تجربتي مع العسل للجروح

تجربتي مع العسل للجروح جاءت إيجابية نظرًا للاستخدام الصحيح، فجميعنا نعلم فوائد العسل التي لا حدود لها، وقد أثبت فاعليته في علاج الكثير من الأمراض، كما أن الأبحاث الطبية وجدت أنه يحتوي على خواص علاجية للجروح والتخلص من آثارها، فهو من أكثر العلاجات الطبيعية الآمنة على الصحة ولا توجد له أي آثار جانبية، وسوف نذكر تجربتي مع العسل للجروح عبر موقع جربها.

تجربتي مع العسل للجروح

تجربتي مع العسل للجروح

نتج عن الكثير من التجارب التي قامت باستخدام العسل كعلاج طبيعي للجروح، إنه يحقق نتائج هائلة وخلال وقت قصير فقد أثبتت الدراسات الطبية أن الخواص التي يحتوي عليها العسل الطبيعي لها دور كبير في علاج الكثير من المشاكل الجلدية من بينها الحروق والجروح فهو يساعد على تطهير الجرح والتئامه، وذلك في حال استخدامه بشكل صحيح ومنتظم.

وفي إطار تجربتي مع العسل للجروح توضح إحدى السيدات تجربتها مع استخدام العسل لعلاج الجرح الذي تعرضت له وتقول إنها كانت تعلم فوائد العسل المتعددة فقد ذكره الله تعالى (فيه شفاء للناس).

ولكنها لم تكن تعلم فائدته الهائلة في شفاء الجروح، فقد تعرضت لجرح مؤلم في يدها، وقامت باستخدام العديد من المراهم الطبية، ولكنها ظلت تعاني من الآلام، والإفرازات التي تنتج عن الجرح.

ولكن نصحها أحد أقاربها بدهن العسل على المكان المصاب، وبالفعل قامت بذلك، ووجدت نتيجة واضحة في التخلص من الآلام، وساهم كثيرا التئام الجرح.

اقرأ أيضًا: فوائد العسل والليمون للوجه

تجربة أخرى للعسل للجروح

قامت إحدى الأمهات باستخدام عسل النحل لابنتها التي تعرضت لجرح في قدمها ولاحظت خلال وقت قصير من الاستعمال، أن الجرح يلتئم ولم يعد هناك صديد، لأنه يساعد على التخلص من البكتيريا، بالإضافة إلى الحد من الالتهابات.

طريقة استخدام العسل في علاج الجروح

توجد العديد من الطرق لاستخدام العسل على الجروح، ولكن لابد من اتباع الخطوات بشكل سليم حتى يتم الحصول على النتيجة المرغوبة، وهي كالتالي:

  • يجب الحرص في البداية على تطهير الجرح وتعقيمه جيدا، ثم بعدها نأخذ قدر قليل من العسل على حسب مساحة الجرح ثم ندهن به المكان المصاب.
  • ولكي تزداد الاستفادة لابد من تغطية الجرح بقطعة نظيفة من القماش مع ربطها جيدا، حتى لا يتسرب لها أتربة وملوثات وتتسبب في تكون البكتيريا وتلوث الجرح.
  • يمكن تكرار الوصفة مرتين خلال اليوم، ويفضل أن تكون قبل النوم مباشرة، لأن أثناء النوم يستطيع الجسم أن يتعافى بشكل أسرع وتتجدد الأنسجة.
  • لذلك سوف تتفاجأ في الصباح عندما تجد الجرح تحسن كثيرا، وبدأ في الالتئام بشكل سريع.
  • هناك من يجد أن الفائدة في دهن العسل مباشرة على الجرح، ولكن البعض الأخر يقوم باستخدام ضمادات العسل التي تستخدم للحروق، فهي تساعد أيضا على علاج الجروح.
  • أثبتت الكثير من الدراسات الطبية أن العسل بصورته الخام، أو الكمادات التي تحتوي على العسل لها دور كبير في شفاء أنواع عديدة من الجروح وهي التي تتمثل في:
  1. الجروح الناتجة عن العمليات الجراحية.
  2. الجروح والندبات القديمة.
  3. القضاء على الصديد الناتج عن الجروح الملوثة.
  4. الحد من الالتهابات.
  5. نتائجه أفضل من المضادات الحيوية في التئام الجروح وشفاءها.

اقرأ أيضًا: فوائد العسل والحبة السوداء على الريق

فوائد العسل في علاج الجروح

يشمل العسل على العديد من الخصائص والمكونات التي تساعد على علاج الجروح، حيث تتمثل أهميته في:

  • يساعد على تطهير الجرح والقضاء على البكتيريا والميكروبات.
  • كما يمكنه التخلص من الصديد والروائح الكريهة التي تنتج عن الجروح العميقة الملوثة.
  • يشمل على العديد من المكونات والخصائص التي لها دور فعال في شفاء الجروح وتجدد أنسجة الجلد.
  • الاستخدام المنتظم له يعمل على التئام الجروح من الداخل.
  • في حال كان الجرح رطب وبه إفرازات يساهم في تنشيفه وبذلك يسرع من الشفاء.
  • عند الاستمرار في استخدام العسل بعد التئام الجرح، يجعل الجلد بشكل أفضل ويتخلص من آثار الجرح بنسبة كبيرة.

خطوات استخدام العسل في علاج الجروح

إذا كان الجرح عميقا وأدى إلى حدوث نزيف، لابد من وضع المنطقة المصابة تحت ماء جاري لتنظيف الجرح على الفور والتأكد من عدم وجود جسم غريب بداخله قبل استخدام أي نوع من الضمادات، لابد من تحديد نوع الجرح من خلال استشارة الطبيب ومعرفة إلى أي درجة ينتمي.

لأن هناك حالات صعبة وغائرة فلا يصح معها استخدام العسل كعلاج، ولكنها تحتاج إلى الخياطة أو عملية جراحية على الفور للحد من النزيف والتئام الأنسجة المتهتكة.

كما يجب إطلاع الطبيب على الحالة الصحية للشخص المصاب، وهل هو يعاني من أمراض مزمنة مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري، بالإضافة إلى الأدوية التي يتناولها بانتظام، لأن جميعها قد تسبب مضاعفات.

في حال كان الجرح بسيط وتم السيطرة على النزيف، نقوم بتطهير الجرح جيدا والتخلص من بواقي القطن والمناديل التي تم استخدامها.

وبعدها يمكن استعمال ضمادات العسل ووضعها على مكان الجرح بشكل مباشر بعد التأكد من التطهير والتعقيم للمكان المصاب.

من الأفضل عدم الاكتفاء بذلك وتناول مضاد حيوي حتى يساعد على التئام الجرح، ولكن بشرط أن يكون تحت استشارة الطبيب ولكن في حال ملاحظة حدوث نزيف مرة أخرى، أو تغير لون المنطقة المصابة، لابد من استشارة الطبيب على الفور لتحديد العلاج المناسب للحالة.

أفضل أنواع العسل لعلاج الجروح

من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها عدد كبير من الأشخاص هو استخدام أي نوع من العسل الطبيعي في علاج الجروح فيجب أن نعلم أن هناك أنواع محددة تم معالجتها حتى تصبح قادرة على تطهير الجروح والتئامها.

وذلك لأن هناك أنواع تزيد من حدة الالتهاب، لأنها تجعل المنطقة المصابة بيئة خصبة لنمو البكتيريا والميكروبات ولكن ينصح الكثير من أطباء الجلدية في حال الرغبة لاستخدام العسل كعلاج طبيعي لتضميد الجروح، يفضل استخدام عسل المانوكا.

فيعتبر الاختيار المناسب للعلاج وتعقيم الجروح من الفطريات والملوثات التي قد تؤدي إلى الحساسية والالتهاب ولكن يجب استخدامه بحذر شديد وبكميات مناسبة، لأنه قد يتسبب في الإصابة بأمراض أخرى كما لابد من استخدام الضمادات بعد وضع العسل على المكان المصاب، حتى لا يؤدي إلى جذب الحشرات والذباب.

هل هناك أنواع محددة من الجروح يعالجها العسل

هناك أنواع من الجروح يظهر العسل فاعليته في علاجها والتئامها خلال فترة قصيرة، من أهمها:

الجروح المتعلقة بالعمليات الجراحية

  • من أشهر العمليات الجراحية التي يتم فيها استخدام العسل في التئام الجرح هي العمليات القيصرية.
  • وذلك بسبب قيام الكثير من النساء بتجربة استخدامه لتطهير المنطقة المصابة، والسرعة في الشفاء.
  • كما إنه يساعد على تجدد خلايا الجلد، وبذلك يقلل من الآثار الناتجة عن الجراحة.

الجروح من الدرجة الثانية

  • الدرجة الثانية تعني أن الجرح أصاب الطبقة الخارجية للجلد، وتعمق قليلا إلى الداخل.
  • فيفيد العسل في تعقيم الجرح والتئامه، فيصبح بديل جيد للمراهم والكريمات.

الجروح النازفة

  • هي الجروح التي تحدث في طبقات عميقة من الجلد.
  • فلابد أولا من وقف النزيف، وتطهير الجرح جيدا قبل وضع العسل عليه.
  • كما إنه يساهم كثيرا في الحد من آثار الندوب التي تنتج عن الجرح.

ما هي أضرار العسل

وعن أضرار العسل فهي:

  • في حال تطبيق العسل بشكل مباشر على الجلد، قد ينتج عنه الشعور بلسعات على سطح الجلد.
  • الإفراط في استخدام العسل على البشرة قد يسبب تهيج الجلد مع ظهور حساسية شديدة.
  • قد يكون العسل ملوث، فتنتقل هذه المواد إلى الجسم وتتسبب في حدوث تسمم غذائي.
  • ترك العسل لفترة طويلة على الجلد يساعد على جذب الملوثات والحشرات وتفاقم المشكلة.
  • تناول العسل بكميات كبيرة يسبب الإصابة بالإسهال، كما يؤدي إلى تسوس الأسنان.
  • يعمل على تخثر الدم فيزيد من احتمالية الإصابة بالنزيف.
  • يجب تجنب إعطاء الأطفال الرضع العسل قبل إتمام العام الأول من عمرهم، لأنه قد يسبب لهم ما يسمى بالتسمم السجقي للرضع.
  • يحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية، فمن السهل أن يزيد الوزن بشكل ملحوظ خلال فترة قصيره من تناوله.

اقرأ أيضًا: فوائد العسل مع الماء الدافئ قبل النوم

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع العسل للجروح وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.