فإنها أحد الأعراض التي قد يعاني منها الشخص الذي يعاني من متلازمة الساركويد.

17- نقص الفيتامينات

تتأثر الأعصاب في جسم الإنسان بمستويات الفيتامينات فيه، حيث إنها أحد العناصر الغذائية التي تلعب دور مهم في إتمام وظائف الأعصاب بشكل صحيح، لذا فإن نقص مستويات الفيتامينات في الجسم قد يكون السبب وراء حرارة القدمين وهو أحد الأعراض الناتجة عن اضطراب الأعصاب.

18- التهاب الأوعية الدموية

عند إصابة الأوعية الدموية بالالتهاب لا شك أن سمك جدرانها يزداد، بينما تتضاعف قوتها، مما يؤدي إلى انخفاض معدل الدم المتدفق إلى القدمين، وهو ما يسبب تلف الأنسجة، مؤديًا إلى ظهور بعض المشكلات لها مثل الشعور بالألم أو الوخز أو ارتفاع درجة الحرارة.

19- متلازمة النفق الرسغي للقدم

من أهم ما عرفته مرورًا بتجربتي مع حرارة القدمين هو أن هناك العديد من الحالات الصحية الأخرى غير الحمل والتي يُمكنها التسبب في ارتفاع حرارة القدمين، ومنها ما يُسمى بمتلازمة النفق الرسغي للقدم، والتي تحدث نتيجة إلحاق الضرر بالعصب الظنبوبي الخلفي.

يقع هذا العصب في منطقة قريبة من الكاحل، لذا فإن أعراض تضرره سوف تظهر في القدمين بشكل مؤكد، وهي التي تتمثل في الشعور بألم يشبه ألم الوخز بالإبر، أو ارتفاع حرارة القدمين.

تشخيص ارتفاع حرارة القدمين

كان التشخيص الطبي جزء مهم من تجربتي مع حرارة القدمين، بالرغم من أن الأمر يبدو وكأنه غير منطقي، حيث لا يتوفر أجهزة خاصة بقياس شدة حرارة القدمين والألم المنتشر فيهما بشكل مباشر.

إلا أنه غالبًا ما يلجأ الطبيب لإجراء بعض الفحوصات التي تمكنه من تحديد سبب الاضطراب، وهو ما قام به الطبيب الخاص بي بعد أن عرف أنني في فترة الحمل حتى يتأكد من أنه السبب الوحيد وراء تعرضي لحرارة القدمين، حيث تتمثل تلك الفحوصات الطبية فيما يلي:

1- الفحص البدني

يعتبر أحد الخطوات الرئيسية التي يقوم بها الأطباء في بداية الفحص، حيث يقوم الطبيب بالاستفسار عن التاريخ الطبي للمريض، والأعراض التي يمر بها، والأدوية التي يتناولها، ومن ثم إجراء الفحص السريري للتعرف على ما إذا كان هناك علامات واضحة للإصابات أو العدوى.

2- فحص الدم

تتعدد أنواع فحوصات الدم التي قد يطلبها الطبيب من المريض أثناء الكشف عن سبب حرارة القدمين، مثل المذكورة فيما يلي:

  • فحص الغدد الصماء.
  • اختبار مستويات السكر في الدم.
  • فحص مستويات كل من الصوديوم، والمغنسيوم، وفيتامين ب.

3- فحص وظائف الأعصاب

يعتبر تلف الأعصاب المسبب الرئيسي للإصابة بحرارة القدمين، لذا في حالة الاشتباه بتلف الأعصاب من المهم أن يقوم الطبيب بإجراء فحص وظائف الأعصاب، والذي يحتوي على كل من:

  • الاختبار الكهربائي: يتم اللجوء لهذا الفحص رغبةً في التعرف على كيفية استجابة العضلات لتحفيز الأعصاب، ومعرفة النشاط الكهربائي.
  • اختبار سرعة التوصيل العصبي: تكمن أهمية هذا الفحص في التفريق بين الاضطرابات العصبية الحقيقية، والظروف التي تتأثر فيها العضلات نتيجة إصابة العصب، كما أنه يساعد على تحديد سرعة النبضات الكهربائية على طول العصب.

اقرأ أيضًا: حرارة القدمين واليدين عند النوم

علاج مسببات حرارة القدمين

في ظل التعرف على تجربتي مع حرارة القدمين والعلم بأن هناك العديد من الحالات المرضية التي من شأنها التسبب في ارتفاع حرارة القدمين، يجدر بالذكر أن في حالة التعرض لحرارة القدمين بسبب أحد تلك الأمراض لن يتم العلاج إلا بالقضاء على المسبب الرئيسي، وهو الحالة المرضية المسببة لارتفاع حرارة القدمين.

لذا إن كانت حرارة القدمين ناتجة عن الإصابة بمرض السكري يجب تنظيم مستويات السكر في الدم أولًا حتى تتقلص أعراضه وبالتالي يتم التخلص من حرارة القدمين، وفي حالة أن السبب وراء حرارة القدمين هو نقص الفيتامينات يجب تعويض النقص الحادث في نسبة الفيتامينات في الجسم من خلال تناول المكملات الغذائية مثل فيتامينات ب 12 وهكذا الأمر في كافة الحالات المرضية التي تسبب حرارة القدمين.

علاج حرارة القدمين بالأدوية

أثناء تجربتي مع حرارة القدمين أخبرني الطبيب أنه في حالة عدم الاستفادة من تغير نمط الحياة اليوم سوف يصف لي بعض الأدوية التي من شأنها تقليل الألم وتسكينه، كما أن لتلك الأدوية فائدة كبيرة في تخفيف الأعراض المصاحبة لحرارة القدمين نتيجة الإصابة بمرض اعتلال الأعصاب، ومن أبرز تلك الأدوية ما يلي:

  • فينلافاكسين Venlafaxine.
  • ديسيبرامين Desipramine.
  • دولوكستين Duloxetine.
  • ميتريبتيلين Amitriptyline.
  • كاربامازيبين Carbamazepine.
  • غابابنتين Gabapentin.
  • توبيرامات Topiramate.
  • بريغابالين Pregabalin.

اقرأ أيضًا: علاج حرارة القدمين جابر القحطاني

علاج حرارة القدمين بطرق طبيعية

من أن الجيد بالنسبة لي أنني تمكنت من إنهاء تجربتي مع حرارة القدمين من خلال بعض الطرق الطبيعية والنصائح المنزلية، حيث هناك بعض الطرق التي تكون أشد حدة مثل معالجة الأمراض المسببة لظهور حرارة القدمين، فهي تحتاج إلى فترة من الوقت قد تطول كثيرًا.

لكن جدير بالذكر أن هناك بعض الطرق المنزلية الأخرى التي يُمكنها أن تخلصكم من حرارة القدمين، وقد تعد بمثابة نصائح للوقاية من التعرض لحرارة القدمين قبل حدوث الأمر، وهي الموضحة بشيء من التفصيل في السطور التالية:

1- استخدام الكريمات والمراهم

يوجد العديد من الكريمات أو المراهم التي تساهم في تقليل حرارة القدمين بشكل خاص، لكن دائمًا ما يُنصح باستشارة الطبيب المختص أولًا قبل اختيار المنتج، حيث يختلف الكريم المناسب لكل حالة عن الأخرى.

2- نقع القدمين في الماء البارد

يساعد نقع القدمين في الماء البارد لعدة دقائق على التخلص من درجة الحرارة المرتفعة، لكن إذا أردت تطبيق تلك الطريقة يجب الحرص على ألا تكون من الأشخاص المُصابون باحمرار الأطراف المؤلم، حيث تساهم تلك الطريقة في إلحاق الضرر بالبشرة بشكل كبير.

3- تدليك القدمين

يُعد انخفاض معدل تدفق الدم إلى الأطراف من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بحرارة القدمين، لذا فإنه من المهم العلم بأن تدليك القدمين يساعد على زيادة تدفق الدم إليهما، وبالتالي فإنها طريقة للوقاية من ارتفاع حرارة القدمين.

5- الاستحمام بالماء البارد

يُعتبر الاستحمام بالماء البارد من الطرق السريعة في التخلص من حرارة القدمين بشكل فوري، وهي أحد الطرق التي استعنت بها للتخلص من الشعور بالحرقة في القدمين الذي شعرت به أثناء تجربتي مع حرارة القدمين.

6- القيام بتغييرات في نمط الحياة اليومي

هناك بعض النصائح التي من شأنها تقليل حرارة القدمين، وخاصةً التي تظهر في وقت النوم، والتي تستدعي إحداث التغييرات في نمط الحياة اليومية، فتأتي تلك النصائح على النحو التالي:

  • الإقلاع عن التدخين وشرب المشروبات الكحولية.
  • ممارسة رياضة المشي.
  • تناول الطعام الصحي.

اقرأ أيضًا: أسباب حرارة القدمين عند النوم

مكونات طبيعية لتخفيف حرارة القدمين

بالرغم من أن تجربتي مع حرارة القدمين كانت تجربة غير مستحبة، إلا أنني عرفت العديد من الطرق التي يُمكنها تخفيف الألم المصاحب لحرارة القدمين دون حدوث أي مشكلات لباقي أجزاء الجسم، والتي سوف أعرضها بشكل مفصل فيما يلي لتتمكنوا من الاستفادة منها:

1- منقوع الزنجبيل

أثبتت بعض الدراسات أن الزنجبيل من الأعشاب الطبيعية التي تملك فعاليّة في تخفيف الشعور بالحرقة والحرارة في القدمين، كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للالتهاب، لذا يُمكنك استخدامه من خلال غلي كمية من الزنجبيل في الماء، ثم تصفية الماء وشرب المنقوع.

2- الخل مع الماء

يساعد الخل بشكل كبير على تسكين الآلام الناتجة عن حرارة القدمين والأعراض المصاحبة لها من شعور بالوخز والتنميل، لذا يُمكن استخدامه من خلال خلط كمية من الخل مع ضعفها من الماء لتكوين محلول ملحي، ثم نقع الأقدام بالكامل في المحلول لمدة 15 دقيقة، ثم تنظيف الأقدام وتجفيفها جيدًا.

3- استخدام اللبن

يُعرف اللبن بقدرته الفعالة على تقليل حدة تهيج الأعصاب، وتهدئة الجسم، ويُمكنك الاستفادة منه بطريقتين، الأولى هي أن تقومي بتناول اللبن مرتين في اليوم الواحد، مرة على الريق فور الاستيقاظ صباحًا، وأخرى قبل النوم، أما الطريقة الثانية فهي أن تقومي بتدليك قدميك بكمية قليلة من اللبن ثم تنظيفه بعد ذلك.

4- عُشبة البابونج

يساعد البابونج على تهدئة الجسم بشكل ملحوظ، لذا فإنه حل فعّال في التخلص من التهيج في الأعصاب والشعور بالألم الناتج عن حرارة القدمين، وذلك من خلال عمل كمادات من البابونج على الأقدام، أو تناول كوب من البابونج المغلي أكثر من مرة على فترات متقطعة خلال اليوم.

اقرأ أيضًا: علاج حرارة القدمين من الأسفل

5- مشروب الكاكاو

يُعد من أفضل المواد التي تملك فعالية في تخفيف الألم وتهدئة الأعصاب، فإن تناولت كوب منه سواء كان ساخن أو بارد سوف تجد نتائج مرضية في التخلص من آلام حرارة القدمين.

6- تناول الكركم

يحتوي الكركم على مادة الكركمين التي تلعب دور هام في التقليل من آلام الأعصاب، كما أنه يعتبر من العناصر الغذائية الغنية بمضادات الأكسدة ومضادات الالتهابات، لذا يُفضل تناوله في حالة أن مررت بمثل تجربتي مع حرارة القدمين.

7- ملح الإبسوم

يساعد نقع القدمين في ملح الإبسوم لمدة تتراوح بين 20-30 دقيقة على علاج سخونة القدمين بشكل فعّال، لكن في حالة أن كنت من المُصابون بداء السكري عليك أن تستشير الطبيب أولًا قبل تنفيذ تلك الطريقة.

8- النشا مع الماء

يعتبر النشا من المواد التي تساعد على خفض درجة حرارة الجسم، لذا فإن له دور في تخفيف التهيج والاحمرار الذي غالبًا ما يكونوا مصاحبين لحرارة القدمين، ويُمكن استخدامه من خلال اتباع الخطوات التالية:

  1. خلط النشا مع كمية من الماء البارد، ويُمكن إضافة الثلج إلى الخليط.
  2. وضع الأقدام في الخليط لمدة ثلث ساعة.
  3. تنظيف الأقدام بالماء جيدًا.
  4. تجفيف الأقدام بشكل جيد.
  5. تكرار نفس الخطوات مرتين كحد أقصى في اليوم الواحد للحصول على نتائج جيدة.

اقرأ أيضًا: علاج سخونة القدمين بالأعشاب

دواعي استشارة الطبيب

علمتني تجربتي مع حرارة القدمين أهمية استشارة الطبيب في الوقت المناسب، تجنبًا لإدخال النفس في حالة من التوتر والقلق دون داعي، فقد يكون سبب طفيف وراء حدوث هذا الأمر، وفي حالة كونه غير طفيف فإن المستفيد الوحيد من هذا الأمر هو المُصاب أيضًا، حيث يوجد بعض الحالات المرضية التي تستلزم علاج فوري.

التي تكون سبب في الشعور بحرارة القدمين، ومن خلال استشارة الطبيب في وقت سريع يتمكن المصاب من العلاج بشكل صحيح، حيث كلما كان وقت اكتشافها مبكر كلما زاد احتمال الشفاء منها عاجلًا دون التعرض للمضاعفات الأخرى، ومن خلال السطور التالية سوف أعرفكم على بعض الأعراض التي إذا ظهرت يجب عليك الذهاب إلى الطبيب فورًا، وهي المذكورة فيما يلي:

  • استمرار حرارة القدمين لأكثر من أسبوع بالرغم من الحفاظ على نظافتها.
  • الشعور بألم شديد في القدمين مع زيادة شديدة في ارتفاع درجة حرارتهما.
  • الإصابة بالتهاب أو عدوى القدم عند المُصابين بداء السكري.
  • انتشار الشعور بالحرارة من القدمين إلى الساقين.
  • الشعور بالتنميل أو الخدر في أصابع القدمين أو القدمين بشكل كامل، والذي قد يصل إلى حد فقدان الشعور بالأطراف.
  • التعرض لأي مواد تسبب رد فعل تحسسي.
  • الشعور بحرارة القدمين بشكل مفاجئ بعد التعرض لبعض أنواع السموم.
  • تدهور الأعراض وتحولها إلى الأسوأ بمرور الوقت، فيصبح الألم أشد والحرارة أعلى.
  • ظهور جرح في القدم وملاحظة علامات تدل على إصابته بالعدوى، وخاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من داء السكري.

نظرًا لمروري بتجربتي مع حرارة القدمين يُمكن القول بأن المتابعة الدورية لفحص الحالة الصحية من أهم الأمور التي يُمكنك القيام بها للتأكد من أن السبب وراء حرارة القدمين ليس مرض خطير.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.