تجربتي مع حجامة الرأس

تجربتي مع حجامة الرأس وما هي فوائدها؟ حيث تعتبر الحجامة من الوسائل التي تم استخدامها منذ القدم لعلاج الكثير من الأمراض، فهي من العلاجات التي عرفت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يتم من خلالها سحب كمية فاسدة من الدماء في المنطقة المصابة بالألم من خلال عمل كاسات الهواء، وقد خضع إليها الكثير من الناس على مختلف مناطق الجسم، وسوف نوضح تجربتي مع حجامة الرأس عبر موقع جربها.

تجربتي مع حجامة الرأس

تجربتي مع حجامة الرأس

تعد الحجامة من طرق العلاج التقليدية التي تم استخدامها قديما على مناطق كثيرة من الجسم بغرض الشفاء من الأمراض المختلفة فهي طريقة علاج معترف بها من قبل الطب البديل والسنة النبوية.

وبناء على العديد من التجارب وجد أن لها فاعلية كبيرة في العلاج والتخلص من الآلام التي تصيب الجسم فقد نصحنا بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ليس فقط بغرض العلاج، ولكنه اكتشف أيضا إنها تساعد على تجدد خلايا الجسم وتنقية الجسم من السموم والوقاية من الإصابة بالأمراض.

وفي إطار تجربتي مع حجامة الرأس نذكر التالي:

  • تروي إحدى السيدات تجربتها مع الحجامة في علاج الرأس.
  • وتقول إنها كانت تعاني من ألآم شديدة بالرأس ومناطق مختلفة من الجسم.
  • وقامت بعمل الكثير من الفحوصات وكانت جميعها جيدة ولا يوجد سبب محدد لهذه الأوجاع.
  • إلى أن نصحها أحد الأقارب بعمل الحجامة، وقال لها إنها شفاء للأمراض وتساعد على تنقية الدم والتخلص من الفاسد منه وجميع السموم المسببة للأمراض.
  • وبالفعل قامت بعملها على الرأس، وقد تفاجأت من ظهور النتيجة من أول جلسة، فشعرت بتحسن كبير بعدها وانتهى الصداع المستمر الذي كان يؤثر على حياتها بالكامل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحجامة للحمل

ما هي فوائد الحجامة على الرأس

توجد العديد من المميزات التي يحصل عليها الفرد عند القيام بعمل الحجامة على الرأس، وهي مثل:

  • استخراج الدم الفاسد المتراكم داخل الجسم.
  • تنشيط الدورة الدموية.
  • الحد من الشعور بالصداع.
  • تجنب الإصابة بالصداع النصفي أو ما يطلق عليه نوبات الشقيقة.
  • تحسن قدرة الذاكرة.
  • وقاية الدماغ من الأمراض المختلفة.
  • الحفاظ على صحة الدماغ وما يترتب على ذلك من وظائف متعددة للجسم.
  • الحد من ارتفاع مستويات السيروتونين والتي بدورها تتسبب في الشعور الدائم بالإجهاد والإصابة بأوجاع غير محتملة.
  • التخلص من ضيق الشرايين نتيجة لتراكم الدهون والسموم بهم، مما يسبب الإصابة بالجلطات.
  • وبالتالي فتعمل على الوقاية من تصلب الشرايين وإصابة الدماغ بالجلطات.
  • الوقاية من الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • المساعدة على خفض ضغط الدم في منطقة الرأس وبالتالي الحد من الصداع وغيره من الأعراض المزعجة.

ما هي أهم أنواع الحجامة

يوجد نوعان من الحجامة ولكلا منهما فوائده واستخداماته، سوف نقوم بتوضيحها حتى يمكن الاختيار بين المناسب منهم للحالة الصحية للمريض، وهما كالتالي:

الحجامة الجافة

  • هي التي لا يحدث بها خدوش في المنطقة المراد تطبيق الحجامة عليها، ولا يتم فيها تسرب للدم.
  • فهي من الطرق التي لا تسبب ألآم للمريض ولكنها توفر له الراحة، بالإضافة إلى إنها لا تترك علامات بالمنطقة المصابة بعد الانتهاء من الجلسات.
  • لذلك يفضل الكثير من الناس استخدامها كبديل للنوع الأخر، ولكن هناك من وجدوا أن النتائج قد تختلف بعض الشيء.

الحجامة الرطبة

  • يتم فيها استخدام مشرط طبي لخدش المنطقة المصابة بطريقة احترافية حتى لا يسبب أذى أو ألآم شديدة للمريض.
  • وذلك بهدف التخلص من الدم الفاسد المتراكم بالجسم، بالإضافة إلى عدد من خلايا الدم الحمراء التي تسلك طريقها لمجرى الدم.
  • فقد تكون هذه الطريقة هي الأصعب لدى فئة كبيرة من الناس، ولكن فوائدها لا حدود لها وتستحق التجربة حتى يتم الشفاء من الأوجاع والأمراض التي لم يؤثر بها الأدوية والعلاجات الكيميائية التي تسبب خطورة على الصحة مع مرور الوقت.

اقرأ أيضًا: علاج دوالي الخصية بالحجامة

النصائح التي يجب اتباعها قبل القيام بالحجامة

لكي تحصل على النتيجة المرغوبة، لابد من القيام ببعض التعليمات الهامة، وهي كالآتي:

  • تجنب التدخين نهائيا قبل عمل الحجامة بأكثر من 12 ساعة.
  • الاهتمام بتناول كمية كبيرة من العصائر الطبيعية مثل: عصير الرمان، أو شراب الشعير ويفضل أن يضاف لهما العسل، وذلك قبل الحجامة بساعة.
  • يجب عدم تناول الطعام قبل تطبيق الحجامة بحوالي ساعتين.
  • بالإضافة إلى الابتعاد عن تناول الطعام بعد الحجامة مباشرة، يفضل مرور ساعة ونصف على الأقل.
  • ولكن هذا لا يعني الامتناع عن تناول الطعام بفترة طويلة قبل الحجامة، لأنها يجب ألا تتم على معدة فارغة فيمكن تناول الفطور، ثم الانتظار لساعتين فقط قبل الحجامة.
  • تجنب الأطعمة التي قد تسبب حساسية الدم مثل: الحليب، البيض، الأسماك، ومشتقات اللبن، بالإضافة إلى الأطعمة الباردة، وذلك لعدد ثماني ساعات قبل الحجامة.
  • عدم القيام بالعلاقة الحميمة قبل الحجامة بما يتراوح بين 12 إلى 24 ساعة.

ما هي أماكن الحجامة في الرأس

نظرا لفوائد الحجامة المتعددة في علاج الكثير من الأمراض، فيمكن القيام بها على أماكن متفرقة من الجسم قد تصل إلى 98 مكان، ولكنها تختص ببعض المناطق بالرأس وهي كالتالي:

  • خلف الأذنين.
  • في نهاية عظام الجمجمة.
  • وسط الرأس.
  • قرني الرأس.
  • جانبي العنق.

أهم مناطق تطبيق الحجامة في الرأس ومميزاتها

أما عن المناطق التي يتم عمل الحجامة بها فهي:

  • أكدت الكثير من التجارب أن منطقة منتصف الرأس هي أفضل الأماكن لتطبيق الحجامة.
  • فهي تساعد في الحصول على النتيجة المطلوبة وقد تكون من الجلسة الأولى.
  • حيث ينتج عنها الكثير من المميزات والفوائد للمريض وتعمل على حمايته من تلف خلايا المخ من خلال تجديدها وتنشيطها.
  • كما تعد مقوي طبيعي للأعصاب السمعية مما يساعد على علاج ضعف السمع، والوقاية من الأمراض السمعية المختلفة.
  • بالإضافة إلى دورها الأساسي في تنشيط الدورة الدموية من خلال توسع الشرايين وزيادة تدفق الدم والأكسجين.
  • ولها أيضا فوائد متعددة تخص الشعر ومعالجة حالات الثعلبة والتساقط الحاد، وذلك لأنها تتخلص من الدم الملوث الذي يصل إلى البصيلات ويسبب تلفها.
  • وبالتالي تحافظ على البصيلات قوية وتحميها من التساقط، مما يزيد من كثافة ونمو الشعر.
  • خفض مستوى الكوليسترول وحماية القلب والمخ من الجلطات المفاجئة.
  • التخلص من الحالات النفسية التي قد يصاحبها الاكتئاب وسوء الحالة المزاجية.
  • تنقية الجسم من النيكوتين المتراكم بداخله نتيجة للتدخين.
  • الحد من الأعراض الناتجة عن الإصابة بالحساسية التي تصيب الجيوب الأنفية.
  • تعمل على تهدئة الأعصاب والتخلص من الضغوط النفسية.
  • معالجة التهابات الأذن الوسطى الناتجة عن ضعف الدورة الدموية.
  • علاج المشاكل المتعلقة بالأسنان مثل التهاب عصب الأسنان وما يصاحبه من ألآم شديدة.
  • الحد من الشعور الدائم بالتعب والإرهاق والحاجة إلى النوم باستمرار.

ما هي الآثار الجانبية الناتجة عن الحجامة

على الرغم من تأكيد كافة الدراسات الطبية على أمان الحجامة على الصحة وعدم وجود أضرار ناتجة عنها، ألا أن هناك بعض الآثار الجانبية البسيطة التي يمكن أن تظهر أثناء العلاج وهي مثل:

  • الإحساس بالغثيان.
  • ظهور كدمات في منطقة الإصابة.
  • قد تتسبب في الإغماء عند بعض الحالات.
  • إصابة الجلد بالتصبغ.
  • يمكن الشعور بعدها ببعض الألآم والتورمات.
  • خروج عرق بارد.
  • دوخة ودوار.
  • فقد الاتزان.
  • الحاجة إلى النوم لفترات طويلة خاصة بعد الانتهاء من الجلسة.
  • عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا: فوائد الحجامة في الرأس

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع حجامة الرأس وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.